ضوابط جديدة لضمان سلامة الائتمان العقاري في مصر

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة راعي الطويله, بتاريخ ‏6 أكتوبر 2007.

  1. راعي الطويله

    راعي الطويله موقوف

    التسجيل:
    ‏13 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    272
    عدد الإعجابات:
    0
    ضوابط جديدة لضمان سلامة الائتمان العقاري









    04/10/2007

    صحيفة الاهرام
    قرر مجلس إدارة البنك المركزي وضع عدد من الضوابط المهمة عند منح الائتمان العقاري لتمويل بناء وحدات سكنية بغرض البيع‏,‏ وتتطلب هذه الضوابط ضرورة أن تكون الأرض المقامة عليها الوحدات السكنية مملوكة للشركة المقترضة‏,‏ والفصل التام بين التمويل المقدم لشركة التنمية العقارية‏,‏ والتمويل العقاري للراغبين في شراء الوحدات السكنية‏.‏

    كما تنص الضوابط علي ضرورة تحقق البنك من إجراء الشركة للدراسات الفنية اللازمة للتأكد من جدوي المشروع تحت إشراف استشاريين متخصصين من قبل البنك‏,‏ وأن يكون السحب من التمويل‏,‏ متماشيا مع نسب الإنجاز والتقدم في إنشاء المشروع‏,‏ واستعانة البنك بقانونيين مؤهلين لإعداد عقود ومستندات التمويل‏,‏ بما يكفل سلامة الائتمان الممنوح‏,‏ وضمان استعادة مستحقات البنك‏.‏

    وألزم البنك المركزي جهات الائتمان عند منح تمويل لإنشاء الوحدات السكنية بغرض البيع أن يكون التمويل مستندا إلي تكلفة إنشاء المشروع‏,‏ وليس القيمة البيعية المفترضة لهذه الوحدات‏ وأكدت الضوابط أنه لا يعتبر التمويل المقدم لحاجزي الوحدات السكنية تمويلا عقاريا‏,‏ أو بضمان رهن عقاري إلا بعد تسليم الوحدة السكنية‏,‏ والانتهاء من كامل مرافق المشروع‏.‏
    هل يتخذ البنك المركزي عندنا نفس الخطوات
     
  2. راعي الطويله

    راعي الطويله موقوف

    التسجيل:
    ‏13 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    272
    عدد الإعجابات:
    0
    استقرار الدولار وسط ترقب بيانات مهمة.. والأسهم تغرد خارج السرب
    البنوك الأوروبية تشدد معايير القروض في أعقاب أزمة الائتمان العالمية


    عواصم - رويترز:
    أظهرت دراسة أعدها البنك المركزي الأوروبي أمس الجمعة ان البنوك في منطقة اليورو شددت معايير الائتمان في أعقاب أزمة الائتمان العالمية وتوقعت مزيدا من التشديد في الاشهر الثلاثة المقبلة. وأظهرت دراسة الاقراض عن الربع الثالث من العام التي أصدرها البنك قبل الموعد المقرر لها بشهر ان الاقراض لشركات كبرى لتمويل عمليات اندماج واستحواذ وإعادة هيكلة تضرر بشكل خاص من أثار أزمة الرهون العقارية عالية المخاطر في الولايات المتحدة. وقالت الدراسة ‘’بالتطلع إلى الربع الأخير من العام 2007 تتوقع البنوك تطبيق المزيد من تشديد معايير الائتمان على القروض للمشروعات’’.
    كما قالت البنوك ان إمكانية حصولها على تمويل تضررت في الاشهر الثلاثة الماضية وتوقعت ان يستمر ذلك في الربع الأخير. كذلك فإن الاسر قد تجد صعوبة أكبر في الحصول على قروض إسكان مع إعلان البنوك بعد تشديد المعايير على قروض الإسكان في الربع الثالث. من جهة اخرى، استقر الدولار فوق مستوياته القياسية المنخفضة مقابل اليورو في بداية التعاملات الآسيوية أمس مع انتظار المستثمرين تقرير الوظائف المهم لشهر سبتمبر/أيلول الماضي في أميركا الذي يصدر في وقت لاحق. وكانت العملة الاميركية تراجعت الليلة قبل الماضية اذ توقع المستثمرون ان تبقي بيانات الوظائف مجلس الاحتياطي الاتحادي في مساره نحو خفض أسعار الفائدة للمرة الثانية في وقت لاحق من هذا الشهر. وكان اليورو مستقرا دونما تغير يذكر عن مستواه اواخر التعامل في نيويورك اليوم السابق اذ سجل 1.4135 دولار. وكان قد انتعش من خسارته في وقت سابق من الجلسة السابقة حينما أبقى البنك المركزي الأوروبي تركيزه على التضخم بعد ان ترك اسعار الفائدة بلا تغيير 4% أمس الاول.
    وكان مؤشر الدولار -وهو مقياس لقيمة خضراء الظهر مقابل سلة من ست عملات رئيسية- منخفضا 0.1% عند 78.406 لكنه ظل أعلى من المستوى القياسي المنخفض 77.660 الذي سجله يوم الاثنين الماضي. ومقابل الين سجلت العملة الأميركية 116.45 ين دونما تغير عن مستواها أواخر التعامل في نيويورك امس الأول. وكان اليورو مستقرا عند 164.60 ين. وفي سياق متصل، تراجع سعر الجنيه الاسترليني أمام الدولار واليورو أمس منتعشا بعض الشيء بعد خسائره الكبيرة في الجلسات السابقة.
    وكان قرار بنك انجلترا أمس الاول إبقاء سعر الفائدة دون تغيير عند مستوى 5.75% قد أعطى الاسترليني دفعة لكنه تراجع منذ ذلك الحين اذ انصب اهتمام المتعاملين على بيانات أميركية قد يكون لها تأثير كبير على سوق الصرف. وتتوقع السوق ان يكون الاقتصاد الاميركي قد أوجد مئة الف فرصة عمل جديدة الشهر الماضي. لكن بعض المحللين يتوقعون زيادة مفاجئة في فرص العمل وهو ما قد يعني انتعاش الدولار وتراجع الاسترليني. وفي الساعة 07.28 بتوقيت جرينتش انخفض سعر الاسترليني 0.3% إلى 2.0336 دولار. وارتفع قليلا امام اليورو إلى 69.41 بنس لليورو. في حين هبط الاسترليني 0.3% أمام الين إلى 236.76 ين. من جهة اخرى، أغلق مؤشر نيكي القياسي للاسهم اليابانية على انخفاض 0.2% أمس مع هبوط سهم شركة كاسيو كومبيوتر وسط مخاوف بشأن توقعات أداء القطاع.
    وتراجع مؤشر نيكي 27.45 نقطة أي بنسبة 0.16% إلى 17065.04 نقطة. وارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.31 نقطة أي بنسبة 0.1% إلى 1656.91 نقطة. في المقابل، ارتفعت أسعار الأسهم الأوروبية بعض الشيء في التعاملات المبكرة مواصلة ارتفاعاتها المستمرة منذ أربعة أيام في حين يتطلع المتعاملون لبيانات العمالة الأميركية لتأكيد توقعات بخفض الفائدة. وتميز أداء مؤشر فاينانشال تايمز البريطاني الذي ارتفع 0.4% مدعوما بأسهم قطاع التعدين وشركات النفط مع ارتفاع أسعار النحاس واستقرار سعر النفط فوق مستوى 81 دولارا للبرميل. وفي الساعة 08.20 بتوقيت جرينتش ارتفع مؤشر يوروفرست لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.2% إلى 1576.3 نقطة لتبلغ مكاسبه 1.6% في الأسبوع الماضي وأكثر من 6% حتى الآن هذا العام.