بيت التمويـــــــــــــل الكويتــــــــــــــــــــــــــي

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الفهلوي, بتاريخ ‏7 يناير 2004.

  1. الفهلوي

    الفهلوي عضو مميز

    التسجيل:
    ‏22 سبتمبر 2003
    المشاركات:
    4,244
    عدد الإعجابات:
    11
    مكان الإقامة:
    في قلب أمي
    على ذمة القبس


    بيت التمويل يدخل البتروكيماويات من باب «بيتك» القابضة

    تم امس اشهار شركة بيتك القابضة رسمياً برأس مال 15 مليون دينار كويتي مدفوع بالكامل، وانتخاب اول مجلس ادارة لها، حيث فاز بالتزكية كل من:

    خالد صالح بوحمره، وعبدالرحمن راشد الهارون، ومساعد ثنيان العميري، وعبدالملك محمد الغربللي، ويوسف علي الميلم.

    ويذكر ان الاعضاء الاربعة الاوائل يمثلون بيت التمويل الكويتي، والذي يمتلك في الشركة الجديدة 99.99%.

    وتضمنت اغراض الشركة الاستثمار في قطاع البتروكيماويات وقطاع الخدمات بمفهومه الشامل.

    ويذكر ان الشركة ستمارس نشاطها على ان تكون هناك شركات اخرى تابعة تعمل تحت مظلتها.





    .
     
  2. الفهلوي

    الفهلوي عضو مميز

    التسجيل:
    ‏22 سبتمبر 2003
    المشاركات:
    4,244
    عدد الإعجابات:
    11
    مكان الإقامة:
    في قلب أمي
    توزيع 50% نقداً و6% أسهم منحة

    المخيزيم: 120 مليون دينار أرباح بيتك لعام 2003
    323 مليون دينار زيادة في الودائع و487 في الأصول

    أعلن بدر عبدالمحسن المخيزيم رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب في بيت التمويل الكويتي ان «بيتك» حقق ارباحا لعام 2003 بلغت 120 مليون دينار بزيادة قدرها 7 ملايين دينار بنسبة زيادة 6%، منها أرباح للمودعين المستثمرين قدرها 60 مليون دينار، توزع كالتالي: 4.4% للودائع الاستثمارية المطلقة المستمرة، و3.422% وديعة السدرة، و2.933% لحسابات التوفير الاستثمارية.
    وقد بلغ صافي أرباح المساهمين 58 مليون دينار ليرتفع معدل العائد على رأس المال الى 81% أي ما يعادل 81 فلسا للسهم بالمقارنة بـ 80 فلسا العام الماضي، وقد أوصى مجلس الادارة بمنح المساهمين توزيعات نقدية بنسبة 50% مقارنة بنسبة 47% للعام الماضي، واسهم منحة بنسبة 6% مقارنة بنسبة 5% للعام الماضي، وذلك بعد موافقة الجمعية العمومية والجهات المختصة.
    وارتفع حجم الاصول في الميزانية الى 3.041 مليار دينار بزيادة قدرها 487 مليون دينار عن العام الماضي وبنسبة 19%، وارتفع حجم الودائع الى 2.3 مليار دينار بزيادة قدرها 323 مليون دينار وبنسبة زيادة 16% عن العام السابق فيما بلغ اجمالي حقوق المساهمين 248.8 مليون دينار بزيادة قدرها 18.9 مليون دينار وبنسبة 8% عن العام الماضي.
    واوضح المخيزيم في تصريح صحفي عقب اجتماع مجلس الادارة أمس انه من دواعي السرور ان يأتي الاعلان عن تلك النتائج في وقت يشعر فيه الجميع بالتفاؤل بان المنطقة مقبلة على مرحلة جديدة يزيد التعاون فيها بين شعوبها ودولها وتنعم فيها بالازدهار والتطور وتتخلص من كافة تبعات الازمات والحروب التي اثرت سلبا على جوانب الحياة في بعض دولها خاصة الاوضاع الاقتصادية، خاصة وان المنطقة والعالم قد استبشر بطي صفحة حكم البعث في العراق ودخول هذا البلد الشقيق الى مرحلة جديدة ندعو الله ان يوفق القائمين على أموره الى بناء عراق جديد يكون رمزا للاستقرار والبناء، واننا نأمل بان تنعكس هذه الاجواء الايجابية المرجوة على الاداء الاقتصادي لدول المنطقة بما يحقق مصلحة شعوبها.
    وأعرب المخيزيم عن تقديره للاداء الذي أظهره بيتك على مدى العام السابق خاصة تمكنه من تجاوز التحديات التي فرضتها الاحداث السياسية والعسكرية التي مرت بالمنطقة والتي اتسمت بالصعوبة والتعقيد وانسحبت آثارها على الأعمال والأنشطة الاقتصادية المختلفة، فالمؤسسات المالية والتجارية وجدت نفسها في وضع صعب جراء تلك الاحداث، مشيرا الى ان هذه المؤسسات والشركات تنتظر ان تكون الفترة القادمة هي فترة جني الثمار ووضع اسس لنمو وتوسيع طويل الامد ومتعدد الاشكال.
    وأكد ان المؤشرات المالية لارباح ـ بيتك ـ عبرت كذلك عن سلامة التوجهات والخطط الموضوعة التي راعت أهمية تحقيق اقصى استفادة ممكنة في ظل الظروف الاقتصادية السائدة محليا ودوليا، وبينت جهود وتضافر جميع العاملين في بيتك وحرصهم على تنفيذ السياسات المرسومة بروح من التعاون والاخلاص والفريق الواحد.
    وأشار الى ان الميزانية تحمل العديد من المؤشرات الايجابية الاخرى مثل الزيادة في حجم الاصول وربحية السهم والارتفاع في الودائع الذي يعكس ثقة العملاء وقدرة بيتك على تقديم اوعية ادخارية تناسب احتياجاتهم.
    وشدد المخيزيم على ترحيب بيتك بصدور قانون المصارف الاسلامية الذي ينظم العمل المالي الاسلامي ومؤكدا ثقته المطلقة بأهمية الدور الذي سيلعبه بنك الكويت المركزي في تطبيق القانون بما يعمل على الانتقال بالصناعة المصرفية الاسلامية في الكويت الى مستويات افضل عبر الاشراف المباشر على اداء الوحدات المنتمية لهذا القطاع مما يعزز الريادة التي سجلتها الكويت في مجال العمل المالي الاسلامي، واوضح ان بيتك سوف يتقدم الى بنك الكويت المركزي بطلب تسجيله في سجل البنوك الاسلامية.
    ورحب المخيزيم بالاجراءات والقرارات والتوصيات الصادرة لتعميق التعاون والوحدة بين دول مجلس التعاون الخليجي مؤكدا ان السوق الخليجي واعد وتنتظره فرص كثيرة وان تفهم القادة والمسؤولين لطبيعة التغيرات التي تشمل الاقتصاد العالمي سوف يعجل بتعاظم ونمو هذه الفرص.
    ولفت في هذا الصدد إلى أهمية اقرار العملة الخليجية الموحدة المقرر العمل بها في عام 2010 باعتبار ذلك من أعلى صور الوحدة ويعبر عن استشعار دقيق وفهم عميق لطموحات وآمال شعوب المنطقة خاصة في ظل السعي الذي ابداه القادة نحو تحقيق الوحدة الجمركية بين دول المجلس والذي يمثل اقتراح تقديمه فهما كبيرا للطموحات التي يرجوها مواطنو المجلس، بما يمثل مبادرة جديدة وخطوة ايجابية ليعود الى دول الخليج العربية دورها وأهميتها كمعبر تجاري حر بين مختلف اقطار العالم وإلى الشعوب العربية والاسلامية.
    وقال المخيزيم ان الحكومة اتخذت قرارين استراتيجيين خلال الفترة الماضية يتوقع ان يساهما في دفع الاداء وتطويره للشركات والمؤسسات المالية والمصرفية العاملة في السوق المحلي، ويعززا من دور الكويت كمركز مالي مرموق في المنطقة وهما قرار السماح للخليجيين بتملك العقار وقرار فتح الباب امام البنوك الاجنبية للدخول إلى السوق الكويتي.
    واعرب عن اعتقاده بان مثل هذه القرارات التي تقوي المنافسة في السوق سوف تفيد في المقام الأول العميل متلقي الخدمة وتحفز الشركات العاملة في نفس المجال للارتقاء بأهدافها وأساليب عملها الى مصاف الشركات والمؤسسات المالية العالمية الكبرى.
    وحول اثر ذلك على بيتك اوضح المخيزيم ان بيتك جزء من الواقع الاقتصادي في الكويت وهو مثلما يرحب بالمنافسة فانه يستعد لها وهو قادر على ضبط تداعياتها والتعامل مع آثارها ليجعل منها مكونا ايجابيا وقيمة مضافة الى عملائه ومساهميه.
    وأشار الى ان البنوك الكويتية ذات خبرة طويلة وتعمل بمستويات اداء راقية ومشرفة في ضوء تعليمات من جهة رقابية واشرافية ذات دور واضح ومحدد وهي البنك المركزي لذا فان هذا الواقع القوي سيزداد قوة عندما يعمل جنبا الى جنب مع بنوك عالمية.
    وقال المخيزيم ان بيتك يواصل جهوده لتحقيق الانتشار والتوسع عالميا بغية الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في الأسواق حيث اصبح الاستثمار الدولي يمثل احد ابرز مصادر ايرادات بيتك سواء من خلال المحافظ والصناديق التي تطرحها أو من خلال الصفقات والمشاريع التي يقوم بيتك بتمويلها بالتعاون مع بنوك ومصارف عالمية كبرى.
    وأضاف ان بيتك يعمل ايضا ليستفيد عملاؤه من هذه الفرص في الأسواق الدولية حيث تؤكد احدى الدراسات ان بيتك هو الأول في طرح المحافظ والصناديق الاستثمارية في السوق.
    وذكر المخيزيم ان عام 2003 كان عام الخدمات النوعية المميزة في بيتك حيث طرح عدة خدمات ومنتجات ذات صبغة تقنية وأفكارا ابتكارية تعبر عن المستوى الرفيع للقدرات البشرية ومدى الاهتمام الكبير بالعميل وتطلعاته ومن ذلك منظومة خدمات ON TIME مثل خدمة SMS ON TIME وخدمة FAX ON TIME اللتان انفرد بهما بيتك على مستوى الكويت، وبطاقة التيسير اول بطاقة ائتمان اسلامية للتسديد المرن.
    وأشار الى مشاركة ـ بيتك ـ في اصدار صكوك اسلامية بالتعاون مع مؤسسات مالية كبرى بالمنطقة بمجموع اموال بلغت مليار و350 مليون دولار أمريكي مؤكدا دوره في تنشيط عمليات اصدار الصكوك الاسلامية التي تعد البديل الشرعي للسندات وهو دور يحظى بتقدير ايجابي في الأوساط الاقتصادية العالمية.
    واوضح ان بيتك قام بدور المدير المشارك في اصدار صكوك لصالح دولة البحرين وبنك التنمية الاسلامي في صفقتين منفصلتين بلغ مجموعهما 650 دولارا أمريكيا وشارك في عملية اصدار صكوك لدولة قطر بقيمة 700 مليون دولار.
    وقال المخيزيم ان بيتك مازال يولي أهمية كبرى للسوق المحلي لذا سيواصل تقديم بيتك افتتاح ما بين 3 الى 5 فروع جديدة خلال العام الحالي ومضاعفة اجهزة السحب الآلي علاوة على نقل عدة فروع من مواقعها ومبانيها القديمة الى مواقع اكثر قربا من العملاء وبتصميم هندسي جديد يجمع بين المظهر الممتاز ويوفر من الداخل المساحة والترتيب الذي يمكن من اداء عدة خدمات بأريحية أكثر.
    وأكد المخيزيم استمرار بيتك في سياسة تنويع صيغ المنتجات مثل الاجارة والاستصناع والمضاربة لاتاحة المزيد من الفرص الاستثمارية امام العملاء مع استمرار جهود التعاون مع الوكلاء والتجار لخدمة الاقتصاد الوطني ودعم المنتج المحلي وتنشيط السوق