مصرفيون: سياسة 'المركزي' مشجعة لدخول البنوك الأجنبية السوق الكويتي

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة dedoo99, بتاريخ ‏19 سبتمبر 2007.

  1. dedoo99

    dedoo99 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏5 مارس 2005
    المشاركات:
    405
    عدد الإعجابات:
    0
    مصرفيون: سياسة 'المركزي' مشجعة لدخول البنوك الأجنبية السوق الكويتي


    19/09/2007 كونا - وصف مصرفيون في لقاءات مع 'كونا' سياسة بنك الكويت المركزي بانها مشجعة للمصارف الاجنبية لدخول السوق المصرفي الكويتي بدليل الطلبات المقدمة والتي يدرسها البنك ومنها ما وافق عليها مبدئيا كبنك الدوحة القطري. وقال امين عام اتحاد المصارف الكويتية يوسف الجاسم ان بنك الكويت المركزي هو صاحب السلطة القانونية للسماح للبنوك الاجنبية بالدخول في السوق المصرفي المحلي وانضمام بنك الدوحة الى هذه المنظومة يأتي في سياق انفتاح الكويت على العالم الخارجي مما يدعم العمل المصرفي فيها.
    وتعليقا على انضمام بنك الدوحة تحت مظلة اتحاد المصارف الكويتية قال الجاسم انه وبموجب النظام الاساسي للاتحاد يمكن للبنك الانضمام كعضو منتسب تبعا للقواعد المنظمة لعمل الاتحاد، وهي خطوة ستعمل على تبادل الخبرات المصرفية بين الاعضاء وتأتي بالنهاية في مصلحة عملاء هذه البنوك. واضاف ان القرار الذي اتخذه بنك الكويت المركزي في شأن الموافقات لبنوك اجنبية تعمل في السوق الكويتية يعتبر لبنة في اتجاه تحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري، ولكن هناك خطوات لاحقة لابد ان تتخذ من اجل ترسيخ مكانة الكويت المالية والتجارية على المستوى الاقليمي.
    وقال نائب الرئيس في بنك البحرين والكويت جاسم زينل ان تهافت البنوك الاجنبية لافتتاح فروع لها في السوق الكويتي سيخلق منافسة بين المصارف المحلية والخارجية على حد سواء كما انها ستوفر فرص عمل للكويتيين وتخفض التكلفة على الشركات والافراد وتساعد على توفير الخدمات المبتكرة.
    واضاف زينل ان الكويت مهيأة اكثر من اي دولة في المنطقة لتكون مركزا ماليا وتجاريا، ولكن مشروعات القوانين المعطلة في مجلس الامة منذ اعوام تعطل هذا التوجه.
    ورأى في افتتاح المجال للبنوك الاجنبية للدخول في السوق الكويتية حافزا جيدا للوصول الى هذا التوجه.
    وعن المنافسة المتوقعة قال زينل ان البنوك الكويتية في مصاف البنوك العالمية لما تقدمه من خدمات متطورة واستخدام التكنولوجيا في اعمالها ما دفع مؤسسات التقييم العالمية ان تضعها في مراتب متقدمة، وهذا يؤهلها الى المنافسة دون خوف بل على العكس ستكون المنافسة جيدة.
    وقال رئيس مجلس الادارة في شركة مجموعة الاوراق المالية علي الموسى ان الموافقة المبدئية التي حصل عليها بنك الدوحة لافتتاح فرع له في الكويت توجه معروف ومعلن للكويت كما ان الخطوة جزء من التزامات دولية على الكويت ومنها ما هو داخل المنظومة الخليجية وفق القرارات الاخيرة التي اتخذتها دول مجلس التعاون الخليجي.
    واضاف الموسى ان 'الكويت احدى الدول المؤسسة لمنظمة التجارة العالمية فكان عليها الالتزام ايضا بفتح المجال للخدمات المالية للمنافسة العالمية ولذا خرجت الكويت بقانون يفسح المجال لفتح فروع للبنوك الاجنبية في البلاد لانها تحترم التزاماتها'.
    وفي ما يتعلق بالمنافسة المتوقعة من البنوك الأجنبية قال الموسى: العالم الان مفتوح للمنافسة وطالما ارتضت البنوك الكويتية المنافسة لنفسها خارج البلاد فعليها ان تقبل المنافسة داخلها من البنوك الاخرى لان عصر الحماية للخدمات المالية انتهى.