مراقبون يستبعدون وجود مبررات لحدوث حركة تصحيحية قوية

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الصافي@, بتاريخ ‏7 نوفمبر 2007.

  1. الصافي@

    الصافي@ عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 يوليو 2007
    المشاركات:
    829
    عدد الإعجابات:
    0
    توقعات باستعادة مؤشر البورصة لمستوى 13 ألف نقطة بفضل أرباح الشركات
    توقع مسؤولون في شركات كويتية مدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية أن يلامس المؤشر السعري للسوق مستوى الـ 13 ألف نقطة في غضون الاسبوع الحالي أو على اقصى تقدير مطلع الاسبوع المقبل بسبب الارباح الجيدة للشركات المدرجة عن الربع الثالث.
    وقالوا في لقاءات متفرقة مع (كونا) ان السوق استوعب المتغيرات التي اثرت على مجرياته خلال العشرة أيام الماضية ماعزز من حريته في اليات العرض والطلب والتحرك وفق أوامر شراء أو بيع حقيقية دون ضغوط من أية مؤثرات.
    واكدوا ان السوق ليس امامه اية مبررات للحركات التصحيحية القوية لأن اعلان بعض الشركات عن البيانات المالية أعاد بعض اسعار الأسهم الى مستوياتها الطبيعية بعيدا عن التضخيم من جانب المضاربين الذين نشطوا وسط أوضاع اقتصادية غير طبيعية أدت الى تخلي المؤشر عن مستواه القياسي الذي حققه منتصف اكتوبر الماضي.
    وقال رئيس مجلس الادارة في شركة زين للاتصالات أسعد البنوان ان الأرباح التشغيلية التي تحققها الشركات المدرجة في السوق تؤثر في الاداء العام لمجريات التداولات حيث تشير البيانات المالية المحققة بأنها أكثر من جيدة مايدل على تأثيرها على المناخ العام للبورصة الذي يبحث دائما عن الاستقرار.
    وأضاف البنوان أن السوق تأثر خلال الايام القليلة الماضية بعدة عوامل سياسية ماحدا بالمؤشرين السعري والوزني عن التخلي عن القفزات القياسية ورغم ذلك فان البورصة مازالت تتمتع بعافيتها المعهودة بدليل القيمة النقدية المحققة يوميا وهي التي تؤكد أن السوق من أفضل اسواق المنطقة.
    وعزا هذه الطفرة في بيانات الشركات التي اعلنت عن أرباحها الجيدة جراء القفزة الاقتصاديةالتي تشهدها الكويت بسبب الوفرة المالية الناجمة عن ارتفاع اسعار النفط.
    وتمنى البنوان من السلطتين التشريعية والتنفيذية الاهتمام بالاستقرار والتنمية وزيادة الانفاق الرأسمالي على المشروعات التنموية من أجل دفع العجلة الاقتصادية لهذه الشركات مايعود بالنفع على مساهميها في سوق الكويت للاوراق المالية.
    واكد البنوان على ان السوق في وضع صحي مهما تعرض الى حركات تصحيحية من اجل غربلة الاسهم التي انتفخت اسعارها دون سند اقتصادي.

    معدلات النمو

    من جانبه قال رئيس مجلس الادارة في شركة الزمردة الاستثمارية جاسم زينل أن ارباح الشركات التي تم الاعلان عنها حتى اللحظة تؤثر ايجابا في مجريات مجمل القطاعات المدرجة في السوق لان نسبة النمو مقارنة مع العام الماضي تشير الى أنها الافضل مايعني انتعاش الشركات في البورصة.
    واضاف ان معدلات الربحية للأسهم المدرجة في المستوى المقبول ليس فقط على المستوى المحلي بل على مستوى الاسواق في المنطقة مايعطي دفعة للشركات والمتداولين على اسهمها.
    وتوقع زينل ان يعود المؤشر السعري الى مستوياته القياسية السابقة وأن يلامس المؤشر مستوى الـ 13 ألف نقطة بفعل الارباح الجيدة التي تحققت او التي من المتوقع أن يتم تحقيقها.
    وكانت 73 شركة قد اعلنت عن ارباحها حتى أمس من بين 195 شركة مدرجة تمثل نحو %40 وكانت البنوك أول القطاعات التي أعلنت عن بياناتها المالية.
    يذكر ان سوق الكويت للأوراق المالية من أنشط أسواق المال في المنطقة حيث يضم 195 شركة بقيمة سوقية تتخطى الـ 58 مليار دينار كويتي.
    وتولي الحكومة الكويتية أهمية خاصة للارتقاء بالبورصة باعتبارها أحد أضلاع مشروع تحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري لجذب الاستثمارات الأجنبية.
     
  2. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,659
    عدد الإعجابات:
    25
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    شكرا