حرب قبائل في المنطقة العاشرة..وهجوم كاسح على مخفر الفحيحيل للاعتداء على مشتبه به!

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة xnet226, بتاريخ ‏29 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. xnet226

    xnet226 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏6 يناير 2006
    المشاركات:
    526
    عدد الإعجابات:
    0
    لو كانت تعيش في دولة أخرى لما تجرأ أحد أفرادها على إهانة رجل الأمن
    حرب قبائل في المنطقة العاشرة..وهجوم كاسح على مخفر الفحيحيل للاعتداء على مشتبه به!
    كتب عبدالله النجار:
    لو كانت تلك القبائل تعيش في دولة أخرى لما تجرأ اي من أفرادها بالاعتداء على اي رجل امن وليس على مخفر! ولكنه في الكويت كل شيء جائز وكل شيء مباح حتى انه لم تعد هناك اية هيبة والتي اختفت الى الابد بعد سلسلة اعتداءات على رجال الامن في كل الاماكن والشوارع امام الصمت المخجل لقيادات الداخلية والمسؤولين في الحكومة واختتمت فجر امس بالهجوم على مخفر الفحيحيل وتحطيم محتوياته واجزاء منه والاعتداء بالضرب على رئيس المخفر وعدد من الأفراد والمباحث من قبل مجموعة من الشباب التابعين الى احدى القبائل الذين حاولوا الاعتداء على شخص منتسب لقبيلة اخرى لاشتباههم بطعن قريبهم والذي احيل الى مستشفى العدان لعلاجه وكان للحضور الفوري لمدير امن الاحمدي العميد طارق حمادة ومساعده العميد محمد الدوسري وقائد المنطقة العقيد محمد الخبيزي ومدير عمليات المديرية المقدم جمال العتيبي ومسؤولي دوريات اسناد الامن العام ودوريات نجدة الاحمدي والمباحث اكبر الامر في ايقاف هذا الهجوم الذي شنه قرابة 15 شخصا والقي القبض على اربعة منهم قبل ان يفر الجميع.
    وتفاصيل هذه الواقعة بدأت في الثانية عشرة عند منتصف ليل امس الاول حينما تلقى رجال الامن في مخفر الفحيحيل بلاغا عن وجود شخص مصاب بطعنة قرب مجمع مشهور بالمنطقة فتوجهت احدى الدوريات للموقع وبين ان المصاب كويتي 19 سنة تعرض لطعنة بالظهر ووصلت الى منطقة القلب وكان معه شقيقاه وتم طلب سيارة اسعاف له وقبل وصولها افاد بان مجموعة من اشخاص اعمارهم فوق 18 سنة اعتدت عليه وهو لا يعرفهم واكد ذلك شقيقاه اللذان قالا انهما حضرا عندما سمعا بما جرى لشقيقهما.
    وخلال هذا الوقت وتحديدا في الواحدة بعد منتصف الليل حضر شخص ومعه ابن شقيقته وهي من قبيلة اخرى تقطن نفس المنطقة الى المخفر وابلغ رجال الامن عن حضور مجموعة من الشباب الى ديوانيتهما وقاموا بتحطيم سيارة الثاني فسجلت لهما قضية اتلاف ولدى خروجهما برفقة عسكري للذهاب الى الديوانية ومعاينة السيارة كان قرابة 15 شخصا يحومون حول المخفر وعند مشاهدتهم للشاكيان ساورهم الشك بانهما وراء الاعتداء على قريبهم المطعون وعليه تمت مطاردتهما فترجلا مع العسكري ودخلا المخفر حيث تم ادخال ابن الشقيقة الى مكتب المباحث وظل الخال مع رجال الامن وبدأ الهجوم الكاسح من قبل المهاجمين الذين استخدموا العجر والعصي والليور وبعض الادوات الحادة والصلبة وقاموا بتكسير محتويات المخفر وزجاج الابواب واعتدوا على رئيس المخفر وبعض رجال الامن وكذلك الخال الذي حاول تهدئة الوضع وكان جميع المهاجمين يبحثون عن ابن الشقيقة والذي لم تثبت التحقيقات حتى الان تورطه بحادثة طعن قريب المهاجمين وقد طلب رجال الامن الاسناد من الدوريات المساعدة على ضبط الحالة الامنية والقبض على مجموعة قضت على ما تبقى من الامن وهيبة العساكر والمخافر وبعد حضور المسؤولين وقوات الاسناد تم ضبط 4 من الجناة فيما فر الباقي الذين لم يردعهم رجال الامن او المخفر معتبرين ان كل شيء مباح في الكويت، وقد سجلت قضية تهجم واتلاف املاك الدولة والحاق الضرر واهانة رجال الامن وتم حجز بعض الجناة في النظارة على ذمة التحقيق وجار البحث عن البقية.
    ومن جهة اخرى وعلى نفس خط الاقتتال بين القبائل وقعت مشاجرة في الثالثة من فجر امس بين عدد من الشباب ينتمون الى قبيلتين في منطقة الرقة مما اسفر عن وقوع اصابات بليغة وبسيطة ببعض المصابين والتي بدأت امام احدى الديوانيات وانتهت امام مستشفى العدان.
    وكان بلاغ قد ورد عن وقوع مشاجرة بين شباب ينتمون لقبيلتين فتوجهت بعض الدوريات لموقع الهوشة وتبين ان حدثا 15 سنة كويتي تعرض للضرب على يد ثلاثة من قبيلة اخرى فتوجهت مجموعة من اقرباء المجني عليه وهم من قبيلة اخرى لديوانية الجناة واعتدوا عليهم ورد الآخرون واشتعلت المشاجرة التي استخدمت بها العجر والعصي والادوات الحادة والتي اسفرت عن اصابة ثلاثة من اصحاب الديوانية واثنين من المهاجمين والقي القبض عليهم فيما فر الباقون من امام مستشفى العدان حيث كانوا يتحضرون لاستكمال الهوشة وقد سجلت قضية واحيلت لشرطة الاحداث تمهيدا لاحالتها لنيابة الاحداث كونها جهة الاختصاص.


    تاريخ النشر: السبت 29/9/2007
     
حالة الموضوع:
مغلق