التكبر(الكبر) ...........

indicator

عضو نشط
التسجيل
3 نوفمبر 2021
المشاركات
12
إن التواضعَ ميزة تدلُّ على النبل والكرم ونقاء السَّريرة وصفاء الطويَّة، لأنها لمسةٌ من لمسات الخالق
أودَعَها في نُفوس عباده، فتمثَّلها الأنبياء والرسُل والصالحون، والنبلاء والمفكِّرون من البشر، الذين عَرَفوا قُدرة الخالق
، وضَعف المخلوق، ووَعَوا رسالةَ الحياة الغَرورة القصيرة.

أما التكبر فمن الأمراض الاجتماعية الخطيرة التي راجت بضاعتها وقامت سوقها
، وسرت في المجتمعات كسريان النار في الهشيم داء عضالا، ومرضا وبيلا وشرا مستطيرا،
ما فشا في مجتمع إلا صدّع بنيانه، وقوّض أركانه، وقاده إلى الدمار والبوار، وما وقع فيه شخص
إلا زعزع حياته وأورده موارد السوء والهلاك، وجعله في أسفل السافلين، وإن بدا في نفسه أنه
رفيع الجانب مهاب من الناس.


خطورة التكبر على الفرد والمجتمع

إن التكبر سبب للعناء والشقاء، وموجب للحرمان من رحمة الله سبحانه وتعالى ورضوانه،
على ما فيه من التعالي على الخلق والحق، مما يسبب خراب المجتمع إذا فشا فيه،
وأصحابُ التكبّر من أهمّ وسائل الهدم في كيان المجتمعات
، ولا يزالون يتكبرون ويبحثون عن الأسباب الجالبة لهذا الداء المفسد حتى يخفضهم الله سبحانه وتعالى،
فلا يبالي بهم في أي أوديته هلكوا.

الكبر خطيئة إبليسية

وهل كفرَ إبليسُ بربه وأُخرِج من الجنة وطُرِد عن الرحمة وحَقّت عليه اللعنة
إلا بتكبّره وعناده وإعجابه بنفسه؟! قال سبحانه: {وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا
إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ}..[الأعراف: ١١-١٢].

بسم الله الرحمن الرحيم
﴿سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَة
ٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ
سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ﴾
 
أعلى