حكم عبارة: «البضاعة المباعة لا ترد ولا تستبدل»التي يكتبها بعض أصحاب المحلات التجارية.

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة محب التوحيد, بتاريخ ‏2 ابريل 2008.

  1. محب التوحيد

    محب التوحيد عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 فبراير 2005
    المشاركات:
    1,933
    عدد الإعجابات:
    15

    السؤال:
    ما حكم الشرع في كتابة عبارة «البضاعة المباعة لا ترد ولا تستبدل» - التي يكتبها بعض أصحاب المحلات التجارية على الفواتير الصادرة عنهم - ؟ وهل هذا الشرط جائز شرعاً ؟ وما هي نصيحة سماحتكم حول هذا الموضوع ؟


    الجواب:

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأن بيع السلعة بشرط ألا ترد ولا تستبدل لا يجوز؛ لأنه شرط غير صحيح لما فيه من الضرر والتعمية، ولأن مقصود البائع بهذا الشرط إلزام المشتري بالبضاعة ولو كانت معيبة. واشتراطه هذا لا يبرئه من العيوب الموجودة في السلعة؛ لأنها إذا كانت معيبة فله استبدالها ببضاعة غير معيبة، أو أخذ المشتري أرش العيب .
    ولأن كامل الثمن مقابل السلعة الصحيحة، وأخذ البائع الثمن مع وجود عيب أخذٌ بغير حق .
    ولأن الشرع أقام الشرط العرفي كاللفظي، وذلك للسلامة من العيب حتى يسوغ له الرد بوجود العيب، تنزيلاً لاشتراط سلامة المبيع عرفاً منزلة اشتراطها لفظاً .
    وبالله التوفيق .
    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


    منقول من كتاب فتاوى علماء البلد الحرام/ للجريسي.
     
  2. فوركسي

    فوركسي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 فبراير 2007
    المشاركات:
    736
    عدد الإعجابات:
    0
    جزاك الله خير
     
  3. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    بارك الله فيك
     
  4. عقد ألماس

    عقد ألماس عضو جديد

    التسجيل:
    ‏9 أكتوبر 2005
    المشاركات:
    648
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    شدعوة عاد مهتمين بسالفة يجوز والا ما يجوز شرعا المهم تمشي البضاعة على المواطن المسكين وخلاص..

    بارك الله فيك أخوي وجعلها الله بميزان حسناتك إن شاء الله