كبسولات تستحق المحاولة | المؤشرنت
   

كبسولات تستحق المحاولة

jarrah_aam

عضو مميز
التسجيل
3 نوفمبر 2005
المشاركات
5,279

كبسولات تستحق المحاولة
الكاتب: فهد عامر الأحمدي



حين تستيقظ من النوم صباحا تبدأ حياتك بطاقة عصبية محدودة ومحسوبة. وهي رصيد عصبي ونفسي وروحاني يفترض أن تصرفه بمعدل ثابت ومتوازن طوال اليوم.. غير أن هذا "الرصيد" يمكن أن تخسره فجأة في مشاجرة عابرة أو نقاش مشحون أو موقف غاضب.. وحين يحدث هذا تفرغ طاقتك الإيجابية بسرعة فتقضي بقية يومك متوترا ساخطا فاقد السيطرة على نفسك (لدرجة لا تستطيع الابتسامة في وجه طفلك، أو قول كلمة جميلة لزوجتك، أو الذهاب مساء لزيارة والديك).
ولتلاشي هذا الوضع حاول قدر الإمكان الحفاظ على رصيدك العصبي وعدم صرفه في مواقف سلبية (مفاجئة ووحيدة) يمكن تحاشيها.. فلن يتهمك أحد بالجبن حين تتجاهل من يستفزك.. ولن يتهمك أحد بالجهل حين تتحاشى نقاشات بيزنطية لا تنتهي.. ولن يصفك أحد بالغباء حين تتوقف عن محاولة تعديل الكون أو تغيير آراء الناس.. ولن يراك الناس متكبرا حين تترفع عن السفهاء ولا تنجرف خلف كل ادعاء.. بل على العكس تماما، تصرفات كهذه تدخلك تحت مظلة {الذين هم عن اللغو معرضون}.
باختصار، حاول أولا تحاشي الموقف.. وإن لم تستطع أعرض عنه أو ارتفع فوقه.. وإن لم تستطع فلا تستمر فيه أو تنجرف داخله.. أما إن أجبرت عليه فتعامل معه بروح مرحة أو ساخرة بل واضحك منه كما فعل الرسول مع الأعرابي الذي جذبه من بردته بغلظة وقال له مُر لي من مال الله الذي عندك (حتى قال أنس: نظرت إلى عاتق النبي قد أثرت به حاشية الرداء من شدة جذبته) فما كان من الرسول صلى الله عليه وسلم إلا أن ضحك في وجهه وأمر له بعطاء.


أما في حال (وقعت الفأس بالرأس) وأصبت بالغضب فعلا؛ فهناك "كبسولات" مجربة يمكنها مساعدتك على الاسترخاء والعودة بسرعة إلى هدوئك السابق ووقف نزيف طاقتك العصبية الذي بدأ ينفذ بسرعة..
الكبسولة الأولى هي السكوت وعدم الاستمرار ومغادرة المكان فوراً.. فتصرف كهذا يمنع تفاقم المشكلة وتشعب النقاش والوصول لنقطة اللاعودة.. وقد جاء في مسند الإمام أحمد قول الرسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا غضب أحدكم فليسكت».
والثانية التعوذ من الشيطان.. فقد تساب رجلان في مجلس الرسول صلى الله عليه وسلم فاحمر وجه أحدهما وانتفخت أوداجه فقال النبي عليه الصلاة والسلام: إني لأعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد لو قال أعوذ بالله من الشيطان.. والعجيب أنها كلمة تنفع حتى من لا يؤمن بها كونها سترتبط بالتدريج (كإشراط نفسي) بالعودة لحالة السكينة والهدوء.
والثالثة تغيير وضعك الجسدي إلى حالة السكون والاسترخاء.. فهناك علاقة قوية بين وضعنا الجسدي وحالتنا النفسية.. فلا يوجد إنسان يغضب مثلا وهو مستلق، أو يتوتر وهو جالس بلا حراك.. لهذا السبب حاول دائماً التقيد بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم (إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع)..
أما الكبسولة الرابعة فهي تصنع الابتسامة ورسمها على وجهك بكل ثقة واستخفاف .. فأنت بهذه الطريقة لا تثير حنق غريمك فحسب، بل وتخدع دماغك (كون الابتسامة في العادة لا تترافق مع الغضب) ناهيك عن مساعدتك على أخذ الموقف "بروح رياضية" والارتفاع فوق مشاعر الحقد والاستفزاز.


ولأننا حين نغضب تتسارع أنفاسنا وتتوتر عضلات الرقبة والكتفين لدينا، جرب فعل العكس تماماً.. تنفس ببطء وعمق، وأفرد كتفيك للخلف، وحرك رقبتك بطريقة دائرية (بل لاحظ أن تمريناً كهذا سيلهيك عن مسببات الغضب في حين سيصيب غريمك بالحيرة والارتباك) !!
وبطبيعة الحال، هناك من سيقول: "قد تنفع هذه الكبسولات مع كل الناس إلا أنا" ؛ ولكن الحقيقة هي أن الغضب حالة مكتسبة وليست وراثية وبالتالي يمكن للجميع تعديلها والسيطرة عليها بمرور الوقت.. وليس أدل على هذا من حديث نبوي أختصر طب النفس السلوكي يقول فيه المصطفى صلى الله عليه وسلم : «إنما العلم بالتعلم، وإنما الحلم بالتحلم...»​
 
أعلى