حكم قول: (صدق الله العظيم) عند انتهاء قراءة القرآن

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة MTOOT-1, بتاريخ ‏17 فبراير 2008.

  1. MTOOT-1

    MTOOT-1 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏16 يوليو 2007
    المشاركات:
    49
    عدد الإعجابات:
    0
    السؤال :

    حكم قول: (صدق الله العظيم) عند انتهاء قراءة القرآن


    إنني كثيرا ما أسمع من يقول: إن (صدق الله العظيم) عند الانتهاء من قراءة القرآن بدعة، وقال بعض الناس: إنها جائزة واستدلوا بقوله تعالى: {قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا}[1] وكذلك قال لي بعض المثقفين: إن النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يوقف القارئ قال له: ((حسبك))، ولا يقول: صدق الله العظيم، وسؤالي هو: هل قول: (صدق الله العظيم) جائز عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم أرجو أن تتفضلوا بالتفصيل في هذا؟

    الجواب :

    اعتياد الكثير من الناس أن يقولوا: (صدق الله العظيم) عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم وهذا لا أصل له، ولا ينبغي اعتياده بل هو على القاعدة الشرعية من قبيل البدع إذا اعتقد قائله أنه سنة فينبغي ترك ذلك، وأن لا يعتاده لعدم الدليل، وأما قوله تعالى: {قُلْ صَدَقَ اللَّهُ} فليس في هذا الشأن، وإنما أمره الله عز وجل أن يبين لهم صدق الله فيما بينه في كتبه العظيمة من التوراة وغيرها، وأنه صادق فيما بينه لعباده في كتابه العظيم القرآن، ولكن ليس هذا دليلا على أنه مستحب أن يقول ذلك بعد قراءة القرآن أو بعد قراءة آيات أو قراءة سورة؛ لأن ذلك ليس ثابتا ولا معروفا عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته رضوان الله عليهم.
    ولما قرأ ابن مسعود على النبي صلى الله عليه وسلم أول سورة النساء حتى بلغ قوله تعالى: {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا}[2] قال له النبي ((حسبك)) قال ابن مسعود فالتفت إليه فإذ عيناه تذرفان عليه الصلاة والسلام أي يبكي لما تذكر هذا المقام العظيم يوم القيامة المذكور في الآية وهي قوله سبحانه: {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ} أي يا محمد {على هؤلاء شهيدا}، أي على أمته عليه الصلاة والسلام، ولم ينقل أحد من أهل العلم فيما نعلم عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: صدق الله العظيم بعد ما قال له النبي: ((حسبك))، والمقصود أن ختم القرآن بقول القارئ صدق الله العظيم ليس له أصل في الشرع المطهر، أما إذا فعلها الإنسان بعض الأحيان لأسباب اقتضت ذلك فلا بأس به.
    [1] سورة آل عمران الآية 95.
    [2] سورة النساء الآية 41.

    المصدر :

    مجموع فتاوى ومقالات متنوعة الجزء السابع

    س: وسئل الشيخ ابن عثيمين : ما حكم قول (صدق الله العظيم) بعد قراءة القرآن ؟
    جـ: قول: (صدق الله العظيم) بعد قراءة القرآن الكريم لا أصل له من السنة ولا من عمل الصحابة رضي الله عنهم، وإنما حدث أخيراً ولا ريب أن قول القائل : (صدق الله العظيم) ثناء على الله عز وجل فهو عبادة وإذا كان عبادة فإنه لا يجوز أن نتعبد لله به إلا بدليل من الشرع وإذا لم يكن هناك دليل من الشرع كان ختم التلاوة به غير مشروع ولا مسنون فلا يسن للإنسان عند انتهاء القرآن الكريم أن يقول (صدق الله العظيم). فإن قال قائل : أفليس الله يقول : (قل صدق الله). فالجواب: بلى قد قال الله ذلك ونحن نقول صدق الله لكن هل قال الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، إذا أنهيتم القراءة فقولوا صدق الله العظيم. وقد صح عن النبي عليه الصلاة والسلام ، أنه كان يقرأ ولم ينقل عنه أنه كان يقول صدق الله العظيم. وقرأ عليه ابن مسعود رضي الله عنه من سورة النساء حتى بلغ (فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا) فقال النبي عليه الصلاة والسلام (حسبك) ولم يقول قل صدق الله العظيم ولا قاله ابن مسعود أيضاً ، وهذا دليل على أن قول القائل عند انتهاء القراءة (صدق الله العظيم) ليس بمشروع. نعم لو فرض أن شيئاً وقع مما أخبر الله به ورسوله فقلت صدق الله واستشهدت بآية من القرآن الكريم هذا لا بأس به لأن هذا من باب التصديق لكلام الله - عز وجل - كما لو رايت شخصاً منشغلاً بأولاده عن طاعة ربه فقلت صدق الله عليه العظيم (إنما أموالكم وأولادكم فتنة) وما أشبه ذلك مما يستشهد به ، فهذا لا بأس به.

    الإجابةفتاوى إسلامية (4/17) المرجع



    اقْبَل تستفيد و انشُر تُفيد

    طبعاً منقول للفائدة

    وأخيراً

    إذا أعجبك الموضوع فلا تقل شكـراً

    بل قل اللهم اغفر له ولوالديه ما تقدم من ذنبهم وما تأخر
    وقِهم عذاب القبر وعذاب النار

    و أدخلهم الفردوس الأعل
     
  2. Winchester

    Winchester عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 يناير 2004
    المشاركات:
    595
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    kuwait
    جزاك اله خير

    ما قصرت
     
  3. AutoCad

    AutoCad عضو نشط

    التسجيل:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    625
    عدد الإعجابات:
    1
    إخلصت كل مشاكلنا ما بقى إلا صدق الله العظيم


    تدري شلون إذا قريت قرآن وخلصت قول هاردلك



    يا جماعة بسكم عاد والله كرهتونه بالدين من كثر لا يجوز وشرك وبدعة
     
  4. al3zeez

    al3zeez عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    589
    عدد الإعجابات:
    0



    ظريف بهالرد صراحه ولا تعليق غير ذلك:)









    شكرا لكاتب الموضوع والله يجعله في ميزان حسناتك
     
  5. AutoCad

    AutoCad عضو نشط

    التسجيل:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    625
    عدد الإعجابات:
    1
    حبيبي إذا عندك رد حطه ولا تخاف

    آنه ما أحب أحد يحط حبل ويقودنا وأعطل عقلي

    شنو يعني إذا الواحد خلص من سورة بالقرآن وقال صدق الله العظيم ؟ ومن عينك إنت ولا غيرك حارس على الجنة علشان تمنع اللي يقولون صدق الله العظيم إنهم يقولونها ....

    وبعدين تعال ياريت يطلع لنا واحد من هالمشايخ ويهدر دم أصحاب الكاريكاتير إللي يسخرون من نبينا (ص) ساعتها ولا (كلب) أجلكم الله يتجرأ علينا مو تقولي حكم قول صدق الله العظيم

    تصبح على خير
     
  6. station-eng

    station-eng عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    256
    عدد الإعجابات:
    0
    يا خوفي باجر يطلع واحد يقول ان ( بسم الله الرحمن الرحيم ) بدعة !!!!!!
    يا جماعة بسكم كافي تنفير ...... ترا الاسلام سمح .... كل شي خليتوه بدعة .
     
  7. al3zeez

    al3zeez عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    589
    عدد الإعجابات:
    0

    بالله عليك يالي تطالب احد بهدر دم الي يرسمون الكاركتير

    هذوليك على الاقل دينهم غير وربهم غير وغير هذا وهذاك انهم بديرتهم مو عندنا


    لكن البلى من المسلم لاقام يستهزأ بدينه مثل ردودك سيدي المحترم


    وبعدين منو قالك ان هذي مشكله علشان تقول خلصت مشاكلنا؟
    هذي فتوى او موعظه او تعليم لمن ليس لديه العلم
    الله يجزاك خير وياليت ماكنت راد علشان لا ارد عليك واسمحلي يالغالي واجوا عدم المماطله في هذا الموضوع بالاخص :)
     
  8. station-eng

    station-eng عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    256
    عدد الإعجابات:
    0
    انت تستاهل ال GOODLUCK ..... بانتظار البدعة الجديدة بس يا ريت تكون NEWLOOK
     
  9. al3zeez

    al3zeez عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    589
    عدد الإعجابات:
    0



    خلصنا من الاول طلعلنا الثاني
    يبا انا اسف اني دشيت الموضوع او رديت
    سلام
     
  10. station-eng

    station-eng عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    256
    عدد الإعجابات:
    0
    الثاني اللي تقصده ما يحب يكون أمعة يركب مع أي موجه ..... اتمنى انك فهمت المقصود
     
  11. al3zeez

    al3zeez عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    589
    عدد الإعجابات:
    0
    الله يجزاك خير على هالاسلوب الراقي والدال على حسن تربيتك:)
     
  12. برميت

    برميت عضو نشط

    التسجيل:
    ‏15 فبراير 2008
    المشاركات:
    4,292
    عدد الإعجابات:
    3
    Mtoot-1

    يعطيك الف عافيه علي المعلومه الحلووه وجزاك الله كل الخير
     
  13. station-eng

    station-eng عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    256
    عدد الإعجابات:
    0
    ما عليك زود ..........
     
  14. al3zeez

    al3zeez عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    589
    عدد الإعجابات:
    0
    اشكرك الفارس على الرد :)
     
  15. AutoCad

    AutoCad عضو نشط

    التسجيل:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    625
    عدد الإعجابات:
    1
    وين الاستهزاء حبيبي؟ الرد كان على قد المكتوب

    بعدين أفهم من كلامك بأن إذا حبوا المسيحيين يستهزؤون برسولنا بديرتهم مو مشكلة؟

    ما سمعت الحديث إلي بما معناته "تفكر ساعة خير من عبادة سبعين سنة" وأفتكر أصل التفكر العقل يعني الحوار والنقاش والأخذ والرد ... وقالوا الاختلاف في الرأي لا يفسد في الود قضية ... وآنه إذا اختلفت معاك في هالموضوع مو معناته بأني أكرهك أو أستهزء بالدين وأساساً الشيخ صاحب الفتوى أو الرأي مو نبي معصوم علشان ما أناقشه .. ولا اشرايك ؟

    بعدين موضوع الاستهزاء بالنبي (ص) وين ما كان فهو مرفوض وصدقني خل واحد من المشايخ يهدر دمه وشوفه اشلون يتخشش مثل الفار ويصير عبرة حق خيره ....

    عمي السالفة شرباكة الله يبارك فيك

    لا تزعل وخلك ريلاكس
     
  16. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    بارك الله فيك على المعلومه
     
  17. salem.srsr

    salem.srsr عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 يوليو 2006
    المشاركات:
    1,826
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    KUWEIT
    بارك الله فيك
     
  18. zoya_y

    zoya_y عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    9,261
    عدد الإعجابات:
    4
    مكان الإقامة:
    DREAM WORLD
    ماماتي أكبر مشاكلنا إنه ما نعرف دينه ولا نعرف شنو الصح من الغلط فيه وردك صدمني صراحه


    ردك هذا بروحه بدعه ... الله يهديك :) يا أخي العزيز
    ______________________________________________
    اللهم اغفر لكاتب الموضوع ولناقله ولوالديه ما تقدم من ذنبهم وما تأخر
    وقِهم عذاب القبر وعذاب النار
     
  19. محب التوحيد

    محب التوحيد عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 فبراير 2005
    المشاركات:
    1,933
    عدد الإعجابات:
    15
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين محمد صلى الله عليه وآله وسلم وبعد:

    أولا :


    أما قولك " هارد لك " مستهزأ :

    في غزوة تبوك استهزأ المنافقون بالقراء من الصحابة، وقالوا: 'ما رأينا مثل هؤلاء القوم أوسع بطوناً, وأجبن عند اللقاء' فسخروا واستهزءوا بحملة الدين وليس بالدين، ومع ذلك فإن الله تبارك وتعالى يقول: قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ[التوبة:65] إذاً الاستهزاء بمن يحملون هذه الرسالة هو استهزاء بها، لأن المقصود الطعن فيها هي.وكذلك الاستهزاء بشعائر الدين والتي منها تلاوة القرآن .

    وأما قولك والعياذ بالله " كرهتونه بالدين" فهذا كلام كفر يخرج صاحبه من ملة الاسلام، كيف لمسلم أن يكره الدين وأن يقسم على ذلك؟ _عياذاً بالله_

    والذي أنصحك به ومن وقع في ذلك أن يغتسل ويشهد الشهادتين ويتوب إلى الله تعالى ، وأن يكثر من الاستغفار والعمل الصالح ، وأن يعلم أن باب التوبة مفتوح أمام العبد من جميع الذنوب كبيرها وصغيرها ، كما قال تعالى : ( والذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاماً * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهاناً * إلا من تاب وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً ).
    [الفرقان: 68-70].
    ولتحذر من تكرار هذا الذنب العظيم ، فإن المذنب لا يدري متى يحين أجله ، ولربما قبضت روحه على إثر ردته دون إمهال للتوبة ، نسأل الله حسن العاقبة ، ونسأله أن يقينا جميعاً نزغات الشيطان .

    أعـــــــــــلــــــم

    أن الالتزام بالدين لا يكون الا باتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم ، فديننا ولله الحمد كاملاً قال الله جل في علاه وتقدس : { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً }

    لما قرأ ابن مسعود على النبي صلى الله عليه وسلم أول سورة النساء حتى بلغ قوله تعالى : ( فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً ) النساء/41 قال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( حسبك ) قال ابن مسعود : فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان ) عليه الصلاة والسلام ، أي يبكي لما تذكر هذا المقام العظيم يوم القيامة وهو المذكور في الآية العظيمة وهي قوله سبحانه : ( فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك ) أي يا محمد ( على هؤلاء شهيداً ) أي على أمته عليه الصلاة والسلام .

    ثانياً:

    ينبغي معرفة معنى البدعة شرعا
    وتعريفها : هي طريقة مخترعة في الدّين يُقصد بها التعبّد والتقرب إلى الله تعالى .
    وهذا يعني أنّه لم يرد بها الشّرع ولا دليل عليه من الكتاب أو السنة ولا كانت على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، وواضح من التعريف أيضا أنّ المخترعات الدنيوية لا تدخل في مفهوم البدعة المذمومة شرعا .

    ثالثاً:

    أنّ المبتدع الذي يضيف إلى الدّين ما ليس منه يلزم من فعله هذا عدة مساوئ كلّ واحد منها أسوأ من الآخر ومنها :

    أ- اتهام الدّين بالنقص وأنّ الله لم يكمله وأن فيه مجالا للزيادة وهذا مصادم لقوله تعالى : ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ) .
    ب- أنّ الدّين بقي ناقصا من أيام النبي صلى الله عليه وسلم حتى جاء هذا المبتدع ليكمله من عنده .
    ج- أنّه يلزم من إقرار البدعة اتهام النبي صلى الله عليه وسلم بأحد أمرين : إما أن يكون جاهلا بهذه البدعة الحسنة !! أو أنه قد علمها وكتمها وغشّ الأمة فلم يبلّغها .
    د- أنّ أجر هذه البدعة الحسنة قد فات النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه والسلف الصالح حتى جاء هذا المبتدع ليكسبه ، مع أنّه كان ينبغي عليه أن يقول في نفسه " لو كان خيرا لسبقونا إليه".
    هـ - أنّ فتح باب البدعة الحسنة سيؤدي إلى تغيير الدّين وفتح الباب للهوى والرأي ، لأنّ كلّ مبتدع يقول بلسان حاله إنّ ما جئتكم به أمر حسن ، فبرأي من نأخذ وبأيهم نقتدي؟
    و - إن العمل بالبدع يؤدي إلى إلغاء السنن وقول السّلف الذي يشهد به الواقع : ما أحييت بدعة إلا وأميتت سنّة . والعكس صحيح .


    رابعاً: فتاوى

    السؤال : هل قول صدق الله العظيم بعد تلاوة آية أو آيات من القرآن بدعة إن كان كذلك كيف دخلت الإسلام؟

    الجواب:

    الحمد لله
    اعتاد كثير من الناس إذا انتهى من قراءة القرآن أن يقول ( صدق الله العظيم ) وهذا ليس بمشروع لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يفعله ولم يكن من عادة الصحابة رضي الله عنهم أن يفعلوه ، ولا كان ذلك في عهد التابعين. وإنما حدث في العصور المتأخرة استحسانا من بعض القراء واستنادا إلى قول الله تعالى: ( قل صدق الله ) ولكن هذا الاستحسان مردود لأنه لو كان حسنا ما تركه صلى الله عليه وسلم وأصحابه والتابعون لهم من سلف هذه الأمة.
    وأما قوله تعالى: ( قل صدق الله ) فليس المراد أن يقولوها إذا انتهى من قراءته ولو كان هذا هو المراد لقال الله : فإذا انتهيت من قراءتك فقل صدق الله كما قال : ( فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم ) .
    والآية المذكورة التي استند إليها من ابتدع قول: صدق الله عند انتهاء القراءة إنما ذكرها الله تعالى تأكيدا لما أخبر به عن حل الطعام كله لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه فقال: ( قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين . فمن افترى على الله الكذب من بعد ذلك فأولئك هم الظالمون . قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين ) .
    ولو كان المراد منها أن تقال عند انتهاء القراءة لكان أولى من يعلم به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان أول من يعمل بها، فلما لم يكن ذلك علم أن ليس مرادا .
    والخلاصة أن قول : صدق الله العظيم عند انتهاء القارئ من قراءته قول محدث لا ينبغي للمسلم أن يقوله.
    وأما اعتقاد المرء أن الله تعالى صادق فيما يقوله فهذا فرض ، ومن كذب الله أو شك في صدق ما أخبر به فهو كافر خارج من الملة والعياذ بالله .
    ومن قال: صدق الله عند المناسبات مثل أن يقع شئ من الأشياء التي أخبر الله بها فيقول: صدق الله تأكيدا لخبر الله فهذا جائز لورود السنة به فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان خطب فأقبل الحسن والحسين فنزل من المنبر فحملهما ووضعهما بين يديه ثم قال صدق الله ( إنما أموالكم وأولادكم فتنة )


    إزالة الستار عن الجواب المختار : ابن عثيمين 79-80


    سؤال:
    إنني كثيراً ما أسمع أن قول صدق الله العظيم عند الانتهاء من قراءة القرآن بدعة ، وقال لي بعض الناس : إنها جائزة واستدلوا بقوله تعالى : ( قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم حنيفاً ) آل عمران/95 وكذلك قال لي بعض المثقفين : إن النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يوقف القارئ قال حسبك ولا يقول : صدق الله العظيم ؟ وسؤالي هو : هل قول صدق الله العظيم جائز عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم ؟ أرجو أن تتفضلوا بالتفصيل في هذا .


    الجواب:

    الحمد لله
    اعتياد الناس أن يأتوا بقولهم : ( صدق الله العظيم ) عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم لا نعلم له أصلاً ولا ينبغي اعتياده ، بل هو على القاعدة الشرعية من قبيل البدع إذا اعتقد أحد أنه سنة فينبغي ترك ذلك وأن لا يعتاد ذلك .

    وأما الآية ( قل صدق الله ) آل عمران/95 ، فليست في هذا الشأن ، وإنما أمره الله أن يبين لهم صدق الله فيما بينه في كتبه العظيمة من التوراة وغيرها ، وأنه صادق فيما بين لعباده في التوراة والإنجيل وسائر الكتب المنزلة .

    كما أنه صادق سبحانه فيما بينه لعباده في كتابه العظيم القرآن ، ولكن ليس هذا دليلاً على أنه مستحب أن يقول ذلك بعد قراءة القرآن أو بعد قراءة آيات ، أو قراءة سورة ، وليس هذا ثابتاً ولا معروفاً عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته رضوان الله عليهم . ولما قرأ ابن مسعود على النبي صلى الله عليه وسلم أول سورة النساء حتى بلغ قوله تعالى : ( فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً ) النساء/41 قال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( حسبك ) قال ابن مسعود : فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان ) عليه الصلاة والسلام ، أي يبكي لما تذكر هذا المقام العظيم يوم القيامة وهو المذكور في الآية العظيمة وهي قوله سبحانه : ( فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك ) أي يا محمد ( على هؤلاء شهيداً ) أي على أمته عليه الصلاة والسلام .

    المقصود أن زيادة كلمة : ( صدق الله العظيم ) عند نهاية القراءة ليس لها أصل في الشرع . فالمشروع تركها تأسياً بالنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم ، أما إذا فعلها الإنسان بعض الأحيان من غير قصد فلا يضر ، فإن الله صادق في كل شيء سبحانه وتعالى . لكن اعتياد ذلك بعد كل قراءة كما يفعله كثير من الناس اليوم ليس له أصل كما تقدم .



    كتاب مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله . م/9 ص 342.


    وأشكر الأخ/ الأخت MTOOT-1 على نقل هذه الفتوى المباركة.

    اللهم أغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات
    وأسأل الله جل في علاه وتقدس وتبارك أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه.



     
  20. يقولون

    يقولون عضو نشط

    التسجيل:
    ‏31 يوليو 2006
    المشاركات:
    1,558
    عدد الإعجابات:
    0
    اللهم اغفرلكاتب الموضوع ولوالديه ما تقدم من ذنبهم وما تأخر
    وقِهم عذاب القبر وعذاب النار

    و أدخلهم الفردوس الأعلى