درس للكويت للتعلم من الحكومة الاميركية في التعامل مع القروض

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة ناصر250, بتاريخ ‏8 ديسمبر 2007.

  1. ناصر250

    ناصر250 موقوف

    التسجيل:
    ‏30 يونيو 2007
    المشاركات:
    366
    عدد الإعجابات:
    0
    متى نتعلم الدروس من الدول المتقدمة

    بعد أزمة الرهن العقاري في امريكا التي لا زالت تعاني منها اميركا نتيجة تعثر المقترضين و ادت الي افلاس عدة شركات تقدم القروض ماذا فعلت الحكومة الاميركية للمقترضين لا شيء كل ما عملته الحكومة انها جمدت ارتفاع الفوائد فلم نجد الكونغرس صار يزايد ويتلاعب بعواطف الناخبين من اجل الحفاظ على كرسيه في الانتخابات القادمة على حساب المال العام
    نريد مستشفيات جديدة ومستشفى الجهراء المتهالك افضل مثال ومستشفى مبارك الذي صار لا يستوعب مزيد من المرضى نريد جامعة متكاملة المباني نريد تطوير الصحة والتعليم و تغطية احتياجات البلد من الخريجيين من الاطباء و المهندسين هذا ما نريد ان تذهب اليه الاموال العامة لا أدري ماذا سنترك للجيل الحاضر او القادم فنحن لم نهتم بزمننا و لا للذي من بعدنا و كما يقال جيل آباءنا زرعوا فاكلنا و نحن نزرع ليحصد من بعدنا سوف لن تغفر الاجيال القادمة هذه التخبطات التي ستؤثر على تغطية حاجات اجيال المستقبل حيث ستؤسس للمشاكل في المستقبل بسبب سوء تصرفات الجيل الحاضر مشكلتنا في الحكومة لانها لم تضع خطة للتنمية تلتزم بها ومشكلتنا في الاعضاء الذين لايريدون ان ينفضحوا امام الناخبين بمدى مقدار التزامهم بمتابعة خطة التنمة التي التزمت بها الحكومة وصار عضو مجلس الامة كوظيفة مراسل يجمع التواقيع من الوزراء ومخالفة القوانين بالواسطة من اجل كسب الاصوات و اعادة انتخابه مجددا ولكي يستمر هو في النهب على طريقته من خلال الحصول على المناقصات و تحقيق المنافع لمشاريعه الخاصة .



     
  2. ناصر250

    ناصر250 موقوف

    التسجيل:
    ‏30 يونيو 2007
    المشاركات:
    366
    عدد الإعجابات:
    0
    ربما شاهد البعض في امريكا مجموعة من الاشخاص الذين يسمونهم المشردين او home less
    هذا في امريكا اغنى دولة في العالم لم يقم الكونغرس بالضغط على الحكومة الامريكية ومطالبته بمساعدتهم بل لم تقم الحكومة الاميركية بمساعدة الاشخاص الفاسدين وتركتهم لقدرهم يعيشون في الشوارع ما ذنب المواطن الكويتي الصالح الذي ينفق في حدود راتبه و لا يبحث عن شراء سيارات فاخرة بالاقساط و القيام بالاقتراض للسفر واللف والدوران في حين يتم مساعدة النصابين قال الشيخ الشعراوي في حديثه عن الفساد في الدول ان الاستقامة لا تكلف الدول مالا بينما الفساد يكلف الدولة المال واكبر الفاسدين هم اعضاء مجلس الامة الذين يشترون عواطف الناس على حساب المال العام الذي يصرف على حفنة من النصابين ويحرم المستقيمين من ذلك فالحق ان ما يحدث من فوضى يسببها اعضاء مجلس الامة فذلك بسبب تصويتنا نحن لاننا نصوت لمن يبحث عن مصلحته بدل ان نبحث عن من يهدف لخدمة الوطن من امثال اشخاص نزيهين مثل احمد الربعي


    ===========


    «بانتظار أن يقول نائب لزميله: ناطرك في الهدّة»!

    في ديموقراطية الستينات والسبعينات ولغاية اواخر الثمانينات لم نسمع ان نائبا شتم زميله ولا جمهورا يشتم ويعيب على النواب، فكانت ديموقراطية حلوة وراقية وتضرب بها الامثال، ليس في منطقة الخليج فقط وانما على مستوى الوطن العربي، اما الان وتحديدا من بعد تحرير البلاد ولغاية قبل خمسة ايام دخلت علينا مصطلحات غريبة ليست من الجمهور في البداية وانما من النواب! فبدأنا نسمع «بالنعالـ اقلب وجهكـ لابوك لابو ابوكـ ياحمار» هذا غير حوادث الضرب بين الاعضاء! وبانتظار ان يقول احدهم للاخر فيك خير اطلعلي برّه أو انا ناطرك «بالهدة» عفوا في نهاية الجلسة! ولا اعرف من الذي اعطى الحق لبعض الجمهور الحاضر بالتحدث بصوت عال مع عدد من النواب او توجيه الشتائم والنقد لهم! المشكلة ان بعض النواب يمثّلون على ناخبيهم «الخبول» الذي يرفعون «العقل» لهم بعد نهاية كل ردحة! فيصبح الواحد منهم بطلا من ورق وهو يضحك على سذاجة رافعي «العقل»!ھھھ


    http://www.alwatan.com.kw/Default.as...362&pageId=163



    =======


    لماذا لا يتم إبعاد نواب التأزيم؟

    كتب:متعب بن عثمان السعيد

    ،، ما زال التشاحن والتناحر الصفة الرئيسية التي نشاهدها في كل جلسة لمجلس الأمة بين النواب والحكومة،،
    عندما قام صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله بحل مجلس الأمة السابق حلا دستوريا وتم انتخاب مجلس أمة جديد وهو المجلس الحالي طالب بعض النواب الذين حالفهم الحظ بالانتخابات من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد أن يقوم بإبعاد بعض الوزراء الذين أطلقوا عليهم وزراء تأزيم حتى تستقر الامور ويكون هناك توافق بين مجلس الأمة ومجلس الوزراء ويستمر العطاء بينهم لمصلحة الوطن والمواطن وبالفعل تم تشكيل الوزارة الجديدة دون من أطلقوا عليهم وزراء التأزيم ولكن ما زلنا على ما كنا عليه وبعد مضي أكثر من سنتين على المجلس والتغيير الذي تم في الوزراء ما الذي حصل هل استقرت الأمور وهل بدأ العطاء وحصد المواطن ثمار هذا التعاون بين مجلس الأمة والحكومة؟ بالتأكيد لا ومازال التأزيم موجوداً ومازال التشاحن والتناحر الصفة الرئيسية التي نشاهدها في كل جلسة لمجلس الأمة بين النواب والحكومة لذلك هناك خلل ليس بالحكومة بل بالنواب وليس سببه الوزراء الذين استبعدوا من الوزارة فقط ان كانوا بالفعل هم السبب لهذا التأزم بل إن هناك ايضا نواب تأزيم يجب ابعادهم عن الساحة السياسية حتى تستتب الامور وتسير البلاد الى ما يصبو اليه المواطن الغيور الحريص على تطور واعمار بلده واستقراره على الاقل على مستوى دول الخليج العربي، هذا الابعاد لنواب التأزيم ليس لصاحب السمو دخل به بل يقع على عاتق المواطن فنحن كناخبين علينا واجب كبير ومسؤولية امام الله سبحانه وتعالى وامام التاريخ الذي سيحاسبنا في يوم من الايام على التفريط ببلدنا وبثرواته.

    http://www.alwatan.com.kw/Default.as...363&pageId=163
     
  3. Bokandar79

    Bokandar79 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏19 مايو 2007
    المشاركات:
    2,535
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    Q8


    salmt yadak
     
  4. ناصر250

    ناصر250 موقوف

    التسجيل:
    ‏30 يونيو 2007
    المشاركات:
    366
    عدد الإعجابات:
    0
  5. zoya_y

    zoya_y عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    9,261
    عدد الإعجابات:
    4
    مكان الإقامة:
    DREAM WORLD
    ممممم الله كريم اوخيي ,,, ولاتقنطوا من رحمة الله :)