موضة (المستثمر الاستراتيجي )

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة المؤشراتي2, بتاريخ ‏8 مايو 2008.

  1. المؤشراتي2

    المؤشراتي2 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏16 مايو 2007
    المشاركات:
    2,172
    عدد الإعجابات:
    36
    مكان الإقامة:
    الكويت
    لوحظ ان لعبة 2008 هي المستثمر الاستراتيجي وبصراحه ماني عارف الحكمه من هالسالفه
    طبعا المبرر موجود شركاتنا مرغوبه من المستثمرين الاستراتيجيين وهم اشباح ما فيه احد يعرفهم

    يعني الشركة الكويتيه تروح للمستثمر المجهول ويتم اغراؤه بجدوى المضاربه المضمونه في السوق الكويتي ويتم تجاهل المساهمين لعيون مضارب /شبح


    الشركات هي :غلوبال /امتيازات
    الدار /ابراج
    النبراس /اكتتاب
    بتروغلف والله يستر من المستثمر الاسترتيجي:confused:
     
  2. سوق الاوراق

    سوق الاوراق عضو نشط

    التسجيل:
    ‏5 يوليو 2005
    المشاركات:
    3,959
    عدد الإعجابات:
    1,049
    قول حرامية واحلص ! نعم سرقة عيني عينك . والمصيبة الكل ساكت .
     
  3. العملاق

    العملاق عضو نشط

    التسجيل:
    ‏17 يناير 2005
    المشاركات:
    761
    عدد الإعجابات:
    17
    .................
     

    الملفات المرفقة:

    • 99999999.jpg
      99999999.jpg
      حجم الملف:
      54.6 KB
      المشاهدات:
      225
  4. المؤشراتي2

    المؤشراتي2 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏16 مايو 2007
    المشاركات:
    2,172
    عدد الإعجابات:
    36
    مكان الإقامة:
    الكويت
    استمرار الموضه مع ابيار للتطوير العقاري10%

    كفيك 30%
    هيتس تيليكوم
    والحبل على الجرار
     
  5. المؤشراتي2

    المؤشراتي2 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏16 مايو 2007
    المشاركات:
    2,172
    عدد الإعجابات:
    36
    مكان الإقامة:
    الكويت
    صدقت واللة يا سوق الاوراق :حرامية كبار
     
  6. المؤشراتي2

    المؤشراتي2 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏16 مايو 2007
    المشاركات:
    2,172
    عدد الإعجابات:
    36
    مكان الإقامة:
    الكويت
    وقف بنك برقان إجراءات الاكتتاب في زيادة رأسماله بعد رفض مجلس الوزراء اقتراح الزيادة عن طريق مرسوم اميري ليقر البنك ايقاف اجراءات الاكتتاب في تلك الزيادة بمقدار 20 مليون دينار (موزعة على 200 مليون سهم بقيمة اسمية مقدارها 100 فلس، مضافا اليها علاوة اصدار بمقدار 900 فلس للسهم الواحد) وبقيمة اجمالية قدرها 200 مليون دينار، على ان يتم عرض الامر في وقت لاحق على الجمعية ‏العامة لمساهمي البنك، لاقرار العدول عن اجراءات زيادة رأس المال او ‏تعديلها وفقا لما تراه الجمعية العامة ملائما بهذا الشأن وتبعا للموافقات ‏اللازمة.‏

    وكان من المقرر ان يتنازل المساهمون عن حقهم في اولوية الاكتتاب في زيادة رأس المال لمصلحة بنك الخليج المتحد- شركة مساهمة ‏بحرينية- كمستثمر استراتيجي.‏

    وقال البنك التابع لشركة مشاريع الكويت انه أوقف خططه بسبب تأخر صدور مرسوم يقر زيادة رأس المال، بعدما وافق مساهموه على الزيادة في يونيو الماضي، عقب موافقته على شراء أصول أجنبية لوحدة أخرى لشركة مشاريع الكويت، هي بنك الخليج المتحد في البحرين بقيمة 194 مليون دينار.

    وافادت مصادر مطلعة لـ«الجريدة» بأن قرار مجلس الوزراء جاء رافضا لأن تؤول زيادة رأس المال إلى مستثمر استراتيجي، مما يشكل ضربة موجعة لثقافة المستثمر الاستراتيجي التي انتهجها عدد من الشركات الكويتية منذ بداية العام الماضي 2008.

    وأضافت المصادر أن هذا الرفض جاء تعزيزا لفكرة رفض حرمان صغار المساهمين من حق الاكتتاب في زيادات رؤوس الاموال دون ان يكون لهم صوت مسموع في الجمعيات العمومية.

    من جهة اخرى، كشفت مصادر من «برقان» ان البنك لديه من الموافقات ما يكفل له اتمام اجراءات تلك الزيادة، اذ تم الحصول على موافقة الجهات الرسمية والرقابية، حيث حصل على موافقة اكثر من 75% من الملاك، اضافة الى موافقة بنك الكويت المركزي.

    وأكدت المصادر على مبدأ ضرب ثقافة المساهم الاستراتيجي عن طريق قرار مجلس الوزراء، لافتين الى ان البنك بما انه يمتلك الموافقات اللازمة للبدء في الزيادة فإنه سيعيد الكرَّة مرة اخرى، وسيسعى الى عرض الأمر في وقت لاحق على الجمعية ‏العامة لمساهمي البنك لاقرار ‏تعديل اجراءات تلك الزيادة وفقا لما تراه الجمعية العامة ملائما بهذا الشأن، وتبعاً للموافقات ‏اللازمة.‏

    يشار إلى ان الجمعية العمومية العادية وغير العادية لبنك برقان كانت وافقت نهاية يونيو الماضي، على زيادة رأس المال بمبلغ 20 مليون دينار موزعة على 200 مليون سهم بقيمة اسمية 100 فلس للسهم الواحد، مضافاً إليها علاوة إصدار قدرها 900 فلسٍ للسهم الواحد اي بقيمة اجمالية 180 مليون دينار، على أن يتنازل المساهمون المقيدون بسجل مساهمي البنك بتاريخ انعقاد عمومية البنك عن حقهم في أولوية الاكتتاب في كامل أسهم زيادة رأس المال، بحيث تخصص كل أسهم الزيادة في رأس المال لمساهم استراتيجي، ليرتفع بذلك رأسمال البنك من 94.6 مليون دينار إلى 114.6 مليون دينار.

    وكانت تستهدف الخطوة رفع رأسمال البنك، بالتزامن مع إعلانه نيته شراء حصص رئيسة في عمليات أربعة بنوك تجارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من بنك الخليج المتحد التابع لـ«كيبكو» بمبلغ 725 مليون دولار، حيث لا تزال الصفقة المقترحة خاضعةً للاعتماد اللازم من الجهات الرقابية في الكويت والبحرين وأربع دول أخرى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
    تنازل ل بنك الحليج المتحد ورفض مجلس الوزراء عشان يشتري حصة 4 بنوك من بنك الخليج المتحد


    فهمتوا شي من اللف والدوران
     
  7. Mr. Eng.

    Mr. Eng. عضو مميز

    التسجيل:
    ‏21 أغسطس 2007
    المشاركات:
    3,802
    عدد الإعجابات:
    1,458
    حسب معلوماتي البسيط المستثمر الإستراتيجي تلجأ إليه الشركات في حال تعثر الحصول على قروض و حاجة الشركه للسيوله مقابل حصه بالشركه كأحد مصادر التمويل
    و الله أعلم
     
  8. المؤشراتي2

    المؤشراتي2 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏16 مايو 2007
    المشاركات:
    2,172
    عدد الإعجابات:
    36
    مكان الإقامة:
    الكويت
    طيب شنو استفادت شركة ابيار من الخرافي الاستراتيجي
     
  9. Mr. Eng.

    Mr. Eng. عضو مميز

    التسجيل:
    ‏21 أغسطس 2007
    المشاركات:
    3,802
    عدد الإعجابات:
    1,458
    هل شرى الأسهم من الشركه نفسها و لامن السوق جمع الكميه
     
  10. المؤشراتي2

    المؤشراتي2 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏16 مايو 2007
    المشاركات:
    2,172
    عدد الإعجابات:
    36
    مكان الإقامة:
    الكويت
    «الجمان»: شركات ورقية تحترق.. فأين «المستثمرون الاستراتيجيون»؟!

    قال مركز الجُمان للاستشارات الاقتصادية، في تقرير عن سوق الكويت للأوراق المالية، ان المؤشرات استمرت في التراجع خلال يناير 2009، حيث انخفض متوسط التداول اليومي بمعدل 48% ليبلغ 42 مليون د.ك، بالمقارنة مع 80 مليون د.ك خلال الشهر الذي سبقه، اي في ديسمبر 2008، كما تراجع المؤشر الوزني بمعدل 15% منذ بداية عام 2009 حتى تاريخ إعداد هذا التقرير. من جهة أخرى، انهارت المؤشرات الأخرى المرتبطة بالسوق، مثل القيمة الرأسمالية ومضاعف سعر السوق إلى الربحية ومضاعف سعر السوق إلى القيمة الدفترية، إلى مستويات غير متوقعة إطلاقا، وذلك على خلفية أزمة الثقة الحادة المرتبطة بأزمة القروض التي تعانيها شريحة عريضة من الشركات المدرجة، ناهيك عن احتراق الشركات الورقية، والذي فاقم من التداعيات النفسية الجسيمة التي ألقت بظلالها القاتمة على آفاق المستقبل.

    مسرحية.. أضحكت وأبكت!
    وتابع «الجُمان»: كما انهارت أسعار الأسهم الممتازة بشكل حاد تبعا لموجة الهلع الشديدة والقلق العميقة، وقد تحدثنا عدة مرات عن أسباب الوضع الراهن، والذي فاق التوقعات، وأصبح مدمرا بشكل شامل كالطوفان، مما أغرق أو يكاد يغرق شريحة عريضة من المؤسسات والأفراد. ورغم ثقتنا بقدرة فريق محافظ بنك الكويت المركزي على التخفيف من تداعيات ذلك «الطوفان» قدر الإمكان، فاننا نشدد على حتمية الآثار السلبية للأزمة، وأنه ليس من المنطقي توقع محو جميع تداعياتها، حيث تنعقد الآمال على التخفيف منها قدر الإمكان. من جهة أخرى، نلاحظ تقاعس عدد كبير من الشركات المتضررة عن التحرك الجاد لمحاولة انقاذ نفسها، حيث إنها تتفرج وتنتظر من ينقذها، ولا شك بأن هذا الوضع غير مقبول اطلاقا، حيث يمكنها اتخاذ بعض الاجراءات للتخفيف من أزمتها من خلال تسييل بعض موجوداتها ولو بخسائر مؤلمة. كما يمكنها طلب الدعم من مساهميها من خلال تقديمهم القروض أو زيادة رأس المال حتى من دون علاوة إصدار، أو اتخاذ إجراءات أخرى، كاستدعاء مساهمين آخرين، ومنحهم محفزات معينة لتشجيعهم على ضخ الأموال في تلك الشركات. لكن الحقيقة المؤلمة، هي أن بعض الشركات بات في وضع سيئ للغاية، حيث ان أقرب المقربين منه يريدون أو يتمنون التخلص منها بأي ثمن، وقد كانوا منذ وقت قريب يتحدثون ويتشدقون عن «المستثمرين الاستراتيجيين» الذين يتوقون لتوظيف أموالهم في تلك الشركات، والذي يطرح السؤال المهم: أين هؤلاء المستثمرون الاستراتيجيون الآن؟ أم انهم فصل من فصول المسرحية «البورصوية»، والتي أضحكت جماهيرها قليلا وأبكتهم كثيرا؟!

    كوارث مخفية ومخيفة!
    وأضاف «الجُمان»: لعل من أهم مقومات أزمة الثقة السائدة في سوق المال، هو ضعف الشفافية من جانب الشركات المدرجة، هذا من جهة، ومن جهة أخرى، عدم قيام الجهات الرقابية والتنظيمية ــ وفي مقدمتها إدارة السوق ــ بالإجراءات الكافية لتعزيز الثقة قدر الإمكان، حيث تنفجر أحداث الشركات المدرجة بشكل مفاجئ وسلبي كالقنابل الموقوتة، والذي يؤكد احتمال وجود كوارث مخفية ومخيفة في آن واحد في بعض الشركات، ولعل الاستثناء الوحيد الي نلتمس به تطبيق معايير الشفافية أو بعضها، هو ما يتعلق بشركة بيت الاستثمار العالمي (غلوبل)، حيث إنها تعلن من فترة لأخرى عن وضعها المالي، خاصة بما يتعلق بالقروض ومفاوضاتها مع البنوك، ويبدو أن التزام الشركة المذكورة ببعض متطلبات الشفافية نابع من إدراجها في سوق لندن المالي، والذي يفرض قواعد صارمة بما يتعلق بالمتغيرات الحساسة للشركات المدرجة به، حيث يرجح أنه لو كانت الشركة مدرجة في سوق الكويت المالي فقط، لما أفصحت عن تطورات وضعها المالي، وذلك نظرا لغياب الرقابة الجادة والحازمة في البورصة الكويتية، والتي أوصلتنا، من بين عوامل أخرى، الى الوضع الكارثي الحالي.