فرعون ..

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة " قاصد خير ", بتاريخ ‏16 مارس 2008.

  1. " قاصد خير "

    " قاصد خير " عضو جديد

    التسجيل:
    ‏24 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    1,614
    عدد الإعجابات:
    0
    أولاً هذه أقرب صوره التقطت لمومياء فرعون ( رمسيس الثاني ) .

    This is the closest picture taken of Pharaoh

    Ramesses II


    وهذه حكاية فرعون مع فرنسا ....

    Here's the story of France with Pharaoh Ramesses


    عندما تسلم الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران زمام الحكم في فرنسا

    When Francisco Mitra became the president of France in 1981


    عام 1981 طلبت فرنسا من مصر في نهاية الثمانينات استضافة مومياء فرعون

    France requested from the Egyptian government to host the mummy of Pharaoh

    لإجراء اختبارات وفحوصات أثرية ... فتم نقل جثمان أشهر طاغوت عرفته الأرض

    For the purpose of running laboratory and archeological examinations on the mummy of the most notorious dictator ever lived on earth


    ... وهناك عند سلم الطائرة اصطف الرئيس الفرنسي منحنياً هو

    upon arrival, a very royal attendants were there including the French president himself and all ministers who bowed in honor for the mummy

    ووزراؤه وكبار المسؤولين الفرنسيين ليستقبلوا فرعون
    وعندما انتهت مراسم الإستقبال الملكي لفرعون على أرض فرنسا .. حُملت

    When the ceremony ended, the mummy was carried to a specially-designed section at the Archeology Centre of France


    مومياء الطاغوت بموكب لا يقل حفاوة عن استقباله وتم نقله إلى جناح خاص في مركز الآثار الفرنسي ليبدأ بعدها أكبر علماء الآثار في فرنسا وأطباء الجراحة والتشريح دراسة تلك المومياء واكتشاف أسرارها

    Were it started to be tested by the greatest French archeological and anatomical scientists in order to discover more about such a great mummy


    وكان رئيس الجراحين والمسؤول الأول عن دراسة هذه المومياء هو البروفيسور

    The scientists were headed by Professor Maurice Bucaille


    موريس بوكاي
    كان المعالجون مهتمين بترميم المومياء ، بينما كان اهتمام موريس هو محاولة أن يكتشف كيف مات هذا الملك الفرعوني ،

    scientists were trying to restore the mummy while Professor Maurice was mainly concerned with how did this mummy die!

    وفي ساعة متأخرة من الليل ظهرت النتائج النهائية .. لقد كانت بقايا الملح العالق في جسده أكبر دليل على أنه مات غريقا ، وأن جثته استخرجت من البحر بعد غرقه فورا ، ثم اسرعوا بتحنيط جثته لينجو بدنه

    the final report of the scientists was released late at night which states that the remaining salt in the mummy is an overt evidence that it was drawn in the sea, and the body was rescued very shortly where it was immediately embalmed to be saved

    لكن أمراً غريباً مازال يحيره وهو كيف بقيت هذه الجثة أكثر سلامة من
    غيرها رغم أنها استُخرجت من البحر !

    An amazing thing was still confusing Professor Maurice is that how could this body possibly be safer than any other mummy despite being taken out of the sea up until this time

    كان موريس بوكاي يعد تقريراً
    نهائيا عما كان يعتقده اكتشافاً جديداً في انتشال جثة فرعون من البحر

    Professor Maurice was writing his final report on what he thought would be a new discovery about saving Pharaoh's body immediately after his death and embalming it


    وتحنيطها بعد غرقه مباشرة ، حتى همس أحدهم في أذنه قائلا : لا تتعجل .... فإن المسلمين يتحدثون عن غرق هذه المومياء

    And there, someone whispered to him that Muslims claim to know something about the drowning of this mummy


    ولكنه استنكر بشدة هذا الخبر واستغربه ، فمثل هذا الإكتشاف لا يمكن معرفته إلا بتطور العلم الحديث وعبر أجهزة حاسوبية حديثة بالغة الدقة

    yet the Professor firmly denied such thing saying that it's impossible to discover this without the development of science and without using his high-tech and complicated laboratories and computers


    ، فقال له أحدهم إن قرآنهم الذي يؤمنون به يروي قصة عن غرقه وعن سلامة
    جثته بعد الغرق ، فازداد ذهولا وأخذ يتساءل .. كيف هذا وهذه المومياء
    لم تُكتشف إلا في عام 1898 ، أي قبل مائتي عام تقريبا ، بينما قرآنهم
    موجود قبل أكثر من ألف وأربعمائة عام؟ وكيف يستقيم في العقل هذا ،
    والبشرية جمعاء وليس العرب فقط لم يكونوا يعلمون شيئا عن قيام قدماء
    المصريين بتحنيط جثث الفراعنة إلا قبل عقود قليلة من الزمان فقط؟

    to his surprise, he was told that Muslims believe in a book called "Quran" and this Quran narrates the story of Pharaoh's drowning and ensures the safety of his body after his death as to be a Sign to mankind. The Professor couldn't believe his own ears and started to wonder:

    How can a book existed 1400 years ago speak about the mummy that was only found 200 years ago, in 1898 ??!!

    How can that be possible while the ancient Egyptian heritage was discovered only a few decades ago and no one knew about it before??!!



    جلس موريس بوكاي ليلته محدقا بجثمان فرعون يفكر بإمعان عما همس به
    صاحبه له من أن قرآن المسلمين يتحدث عن نجاة هذه الجثة بعد الغرق ..
    بينما كتابهم المقدس يتحدث عن غرق فرعون أثناء مطاردته لسيدنا موسى
    عليه السلام دون أن يتعرض لمصير جثمانه .. وأخذ يقول في نفسه : هل



    The Professor sat down pondering on what he was told

    about the book of Muslims while his Holy Book narrates only the drowning of Pharaoh without saying anything about his body

    يُعقل أن يكون هذا المحنط أمامي هو فرعون الذي كان يطارد موسى؟ وهل
    يعقل أن يعرف محمدهم هذا قبل أكثر من ألف عام؟

    "Is it possible that this mummy in front of me is the one who was chasing Moses ??!!"

    "Is it possible that Muhammad knew this 1400 years ago ??!!"

    لم يستطع موريس أن ينام ، وطلب أن يأتوا له بالتوراة ، فأخذ يقرأ في
    التوراة قوله : فرجع الماء وغطى مركبات وفرسان جميع جيش فرعون الذي
    دخل وراءهم في البحر لم يبق منهم ولا واحد .. وبقي موريس بوكاي حائراً فحتى الإنجيل لم يتحدث عن نجاة هذه الجثة وبقائها سليمة

    The Professor couldn't sleep that night till they brought him the Old Testament where he read: "the sea drowned Pharaoh and his army, no one else was left alive" He was surprised that the Holy Book didn't mention about the destiny of the body and that it will be saved


    بعد أن تمت معالجة جثمان فرعون وترميمه أعادت فرنسا لمصر المومياء ،
    ولكن موريس لم يهنأ له قرار ولم يهدأ له بال منذ أن هزه الخبر الذي
    يتناقله المسلمون عن سلامة هذه الجثة ، فحزم أمتعته وقرر السفر لبلاد
    المسلمين لمقابلة عدد من علماء التشريح المسلمين
    وهناك كان أول حديث تحدثه معهم عما اكشتفه من نجاة جثة فرعون بعد

    When the scientists were done with the mummy, France retuned it to Egypt, but Professor Maurice couldn't rest for a moment since he was told that Muslims know about the safety of the body. So, he decided to travel and meet anatomy Muslim scientists and there he spoke about his discovery of the safety of the mummy after its death in the sea and so on.


    الغرق ... فقام أحدهم وفتح له المصحف وأخذ يقرأ له
    قوله تعالى : (فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية .. وإن كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون).

    سورة يونس: آية 92.

    لقد كان وقع الآية عليه شديدا .. ورجت له نفسه رجة جعلته يقف أمام
    الحضور ويصرخ بأعلى صوته : لقد دخلت الإسلام وآمنت بهذا القرآن
    رجع موريس بوكاي إلى فرنسا بغير الوجه الذى ذهب به .. وهناك مكث عشر

    One of the Muslim scientist stood up and simply opened the Quran and pointed to the Professor at one verse:

    "This day shall We save you in your body, that you may be a Sign to those who come after you! But verily, many among mankind are neglectful of Our Signs"

    (Quran 10:92)

    The Professor was struck when he read that and immediately stood in front of the crowd and said loudly: "I believe in Islam, I believe in Quran"

    Then he went back to France with a different face he traveled with.


    سنوات ليس لديه شغل يشغله سوى دراسة مدى تطابق الحقائق العلمية
    والمكتشفة حديثا مع القرآن الكريم ، والبحث عن تناقض علمي واحد مما
    يتحدث به القرآن ليخرج بعدها بنتيجة قوله تعالى : لا يأتيه الباطل من
    بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد

    In France, he dedicated 10 years investigating the scientific discoveries and comparing them with the Quran and trying to come up with one scientific contradiction with the Quran. Finally he quoted one verse from the Quran to be his conclusion:

    "No falsehood can approach it (this book) from before or behind it: it is sent down by One Full of Wisdom, Worthy of all praise"

    (Quran 41:42)

    كان من ثمرة هذه السنوات التي قضاها الفرنسي موريس أن خرج بتأليف كتاب
    عن القرآن الكريم هز الدول الغربية قاطبة ورج علماءها رجا ، لقد كان
    عنوان الكتاب : القرآن والتوراة والإنجيل والعلم .. دراسة الكتب
    المقدسة في ضوء المعارف الحديثة

    As a result of all years of his research, Professor Maurice wrote a book that shook all Europe, especially the scientists there

    "Quran, Torah, Bible and Science:

    A Study of the Holy Books in the Light of Modern Science"

    من أول طبعة له نفد
    All copies were sold out at a very short time

    سبق وأن زرت بنفسي المتحف الفرعوني في القاهرة ودهشت حقيقة من توافد الأولوف من السياح من جميع أقطار المعمورة لمشاهدة المومياء، ولكن مع الأسف كثير منهم يجهلون حقيقة الدرس الذي من اجله حفظ الله تعالى جسد فرعون وهو إنذار كل من يكذب الله تعالى ورسله صلوات الله عليهم

    I personally visited the Qairo Museum where the mummy is preserved and there you get astonished at the scenery of thousands of people from all over the world visiting the place everyday , unfortunately, many of the tourists there would think: "Woow, look at that! Amazing!! So nice to see people of all times!! Without realizing the intended lesson that Allah has kept this body a Sign to all mankind of anyone who denies Allah and His messengers.

    In another chapter in the Quran:

    "When Moses came to them with Our clear Signs, they said: This is nothing but sorcery faked up: never did we hear the like among our fathers of old!

    Moses said: "My Lord knows best who it is that comes with guidance from Him and whose end will be best in the Hereafter: certain it is that the wrong-doers will not prosper.

    "Pharaoh said: "O Chiefs! No god do I know for you but myself: therefore, O Haman! Light me a (kiln to bake bricks) out of clay, and build me a lofty palace, that I may mount up to the god of Moses: but as far as I am concerned, I think (Moses) is a lair!"

    And he was arrogant and insolent in the land, beyond reason, - he and his hosts: they thought they would not have to return to Us!

    So We seized his and his hosts, and We flung them into the sea: now behold what was the end of those who did wrong!

    And We made them (but) leaders inviting to the Fire; and on the Day of Judgment no help shall they find.

    In this world We made a curse to follow them: and on the Day of Judgment they will be among the loathed (and despised)."

    (Quran 28: 36-42)

    So now,


    "Has not the time arrived for the Believers that their hearts in all humility should engage in the remembrance of Allah and the Truth which has been revealed to them, and that they should not become like those to whom was given Revelation aforetime, but long ages passed over them and their hearts grew hard? For many among them are rebellious transgressors.

    Know you (all) that Allah gives life to the earth after its death! Already have We shown the Signs plainly to you, that you may learn wisdom.

    For those who give in charity, men and women, and loan to Allah a Beatiful Loan, it shall be increased manifold (to their credits), and they shall have (besides) a liberal reward.

    And those who believe in Allah and His messengers- they are the Sincere (lovers of Truth), and the Witnesses (who testify), in the eyes of their Lord: they shall have their Reward and their Light.

    But those who reject Allah and deny Our Signs,- they are the companions of Hell-Fire "

    Quran 57: 16-19

    ""


    -
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     

    الملفات المرفقة:

    • jpeg.zip
      حجم الملف:
      178 KB
      المشاهدات:
      95
  2. معرب الجد

    معرب الجد عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 يونيو 2006
    المشاركات:
    123
    عدد الإعجابات:
    0
    جزاك الله خير على هذا الموضوع الطيب ولعل الله أن يهدي الضالين من ملحدين هذه الأمه الذين هم أقرب لهذه الحقائق من علماء الغرب ولكن لا نقول إلا الله يهديهم
    وشكرا أخ قاصد خير
     
  3. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,659
    عدد الإعجابات:
    25
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    بارك الله فيك
     
  4. (فزاع)

    (فزاع) عضو جديد

    التسجيل:
    ‏18 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    4,473
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    .. الكون ..
    اول ما شفت الصوره ..
    خطّر على بالي الايه القرآنيه .. يذبحون ابنائكم .. ويستحيون نسائكم ..
    صورة شخص بيوم من الايام بنى له كعبه ..
    وطلب من الناس انهم يحجون إليه .. وقال ان ربكم الاعلى .!


    سبحان الله ..!


    مشكور اخوي على موضوعك القيّم ..

    تحياتي لك ،،
     
  5. " قاصد خير "

    " قاصد خير " عضو جديد

    التسجيل:
    ‏24 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    1,614
    عدد الإعجابات:
    0
    شكرا على مرورك أخي الكريم ومنا الى كل ضال و ملحد أستهان بهذا الدين العظيم . ليرى أيات الله جل جلالة في فرعون و أعوانه ..
     
  6. " قاصد خير "

    " قاصد خير " عضو جديد

    التسجيل:
    ‏24 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    1,614
    عدد الإعجابات:
    0
    جزاج الله خير وشكرا على المرور ..:)
     
  7. " قاصد خير "

    " قاصد خير " عضو جديد

    التسجيل:
    ‏24 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    1,614
    عدد الإعجابات:
    0
    العفو أخوي وشكرا على مرورك الكريم ..
     
  8. bo fawaz

    bo fawaz عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 يونيو 2006
    المشاركات:
    4,890
    عدد الإعجابات:
    2
    جزاك الله خير على النقل

    واسمح لنا بالاضافه

    ----------------------------------

    عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : ( لما أغرق الله فرعون قال : { آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل } ( يونس : 90 ) ، فقال جبريل عليه السلام : يا محمد ، فلو رأيتني وأنا آخذ من حال البحر فأدسه في فيه ؛ مخافة أن تدركه الرحمة ) رواه الترمذي .



    معاني المفرادت

    حال البحر : طينة البحر

    في فيه : في فمه



    تفاصيل القصة

    على مدار التاريخ القديم لم تشهد البشريّة طاغية متجبّراً ولا باغيةً متسلّطاً كمثل فرعون حاكم مصر ، فسيرته قد سُطّرت بدماء الآلاف من الأبرياء الذين وقعوا تحت سطوته ، ذلك الفرعون الذي نُزعت الرحمة من قلبه فلم يعد لها مكانٌ للضعفاء ولا المساكين ، ولا الأبرياء والمضطهدين ، لم يرحم أمّاً ولا طفلاً ، بل أصدر أوامره بقتل الأولاد واسترقاق النساء ، فكان حقّاً كما قال الله : { إنه كان عاليا من المسرفين } ( الدخان : 31 ) .



    ومن إسرافه على نفسه وظلمه لها ادّعاؤه بكل عنتٍ واستخفاف الألوهيّة من دون الله ، ثم هو يسوق الدلائل الساذجة التي لا تُقنع غِرّاً ساذجاً ، كما جاء في قوله تعالى : { ونادى فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي أفلا تبصرون } ( الزخرف : 51 ) ، وقوله تعالى : { وقال فرعون يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري فأوقد لي يا هامان على الطين فاجعل لي صرحا لعلي أطلع إلى إله موسى وإني لأظنه من الكاذبين } ( القصص : 38 ) .



    وتمرّ الأيام حتى تأتي نهاية هذا الظالم ، في مشهدٍ ذكر القرآن لنا طرفاً منه ، وجاءت القصّة النبويّة التي بين أيدينا لتضيف تفاصيل أخرى لتلك اللحظات ، فبعد أن ضرب موسى عليه السلام بعصاه البحر فانفلق فكان كل فرقٍ كالطود العظيم ، سار بقومه وجاوز بهم البحر ، فأتبعه فرعون بجنوده، حتى إذا تعمّقوا في الدخول أمر الله البحر فانطبق عليهم ، ليغرق فرعون ومن معه ، قال الله تعالى : { فأتبعهم فرعون بجنوده فغشيهم من اليم ما غشيهم } ( يونس : 90 ) .



    وفي هذه اللحظات الحاسمة التي أوشكت فيها الروح على الخروج ، اعترف فرعون بالألوهيّة علّها ينجو من الموت ، قال الله تعالى : { حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين } ( يونس : 90 ) .



    ويراقب جبريل عليه السلام المشهد ، ويخشى أن تدركه رحمة الله الواسعة فتُقبل منه أوبته ، فيدفعه غيظه وحنقه أن يأخذ من طينة البحر ويدسّها في فمه ، حتى يمنعه من نطق الشهادة الصحيحة في الوقت المناسب ، ولكن هيهات أن تُقبل منه هذه التوبة وقد جاءت متأخّرةً للغاية ، قال الله تعالى : { آلآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين ، فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية وإن كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون } ( يونس : 91 – 92 ) .



    وهكذا منّ الله على أمّة بني إسرائيل ، فبموت فرعون انتهت فصول معاناتهم ، وتنسّموا هواء الحرّية والأمن والاستقرار بعيداً عن حياة الخوف والاستضعاف والإذلال.



    وقفات مع القصّة

    قصة فرعون مليئة بالعظات والعبر التي يجدر الوقوف عندها والاستفادة من أحداثها ، ولعلّ أهم ما نستفيده منها بيان ملامح سنّة الله تعالى في إهلاك الظالمين ، فنقول أولا : قد يتمادى الطاغية في ظلمه ، ويعيث في الأرض فساداً ، فلا ينزل عليه العذاب ولا يستحق العقاب مباشرة ، بل نرى الله سبحانه وتعالة يُمهله ويعطيه الفرصة الكاملة للتوبة والإنابة ، وهذا هو عين ما حدث لفرعون فقد ظلّ على عتوّه وجبروته وادعائه للألوهيّة سنين عدداً ، ثم جاءه العذاب في نهاية المطاف ، على النحو الذي بيّناه سابقاً .



    وما إهلاك الله للظالمين إلا بسبب ذنوبهم التي اقترفوها ، ويشير ربّنا عز وجل إلى ذلك في قوله : { كدأب آل فرعون والذين من قبلهم كذبوا بآيات ربهم فأهلكناهم بذنوبهم وأغرقنا آل فرعون وكلٌّ كانوا ظالمين } ( الأنفال : 54 ) .



    والعجب هنا يتملّكنا من فرعون ، فقد رأى بعينيه البحر ينفلق فلقتين ، وهو يعلم يقيناً صدق موسى عليه السلام ، وكان بإمكانه الهروب أو التراجع وفق منطق العقل ، لكن ذلك لم يكن ليُرضي غروره وغطرسته ، حتى لاقى مصيره المحتوم .



    ووقفة أخرى مع فضل هذا اليوم العظيم الذي أنجى الله فيه موسى عليه السلام وأظهره على عدوّه ، فقد كانت اليهود تحتفل به شكرا لله ، كما في البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : ( قدم النبي - صلى الله عليه وسلم - المدينة واليهود تصوم عاشوراء ، فقالوا : هذا يوم ظهر فيه موسى على فرعون ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - لأصحابه : أنتم أحق بموسى منهم فصوموا ) .



    وفي عدم قبول توبة فرعون في هذه القصّة إشارةٌ إلى أن من شروط التوبة أن تكون في زمن الإمكان والمهلة ، أما وقد بلغت الروح الحلقوم ، ووصل الإنسان إلى حال الغرغرة ، فهناك لا تنفع التوبة ، فعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : ( إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر ) رواه الترمذي و ابن ماجه .



    ووقفة أخيرة مع درس من أعظم الدروس ، وهو أن النصر والعزّة والتمكين للأنبياء والمرسلين والأولياء والصالحين أمرٌ لابد منه ولو طال الزمن ، أو تأخّر النصر .






     
  9. zoya_y

    zoya_y عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    9,261
    عدد الإعجابات:
    4
    مكان الإقامة:
    DREAM WORLD
    يماااااااااا يخرععععععععع ... thank you