خصخصة (الصيانة ) و( تزويد الطائرات بالوقود) ...

الموضوع في 'قسم الاسهم الكويتيه غير المدرجة' بواسطة حمدان, بتاريخ ‏26 يناير 2008.

  1. حمدان

    حمدان عضو مميز

    التسجيل:
    ‏1 فبراير 2006
    المشاركات:
    6,558
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    kw
    «الطيران المدني» يدرس خصخصة «الصيانة» وتزويد الطائرات بالوقود
    الأحد 27 يناير 2008 - الانباء


    أحمد يوسف


    اكدت مصادر مقربة للادارة العامة للطيران المدني ان هناك توجها قويا لفتح المجال اكثر امام القطاع الخاص في تقديم خدمات جديدة بالمطار.

    وقالت المصادر ان فتح المجال يتمثل في دخول القطاع الخاص في تقديم خدمات كانت سابقا مخصصة لشركات مملوكة للدولة.

    وأضافت المصادر انه سيتم السماح بإنشاء شركة خاصة تعمل على تزويد الطائرات بخدمات الوقود والمعروف ان الشركة الوحيدة التي تقدم خدمات الوقود هي «كافكو» وهي مملوكة وتابعة للمؤسسة العامة للبترول.

    وذكرت المصادر انه تجري حاليا دراسة خصخصة بعض الخدمات التي تقدمها الادارة العامة للطيران المدني مع بعض الجهات الحكومية والتي منها «خدمات الصيانة» وبعض الخدمات الاخرى التي تجري دراستها.

    ومن جهة اخرى، علمت «الأنباء» من مصادرها ان شركة ناشيونال لخدمات الطيران تضع أعينها على مطار الكويت الدولي، وانها ستسعى للمساهمة الرئيسية في كل الخدمات والقطاعات التي ستطرح للخصخصة. وعقبت مصادر اخرى رفضت ذكر اسمها ان شركة «الافكو» لتأجير الطائرات كانت قد تقدمت لمجلس الوزراء لتقديم خدمات تزويد الطائرات بالوقود وبناء على ذلك طلب مجلس الوزراء من الادارة العامة للطيران ابداء الرأي في ذلك حيث لم تمانع الادارة.

    وأضافت المصادر ان اليوم يشهد اجتماعا مع مجلس الوزراء لابداء الرأي في امكانية تقديم الشركة لخدمات الوقود حيث يكفل لها الترخيص هذه الميزة. وقالت المصادر ان هناك بعض الامور الفنية التي قد تواجه الشركة منها ان شبكة الوقود الممتدة تحت ارض المطار قامت بتنفيذها شركة «كافكو» لتقديم خدماتها منذ انشاء المطار منذ نحو 50 عاما.

    لكن المصادر اشارت الى ان شركة «الافكو» ستعرض الشراكة مع «كافكو» في تزويد الوقود على خطوطها في حال فوزها بذلك من ناحية، ومن ناحية اخرى ستدرس بدائل وطرقا اخرى لتزويد الوقود في حال عدم التوصل للاتفاق معها.

    وأشارت المصادر الى ان اكثر من 20 شركة كانت قد حصلت سابقا على تقديم خدمات في المطار، لكنها لم تفعل هذا الترخيص، الامر الذي يجعل حصول هذه الشركات على تقديم خدمات بالمطار يتم من خلال مزايدة عامة تكون بإشراف الدولة.

    وأضافت المصادر ان حصول هذه الشركات على رخصة تقديم خدمات داخل المطار غير ملزم للادارة العامة للطيران المدني بتقديم مساعدة لهذه الشركات، حيث انها معنية الآن بتقديم الخدمات والمساعدات للشركات العاملة فعليا معها.

    وأشارت المصادر ايضا الى ان هناك قطعة ارض مخصصة لتقديم خدمات الصيانة، لكن الامر ما زال في مرحلة الدراسة، ولم يحسم لمن سيتم اعطاؤه رخصة تقديم خدمات الصيانة.
     
  2. حمدان

    حمدان عضو مميز

    التسجيل:
    ‏1 فبراير 2006
    المشاركات:
    6,558
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    kw
    «الاقتصادية الوزارية» تناقش تأسيس شركة جديدة لوقود الطائرات
    كتب أسامة القطري:
    على جدول اعمال اللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء اليوم طلب تأسيس شركة جديدة للوقود.. قدمته شركة الآفكو لتمويل شراء وتأجير الطائرات.
    وذكر مصدر مسؤول ان «من المقرر ان تبحث اللجنة الاقتصادية الوزارية في اجتماعها اليوم الطلب، بعدما كلفت وزارة المالية دراسته، واستفتت ادارة الفتوى والتشريع التي قررت بحث الطلب قانونيا بعد دراسة وزارة المالية واللجنة الوزارية».
    وتابع المصدر: «سيناقش الطلب وفقا لما قدمته شركة الآفكو، التي دعت إلى منحها الموافقة على تأسيس شركة لتزويد الطائرات بالوقود وفقا للامتيازات نفسها الممنوحة للشركة الكويتية لتزويد الطائرات بالوقود».

    تاريخ النشر: الاحد 27/1/2008
     
  3. حمدان

    حمدان عضو مميز

    التسجيل:
    ‏1 فبراير 2006
    المشاركات:
    6,558
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    kw
    آلية إنشائها بعيدة عن الرقابة.. وفيها تنفيع واستحواذ
    نواب يهددون الحكومة: لا نرى شفافية في شركة وقود الطائرات الجديدة

    كتب محمد السلمان:

    رفض نواب قرار انشاء شركة ثالثة للوقود تختص بالطائرات واسنادها لشركة قائمة من دون اجراءات الشفافية والعلانية التي يفترض اتباعها بطرح الشركة عبر مسابقة عامة ووفق مزايدة تحقق العدالة.. «لا أن ترتب بعيدا عن الرقابة وبهدف التنفيع والاستحواذ»، مشددين على ان لا مبادرة في الموضوع.
    وقال النائب د. علي العمير ان «هذا الاسلوب في انشاء الشركات مرفوض لانه يتعارض مع التوجه في البلاد لتحويل الكويت مركزا ماليا وتجاريا واعطاء المستثمرين ثقة بعدالة الممارسات»، مشيرا الى انه «اذا لم تكن الاجراءات سليمة وشفافة تـؤكد حرية الاقتصاد والمنافسة فإن الكويت ستبقى حبيسة لمجموعة دون اخرى».
    واضاف العمير في تصريح صحافي: «حتى قوانين الـ BOT والشراكة التي اصدرها مجلس الامة روعي فيها ان تكون هناك مزايدات ومسابقات وبالتالي اي اجراء لابد من ان تتوافر فيه الشفافية والعدالة والعرض للجميع، والا تقسم او تدبر بليل بهدف التنفيع».
    ولفت الى ان «الامر ينطبق ايضا على القسائم الصناعية التي سمعنا عن توزيعها على 14 مصنعا استراتيجيا من دون استدراج واعلان وكأنها توزع في ليل»
    وقال العمير: «لا نريد الانتهاء في هذه الشركة الجديدة لتزويد الطائرات بالوقود الى ما انتهينا إليه في شركة أمانة والتي بلغ الامر فيها التشكيك في البعض لغياب العلانية والشفافية والمسابقة فيها» مبينا أن هذا الاسلوب مشكلة ويعطينا نوعا من عدم الشفافية وكأن متخذ القرار هدفه التنفيع».
    وذكر أن «إجراءات انشاء الشركات معروفة وفق القانون، ولذلك لابد من إجراءات الشفافية، والا سنضطر لانهاء هذا الموضوع كما انهينا موضوع «امانة» وفتح تحقيق في الامر».
    ومن جانبه انتقد النائب د.ناصر الصانع الاسلوب الذي تنشأ به الشركات في البلاد «فهو بعيد عن الوضوح والعدالة والشفافية»، متسائلاً، «هل نحن دولة شيوعية أو رأسمالية حتى يستحوذ فيها الرأسمال من دون أي اعتبارات للمصلحة العامة؟ وأي نموذج في انشاء الشركات يتم تبنيه في مجلس الوزراء؟ داعياً الى أن «تكون الشفافية اساسا والمنافسة الواضحة نهجاً حتى يتحقق للمال العام اكبر عائد من خلال المزايدات».
    ولفت الصانع الى ان «الكويت درجت في السنوات الأخيرة على انشاء شركات بقوانين من مجلس الأمة تخصص نسبة كبيرة من اسهمها للاكتتاب العام للمواطنين وبالتالي تحقيق الفائدة للجميع».
    وقال الصانع ان ما ذكر حول انشاء شركة جديدة لوقود الطائرات «أمر يحتاج إلى ايضاحات من الحكومة والا تكون من المشروعات التي تعلن نتائجها بشكل مفاجئ ويتم ترتيبها بعيدا عن عين الرقابة من السلطات الرقابية والرأي العام ومجلس الأمة».
    وتمنى على الحكومة ان «تكشف في الأيام المقبلة تفاصيل هذه الشركة لئلاً يذهب البعض الى استنتاجات في اتجاه التنفيع والاستحواذ».
    ومن جانبه قال النائب خالد العدوة ان الخطوة التي اتخذتها الحكومة بإنشاء شركة جديدة لوقود الطائرات من دون ممارسة مكشوفة «تتعارض مع حالة التفاؤل والخطوات التي تخطوها مع مجلس الأمة لإقرار القوانين الاقتصادية التي تحتاجها الكويت».
    وأضاف إن «الواجب هو أن يسود مبدأ الانصاف والشفافية والعدالة من خلال خطوات وإجراءات متجردة في طرح هذه الشركة الجديدة، وتطرح من خلال مسابقة بدون محاباة أو مباغتة»، رافضا تكرار «ما حصل في بعض المشاريع مثل شركة أمانة».
    واعتبر ذلك «مسؤولية تقع على الحكومة»، مضيفاً «ادعوها إلى ترجمة ما ترفعه من شعارات إلى واقع يدعم سيادة مبادئ الشافية والمنافسة إذا أرادت أن تسود العدالة والقانون الذي تنادي بتطبيقهما».
    وذكر أن «البلاد تعاني بسبب غياب تطبيق القانون، وكذلك قانون المناقصات إذ خلقت شركات هدفها الاستحواذ والتنفيع والتكسب على حساب المال العام وهنا تقع الكارثة».
    وقال العدوة إن «مجلس الأمة بدأ يتلمس الطريق ولن يترك الأمور على عواهنها»، داعيا إلى «تخصيص جلسة خاصة لمناقشة أسلوب الحكومة في إنشاء الشركات بعيداً عن العدالة والشفافية والمنافسة».
    وزاد: «ننتظر إيضاحا من الحكومة حول تأسيس هذه الشركة وإجراءات انشائها من دون إعلان وإسنادها لشركات أخرى بلا معايير واضحة».

    تاريخ النشر: الاثنين 28/1/2008
     
  4. حمدان

    حمدان عضو مميز

    التسجيل:
    ‏1 فبراير 2006
    المشاركات:
    6,558
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    kw
    ألافكو: 15 شهراً مضت على طلبنا تأسيس شركة تزود الطائرات بالوقود
    احمد الزبن


    30/01/2008 كتب خالد كبي:
    ذكر رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي لشركة الافكو لتمويل شراء وتأجير الطائرات احمد الزبن أن: «الشركة تقدمت بطلب للجهات الرسمية المعنية لتأسيس اول شركة كويتية مساهمة خاصة لتزويد الطائرات بالوقود منذ اكثر من 15 شهرا ولم نتلق اي رد حتى الآن». واعلن الزبن في مؤتمر صحفي عقد في غرفة التجارة والصناعة امس: «ان رأسمال الشركة المقترح قدره 20 مليون دينار سيتم من خلالها توظيف الخبرات والكفاءات والقدرات الكويتية بما يساهم في توطين هذا النشاط في الكويت وجعله مجالا من مجالات العمل التي توفر فرصة مناسبة للشباب الكويتي لاكتساب خبرات جديدة وتحقيق ذاته في مجال عمل متميز وواعد. واشار الزبن الى انه تم تقديم اول طلب الى وزارة التجارة والصناعة في نوفمبر من عام 2006، مؤكدا ان: «الشركة اتبعت في ذلك الطريق الصحيح والسليم والمعتاد في تأسيس الشركات وبكل شفافية، وان تأسيس هذه الشركة هو مبادرة خاصة من «ألافكو» وبالتالي فإننا نحتفظ بحقنا في هذه المبادرة التي ترتب لنا حق الاولوية في هذا المجال».
    وأكمل: «إذا كان هناك مبادرة قد سبقت مبادرتنا في هذا المجال فإنه من حقها الموافقة، ونحن على ثقة تامة ان الحكومة تنتهج الطريق السليم، وان ما من احد يعرقل طريقنا، لكن الحكومة تتأنى في عملها كي تتفادى المشاكل التي سبق ان واجهتها مع الشركات الاخرى، وهم بانتظار صدور قوانين جديدة تنظم هذا المجال». وعلق الزبن على مسألة المبادرة قائلا «من حقنا الاحتفاظ بالمبادرة لان هذا النوع سبق ان شجعت عليه الحكومة، الا وهو، تشجيع القطاع الخاص على انشاء شركات منافسة للقطاع العام، وهذا ما قمنا به نحن، كما اننا شركة لا تسعى الى الاستحواذ على شركة اخرى، بل الى خلق فرص تنافسية ينتج عنها تحسين في مستوى الخدمات وتقديم اسعار منافسة للطائرات، اذ ان مسألة الوقود هي العنصر الاساسي في ربح وخسارة كل شركة من الشركات. لذا نطلب من الحكومة ان توائم القوانين الجديدة مع الوضع القائم وان تبت هذه المسألة التي مر عليها 15 شهرا».
    اما فيما يخص تشابه مسار الشركة مع الحكومة الى حد ما مسار شركة الامانة اجاب: «ان الاجراءات التي تتخذ وتتبع مع شركتنا لا تشبه الطريق التي سبق ان سلكت مع شركة الامانة في السابق، لكن نحن لا نعرف ما المطلوب منا هل يريدوننا ان نتوجه الى الصحف من خلال اعلان مدفوع الاجر ويفرد على صفحة كاملة، نعلم به الجميع ان شركة الافكو تنوي انشاء شركة من هذا النوع ومن لديه ملاحظات حيالها فليتقدم بها؟». واضاف «لا اعتقد ان تأسيس اي شركة جديدة تتطلب هذه الاجراءات وقد عملنا على اتمام كل الشروط القانونية التي تلزم بها الحكومة عند تأسيس اي شركة».
    واضاف: «ان الشركة استعانت بجهات خبرة عالمية متخصصة في مجال دراسات الجدوى لمثل هذه الشركات، وتحملت مبالغ كبيرة كأتعاب لاعداد دراسة الجدوى لهذه الشركة التي تكلفت نحو مائة الف دينار قبل المضي قدما في المشروع. واستعرض الزبن الخطوات التي اتبعتها الشركة قائلا: «انه تم ارسال كتب رسمية الى الجهات المعنية وفي مقدمتها الوزارات المعنية كالتجارة والصناعة والطاقة والمواصلات ومجلس الوزراء والادارة العامة للطيران المدني».
    واشار الى ان آخر الاجتماعات التي عقدتها الشركة بهذا الصدد كانت مع لجنة الشؤون الاقتصادية في مجلس الوزراء في نهاية ابريل الماضي، مشيرا الى انه تم خلال الاجتماع مناقشة الموضوع مع الجهات المعنية. ويوجد في الكويت شركة واحدة فقط تمارس العمل في هذا المجال وهي الشركة الكويتية لتزويد الطائرات بالوقود (كافكو) وهي شركة حكومية تابعة لمؤسسة البترول الكويتية.
    13 اجراء : هذا كتابكم .. وهذا كتابنا
    1- ارسال كتاب الى وزارة التجارة والصناعة بتاريخ 2006/11/15 لتأسيس شركة مساهمة مقفلة لتزويد الطائرات بالوقود.
    2- تقديم طلب رسمي لوزارة التجارة لتأسيس شركة مساهمة كويتية مقفلة من قبل لجنة المؤسسين بتاريخ 2006/12/10 برأسمال قدره 20 مليون دينار كويتي.
    3- موافقة الإدارة العامة للطيران المدني على تأسيس شركة لتزويد الطائرات بالوقود بتاريخ 2007/4/14 .
    4- القيام بدراسة الجدوى الاقتصادية للشركة من قبل شركة متخصصة في مثل هذه الدراسات PFC Energy. وتكلفت هذه الدراسة حوالي 100،000 دينار كويتي.
    5- ارسال كتاب إلى وزارة الطاقة بتاريخ 2007/1/17 حول تأسيس شركة لتزويد الطائرات بالوقود. لإبلاغها بحصول شركة ألافكو على موافقة وزارة التجارة والصناعة على طلب التأسيس الذي تقدمت به الشركة.
    6- ارسال كتاب إلى مجلس الوزراء بتاريخ 2007/4/9 حول تأسيس شركة لتزويد الطائرات بالوقود.
    7- ارسال كتاب إلى وزارة الطاقة بتاريخ 2007/4/14 لابلاغها بتقديم شركة ألافكو كتاب إلى مجلس الوزراء حول تأسيس شركة لتزويد الطائرات بالوقود.
    8- ارسال كتاب إلى وزارة المواصلات بتاريخ 2007/4/14 لإبلاغها بتقديم شركة ألافكو كتابا إلى مجلس الوزراء حول تأسيس شركة لتزويد الطائرات بالوقود.
    9- إرسال كتاب إلى وزارة المالية بتاريخ 2007/4/14 لابلاغها بتقديم شركة ألافكو كتابا إلى مجلس الوزراء حول تأسيس شركة لتزويد الطائرات بالوقود.
    10- إرسال كتاب إلى وزارة التجارة والصناعة بتاريخ 2007/4/14 لابلاغها بتقديم شركة ألافكو كتابا إلى مجلس الوزراء حول تأسيس شركة لتزويد الطائرات بالوقود.
    11- استلام خطاب من الأمين العام لمجلس الوزراء بتاريخ 2007/4/29 لدعوة رئيس مجلس الإدارة لشركة ألافكو لحضور اجتماع لجنة الشؤون الاقتصادية المقرر عقدها في 2007/4/30 لمناقشة طلب شركة ألافكو تأسيس شركة لتزويد الطائرات بالوقود. حيث تم في هذا الاجتماع مناقشة جميع الجهات المعنية الممثلة في هذا الاجتماع لطلب شركة ألافكو تأسيس الشركة المذكورة.
    12- نشرت احدى وسائل الإعلام بتاريخ 2007/5/1 خبرا يتعلق بموافقة اللجنة المالية والاقتصادية الوزارية من حيث المبدأ خلال اجتماعها يوم 2007/4/30 على انشاء شركة ثانية لتزويد الطائرات بالوقود ورفعت توصية في هذا الشأن الى مجلس الوزراء.
    13- نشر في احدى الصحف بتاريخ 2007/5/5 خبر مفاده ان اللجنة الاقتصادية لمجلس الوزراء وافقت مبدئيا على طلب الترخيص الذي تقدمت به شركة ألافكو لتأسيس شركة خاصة تعمل في مجال تزويد الطائرات بالوقود.


     
  5. حمدان

    حمدان عضو مميز

    التسجيل:
    ‏1 فبراير 2006
    المشاركات:
    6,558
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    kw
    الاقتصادية الوزارية» طلبت إعادة درس إقرارها
    شركة وقود الطائرات الجديدة تطلب منحها 6 امتيازات


    كتب أسامة القطري:
    خلاف حول طلب انشاء شركة جديدة لتزويد الطائرات بالوقود وهو ما جعل اللجنة الاقتصادية الوزارية ترجئ اجتماعا لها كان مقررا لبحث الموضوع، فطلبت اعادة درسه، اثر انطلاق مطالبات نيابية تدعو الى طرحها «عبر مزايدة عامة ووفق القنوات العامة».
    وقدمت الشركة ستة ضمانات وامتيازات من بينها «الحصول على وقود الطائرات بأسعار متقاربة أو مشابهة للمنافسين الآخرين، واستخدام خط الانابيب من مصفاة الشعيبة الى المطار، وخزانات الوقود في المطار، والاستفادة من نظام محابس المطار، وفي حال النقص الحقيقي في وقود الطائرات في المصافي المحلية تحتاج الشركة فرصة عادلة لاستخدام موانئ النفط».
    وشددت ادارة الفتوى والتشريع على «درس الموضوع قانونيا بعد ورود رد وزير المالية».
    طالع ص 15

    تاريخ النشر: الاثنين 11/2/2008