أزمة البورصة الروسية

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة أبو رحاب, بتاريخ ‏28 أكتوبر 2003.

  1. أبو رحاب

    أبو رحاب عضو جديد

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2003
    المشاركات:
    13
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية - الأحساء
    بوتين يدعو الى التزام الهدوء بعد أزمة البورصة
    دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتن إلى التزام الهدوء بعد انهيار أسعار الأسهم في البورصة عقب اعتقال ميخائيل خودوروفسكي المدير التنفيذي لشركة النفط الروسية العملاقة يوكوس Yukus السبت الماضي.
    ودافع بوتين عن قرار اعتقال خودوروفسكي قائلا إن كل الأشخاص يجب أن يكونوا سواء امام القانون بغض النظر عن كم مليارا من الدولارات يملكونها.
    وأضاف انه بدون اتباع هذه السياسة لن يكون بمقدور الحكومة حمل الناس على دفع الضرائب او محاربة الجريمة المنظمة.
    وجاءت تصريحات بوتين خلال اجتماع ترأسه بوتين للحكومة الروسية وأذاعه التلفزيون.
    وقد توقف التعامل بأسهم يوكوس مؤقتا، بعدما تراجعت قيمة أسعار أسهمها بنسبة عشرين في المائة وهو ما أفقد الشركة ستة مليارات من الدولارات من قيمة أصولها.
    كما تراجعت قيمة العملة الروسية - الروبل - بشكل كبير في اسواق الصرف.
    ويذكر ان خودوروفسكي اتهم بالغش والتهرب من أداء الضرائب ، وقد رفضت السلطات الإفراج عنه بكفالة.
    وتقول شركته ان التحقيق معه يجري لاسباب سياسية لانه ساهم في تمويل احزاب المعارضة .

    رفض

    وفي وقت سابق رفض الرئيس الروسي فلاديميير بوتين لقاء ممثلين عن جماعات الضغط التي تمثل رجال الاعمال والشركات لمناقشة موضوع اعتقال خودوروفسكي .

    ميخائيل كودروكفسكي: أصوله تبلغ نحو 8 مليارات دولار

    وقد شهدت البورصات الروسية هبوطا في بداية تعاملات يوم الاثنين إثر اعتقال الملياردير الروسي الذي يعد أحد أقطاب صناعة النفط في البلاد.
    وقد أثار القبض على خودوركوفسكي مخاوف من تعقب الكرملين لقادة الأعمال البارزين في البلاد قبيل عقد الانتخابات.
    كان العديد من كبار رجال الأعمال الروس ومنهم خودوركوفسكي الذي يعد أغنى رجل روسي، قد بنوا أنفسهم عن طريق شركات عامة قاموا بشراء اسهمها في مشاريع الخصخصة في أوائل عقد التسعينيات.
    واشتملت الاتهامات الموجهة لخودوركوفسكي عقد صفقات لبيع مشروعات مملوكة للحكومة بأسعار منخفضة.

    جدير بالذكر أن العديد من الأثرياء الروس قد حولوا أموالهم خارج البلاد، فيما دخل كثير منهم في الحياة السياسة.
    ويعتقد الملاحظون أن أتباع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعتقدون أن خودوركوفسكي يمثل تهديدا محتملا على البلاد، لتمويله العديد من أحزاب المعارضة.
    وعلى الرغم من ذلك، فإن اعتقاله قد يهدد الاستثمارات الخارجية في سوق الطاقة الروسي.
    جدير بالذكر أن شركتي شيفرون تيكساكو وإيكسون موبيل كانتا تجريان مفاوضات مع شركة يوكوس سيبنيفت للحصول على حصة أكبر في الشركة التي انبثقت عن هيمنة شركة يوكوس على مجموعة سيبنفيت النفطية.
    غير أن هذه المفاوضات توقفت الآن إلى أن يتضح الموقف.
    ويواجه اثنان من المديريين التنفيذيين بشركة يوكوس اتهامات جنائية ومن ضمنهم بلاتون ليبيديف المدير المالي والذي ينتظر المحاكمة بتهمة تبديد أموال شركة تابعة للحكومة عام 1994.