وول ستريت جورنال: حقول النفط الخليجية مستنزفة بنسبة %41

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة راعي الطويله, بتاريخ ‏3 نوفمبر 2007.

  1. راعي الطويله

    راعي الطويله موقوف

    التسجيل:
    ‏13 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    272
    عدد الإعجابات:
    0
    وصول الأسعار إلى 100 دولار للبرميل ليس السيناريو الأسوأ
    وول ستريت جورنال: حقول النفط الخليجية مستنزفة بنسبة %41
    إعداد محمود عبدالرزاق:

    ناقشت مجموعة من الخبراء النفطيين البارزين في العاصمة البريطانية الأربعاء الماضي خلال مؤتمر لهم شؤون وشجون الطاقة واسعار النفط، بهدف رسم صورة لما ستؤول الى حالة اسواق النفط على المدى القريب في وقت تجاوز فيه سعر البرميل 90 دولارا، وكان محور النقاش بينهم هو ما اذا كان سعر برميل النفط سيتجاوز 100 دولار بفعل ظروف السوق السائدة.
    ذكرت ذلك صحيفة وول ستريت جورنال الامريكية ونسبت الى المؤيدين لهذه الفرضية قولهم ان ضعف الاستثمارات في الصناعة النفطية وصعوبة الوصول الى حقول جديدة وارتفاع الطلب على الخامات النفطية قد تساعد على رفع الاسعار.
    اما المعارضون للفكرة فهم في المقام الاول اولئك الذين يتبنون وجهة نظر منظمة اوبك والتي تقول انه حتى الوقت الحاضر على الاقل فان المضاربين واسعار صرف الدولار الضعيف هما العاملان اللذان يعززان ارتفاع اسعار النفط، وليس نقص الامدادات كما يقال.

    التعامل مع الحقائق

    واضافت الصحيفة نقلا عن هؤلاء ان الدول المستهلكة ستجد نفسها مضطرة الى التعامل مع حقيقة مفادها ان مكامن النفط الجديدة تتزايد صعوبة استخراجها، وهذا الجانب مضافا الى سنوات طويلة من غياب الاستثمار في صناعة النفط اديا الى تحجيم وتقليص الامدادات من حقول نفطية جديدة تكون ذات عمر طويل.
    وحتى في اليوم الذي تراجع فيه سعر برميل النفط بواقع 3.15 دولارا يوم الاثنين الماضي ليصل الى 90.38 دولارا في بورصة السلع في نيويورك، فان وزيرين من اعضاء اوبك اصرا في التجمع ذاته على ان المشكلة المباشرة لا تتمثل في نقص المعروض من النفط.
    ونسبت وول ستريت جورنال الى وزيري النفط القطري والاماراتي قولهما ان اسعار النفط ارتفعت %40 منذ مطلع الصيف الماضي بسبب ضعف قيمة الدولار واتساع نطاق المضاربات في وول ستريت فضلا عن وضع عنق الزجاجة الذي بلغته عملية تكرير النفط.
    وقال وزير النفط القطري عبدالله العطية معبرا عن شعور سائد في اوساط اوبك «نرجو الكف عن توجيه اللوم الينا، لقد لمتمونا طوال خمسين سنة».
    من ناحيته اعطى المستشار النفطي سداد الحسيني، وهو مدير سابق في شركة ارامكو النفطية السعودية، صورة قاتمة عن النظرة المستقبلية للوضع النفطي العالمي قائلا ان الدول الرئيسية المنتجة للنفط تضخم احتياطياتها بما يوازي 300 مليار برميل، وهذه الاحتياطيات افتراضية وليست قابلة للاستخراج .
    وقالت وول ستريت ان الانتاج في الشرق الاوسط ياتي من حقول عملاقة في منطقة الخليج اصبحت مستنزفة بنسبة %41.
    واعرب الحسيني عن توقعاته بان نقص العرض في النفط سيستمر في اضافة 12 دولارا الى سعر البرميل مقابل كل مليون برميل اضافي يومي يشهده الطلب على النفط. ويبلغ الطلب الحالي 85 مليون برميل يوميا وهو في المتوسط اعلى بمقدار 10 ملايين برميل عما كان عليه في عام 1999.

    تاريخ النشر: السبت 3/11/2007