سطوة الكبار على «العموميات» لاتنتهي و«التجارة» لا تتحرك

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة bnyder2002, بتاريخ ‏6 ابريل 2008.

  1. bnyder2002

    bnyder2002 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 مايو 2003
    المشاركات:
    1,857
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    kuwait
    سطوة الكبار على «العموميات» لاتنتهي و«التجارة» لا تتحرك
    باسم رشاد

    0


    ظاهرة جديدة بدأت تشهدها الجمعيات العمومية في الاونة الاخيرة وهي شكوى المساهمين من عدم تسلمهم تقارير الشركة عن السنة المالية لدراستها للتعرف على مواطن القوة والضعف في الشركة خلال الجمعية العمومية.

    وهذه الشكوى لم تنطوي على شركة بعينها بل اصبحت امراً معتاداً ان يقوم احد المساهمين بطرح هذا التساؤل على مسؤولي الشركات الذين لا يألون بالا بهذا الاعتذار مؤكدين ان ابواب مكاتبهم مفتوحة لاستقبالهم للرد على استفساراتهم رغم ان الاصل ان المساهم الذي وضع امواله في اسهم الشركة المساهمة لمدة طويلة اضاع خلال هذا الانتظار الطويل جزءاً كبيرا من قيمة الاسهم التي يحملها خاصة مع الارباح الكبيرة التي يحققها المضاربون من خلال عمليات البيع والشراء.

    وهذه الظاهرة رغم كثرتها في الجمعية العمومية وملاحظات المساهمين إلا ان مندوبي الوزارة لا يكترثون بها ولا يتم التعامل معها بنوع من الجدية رغم اهميتها للمساهمين الذين يسعون الى التعرف على حركة عمل الشركة وهل هي تسير على ما يرام خاصة ان قراءة التقرير تعد من المؤشرات الجيدة التي يمكن من خلالها ان يحكم المساهم عن الاداء المستقبلي للشركة.

    كما شهدت الجمعيات العمومية في الاونه الاخيرة ظاهرة تجاهل كبار المساهمين لحقوق الصغار وذلك عند مناقشة اي بند فعندما يعترض مساهم نجد البعض من الشركة يسألونه كم تملك وبعدها تبدأ عمليات التسويف للرأي رغم احقية المساهم في ابداء رأيه إلا ان اصحاب الحصص الاكبر في الشركات دائما يسعون الى الغاء جميع الاراء الاخرى متخطين بذلك اراء المساهمين الصغار خاصة عندما تكون الشركة محققة ارباحاً لملايين ويتم تحديد توزيعات بنسب صغيرة لا تتواءم مع الارباح المعلنة وهو ما يعتبره الصغار اشارة بان عليهم الخروج من الشركة وان السهم غير مجد ومغلق على الكبار فقط.

    وقد ادت هذه المواقف الى حدوث مشاكل لا حصر لها في الجمعيات ما بين الصغار والكبار رغم انه من المفترض ان يتم مناقشة اي مشكلة بهدوء للاستمتاع الى جميع الاراء وبعد ذلك يتم طرح الامر للتصويت اما ان يترك الامر هكذا للكبار لفرض سطوتهم على الصغار فلابد للتجارة ان تتدخل وتجد حلا لهذه المشاكل المتكررة يومياً.