مــعــلومــات مــهــمــه عــن مــحــفــظــة الاســهــم

التسجيل
31 أغسطس 2001
المشاركات
1,466
الإعجابات
0
الإقامة
السعودية
#1
إن أصعب قرار يقوم باتخاذه المستثمر هو الاختيار بين عشرات الشركات الجيدة الموجودة في السوق ‏

وعادة يتطلع المستثمر إلى متغيرين مهمين وهما العائد والمخاطرة فان قمنا بالمفاضلة بين شركتين فطبيعة الحال ‏نختار ذات العائد الأكبر إذا ما تساويا من حيث المخاطر أو يختار الشركة التي تكون المخاطر بها اقل

وبذلك عند اختيارنا ‏نختار عدة شركات ستتكون لدينا محفظة الاستثمار Portfolio وهنا يجب إن يفكر المستثمر بجدية حول مكونات هذه ‏المحفظة وللأسف قابلت بعض المستثمرين الذين يندبون حظهم بسبب انخفاض القيمة السوقية لمحافظهم التي ‏اشتروها بسبب عدم التفكير أو التخطيط السليم لمكونات المحفظة الاستثمارية .‏

إنا لا أطالب إن نقوم بعمل معادلات حسابية معقدة لمثل هذه المحافظ كما يفعل مدراء المحافظ المالية الكبيرة ‏ولكني اطلب التقيد بالحد الأدنى من وسائل ألامان في تكون المحفظة الاستثمارية.‏

وليكن في علم الجميع إن من يملك سهم شركة واحدة معنى ذلك إن لديه محفظة استثمارية فما بالك الذي يملك ‏أسهم خمس أو خمسين شركة فهناك ضوابط لهذه المحافظ يجب التقيد بها :- ‏

‏1-‏ يجب على المستثمر إن يعتمد على موارده المالية في تمويل المحفظة دون إن يلجأ الاقتراض.‏

‏2-‏ من المعلوم لجميع المستثمرين إن هناك بعض الأسهم التي تكون المخاطرة فيها عالية جدا ولذلك يجب ‏تخصيص جزء من المحفظة إلى أسهم الشركات منخفضة المخاطر لذلك على المستثمر إن يحدد ‏مستوى المخاطر التي يستطيع إن يتحملها. ‏

‏3-‏ إن توقيت الاستثمار مهم جدا للمستثمر فيجب تحديد فترة الاستثمار مسبقا أي لمدة سنه أو ثلاثة سنوات ‏أو أي مدة يختارها فالقاعدة تقول إن يشتري متى توفرت له النقود ويبيع المحفظة عندما يحتاج إلى ‏النقود وبناء على هذا التحديد يتم اختيار الشركات المراد الاستثمار فيها ومعرفة ظروفها ومنتجاتها. ‏

‏4-‏ إن يقوم المستثمر بين فترة وأخرى بأجراء التغيرات في مكونات المحفظة إذا ما تغيرت ظروفه بشكل ‏يسمح له بتحمل مخاطر اكبر أو بالعكس حسب ظروف السوق أو إذا ما أتضح انخفاض أداء احد ‏الأسهم بصورة لافته للنظر. أو قد تتحسن القيمة السوقية لعدد من الأسهم التي تتكون منها المحفظة ‏لترتفع قيمتها النسبية بشكل يؤدي إلى زيادة مستوى مخاطر المحفظة عما هو مخطط له بحيث يصبح ‏إعادة تشكيل لمكونات المحفظة مسألة لا مفر منها.‏

‏5- تحقيق مستوى ملائم من التنويع بين قطاعات الصناعة فمن الخطأ تركيز الاستثمارات في أسهم شركة ‏واحدة حتى وان كان راس المال المستثمر صغيرا وهذا يتمثل في الحكمة القائلة لا تضع ما تملكه من بيض في سلة ‏واحدة فكلما زاد تنوع قطاعات الصناعة التي تتضمنها المحفظة كلما انخفضت المخاطر فمثلا محفظة ‏فيها أسهم ثلاث شركات مختلفة القطاعات تكون اقل مخاطر من محفظة فيها أسهم شركتين فقط وهكذا ‏

‏6- يجب إن يقارن أداء محفظته مع أداء احد مؤشرات السوق مثل مؤشر ستنادر إن بور 500 أو مؤشر ‏داو جونز ‏

هذه معلومات عامة عن كيفية إنشاء محفظة أسهم وبالأمكان الأخوان المشاركة في التعليق أو الإضافة لتعم الفائدة
 
أعلى