تجارة رابح فيها فرصة قبل نهاية الشهر | المؤشرنت
 
  يرجى من جميع المعلنين عدم نشر أكثر من موضوعين على الصفحه الأولى حتى لا يتم إلغاء العضويه وحذف المواضيع ويفضل أن تكون جميع مشاركات المعلن في موضوع واحد

تجارة رابح فيها فرصة قبل نهاية الشهر

الحالة
موضوع مغلق
التسجيل
1 أكتوبر 2007
المشاركات
220
الإعجابات
1
#1
سماحة الإمام الوالد عبد العزيز بن عبد الله بن باز : ليلة القدر هي أفضل الليالي ، وقد أنزل الله فيها القرآن ، وأخبر - سبحانه - : أنها خير من ألف شهر ، وأنها مباركة ، وأنه يفرق فيها كل أمر حكيم ، كما قال - سبحانه - في أول سورة الدخان : ﴿ حَم . وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ . إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ . فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ . أَمْرًا مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ . رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴾ . [ الدخان : 1 - 6 ] . وقال - سبحانه - : ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ . لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ . تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ . سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ﴾ . [ القدر : كاملة ] .

وصح عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أنه قال : ( من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه ) . [ متفق على صحته ] .

وقيامها يكون بالصلاة والذكر والدعاء وقراءة القرآن ، وغير ذلك من وجوه الخير . وقد دلت هذه السورة العظيمة : أن العمل فيها خير من العمل في ألف شهر مما سواها ، وهذا فضل عظيم ورحمة من الله لعباده ، فجدير بالمسلمين : أن يعظموها ، وأن يحيوها بالعبادة .

وقد أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - : أنها في العشر الأواخر من رمضان ، وأن أوتار العشر أرجى من غيرها ، فقال - عليه الصلاة والسلام - : ( التمسوها في العشر الأواخر من رمضان ، التمسوها في كل وتر ) .

وقد دلت الأحاديث الصحيحة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أن هذه الليلة متنقلة في العشر ، وليست في ليلة معينة منها دائمًا ، فقد تكون في ليلة إحدى وعشرين ، وقد تكون في ليلة ثلاث وعشرين ، وقد تكون في ليلة خمس وعشرين ، وقد تكون في ليلة سبع وعشرين وهي أحرى الليالي ، وقد تكون في تسع وعشرين ، وقد تكون في الأشفاع . فمن قام ليالي العشر كلها إيمانًا واحتسابًا أدرك هذه الليلة بلا شك ، وفاز بما وعد الله أهلها .

وقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يخص هذه الليالي بمزيد اجتهاد لا يفعله في العشرين الأول . قالت عائشة - رضي الله عنها - ، كان النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( يجتهد في العشر الأواخر من رمضان ما لا يجتهد في غيرها ) ، وقالت : ( كان إذا دخل العشر ؛ أحيا ليله ، وأيقظ أهله ، وجد وشدَّ المئزر ) ، وكان يعتكف فيها - عليه الصلاة والسلام - غالبًا ، وقد قال الله - عز وجل - : ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ﴾ . [ الأحزاب : 31 ] . وسألته عائشة - رضي الله عنها - فقالت : يا رسول الله : إن وافقت ليلة القدر فما أقول فيها ، قال : قولي : ( اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفوا عني ) .

وكان أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم رضي الله عنهم - ، وكان السلف بعدهم ، يعظمون هذه العشر ويجتهدون فيها بأنواع الخير . فالمشروع للمسلمين في كل مكان : أن يتأسوا بنبيهم - صلى الله عليه وسلم - ، وبأصحابه الكرام - رضي الله عنهم - ، وبسلف هذه الأمة الأخيار ، فيحيوا هذه الليالي بالصلاة وقراءة القرآن وأنواع الذكر والعبادة إيمانًا واحتسابًا ؛ حتى يفوزوا بمغفرة الذنوب وحط الأوزار والعتق من النار . فضلاً منه - سبحانه - وجودًا وكرمًا .

وقد دل الكتاب والسنة : أن هذا الوعد العظيم مما يحصل باجتناب الكبائر . كما قال - سبحانه - : ﴿ إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلاً كَرِيمًا ﴾ . [ النساء : 31 ] ، وقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( الصلوات الخمس ، والجمعة إلى الجمعة ، ورمضان إلى رمضان ؛ مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر ) . [ خرجه الإمام مسلم في صحيحه ] .
 

MFCO

عضو نشط
التسجيل
26 يناير 2008
المشاركات
7,171
الإعجابات
1
#2
بصراحه انت انسان قمة بالتفكير وهذه شهاده مني لك واشكرك جزيل الشكر والله يكثر من امثالك ومثل ما قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: هلاك امتي في شيئين : ترك العلم وجمع المال.
 
التسجيل
19 سبتمبر 2008
المشاركات
76
الإعجابات
0
#4
جزاك الله خير
 
الحالة
موضوع مغلق
أعلى