بيانات إيجابية قبيل السباق الأعظم

الموضوع في 'تداول العملات' بواسطة السندباد البحرى, بتاريخ ‏9 ابريل 2008.

  1. السندباد البحرى

    السندباد البحرى عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 فبراير 2008
    المشاركات:
    358
    عدد الإعجابات:
    1
    شهدت القارة الأوروبية هذا اليوم أجندة إقتصادية حافلة و بعد صدور البيانات تبين أيضا أنها أيجابية لكل من بريطانيا و أوروبا ، لتبدد بذلك بعض المخاوف من أن إقتصاد كل منهم قد يتبع خطى الإقتصاد الأمريكي الذي يعاني من أزمة إئتمانية نشبت من تدهور قطاع المساكن إلى الأسوأ له منذ أكثر من عشرون عاما.
    فقد تبين أن القطاع الصناعي و التصنيعي في المملكة المتحدة يقدمون أداءا جيدا ، فقد ارتفع الإنتاج الصناعي بنسبة 0.3% في شباط مقارنة بالسابق -0.1% و المتوقع 0.1% ، بينما على الصعيد السنوي إرتفع الإنتاج الصناعي بنسبة 1.3% ، أي أعلى من المتوقع 1.2% و السابق 0.4%.

    أما بالنسبة للإنتاج التصنيعي فقد ارتفع بنسبة 0.4% في شباط مقارنة بالقراءة السابقة التي تم تعديلها إلى 0.5% ، بينما على الصعيد السنوي ارتفع الإنتاج التصنيعي بنسبة 1.9% مقارنة بالقراءة السابقة المعدلة إلى 0.7% ، و يتفوق بذلك على توقعات المحلليبن التي كانت بنسبة 1.5% فقط.

    هذا و قد صدرت القراءة النهائية للناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع من العام الماضي من أوروبا ، إذ نما إقتصاد الـ 15 دولة التابعة للعملة الموحدة بنسبة 0.4% مطابقا للقراءة السابقة و المتوقعة ، بينما على الصعيد السنوي نما الإقتصاد بنسبة 2.2% أيضا مطابقا للقراءة السابقة و المتوقعة.

    ستكون البيانات التي صدرت من الإقتصاد البريطاني مصدر طمأنينة للبنك المركزي البريطاني خاصة فبيل إجتماعهم يوم الغد عندما سيجتمع ليقرر مستويات أسعار الفائدة المتوقع أن تنخفض بنسبة 25 نقطة أساس خاصة بعد أن تزايدت التنبؤات بأن إقتصادهم سيشهد تباطؤا إقتصاديا شديدا هذا العام ، و لكن إستقرار بعض القطاعات تؤكد أن وضع المملكة المتحدة مختلف حاليا عن إقتصاد الولايات المتحدة الذي يحارب الركود.

    من جهة أخرى من المتوقع للبنك المركزي الأوروبي أن يحافظ على اسعار الفائدة دون تغير عند 4.00% في إجتماعهم غدا ، إذ تكمن المشكلة الرئيسية بالنسبة لهم في محاربة التضخم الذي ارتفع بنسبة 3.5% أي إلى الأعلى له منذ 16 عاما ، حيث يعطي الإقتصاد الأوروبي الذي يواصل المحافظة على قوته المجال لصانعي السياسات النقدية بالتركيز على التضخم ، بينما تزداد الأصوات التي تطالب البنك المركزي الأوروبي بخفض سعر الفائدة.

    أكد البنك الفدرالي يوم الأمس عن طريق محضر إجتماع اللجنة الفدارلية المفتوحة التي قررت في 18 من آذار بخفض سعر الفائدة بنسبة 0.75% إلى 2.25% أن الإقتصاد الأمريكي من شأنه أن ينكمش خلال النصف الأول من العام الحالي ، بينما حافظوا على نظرة تفاؤل عندما أقروا أنه خلال النصف الثاني من عام 2008 سيبدأ الإقتصاد بالنمو من جديد ، و في 2009 سيبدأ بالنمو بخطى أسرع.

    الأنظار ستركز غدا على قرارات الفائدة من القارة الأوروبية حيث لا تتوقع الأسواق أن تطرأ أيه مفاجئات و أن أزمة الأسواق المالية و الضغوطات التضخمية من شأنها أن تلعب دورا في القرارات النهائية ، لذلك ترقب يا عزيزي القارئ مستجدات يوم الغد عندما سيبدأ السباق الأعظم!!!

    نقلا من http://www.*********.com/forums/index.php?showtopic=26389

    akedahmed@yahoo.com