خارطة الطريق .. الخطوة الأولى .. قناعاتك .. !!

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة elsuna, بتاريخ ‏26 ديسمبر 2007.

  1. elsuna

    elsuna عضو جديد

    التسجيل:
    ‏16 أغسطس 2007
    المشاركات:
    7
    عدد الإعجابات:
    0
    سؤال واضح ومباشر .. هل يمكن تحقيق الثروة عبر الإنترنت .. ؟؟
    السؤال لا اقصد به مطلقا أصحاب جوجل وياهوو ومايكروسوفت .. وغيرهم من أصحاب الاستثمارات الضخمة ..
    السؤال مقصود به محمد وأحمد وبسام وعلى و .. و .. وغيرهم من الأفراد العاديين الذين لا يملكون إلا وقتهم وجهدهم

    والقليل من الأموال التي لا تكفي لعمل شيء على الأرض ..
    من أكثر من 4 سنوات وأنا مقتنع تماما بإمكانية الربح من الإنترنت وتحقيق الثروة من خلاله .. وبالرغم من تأخر أول

    عائداتي بعض الشيء إلا أن قناعاتي هذه لم تتزعزع .. حلوة تتزعزع دي .. !!

    ما رأيكم في وضع خارطة طريق لتحقيق الثروة عبر الإنترنت ..
    خطوات يمكن لمن يسير تبعا لها أن يحقق ما يصبو إليه من ثروة ونجاح ..
    سأحاول ذلك قدر الإمكان بناءا على بعض الخبرات التي اكتسبتها والكثير من القراءات التي أداوم عليها قدر المستطاع ..

    وأرجو أن تتفاعلوا معي .. بالتأكيد لديكم خبرات وآراء .. دعونا نستفيد منها جميعا ..

    الخطوة الأولى .. حالتك الذهنية .. قناعاتك ..
    إذا لم تكن مقتنعا بإمكانية الربح وتحقيق الثروة عبر الإنترنت .. فلن تحقق نجاحا يرضيك ..
    طريقك ليس مفروشا بالورود .. ستواجه مصاعب كما هو الوضع في أي مجال .. وما لم تكن لديك القناعات الكافية

    ستجد أن أول ما يتبادر إلى ذهنك عند مواجهة مشكلة ما هو ترك الأمر برمته والالتحاق بوظيفة مضمونة ذات مرتب ثابت

    ومواعيد محددة ..
    أكثر من مرة اضطررت لتغيير مسار مشروع من مشاريعي على الإنترنت .. كل موقع من مواقعي أعتبره مشروعا ..

    أتذكر اللخبطة والدهولة التي كنت عليها عندما تعاملت لأول مرة مع لوحة التحكم الخاصة بخطط الاستضافة .. واضطراري

    للبحث في ملفات المساعدة والمنتديات للوصول إلى حلول لهذا اللوغاريتم ..

    أحد مواقعي المبكرة كان عربيا .. وواجهت صعوبات جمة في تحقيق ما أرجوه من خلاله .. لأسباب متعددة أهمها

    المستخدم العربي .. الذي مازال يتمتع بشك لا يصدقه عقل .. الذي يتصور دون حق أن الإنترنت لكل شيء إلا البيع

    والشراء .. لأكثر من مرة غيرت استراتيجية العمل في هذا الموقع رغم صعوبة هذا التغيير والجهد الشديد المبذول ..
    ولولا إيماني الشديد بموضوع الإنترنت لتركته وركزت في وظيفتي الحكومية وعملي في أحد المصانع الخاصة شأن الكثيرين من

    زملائي الذين استغربوا تركيزي على عمل كما يطلقون عليه .. في الهوا .. !!

    موقع آخر باللغة الإنجليزية بذلت جهدا كبيرا في التجهيز والتخطيط له .. اشتريت له سكربت مميز .. اشتريت محتوى

    ضخم وقمت بتجهيزه .. حملة تسويق كلفتني وقتا وجهدا كبيرين .. حجزت خطة استضافة مع شركة محترمة ..

    لأول مرة أقوم بعمل مقارنات بين شركات الاستضافة لأنتقي الأفضل .. بعد ثلاثة أيام من افتتاح الموقع وتلقي بعض طلبات

    الشراء .. ولم أكن قد قمت بعد بعمل نسخة احتياطية من الموقع .. حدثت المصيبة .. موقعي لا وجود له وكذلك

    موقع شركة الاستضافة .. لأكثر من 24 ساعة لم أكن أعرف الحكاية حتى عاد موقع شركة الاستضافة للعمل مرة أخرى

    وعرفنا أن هناك حريقا أدى إلى ضياع كثير من المواقع .. طبعا كانت صدمة .. ولوهلة فكرت في الوظيفة الحكومية

    اللذيذة .. يا سلام .. 3 أو 4 ساعات دردشة مع أصدقاء العمل .. جلوس في المكتبة .. قراءة جريدة أو مجلة

    .. كلمات متقاطعة .. نقاش حول مباراة اليوم السابق .. لعب فيفا في حجرة الكمبيوتر .. و .. و ..

    وبعدها على البيت غداء ثم نوم ثم قيام استعدادا لنوم الليل .. لطشت نفسي قلمين .. فوق يا عم محمد .. و رتبنا عملية

    إعادة الموقع كما كان والحمد لله كانت مشكلة ضخمة لكنها مرت وحققت عبر الموقع عائدات ونجاح جيد جدا .. بعد مرور

    أكثر من سنة ونصف على هذا الموقع نمر الآن بمشكلة كبيرة فيه .. نعمل حاليا على حلها .. مشكلة قد تؤدي إلى إغلاق

    الموقع .. نسألكم الدعاء ..

    يجب عليك إعادة تكوين قناعاتك .. اشحذ همتك .. اقرأ كثيرا عن النجاح وخاصة تجارب النجاح على الإنترنت ..
    ادخل التجربة وفي ذهنك النجاح .. إذا واجهتك صعوبة ما .. فهذا شيء طبيعي .. تحسّب له جيدا ..
    إذا واجهت فشلا .. ادرس أسبابه وغير طريقتك مرة واثنين وعشرة إذا استدعى الأمر .. كلها خبرات تصقلك وتقربك

    أكثر من النجاح ..
    اخترت لكم من مدونة شبايك هذه الموضوعات عن قصص نجاح عبر الإنترنت ..


    اطلب دوت كوم



    من باع مليون بكسل



    قصة تأسيس موقع هوتميل



    دكاني دوت كوم


    أعلم أن إعادة تكوين القناعات تستغرق بعض الوقت .. قراءة قصص النجاح تستغرق بعض الوقت .. تدبر هذه القصص

    يحتاج إلى وقت .. لهذا لن أثقل عليكم .. مع وعد بلقاء قريب جدا لنستكمل خارطة الطريق .. وتذكروا أننا في بداية

    الطريق ..