تلفزيون الكويت يبث اليوم حوارا لسمو رئيس مجلس الوزراء

alsayegh

عضو نشط
التسجيل
29 يونيو 2009
المشاركات
678
الكويت - يبث تلفزيون الكويت وعلى القناة الاولى اليوم حوارا خاصا مع سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء يتناول فيه مختلف القضايا المحلية.
وسيعرض البرنامج الذى اعده وسيقدمه عبدالحكيم السبتي في تمام الساعة التاسعة والنصف من مساء اليوم، ويعاد عرضه في تمام الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر غد الاحد.


المصدر : www.news.gov.kw
 

alsayegh

عضو نشط
التسجيل
29 يونيو 2009
المشاركات
678
نتمنى من سمو الشيخ ناصر، ان يضع النقاط على الحروف في مواضيع كثيره ومنها موضوع الذي كثر فيه الجدل وهو موضوع تمويل المشاريع
 

Trillion

عضو مميز
التسجيل
27 مايو 2009
المشاركات
7,150
ان شاءالله ايكون خطاب موفق ومبشر

على جميع الأصعده اقتصادي وأمني واجتماعي

وبنتظار الخطاب ولا شك انه خطاب مهم

شكرا
 

alsayegh

عضو نشط
التسجيل
29 يونيو 2009
المشاركات
678
ان شاءالله ايكون خطاب موفق ومبشر

على جميع الأصعده اقتصادي وأمني واجتماعي

وبنتظار الخطاب ولا شك انه خطاب مهم

شكرا

عزيزي Trillion ... هذا لقاء وليس خطاب ... يعني سؤال وجواب... وشكرا
 

Trillion

عضو مميز
التسجيل
27 مايو 2009
المشاركات
7,150
اللقاء بلش واشوفه لقاء مهم وفيه الكثير من الكلام لي عجبني
 
التسجيل
9 سبتمبر 2005
المشاركات
19
شبعنا حجي وسوالف وتنميات

طلعت غلطان واقدم اسفي ....لن نعاني من ازمة عيوش بعد 15سنه ....رحمة الله عليك يبو مبارك اسست لنا صندوق الاجيال القادمه والتأمينات وشؤن القصر وجميع ما ننعم به الان من باقي خير الكويت ...
 

سناعيس

عضو مميز
التسجيل
11 يوليو 2005
المشاركات
12,330
لقاء صاحب السمو رئيس مجلس الوزراء بين شخصية سموه للشعب
فالرجل فى قمة الاخلاق والتواضع
ووضع نقاط مهمه وبين امور كثيره خافيه عن الشعب بسبب الهرج والمرج لنوابنا الكرام
اتمنى الكل يشوف اللقاء ويتابع النقاط المهمه والتوضيحات اللى بينها سموه
اتمنى له طول العمر والتوفيق بالمهمه الصعبه
وان يبعد بعض النواب الذين لا يردون للكويت واهلها الخير
ويقلم اظافر المتنفعين من كبار موظفى الدوله​
 

تمويل بطيخ

عضو نشط
التسجيل
27 مايو 2010
المشاركات
387
قال احنا جاهزين حالا
 

alsayegh

عضو نشط
التسجيل
29 يونيو 2009
المشاركات
678
تحديث (1) سمو رئيس مجلس الوزراء يقول لن نسمح للخلافات ان تعطل عجلة التنمية


الكويت / قال سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء ان الحكومة لن تسمح للخلافات والمنازعات بتعطيل عجلة التنمية وانها ترفع شعار تطبيق القانون على الكبير قبل الصغير مؤكدا عدم وجود اية مخططات ضد الدستور.
واكد سمو الشيخ ناصر المحمد خلال لقاء مع تلفزيون دولة الكويت انه يعتبر نفسه في الصف الأمامي للتمسك بالديمقراطية نافيا وجود اي مخططات ضد الدستور مشيرا الى ان ذلك المصطلح لا يوجد الا في ذهن مروجيه.
واضاف "اننا نأمل اليوم بصفحة جديدة قائمة على الالتزام بالدستور وفصل السلطات مع تعاونها ورفع شعار سيادة القانون" ولكن يجب ان نكون موضوعيين في عدم تحميل الحكومة مسؤولية التصعيد.
وشدد على ان الحكومة احترمت وستحترم كل الادوات الرقابية التي يستخدمها اعضاء مجلس الامة الا انها لن تترك الخلافات والمنازعات تعطل عجلة التنمية أو توتر العلاقة بين السلطات مؤكدا تصميمها على تجاوز كل العقبات.
وقال ان مواجهته للاستجواب لا فضل فيها ولا منه بل انها تعبر عن تمسكه بأحكام الدستور ومواده مؤكدا انه لا يعتبر تجاوز الاستجواب انتصارا شخصيا ولكنه فتح صفحة جديدة للديمقراطية الكويتية وانتصار لمستقبل الكويت.
واضاف ان الحصول على ثقة ممثلي الأمة يجعل من الحكومة مطالبة أكثر من أي وقت مضى بالانجاز والاصلاح والتنمية وان هذه الثقة تزيد من ارادتنا كحكومة للتغيير والانطلاق نحو التنمية الا اننا لن ندعي صنع المعجزات ولكن ندعو الجميع وبخاصة الاخوة أعضاء المجلس ان يعطوا الحكومة المزيد من الوقت للانجاز والعمل على اعتبار ان البناء يحتاج الى وقت مؤكدا ان "الحكومة يديها ممدودة للتعاون مع الجميع وتقف على مساحة واحدة من الجميع وان الكويتيين ينتظرون منا الكثير".

واكد سمو الشيخ ناصر المحمد وجود اخطاء في الحكومة الا ان الحكومة تتعلم من أخطائها وتملك شجاعة التراجع عن الخطأ واصلاحه موضحا ان المسؤولية مشتركة حيث ان الحكومة والمجلس في قارب واحد والمفترض ان "لا يزايد فريق على الآخر لان المركب ما يمشي الا بتعاون البحرية كلهم".
وقال "يجب ان نؤكد بان الفساد متواجد في العالم باسره وليس في الكويت فقط" الا اننا كحكومة رفعنا شعار تطبيق القانون على الكبير قبل الصغير وبين ان سمو امير البلاد حفظه الله ورعاه ولدى ترؤسه احدى جلسات مجلس الوزراء ابتدأ بقوله "يا مجلس الوزراء طبقوا القانون على الجميع وابدأوا فيني أنا".
واضاف ان الحكومة وجهت تعليمات للأجهزة الحكومية لدراسة ملاحظات ديوان المحاسبة حيث اعتبر تلك الملاحظات هي "مسطرتي" ويجب الأخذ بها كما ندعو المواطنين الى الابلاغ عن وجود أي مخالفة لأن تفاعل المواطن أمر مطلوب.
وردا على اتهام الحكومة بالتخاذل في تطبيق القانون اتجاه من يمس الوحدة الوطنية اكد سمو الشيخ ناصر المحمد ان الحكومة لن تقبل أن تهان كرامة أي كويتي حيث ان الجميع متساوون في الحقوق والواجبات.
واوضح ان الحكومة تتخذ كافة الاجراءات القانونية تجاه من يحاول اثارة الفتنة بين أبناء الوطن على اعتبار ان الحكومة مؤتمنة على الوحدة الوطنية مطالبا وسائل الاعلام كافة "بعدم الالتفات الى مثيري الفتن وعدم اعطائهم الفرصة لصنع بطولات غير لائقة على حساب الوطن وتلاحمه".

وبين سمو الشيخ ناصر المحمد ان الانفتاح الاعلامي ضروري مضيفا "اننا فخورون باعتلاء الكويت المرتبة الأولى في حرية الصحافة على المستوى العربي والاسلامي" الا ان هذا لا يعني عدم وجود سلبيات حيث ان الحرية لابد ان يقابلها شعور بالمسؤولية مؤكدا ان الوسط الاعلامي عليه مسؤولية رقابية ذاتية تحافظ على النسيج الاجتماعي وكرامات الناس.
وقال ان قوانين الاعلام أسست مبدأ العدالة بين المواطنين من خلال فتح باب التراخيص وخلقت فرص عمل الا اننا الان في مرحلة تقييم واذا وجدنا أي ثغرة في القوانين سنتقدم بتعديلات عليها.
واكد سمو الشيخ ناصر المحمد الصباح اعتزازه الشديد بالدستور لانه وضع قواعد ثابتة ودعائم صلبة انطلقت منها دولة الكويت الحديثة مما جسد مباديء الديمقراطية والحرية مستذكرا رجالات الكويت الأوائل الذين تركوا هذا الميراث وعلى رأسهم الشيخ عبدالله السالم الصباح طيب الله ثراه.
وقال ان الشيخ عبدالله السالم كان صاحب نظرة ثاقبة حينما وضع الدستور الذي يهدف الى اشراك الشعب في ادارة الدولة على أساس مباديء الديمقراطية.
وحول موضوع تعديل الدستور قال سمو الشيخ ناصر المحمد ان "الدول ذات الديمقراطيات العريقة مثل الولايات المتحدة وفرنسا وسويسرا حصل فيها تعديل للدستور" مضيفا ان التعديل لا يتعارض مع الدستور طالما تم الالتزام بالشروط الدستورية التي نص عليها الدستور الكويتي الا ان قضية مثل هذه بحاجة الى نوايا صافية وتوافق سياسي وهذه امور غير متوفرة حاليا.
وحول لجوء سموه الى القضاء أكد سمو الشيخ ناصر المحمد قدرته على الرد على الانتقادات الا لكونه شخصية عامة فانه يجب عليه تقبل النقد وليس المس بالكرامات مضيفا ان لجوئه الى القضاء يعتبر تأكيدا على ايمانه بالدستور والقانون.
وتساءل "هل يعتبر اللجوء الى القضاء بكل تحضر عيب" موضحا ان القضاء يعطي لكل صاحب حق حقه وبخاصة ان الكويت دولة دستور ومؤسسات والقضاء لا سلطان لأحد عليه.
واكد انه حين اتهم باتهامات خطيرة خارجة عن حدود النقد المباح "فانني لا أملك الا اللجوء الى القضاء لكي أبريء ساحتي أمام أحفادي وللتاريخ" مشددا على ان يده لا تزال ممدودة للجميع ليس لضعف وانما بسبب ايمانه الحقيقي في الدستور والديمقراطية.
وبرر سمو الشيخ ناصر المحمد قضية ترؤسه العديد من الحكومات بعد تغييرها بان "كويت اليوم ليست كويت الأمس .. هناك كويت جديدة تتشكل .. كويت يصعد فيها رئيس الوزراء الى المنصة ليفند محاور استجوابه.. كويت مليئة بجمعيات النفع العام ومؤسسات المجتمع المدني الفاعلة .. كويت فيها صحافة حرة وقنوات فضائية خاصة .. كويت مليئة بالشباب المثقف المتفاعل الطموح".
وأكد ان الكويت تمر بمرحلة مخاض في عالم متبدل وبوتيرة سريعة في ظروف متقلبة لذلك يجب عدم الخوف والجزع من التنوع والتعبير عن الأراء ما دامت في ظل القانون والدستور مشددا على ان الحراك في مؤسسات المجتمع المدني أمر حيوي بالاضافة الى ان تفاعل الناس حيال قضايا الوطن أمر مطلوب.
واضاف انه يجب ان تتم معالجة سلبيات الديمقراطية من خلال الديمقراطية وبمزيد من الديمقراطية وهذه هي الديمقراطية الحقيقية التي نهدف الى توطيد أركانها.
وطمأن سموه الى أن "الشهور الماضية كانت مليئة بالانجازات وان الكويت تحظى برؤية استراتيجية تمتد الى عام 2035 وهي رؤية تمت برعاية سمو الأمير" وانه "لأول مرة في تاريخنا التشريعي بعد التحرير يقر مجلس الأمة خطة التنمية للسنوات الأربعة المقبلة والتي سيتم العمل فيها وفق رؤية منهجية وأدوات تنفيذية وكوادر وطنية ومعايير دقيقة لتنفيذ مشاريع التنمية والمبادرات في مختلف القطاعات".
واكد ان خطة التنمية سوف تضعنا على الطريق الصحيح للتقدم الاقتصادي ولتحقيق طموحاتنا وسيتم من خلالها تحديد وتمويل العديد من مشاريع التنمية وستصرف الحكومة مبالغ ضخمة ستسهم باذن الله في تحسين البنية الاساسية والخدمات العامة.
واضاف انه خلال الفترة الماضية وبالتعاون مع مجلس الأمة تم انجاز العديد من التشريعات الأساسية المدعمة لمسيرة التنمية والتي تعالج احتياجات التطوير والتحديات التي تواجهها الكويت مثل قانون سوق المال وقانون الخصخصة وقانون حقوق ذوي الاعاقة وقانون العمل بالاضافة الى ما تم انجازه خلال السنوات الأربع الماضية من تشريعات.
وابدى ثقته بان اقرار الاستراتيجية التنموية وكل تلك التشريعات سوف تهيء الطريق لتحقيق طموح ورغبة سمو الأمير في تحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري.
وقال سمو الشيخ ناصر المحمد ان الزيارات الخارجية التي قام بها مؤخرا الى العديد من دول العالم انما "تنطلق من ايماننا بالدور الذي يمكن ان تقوم بها الكويت في الخارج مذكرا بان الكويت دولة صغيرة وبحاجة دائمة الى تدعيم علاقاتها بالدول الأخرى مؤكدا ان لمثل تلك الزيارات العديد من الفوائد منها ما لمسناها ومنها ما سنلمسه في المستقبل".
وفي ختام اللقاء وجه سموه كلمة الى ابناء الجيل الحالي قائلا انهم دائما يشغلون بال وتفكير الحكومة التي ترى انه من المعيب ان نورثهم مشكلاتنا وعليه فان الحكومة تعمل جاهدة على معالجة المشكلات بشكل جذري وان تهيء الاجواء على خلق جيل ديمقراطي متسامح.
واكد سموه بانه قريب من هموم جيل الشباب وانه متابع لما يكتبونه في مدوناتهم مشيدا بما يتمتع به بعضهم من بلاغة وأسلوب والتزام وطني قد يتفوقون فيه على الكثير من جيل الكبار موضحا ان هذا جيل جديد ولغة جديدة وعصر جديد وسوف نوفر لهم البيئة المناسبة للابداع والتقدم من خلال خلق ثقافة ديمقراطية قائمة على تقبل النقد دون التعدي على كرامة الاخرين وحرياتهم.
وشدد على ان الحكومة لن تدخر جهدا في الاستثمار في التعليم لأن التنمية الحقيقية تبدأ عبر الاستثمار في الانسان لانه المحرك والدافع لأي تطوير.
وطالب سمو الشيخ ناصر المحمد الحكومة ومجلس الأمة بالحرص على غرس التفاؤل واحياء الأمل في المجتمع.
كما دعا الشعب الكويتي بأن لا يجزع من تباين الآراء واختلافها فالكل يهدف الى المصلحة العامة وان كانت هناك بعض السلبيات في مسيرتنا الديمقراطية فعلاجها يكون من خلال الديمقراطية مؤكدا ان دولة الكويت تملك كل مقومات النجاح ومهيأة لانطلاقة كبيرة شريطة وجود تعاون بين الجميع.


المصدر : www.news.gov.kw
 
أعلى