من كمل عقلُه حسن لفظُه.

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة محب التوحيد, بتاريخ ‏20 أغسطس 2007.

  1. محب التوحيد

    محب التوحيد عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 فبراير 2005
    المشاركات:
    1,933
    عدد الإعجابات:
    15
    من كمل عقلُه حسن لفظُه.​


    إبراهيم الأزرق

    إذا وُجِد طريقان مُوصّلان إلى مطلوب، فمن الحكمة أن يسلُك المرءُ الطريق السابلة السهلة، أما الذي ينعرج إلى الطريق الوعرة، كثيرة الأخطار والعقبات، فأحدُ رجلين: إما جاهل، وإما أحمق متهور، إلاّ أن يمنعَ مانعٌ عن سلوك السبيل الأولى، أو يأطِر آطِرٌ إلى سلوك الثانية؛ فإن الراكب طريق القحمة المنيعة، والعقبة الكؤود، فوق ما يلقاه من جهد وعنت، قد يصل إلى مراده وقد ينقطع.

    وهكذا الشأنُ في كل مطلوب يريد المرءُ تحصيلَه أو تأديته.

    فإن كان طريق الأداء هو الكلام، فليس من الحكمة أن يلجأ المتكلم إلى الألفاظ الخشنة الوعرة، والسهلة اللطيفة متيسرةٌ، اللهم إلاّ أن يضطره مقتضٍ خارجي إلى الإغلاظ؛ فإن القول الحسن أبعد لنزغ الشيطان، وأقرب لقبول الحق، بل لقبول المَقُولِ مطلقاً، وكم من باطل يزينه الرجلُ بحسن لفظه، وحلاوة منطقه، وتنميق عبارته، والتلطف في مقصده، فيُبرزه في صورة الحق فيُقبل، وكم من حق يخرجه بتهجينه وسوء تعبيره في صورة مشوهة قبيحة فيُرَد، "ومن تأمل المقالات الباطلة، والبدع كلها، وجدها قد أخرجها أصحابها في قوالب مستحسنة، وكسوها ألفاظاً يقبلها بها من لم يعرف حقيقتها، ولقد أحسن القائل:
    تقول هذا جناءُ النحل تمدحُه وإن تشأ قلتَ ذا قيءُ الزنابيرِ
    مدحاً وذماً وما جاوزتَ وصفَهما والحقُّ قد يعتريه سوءُ تعبيرِ


    ورأى بعض الملوك كأن أسنانه قد سقطت، فعبرها له معبر بموت أهله وأقاربه، فأقصاه وطرده، واستدعى آخر فقال له: لا عليك، تكون أطول أهلك عمراً، فأعطاه وأكرمه وقربه، فاستوفى المعنى، وغير له العبارة، وأخرج المعنى في قالب حسن"[1].

    وقد ذكر هذا الخبر السَرَخْسيُّ، ثم قال: "وهما في المعنى سواء، ليعلم أنه ينبغي للمرء أن يراعي عبارته" ثم قال: "وإذا أسر الأسير وابنه من المسلمين، فأرادوا قتلهما فقال الأب: قدموا ابني بين يدي حتى أحتسبه. فهو آثم في مقالته فعلوا ذلك أو لم يفعلوا؛ لأنه أمرهم بمعصية الله تعالى، ولو قال: إني أريد أن أحتسب ابني فلا تقتلوني قبله. رجوت ألا يأثم".

    ولهذا كان تحسين الألفاظ بابا عظيما اعتنى به أصحاب العقول الراجحة من الأكابر والعلماء، قال ابن القيم -رحمه الله- بعد أن ذكر خبر بعض الخلفاء وقد سأل ولده -وفي يده مِسْواك- ما جَمْعُ هذا؟ فقال: (محاسنك) يا أمير المؤمنين. قال: "وهذا من الفراسة في تحسين اللفظ، وهو باب عظيم, اعتنى به الأكابر والعلماء، وله شواهد كثيرة في السنة، وهو من خاصية العقل والفطنة، فقد روينا عن عمر -رضي الله عنه- أنه خرج يعس المدينة بالليل, فرأى ناراً موقدة في خباء, فوقف وقال: (يا أهل الضوء). وكره أن يقول: يا أهل النار. وسأل رجلاً عن شيء: (هل كان)؟ قال: لا، أطال الله بقاءك, فقال: (قد علمتم فلم تتعلموا, هلا قلت: لا, وأطال الله بقاءك)؟ وسئل العباس: أنت أكبر أم رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ فقال: هو أكبر مني, وأنا ولدت قبله. وسئل عن ذلك قباث بن أشيم؟ فقال: رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أكبر مني, وأنا أسن منه. وكان لبعض القضاة جليس أعمى, وكان إذا أراد أن ينهض يقول: يا غلام, اذهب مع أبي محمد, ولا يقول: خذ بيده, قال: والله ما أخلَّ بها مرة. ومن ألطف ما يحكى في ذلك: أن بعض الخلفاء سأل رجلا عن اسمه؟ فقال: سعد يا أمير المؤمنين. فقال: أي السعود أنت؟ قال: سعد السعود لك يا أمير المؤمنين, وسعد الذابح لأعدائك, وسعد بلع على سماطك, وسعد الأخبية لسرك, فأعجبه ذلك. ويشبه هذا: أن معن بن زائدة دخل على المنصور, فقارب في خطوه. فقال له المنصور: كبرت سنك يا معن, قال: في طاعتك يا أمير المؤمنين. قال: إنك لجلد. قال: على أعدائك, قال: وإن فيك لبقية, قال: هي لك. وأصل هذا الباب: قوله تعالى: {وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم} [الإسراء: 53]، فالشيطان ينزغ بينهم إذا كلم بعضهم بعضاً بغير التي هي أحسن, فرب حرب وقودها جثث وهام, أهاجها القبيح من الكلام، وفي الصحيحين من حديث سهل بن حنيف, قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لا يقولن أحدكم: خبثت نفسي, ولكن ليقل: لقست نفسي)، و(خبثت) و(لقست) و(غثت) متقاربة المعنى؛ فكره رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لفظ (الخبث) لبشاعته, وأرشدهم إلى العدول إلى لفظ هو أحسن منه, وإن كان بمعناه تعليما للأدب في المنطق, وإرشاداً إلى استعمال الحسن, وهجر القبيح من الأقوال, كما أرشدهم إلى ذلك في الأخلاق والأفعال"[2].

    ومن هذا الباب أيضاً الكنايات التي تذكر تحسيناً للفظ وإكراماً للمذكور، وفي القرآن من ذلك طرف مأثور مثلوا له بقوله تعالى: {ولكن لا تواعدوهن سراً} [البقرة: 235]، وقوله: {أو جاء أحد منكم من الغائط} [النساء: 43]، وقوله: {ما المسيح ابن مريم إلاّ رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام} [المائدة: 75]، وقد كان من هديه -صلى الله عليه وسلم- الكناية عما يقبح التصريح به، والأمثلة في السنة كثيرة، ومن قبيل هذا الباب باب آخر كان عليه الصلاة والسلام يستعمله، وهو ميله إلى التعريض عوضاً عن التصريح في بعض مقامات الإنكار.

    يا صاحب الحق! إن رمت لما تحمله قبولاً فلا تكن فظاً غليظاً، فما كان الرفق في شيء إلاّ زانه، وما نزع من شيء إلاّ شانه.

    مرَّ بصلة بن أَشْيَمْ وأصحابه فتى يجر ثوبه، فهمَّ أصحاب صلة أن يأخذوه بألسنتهم أخذاً شديداً، فقال صلة: دعوني أكفكم أمره. فقال: يا ابن أخي إن لي إليك حاجة!
    قال: وما حاجتك؟
    قال: أحب أن ترفع إزارك.
    قال: نعم ونعمى عين. فرفع إزاره، فقال صلة لأصحابه: هذا كان أمثل مما أردتم لو شتمتموه وآذيتموه لشتمكم[3].

    وهذا من فقهه رحمه الله، ومِلكِه لنفسه، وبعد نظره، أما طلابه فقد أخذتهم بادي الأمر الحمية، فكاد يذهب مقصودهم، فلا هم هدوا الرجل، ولا كان معهم سلطان يزجره عما هو فيه، فلو أغلظوا له لأغلظ لهم، واستمر المنكر، واستمرأه صاحبه، ولكنه عقل صلة أرشده لتحسين لفظه فحصل مقصوده.

    والقصص والأخبار عن السلف في هذا الباب كثيرة، ومع ذلك يُعرض عنها بعضنا، ويلتمس ما ندّ وشرد من الألفاظ، فيستعمل ألفاظاً خشنة، ويجعل ذلك ديدنه وهِجِّيراه مع المخالفين، بحجة أن أبا بكر -رضي الله عنه- استعمل تلك الكلمة، وفلان استعمل الأخرى، وثالث الثالثة...- مع أن أبا بكر -رضي الله عنه- والثاني والثالث قد يكون ما قالها غير مرة في كل ما أسند إليه! فيتصيد بعضُ من لم يوفّق للحكمة تلك الكلمات، وربما استخدامها في غير موضعها مع إخوته من أهل السنة! ودون فقه يوصل إلى مقصوده، بل بدافع الحمية والقوة الغضبية التي تفسد في كثير من الأحيان أكثر مما تصلح.

    وحري بأصحاب المقاصد الحسنة، والغايات المحمودة أن يتوسلوا إليها بطرق محمودة مشروعة، لا تثير فتنة، ولا تُحْفِظ مخاطباً، ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، فهذا أقرب لحصول المقصود، وأوفق لقواعد الشريعة، وأقرب لعامة هدي السلف.

    واللهَ نسألُ أن يهدينا إلى الطيب من القول، وأين يهدينا إلى صراط الحميد، وأن يقينا شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا وأقوالنا.
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    [1] إعلام الموقعين 4/229-230.
    [2] الطرق الحكمية، ص40-41.
    [3] انظر حلية الأولياء 2/238، وطبقات ابن سعد 7/135، والأثر مشهور أسنايده صحاح إلى راويه
    .
     
  2. jemee

    jemee عضو جديد

    التسجيل:
    ‏21 أغسطس 2006
    المشاركات:
    1,470
    عدد الإعجابات:
    0
    قواك الله

    وسلمت يمينك يالعضيد
     
  3. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    بارك الله فيك
     
  4. ***بومحمد***

    ***بومحمد*** عضو جديد

    التسجيل:
    ‏6 فبراير 2007
    المشاركات:
    2,811
    عدد الإعجابات:
    1

    جزاك الله خير
    الحقيقه عند انتهائي من قراءة السطور تذكرت قول الشاعر

    (( أكلامك هذا من عسل .... أم قد سكبت على أفواهنا العسلا ))


    ومن خير الشواهد على كلامك قول المولى عز وجل بكتاه الكريم بسورة ابراهيم .

    (( أَلَمۡ تَرَ كَيۡفَ ضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلاً۬ كَلِمَةً۬ طَيِّبَةً۬ كَشَجَرَةٍ۬ طَيِّبَةٍ أَصۡلُهَا ثَابِتٌ۬ وَفَرۡعُهَا فِى ٱلسَّمَآءِ (٢٤) تُؤۡتِىٓ أُڪُلَهَا كُلَّ حِينِۭ بِإِذۡنِ رَبِّهَا‌ۗ وَيَضۡرِبُ ٱللَّهُ ٱلۡأَمۡثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمۡ يَتَذَڪَّرُونَ (٢٥) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ۬ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ ٱجۡتُثَّتۡ مِن فَوۡقِ ٱلۡأَرۡضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ۬ (٢٦) يُثَبِّتُ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ بِٱلۡقَوۡلِ ٱلثَّابِتِ فِى ٱلۡحَيَوٰةِ ٱلدُّنۡيَا وَفِى ٱلۡأَخِرَةِ‌ۖ وَيُضِلُّ ٱللَّهُ ٱلظَّـٰلِمِينَ‌ۚ وَيَفۡعَلُ ٱللَّهُ مَا يَشَآءُ (٢٧) ))

    وعسى الله يهدينا ويرحمنه برحمته فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض


     
  5. salem.srsr

    salem.srsr عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 يوليو 2006
    المشاركات:
    1,826
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    KUWEIT
    بارك الله فيك