قصة الشاب الخليجي والقسيس في أمريكا..

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة ALSERHAN, بتاريخ ‏4 أكتوبر 2007.

  1. ALSERHAN

    ALSERHAN عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 فبراير 2007
    المشاركات:
    2,289
    عدد الإعجابات:
    2
    كان هناك شاب خليجي يكمل دراسته في أمريكا و كان هذا الشاب ممن أنعم الله عليه بالعلم الشرعي و التفقه في الدين و كان بجانب دراسته يقوم بالدعوة إلى الله , و هو في أمريكا تعرف على احد النصارى و توطدت العلاقة بينهما طمعاً في اسلامه , و ان يهدي الله قلب هذا النصراني للاسلام , و ذات يوم كان هذا المسلم و معه النصراني يتجولان في احدى الأحياء , و مـروا على كنيسة فطلب النصراني من المسلم ان يدخل معه في الكنيسة , لكن المسلم رفض و بعد إلحاح من النصراني لم يجد المسلم إلا القبول , فدخل معه و جلس على احدى الطاولات و بقي ساكتاً كما هي عادته و بعد دخول القسيس و قفوا جميعاً و جلسوا و نظر القسيس الى الموجودين و دقق النظر ثم رفع نظره عنهم و قال : يوجد بيننا مسلم و اريده ان يخرج , و لكن المسلم لم يتحرك , فكرر القسيس نداءه اكثر من مرة فلم يخرج احد , قال القسيس : فل يخرج و له الأمان بأن لا يعتدي عليه احد , عندها خرج المسلم و عند الباب سأل المسلم القسيس : كيف عرفت بانني مسلم , فرد القسيس قائلاً : سيماهم في وجوههم فأراد المسلم ان يخرج و لكن القسيس أراد ان يستفيد من وجود المسلم لمضايقته و التقليل من قدراته و ذلك بطرح أسئلة بقصد احراجه و تقوية مركز القسيس , فوافق المسلم على هذه المناظره , فقال القسيس سأسئلك عن ثمانية و عشرون سؤالاً و يجب عليك الاجابة عنها كاملة .. فقال المسلم : هات ما عندك ...

    قال القسيس : ما هو الواحد الذي لا ثاني له ؟
    و ما الاثنان الذي لا ثالث لهما ؟
    و ما الثلاثة التي لا رابع لها ؟
    و ما الاربعة التي لا خامس لها ؟
    و ما الخمسة التي لا سادس لها ؟
    و ما السته التي لا سابع لها ؟
    و ما السبعة التي لا ثامن لها ؟
    و ما الثمانية التي لا تاسع لها ؟
    و ما التسعة التي لا عاشر لها ؟
    و ما العشرة التي تقبل الزياده ؟
    و ما الاحدى عشر التي لا ثاني عشر لها ؟
    و ما الاثنى عشر التي لا ثالث عشر لها ؟
    و ما الثلاثة عشر التي لا رابع عشر لها ؟
    و ما هو الشيء الذي يتنفس بلا روح ؟
    و ما القبر الذي سار بصاحبه ؟
    و من هم الذين كذبوا و نجوا ؟
    و ما هو الشيء الذي خلقه الله و انكره ؟
    و ما هو الشيء الذي خلقه الله بدون ام و لا اب ؟
    و ما هو الذي خلقه الله من نار ؟
    و من هم الذين اهلكهم الله بالنار ؟
    و من هو الذي حفظه الله من النار ؟
    و من الذي خلق من الحجر ؟
    و من الذي هلك بالحجر ؟
    و من الذي حفظ بالحجر ؟
    و ما هو الشيء الذي خلقه الله و استعظمه ؟
    و ما هو الذي بعثه الله ليس من الجن و لا من الانس و لا من الملائكه ؟
    و من هم الذين اوحى الله اليهم ليسوا من جن و لا من الانس و لا من الملائكه ؟
    و ما هي الشجرة التي لها 12 غصناً في كل غصن 30 ورقه في كل ورقه 5 ثمار ثلاثة منها بالشمس و اثنان بالظل ؟

    فابتسم المسلم و سمى بالله و قال :

    اما الواحد الذي لا ثاني له فهو الله
    و اما الاثنان الذي لا ثالث لهما فهما الليل و النهار
    و اما الثلاثة التي لا رابع لها فهي اعذار موسى عليه السلام مع الخضر
    و اما الاربعة التي لا خامس لها فهي التوراة و الانجيل و الزبور و القرآن
    و اما الخمسة التي لا سادس لها فهي الصلوات الخمس
    و اما الستة التي لا سابع لها فهي الايام التي خلق الله بها الكون
    و اما السبعة التي لا ثامن لها فهي السموات السبع
    و اما الثمانية التي لا تاسع لها فهي حملة عرش الرحمن
    و التسعة التي لا عاشر لها فهي معجزات موسى و العشرة التي تقبل الزيادة فهي الحسنات
    و الاحدى عشر التي لا ثاني عشر لها فهم اخوة يوسف عليه السلام
    و الاثنى عشر التي لا ثالث عشر لها فهي معجزة موسى عليه السلام حينما ضرب بعصاه الحجر فانفجر منه اثنى عشر عيناً
    و الثلاثة عشر التي لا رابع عشر لها فهم اخوة يوسف و ابيه و امه
    و اما الذي يتنفس بلا روح فهو الصبح ( و الصبح إذا تنفس )
    و اما القبر الذي سار بصاحبه فهو الحوت الذي إلتهم يونس عليه السلام
    و اما الذين كذبوا و ادخلوا الجنة فهم اخوة يوسف عليه السلام
    و اما الشيء الذي خلقه الله و انكره فهو صوت الحمير
    و اما الاشياء التي خلقها الله بدون اب و لا ام فهي آدم و الملائكة و ناقة صالح و كبش ابراهيم
    و اما من خلق من النار فهو إبليس عليه لعنة الله
    و اما من أهلك بالنار فهو ابو جهل و جماعته
    و اما من حفظ بالنار فهو ابراهيم عليه السلام
    و اما من خلق من حجر فهي ناقة صالح عليه السلام
    و اما من أهلك بالحجر فهم اصحاب الفيل
    و اما من حفظ بالحجر فهم اصحاب الكهف
    و اما الشيء الذي خلقه الله و استعظمه فهو كيد النساء
    و اما من بعثه الله ليس من الجن و لا من الانس و لا من الملائكة فهو الغراب
    و اما الذين اوحى الله اليهم و ليسوا من الجن و لا من لا الانس و لا الملائكة فهم النحل
    و اما الشجرة فهي السنة و غصونا الاشهر و اوراقها الايام و ثمارها الصلوات الخمس ثلاثة منها بالنهار و اثنان بالليل

    ,,, فتعجب القسيس من ذكاء المسلم و همّ المسلم بالخروج و لكن النصارى طلبوا منه ان يسأل سؤالاً واحداً فقط ... فقال المسلم : ما هو مفتاح الجنة ؟ فارتبك القسيس و تلعثم و لم يستطع اخفاء موقفه الحرج فطلب النصارى من القسيس الاجابة .. فقال استطيع الاجابة و لكنني خائف .. قالوا نعطيك الأمان .. فقال مفتاح الجنة هو : ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) فاسلم القسيس و اسلم جميع من كان في الكنيسه ... لأنهم نطقوا بالشهادة ..... فالله أكبر ....


    منقووووووووووووول من احدي المواقع
     
  2. ALSERHAN

    ALSERHAN عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 فبراير 2007
    المشاركات:
    2,289
    عدد الإعجابات:
    2
    وسامحونه على الإطاله عليكم..

    :rolleyes:
     
  3. أبو فلسين

    أبو فلسين عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 مارس 2007
    المشاركات:
    4,113
    عدد الإعجابات:
    535
    لا عادى ماكو أطاله والله يجزاك خير :)
     
  4. ولد البورصه

    ولد البورصه عضو نشط

    التسجيل:
    ‏5 يوليو 2006
    المشاركات:
    1,864
    عدد الإعجابات:
    38
    مكان الإقامة:
    فى بيت ابوى
    لا عادى ماكو اطاله
    وهالموضوع منتشر من4سنوات بالمنتديات
    اللحين فى موضوع جديد

    اخذة وانشرة على المنتديات
    روعه إقرأها للأخير
    ــــــــــــــــــ

    هل الله خيّر؟
    كان ذلك عنوان لمحاضرة بروفيسور علم الفلسفة ( الملحد ) في جامعة أكسفورد، حيث وقف أمام فصله وطلب من أحد طلبته المستجدين أن يقف
    البروفيسور : أنت مسلم، أليس كذلك يا بني؟
    الطالب المسلم: نعم، يا سيدي
    البروفيسور: لذلك فأنت تؤمن بالله؟
    الطالب المسلم: تماماً
    البروفيسور : هل الله خيّر؟ ( من الخير وهو عكس الشر )
    الطالب المسلم : بالتأكيد! الله خيّر
    البروفيسور : هل الله واسع القدرة؟ أعني هل يمكن لله أن يعمل أي شيء؟
    الطالب المسلم : نعم
    البروفيسور : هل أنت خيّر أم شرير؟
    الطالب المسلم: القرآن يقول بأنني شرير
    يبتسم البروفيسور إبتسامة ذات مغزى
    البروفيسور : أه!! الـقــرآن
    يفكر البروفيسور للحظات
    البروفيسور: هذا سؤال لك، دعنا نقول أنّ هناك شخص مريض هنا و يمكنك أن تعالجه وأنت في استطاعتك أن تفعل ذلك، هل تساعده؟ هل تحاول ذلك؟
    الطالب المسلم: نعم سيدي، سوف أفعل
    البروفيسور: إذًا أنت خيّر !!
    الطالب المسلم : لا يمكنني قول ذلك
    البروفيسور : لماذا لا يمكنك أن تقول ذلك؟ أنت سوف تساعد شخص مريض ومعاق عندما تستطيع ( في الحقيقة معظمنا سيفعل ذلك إن إستطاع ) لكن الله لا يفعل ذلك
    الطالب المسلم: لا إجابة
    البروفيسور : كيف يمكن لهذا الإله أن يكون خيّر؟ هممم..؟ هل يمكن أن تجيب على ذلك ؟
    الطالب المسلم: لا إجابة أيضًا
    الرجل العجوز بدأ يتعاطف مع الطالب المسلم
    البروفيسور : لا تستطيع، أليس كذلك؟
    يأخذ البروفيسور رشفه ماء من كوب على مكتبه لإعطاء الطالب وقتاً للإسترخاء، ففي علم الفلسفة، يجب عليك أن تتأنى مع المستجدين
    البروفيسور : دعنا نبدأ من جديد أيها الشاب
    البروفيسور : هل الله خيّر؟
    الطالب المسلم: نعم متمتمًا
    البروفيسور: هل الشيّطان خيّر؟
    الطالب المسلم : لا
    البروفيسور: من أين أتى الشيّطان؟
    الطالب المسلم: من... الله.. متلعثمًا
    البروفيسور : هذا صحيح، الله خلق الشيّطان، أليس كذلك؟
    يمرر الرجل العجوز أصابعه النحيلة خلال شعره الخفيف ويستدير لجمهور الطلبة متكلفي الابتسامة
    البروفيسور: أعتقد أننا سنحصل على الكثير من المتعة في هذا الفصل الدراسي سيداتي و سادتي
    ثم يلتفت للطالب المسلم
    البروفيسور : أخبرني يا بني، هل هناك شّر في هذا العالم؟
    الطالب المسلم : نعم، سيدي
    البروفيسور: الشّر في كل مكان، أليس كذلك؟ هل خلق الله كل شيء؟
    الطالب المسلم : نعم
    البروفيسور: من خلق الشّر؟
    الطالب المسلم : لا إجابة
    البروفيسور : هل هناك أمراض في هذا العالم؟ فسق و فجور؟ بغضاء؟ قبح؟ كل الأشياء الفظيعة، هل تتواجد في هذا العالم؟
    الطالب المسلم: نعم وهو يتلوى على أقدامه
    البروفيسور : من خلق هذه الأشياء الفظيعة؟
    الطالب المسلم : لا إجابة
    يصيح الأستاذ فجأةً في الطالب المسلم
    البروفيسور : من الذي خلقها؟ أخبرني
    بدأ يتغير وجه الطالب المسلم
    البروفيسور بصوت منخفض: الله خلق كل الشرور، أليس كذلك يا بني؟
    الطالب المسلم: لا إجابة
    الطالب يحاول أن يتمسك بالنظرة الثابتة والخبيرة ولكنه يفشل في ذلك
    فجأة المحاضر يبتعد متهاديًا إلى واجهة الفصل كالفهد المسن، والفصل كله مبهور
    البروفيسور: أخبرني، كيف يمكن أن يكون هذا الإله خيّرًا إذا كان هو الذي خلق كل الشرور في جميع الأزمان؟
    البروفيسور يشيح بأذرعه حوله للدلالة على شمولية شرور العالم
    البروفيسور : كل الكره، الوحشية، الآلام، التعذيب، الموت، القبح، المعاناة، التي خلقها هذا الإله موجودة في جميع أنحاء العالم، أليس كذلك أيها الشاب؟
    الطالب المسلم: لا إجابة
    البروفيسور : ألا تراها في كلّ مكان؟ هه؟
    البروفيسور يتوقّف لبرهة
    البروفيسور: هل تراها؟
    البروفيسور يحني رأسه في إتجاه وجه الطالب ثانيةً ويهمس
    البروفيسور: هل الله خيّر؟
    الطالب المسلم : لا إجابة
    البروفيسور : هل تؤمن بالله يا بني؟
    صوت الطالب يخونه و يتحشرج في حلقه
    الطالب المسلم: نعم يا بروفيسور، أنا أؤمن
    يهز الرجل العجوز رأسه بحزن نافياً
    البروفيسور : يقول العلم أن لديك خمس حواس تستعملها لتتعرف و تلاحظ العالم من حولك، أليس كذلك؟
    البروفيسور: هل رأيت الله
    الطالب المسلم: لا يا سيدي لم أره أبداً
    البروفيسور: إذًا أخبرنا إذا ما كنت قد سمعت إلاهك؟
    الطالب المسلم: لا يا سيدي، لم يحدث
    البروفيسور : هل سبق وشعرت بإلاهك؟ تذوقت إلهك؟ أو شممت إلهك فعلياً؟ هل لديك أيّ إدراك حسّي لإلهك من أي نوع؟
    الطالب المسلم : لا إجابة
    البروفيسور: أجبني من فضلك
    الطالب المسلم: لا يا سيدي، يؤسفني أنه لا يوجد لدي
    البروفيسور : يؤسفك أنه لا يوجد لديك؟
    الطالب المسلم: لا يا سيدي
    البروفيسور : ولا زلت تؤمن به؟
    الطالب المسلم: نعم
    البروفيسور : هذا يحتاج لإخلاص !
    البروفيسور يبتسم بحكمة للطالب المسلم
    البروفيسور : طبقاً لقانون التجريب والإختبار وبروتوكول علم ما يمكن إثباته يمكننا أن نقول بأن إلهك غير موجود، ماذا تقول في ذلك يا بني؟
    البروفيسور : أين إلاهك الآن؟
    الطالب المسلم: لا إجابة
    البروفيسور: إجلس من فضلك
    يجلس الطالب المسلم مهزومًا
    مسلم أخر يرفع يده: بروفيسور، هل يمكنني أن أتحدث للفصل؟
    البروفيسور يستدير و يبتسم
    البروفيسور: أه مسلم أخر في الطليعة! هيا هيا أيها الشاب، تحدث ببعض الحكمة المناسبة في هذا الاجتماع
    يلقي المسلم نظرة حول الغرفة
    الطالب المسلم: لقد أثرت بعض النقاط الممتعة يا سيدي، والآن لدي سؤال لك
    الطالب المسلم : هل هناك شيء إسمه الحرارة؟
    البروفيسور : هناك حرارة
    الطالب المسلم : هل هناك شيء إسمه البرودة؟
    البروفيسور : نعم يا بني يوجد برودة أيضاً
    الطالب المسلم : لا يا سيدي لا يوجد
    إبتسامة البروفيسور تجمدت، وفجأة الغرفة أصبحت باردة جدا
    الطالب المسلم: يمكنك الحصول على الكثير من الحرارة، حرارة عظيمة، حرارة ضخمة، حرارة لدرجة إنصهار المعادن، حرارة بسيطة، أو لا حرارة على الإطلاق، ولكن ليس لدينا شيء يدعى البرودة فيمكن أن نصل حتى 458 درجة تحت الصفر، وهي ليست ساخنة، لكننا لن نستطيع تخطي ذلك، لا يوجد شيء إسمه البرودة، وإلا لتمكنا من أن نصل لأبرد من 458 تحت الصفر، يا سيدي البرودة هي فقط كلمة نستعملها لوصف حالة غياب الحرارة، فنحن لا نستطيع قياس البرودة، أما الحرارة يمكننا قياسها بالوحدات الحرارية لأن الحرارة هي الطاقة، البرودة ليست عكس الحرارة يا سيدي، إن البرودة هي فقط حالة غياب الحرارة
    سكوت في الفصل، دبوس يسقط في مكان ما
    الطالب المسلم : هل يوجد شيء إسمه الظلام يا بروفيسور؟
    البروفيسور: نعم
    الطالب المسلم: أنت مخطئ مرة أخرى يا سيدي، الظلام ليس شيئا محسوساً، إنها حالة غياب شيء أخر، يمكنك الحصول على ضوء منخفض، ضوء عادي، ضوء مضيء، بريق الضوء، ولكن إذا كان لا يوجد لديك ضوء مستمر فإنه لا يوجد لديك شيء، وهذا يدعى الظلام، أليس كذلك؟ هذا هو المعنى الذي نستعمله لتعريف الكلمة، في الواقع، الظلام غير ذلك، و لو أنه صحيح لكان بإمكانك أن تجعل الظلام مظلما أكثر وأن تعطيني برطمان منه، هل تستطيع أن تعطيني برطمان من ظلام مظلم يابروفيسور؟
    مستحقراً نفسه، البروفيسور يبتسم لوقاحة الشاب أمامه
    البروفيسور: هذا بالفعل سيكون فصلا دراسيا جيداً
    البروفيسور: هل تمانع إخبارنا ما هي نقطتك يا فتى؟
    الطالب المسلم : نعم يا بروفيسور، نقطتي هي، إن افتراضك الفلسفي فاسد كبدايةً ولذلك يجب أن يكون استنتاجك خاطئ
    تسمّم البروفيسور
    البروفيسور : فاسد؟ كيف تتجرأ؟!
    الطالب المسلم: سيدي، هل لي أن أشرح ماذا أقصد؟
    الفصل كله أذان صاغية
    البروفيسور : تشرح... أه أشرح
    البروفيسور يبذل مجهودا جبارًا لكي يستمر تحكمه ( طبعا لو أن البروفيسور كان عربيًا لطرده من القاعة، وربما من الجامعة )
    فجأة يلوّح البروفيسور بيده لإسكات الفصل كي يستمر الطالب
    الطالب المسلم : أنت تعمل على إفتراض المنطقية الثنائية
    الطالب المسلم : ذلك على سبيل المثال أن هناك حياة و من ثم هناك ممات، إله خيّر وإله سيئ، أنت ترى أن مفهوم الله شيء ما محدود و محسوس، شيء يمكننا قياسه، سيدي إن العلم نفسه لا يمكنه حتى شرح فكرة إنه يستعمل الكهرباء والمغناطيسية فهي لم تُـر أبداً، رغم ذلك فهم يفهمونها تمامًا، إن رؤية الموت كحالة معاكسة للحياة هو جهل بحقيقة أن الموت لا يمكن أن يتواجد كشيء محسوس، الموت ليس العكس من الحياة، بل هو غيابها فحسب
    الطالب المسلم يرفع عاليًا صحيفة أخذها من طاولة جاره الذي كان يقرأها
    الطالب المسلم: هذه أحد أكثر صحف الفضائح إباحية التي تستضيفها هذه البلاد، يا بروفيسور هل هناك شيء إسمه الفسق والفجور؟
    البروفيسور: بالطبع يوجد، أنظر ..
    قاطعه الطالب المسلم
    الطالب المسلم : خطأ مرة أخرى يا سيدي، الفسق و الفجور هو غياب للمبادئ الأخلاقية فحسب، هل هناك شيء إسمه الظُـلّم؟ لا، الظلّم هو غياب العدل، هل هناك شيء إسمه الشرّ؟
    الطالب المسلم يتوقف لبرهة
    الطالب المسلم : أليس الشر هو غياب الخير؟
    إكتسى وجه البروفيسور باللون الأحمر وهو غاضب جدًا وغير قادر على التحدث
    الطالب المسلم : إذًا يوجد شرور في العالم يا بروفيسور، وجميعنا متفقون على أنه يوجد شرور، ثم أن الله إذا كان موجوداً فهو
    أنجز عملاً من خلال توكيله للشرور، ما هو العمل الذي أنجزه الله؟ القرآن يخبرنا أنه ليرى إذا ما كان كل فرد منا وبكامل حريته الشخصية سوف يختار الخير أم الشرّ
    اُلجم البروفيسور
    البروفيسور : كعالم فلسفي لا أتصور هذه المسألة لها دخل في اختياري، كواقعي أنا بالتأكيد لا أتعرف على مفهوم الله أو أي عامل لاهوتي آخر ككونه جزء من هذه المعادلة العالمية لأن الله غير مرئي و لا يمكن مشاهدته
    الطالب المسلم : كان يمكن أن أفكر أن غياب قانون الله الأخلاقي في هذا العالم هو ربما أحد أكثر الظواهر ملاحظة
    الطالب المسلم : الجرائد تجمع بلايين الدولارات من إصدارها أسبوعيًا، أخبرني يا بروفيسور هل تدرسّ تلاميذك أنهم تطوروا من قرد؟
    البروفيسور: إذا كنت تقصد العملية الإرتقائية الطبيعية يا فتى، فنعم أنا أدرس ذلك
    الطالب المسلم: هل سبق وأن رأيت هذا التطوّر بعينك الخاصة يا سيدي؟
    يعمل البروفيسور صوت رشف بأسنانه و يحدق بتلميذه تحديقا صامتا متحجراً
    الطالب المسلم : برفيسور، بما أنه لم يسبق لأحد أن رأى عملية التطوّر هذه فعلياً من قبل ولا يمكن حتى إثبات أن هذه العملية تتم بشكل مستمر، فهي غير موجودة إذًا، ألست تدرسّ آرائك يا سيدي؟ إذا فأنت لست بعالم و إنما قسيس؟
    الطالب المسلم : إذًا أنت لا تقبل قانون الله الأخلاقي لعمل ما هو صحيح و في محله؟
    البروفيسور : أنا أؤمن بالموجود، وهذا هو العلم !
    الطالب المسلم : أه العلم !
    وجه الطالب ينقسم بابتسامة
    الطالب المسلم : سيدي، ذكرت بشكل صحيح أن العلم هو دراسة الظواهر المرئية، والعلم أيضاً هو فرضيات فاسدة
    البروفيسور : العلم فاسد؟ !!
    البروفيسور متضجراً
    الفصل بدأ يصدر ضجيجاً، توقف التلميذ المسلم إلى أن هدأ الضجيج
    الطالب المسلم : لتكملة النقطة التي كنت أشرحها لباقي التلاميذ، هل يمكن لي أن أعطي مثالاً لما أعنيه؟
    البروفيسور بقي صامتا بحكمة، المسلم يلقي نظرة حول الفصل
    الطالب المسلم : هل يوجد أحد من الموجدين بالفصل سبق له وأن رأى عقل البروفيسور؟
    إندلعت الضحكات بالفصل
    التلميذ المسلم أشار إلى أستاذه العجوز المتهاوي
    الطالب المسلم : هل يوجد أحد هنا سبق له و أن سمع عقل البروفيسور، لمس بعقل البروفيسور, تذوق او شمّ او رأى عقل البروفيسور؟
    يبدو أنه لا يوجد أحد قد فعل ذلك، حسناً، طبقاً لقانون التجريب، والاختبار وبروتوكول علم ما يمكن إثباته، فإنني أعلن أن هذا البروفيسور لا عقل له
    الفصل تعمّه الفوضى
    التلميذ المسلم يجلس، البروفيسور لم يتفوه بكلمة.


    لا أله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
     
  5. ALSERHAN

    ALSERHAN عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 فبراير 2007
    المشاركات:
    2,289
    عدد الإعجابات:
    2
    شكرا أخوي أبو فلسين على المشاركة..

    :rolleyes:
     
  6. ALSERHAN

    ALSERHAN عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 فبراير 2007
    المشاركات:
    2,289
    عدد الإعجابات:
    2
    أشكرك أخونا ولد البورصه على الموضوع والقصه الرائعه أرجو أن يقرأها الجميع..:)
     
  7. ناصر250

    ناصر250 موقوف

    التسجيل:
    ‏30 يونيو 2007
    المشاركات:
    366
    عدد الإعجابات:
    0
  8. ALSERHAN

    ALSERHAN عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 فبراير 2007
    المشاركات:
    2,289
    عدد الإعجابات:
    2
    العفو أخوي ناصر 250 على المشاركة..
     
  9. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    جزاك الله خير
     
  10. Abdulazeez

    Abdulazeez عضو نشط

    التسجيل:
    ‏7 سبتمبر 2004
    المشاركات:
    5,644
    عدد الإعجابات:
    5
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    مشكور على الموضوع والمشاركه
     
  11. " قاصد خير "

    " قاصد خير " عضو جديد

    التسجيل:
    ‏24 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    1,614
    عدد الإعجابات:
    0
    مشكورين على القصص المفيده ..

    مع أني أشك في بعض القصص تكون من وحي خيال الكاتب وليس لها أي صلة بأرض الواقع وهي لاتخدم الأسلام أبدا وكثيرة القصص .. حتى لو ظهر فيها تفوق المسلم على غيره ..
     
  12. أبو بكر

    أبو بكر عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 مارس 2007
    المشاركات:
    185
    عدد الإعجابات:
    0
    أنا معاك و أيد كلامك بشده :)
     
  13. هرقل

    هرقل عضو جديد

    التسجيل:
    ‏18 مايو 2007
    المشاركات:
    1,336
    عدد الإعجابات:
    0
    كلا القصتين جميلتين ان حدثتا فعلا ،،، ولكن الاولى أراها ضعيفة لذكر بعض الاشياء التي أتت بعد الانجيل ،،، وان كان القس يعلم بذلك سابقا لماذا لم يسلم من البداية ( القصد ان هناك بعض الاشخاص عن حسن نية يخترعون قصص لتكون عبرة للقاريء فتقربه من الاسلام ولكن لم يفكروا اذا اكتشف المتلقي ان القصة هي مجرد خيال ستبعده وتكون حجة بأن الاسلام خاطيء وبعد ذلك حتى القصص الحقيقية لن تصدق )
     
  14. دحيم 06

    دحيم 06 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    853
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكـــويـــــــت
    مشكور ولد البورصة قصة جميلة...
    تحياتي لك..