أجيليتي" و"زين" أبرز الرابحين في البورصة عام 2007

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة kwt.to.kwt, بتاريخ ‏17 ديسمبر 2007.

  1. kwt.to.kwt

    kwt.to.kwt عضو جديد

    التسجيل:
    ‏29 يونيو 2007
    المشاركات:
    4,266
    عدد الإعجابات:
    0
    "
    أجيليتي" و"زين" أبرز الرابحين في البورصة عام 2007
    17/12/2007 - 06:58

    السياسة الكويتية

    أجمع متداولون في سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) أمس على أن العام الحالي شهد متغيرات عديدة ساعدت على بلوغ السوق مستويات قياسية كسب فيها المؤشر السعري مستويات قياسية جاء في مقدمتها كسر الحاجز النفسي حين بلغ مستوى ال¯ 13 ألف نقطة.
    وقالوا في لقاءات متفرقة مع (كونا) ان مطلع العام شهد عمليات مقاومة وجني أرباح على الأسهم الرخيصة التي واجهت عمليات مضاربية ولكنها جاءت في منتصف العام وانتفخت حتى بلغت مستويات في قيمتها أثرت على وضعها ما جعلها بؤرة اهتمام صغار المستثمرين.
    وأضافوا ان الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الحالي شهدت تحولات جذرية جاءت في مقدمتها اجراءات التشديد على ادراج الشركات وتأجيج النزاع بين إدارة البورصة ومجموعات استثمارية لاعبة في السوق وهو ما أطلق عليه (مجموعة ال¯ 61 ) علاوة على سحب السيولة بسبب الاكتتابات في زيادات رؤوس الأموال.
    وقال المتداول منصور الغصين ان المتابع لأداء البورصة على مدار العام يلحظ أنها مرت بمتغيرات جاءت في صالح الأسهم التشغيلية لشركات قيادية ولم تأت في صالح بعض الشركات المضاربية حيث ان أسهم بعض الشركات خاصة في قطاع الخدمات ارتفعت أسعار اسهمها على أسس غير اقتصادية.
    وأضاف الغصين أن العمليات المضاربية لم تهدأ على مدار العام وهو أمر مشروع في أسواق المال في العالم لكن البورصة الكويتية كانت أكثر تراجعا حيث ان المضاربات كانت تتم من جانب محافظ وصناديق ما جعل الطابع المضاربي أكثر من الاستثماري المشروع.
    واوضح المتداول جمال العبدالجليل أن أبرز المحطات التي أثرت على أداء البورصة الكويتية خلال العام الحالي وتحديدا في الربع الأخير منه هي الأجراءات التي اتخذتها إدارة السوق في شأن التشديد على إدراج الشركات الورقية التي أثرت على اداء البورصة. وأشار العبدالجليل ان البورصة تأثرت كثيرا خلال العام 2007 بعمليات سحب السيولة التي زادت حدتها في الشهرين الأخيرين بدليل حجم القيمة النقدية التي تنازلت عن مستواها المعهود والتي كانت تصل الى 150 مليون دينار حتى وصلت الى نصف القيمة ما يعني أن سحب السيولة كان سببا مباشرا في انخفاض احجام قيم التداولات.
    اما المتداول عادل جمال فقال ان البورصة الكويتية خلال هذا العام استفادت كثيرا من ارتفاع اسعار بعض الاسهم موضحا أن هناك اسعارا ارتفعت من 10 الى 25 في المئة مقارنة مع العام الماضي وهي استفادة جيدة للاسهم التشغيلية خاصة في قطاعي الاستثمار والعقارات.
    واضاف جمال ان قطاع الخدمات كان له النصيب الاكبر من ارتفاعات السوق خلال العام لاسيما الاسهم القيادية وعلى رأسها اسهم شركات اجيليتي وزين حيث كانت الأبرز في تداولات السوق.
    يذكر أن البورصة الكويتية ثاني أكثر أسواق المال نشاطا في المنطقة حيث تضم 195 شركة بقيمة سوقية تصل الى 60 بليون دينار كويتي وتسعى الحكومة الى جعلها محط أنظار المستثمرين الأجانب من خلال ادخال بعض الادوات المالية المبتكرة التي تلبي طموحات المستثمرين.
     
  2. kwt.to.kwt

    kwt.to.kwt عضو جديد

    التسجيل:
    ‏29 يونيو 2007
    المشاركات:
    4,266
    عدد الإعجابات:
    0
    ملاك اجيليتي اصبروا وسوف تنالوا الخير الكثير بإذن الله