تغييرات جذرية في المواصلات أبرزها خروج العصيمي

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة الفهلوي, بتاريخ ‏2 مارس 2008.

  1. الفهلوي

    الفهلوي عضو مميز

    التسجيل:
    ‏22 سبتمبر 2003
    المشاركات:
    4,244
    عدد الإعجابات:
    11
    مكان الإقامة:
    في قلب أمي
    تغييرات جذرية مرتقبة في المواصلات الشهر الجاري
    أبرزها خروج العصيمي من الوزارة ليتولى مسؤولية هيئة تنظيم الاتصالات

    محمد راشد

    من المتوقع أن تشهد وزارة المواصلات تطورات مثيرة على مستوى المناصب القيادية والإشرافية خلال الشهر الجاري، وأهمها خروج الوكيل العصيمي من الوزارة ليتولى مسؤولية الإشراف على هيئة تنظيم الاتصالات.

    علمت «الجريدة» من مصادر مطلعة أن وزارة المواصلات ستشهد خلال الشهر المقبل تغييرات جذرية على صعيد المناصب القيادية والاشرافية بشكل موسع، تعد بمنزلة نقطة تحول كبيرة والنواة الأساسية لخطة عمل الوزارة لسنوات قادمة، موضحة أن أولى هذه التطورات ستظهر على السطح بعد جلسة مجلس الأمة في الثامن عشر من مارس الجاري، التي ستناقش إنشاء هيئة خاصة لتنظيم الاتصالات، لافتة إلى أنه في حال تمت الموافقة على إنشاء الهيئة، فإن قرارات غاية في الأهمية ستصدر على مستوى أعلى قيادات الوزارة، أبرزها احتمال قيام وكيل الوزارة المهندس عبدالعزيز العصيمي بتقديم استقالته من الوزارة ليتولى مهمة رئيس مجلس ادارة هيئة تنظيم الاتصالات، وهو ما تردد كثيرا في أروقة الوزارة خلال الآونة الأخيرة.

    وأضافت المصادر أن العصيمي يدرس حاليا خيارين: الأول تولي رئاسة مجلس ادارة الشركة الثالثة، والآخر رئاسة مجلس هيئة تنظيم الاتصالات إذا ما تمت الموافقة عليها في جلسة مجلس الأمة منتصف مارس الجاري، مشيرة إلى أن اشاعة خروج العصيمي من الوزارة انتشرت بشكل متسارع خصوصا بعد الموافقة على إنشاء شركة النقال الثالثة، لكنه حتى هذه اللحظة لم يستقر العصيمي على رأي حيال هذين الاحتمالين، مؤكدة أن التغييرات ستشمل معظم القطاعات من خلال دخول بعض المرشحين لتولي مهمة وكيل مساعد، ومنهم مدير ادارة الشؤون الادارية قبلان العازمي، مديرة ادارة مكتب الوزير بثينة السبيعي، مدير ادارة الشؤون البحرية مصطفى الكندري، مدير خدمات محافظة الجهراء عبدالله العازمي، مدير مركز الكويت للاتصالات المهندس سالم الأذينة، راشد الأذينة، جمال العبدالجليل، ووكيل قطاع النقل السابق أحمد العيسى، وغيرهم، مبينة أن كل هذه الأسماء تسعى حاليا بكل طاقتها الى التقرب وبشتى الطرق وأهمها «الواسطة» من الوزير عبدالله المحيلبي في محاولة للفوز بمنصب وكيل مساعد، وخير دليل على ذلك الزيارات التي يقوم بها أعضاء مجلس الأمة لمبنى الوزارة، في محاولة منهم للاستفادة من الوقت وزج بعض الأسماء قبل صدور الهيكل الجديد للوزارة.

    الجدير ذكره، أن ديوان الخدمة المدنية قام قبل أيام بإرجاع الهيكل التنظيمي الجديد إلى الوزارة، يتضمن بعض الملاحظات التي تحتاج إلى توضيح، وحسب المصادر فإن أهم هذه الملاحظات هي عدم ذكر الاختصاصات الوظيفية لكل وحدة تنظيمية في كل قطاع، وكذلك عدم معرفة المبررات الرئيسية وراء فصل قطاع النقل عن الخدمات المساندة الذي أصدره وكيل الوزارة قبل عدة أشهر، اضافة إلى وجود تقليص كبير في عدد الوحدات التنظيمية بعكس ما ذكرته الوزارة بخصوص عمل توسعة في كل الوحدات التنظيمية، وبعض الملاحظات الأخرى المتعلقة ببعض القطاعات ومنها قطاع نظم المعلومات، مؤكدة أن الهيكل الجديد سيتحول إلى عشرة قطاعات هي: «المالية، نظم المعلومات، البريد، خدمات المشتركين، الخدمات الدولية، التخطيط، الإدارية، النقل، الخدمات المساندة، كما سيتم تغيير مسمى قطاع الاتصالات ليصبح قطاع الشبكة الهاتفية»، بالإضافة إلى وجود ادارات جديدة مثل الحكومة مول والانترنت، تتبع قطاع نظم المعلومات، وضم ادارة الخدمات التجارية إلى قطاع خدمات المشتركين.

    http://www.aljarida.com/aljarida/Article.aspx?id=48954