وداعاً للرأس ماليه مع ثوره الاقتصاد التشاركي والتكنولوجيا والإنترنت

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة sportsaaad, بتاريخ ‏8 أكتوبر 2017.

  1. sportsaaad

    sportsaaad عضو نشط

    التسجيل:
    ‏3 فبراير 2006
    المشاركات:
    587
    عدد الإعجابات:
    212
    مكان الإقامة:
    الكويت
    تمكن الاقتصاد التشاركي من تغيير نماذج عمل قطاعات استمرت لمئات السنوات وهو اقتصاد مبني على مشاركة الممتلكات والخبرات ضمن أطر معينة ، وهناك شركات مثل أوبر" و"ليفت" و"إير بي أن بي" تمثل طبيعة الاقتصاد التشاركي.
    ولمزيد من التوضيح في الموقع التالي

    https://raseef22.com/economy/2015/08/17/sharing-economy-in-the-arab-world/

    الاقتصاد التشاركي .. معًا من أجل سوق أفضل!

    النعيم بالنسبه للاقتصاديين يتمثل في السوق التنافسي ( الاقتصاد الحر ) ، حيث تتوافر خصائص أربع تميزه عن باقي الأسواق ، ولنستغرضها بشكل مبسط :

    1-مواجهة الاحتكار
    نظرًا لازدحام المدن تقوم الحكومات بتقنين ترخيص سيارات الأجرة المسموح لها بمزاولة هذا النشاط، هذا العدد المحدود يقلل المنافسة في السوق ويسمح لمقدم الخدمة _الذي منحته الحكومة امتياز تقديم الخدمة_ بطلب أجر (ثمن) مرتفع مقابل تقديم هذه الخدمة (النقل والتوصيل)، وهنا يكون دور الاقتصاد التشاركي بتوفير منافسين يقللون من الآثار الاحتكارية لهؤلاء على السوق بما يعود بالنفع على المستهلك (جودة خدمة أفضل، سعر مناسب).

    2- توظيف أفضل للموارد:
    نتيجه ندره الموارد البشريه فإننا دائمًا كاقتصاديين نعمل دائما على البحث عن أفضل استغلال وتوظيف للمتاح من هذه الموارد، وهذا الأمر يتحقق بشكل في الاقتصاد التشاركي حيث أنه _ وعلى سبيل المثال _ إذا كانت هناك حاجة لإقامة مؤتمر أو مناسبة ما في مدينة، وهذه المدينة مزدحمة بالفعل ولا وجود لغرف شاغرة لتغطية احتياجات الأفراد الحضور، ففي الأحوال العادية سيقوم منظموا المؤتمر بنقله إلى مدينة أخرى أو بتأجيله في أحسن الأحوال.

    فما الحل؟!!

    لا شك أنه قد يوجد العديد من الغرف الشاغرة لدى أفراد يمكنهم مشاركتها مع غيرهم، لذا فإن الاقتصاد التشاركي يقدم حلًا فعالًا لتشغيل هذه الموارد المعطلة عبر خدمة”Airbnb” التي ذكرناها سابقا.

    3- توافر المعلومات
    أن من أهم مزايا السوق الحر هو توافر المعلومات وشفافيتها فهي تمكن الفاعلين الاقتصاديين من اتخاذ قرارات صحيحة تمكنه من الانتفاع بأكبر شكل ممكن من آلية السوق و هنا يظهر الاقتصاد التشاركي، فمثلاً؛ يتيح تطبيق “Uber” تقييم مقدمي الخدمة من خلال المستفيدين السابقين منها، ليكون هذا التقييم واضحا أمام الجميع ليساعدهم في اختيار الأفضل، كما أنه يؤدي إلى سعي الأفراد مقدمي الخدمة إلى تحسين طريقة تقديمهم للخدمة وتنافسهم في إرضاء العميل خوفًا من تراكم التقييمات السلبية التي قد تؤدي في النهاية إلى استبعادهم من السوق.

    4- تكلفة منخفضة:
    تقل تكلفة حدوث عملية البيع والشراء في هذا النوع من الاقتصاد مقارنة بالخدمات التقليدية بشكل كبير، فمثللًا؛ في نموذج “Uber” لا تحتاج لأن تقف في الشمس لفترات طويلة متوسلاً لأحد السائقين أن يقبل بتقديم الخدمة لك كما يحدث في بعض البلدان.