جرينسبان ولكمة خطافية للسوق

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة السفير, بتاريخ ‏13 يناير 2004.

  1. السفير

    السفير عضو جديد

    التسجيل:
    ‏5 مارس 2002
    المشاركات:
    308
    عدد الإعجابات:
    0
    تسببت تصريحات جرينسبان الليله في انخفاض السوق

    بعدما ذكر ان الاقتصاد الامريكي لا يسير بشكل جيد

    متى بيتقاعد هذا الشايب وبيفكنا من تصريحاته
     
  2. ابوهاني

    ابوهاني عضو جديد

    التسجيل:
    ‏1 سبتمبر 2001
    المشاركات:
    691
    عدد الإعجابات:
    0
    :p

    يقولون ان هذا الشايب هو الذي قاد الطفرة الاخيرة للناسداك حين تجاوز 5000 نقطة في عام 2000 ، ويقولون انه هو نفسه الذي حذر مرارا وتكرار من سقوط السوق في تلكم الليالي الخوالي ...

    ترا الشايب خطير :rolleyes:
     
  3. olylo

    olylo عضو جديد

    التسجيل:
    ‏17 يونيو 2003
    المشاركات:
    330
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الامارات
    جرينسبان

    هو صحيح شايب بس


    قراراته لها وزن وكلامة يحسبله الف حساب

    شوف اشحلاته
     

    الملفات المرفقة:

  4. olylo

    olylo عضو جديد

    التسجيل:
    ‏17 يونيو 2003
    المشاركات:
    330
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الامارات
    وهذه معلومات بسيطة عن الرجل

    هو الدكتور الآن جرينسبان

    من مواليد 6 مارس 1926 في مدينة نيويورك

    حاصل على شهادة B.S في الاقتصاد عام 1948 مع مرتبة الشرف

    وشهادة M.A في الاقتصاد عام 1950 والدكتوراه عام 1977

    نال عدة مراتب فخرية ودرجات شرف من عدة جامعات على سبيل المثال جامعة هارفورد , وبنسليفانيا ومن جامعة لوفيل ببلجيكا وغيرها من الجامعات , ونال عدة جوائز كبيرة واوسمة عالية من عدة دول اوربية


    عمل في بداية الخدمة في عدة شركات وخدم في عدة قطاعات

    ثم عين رئيس مجلس الاستشاريين الاقتصاديين للرئيس فورد

    ثم في بداية الثمانينات شغل منصب رئيس اللجنة القومية لاصلاح الضمان الاجتماعي

    ثم اصبح عضو في مجلس الاستشاريين الاقتصاديين للرئيس ريجان

    ثم اصبح كبير المستشارين في مكتب الميزانية التابع للكونجرس

    واستمر به الحال متنقلا في الوظائف الى ان عين رئيسا للاحتياطي الفدرالي لمدة اربع سنوات , تنتهي ولايته في20 يونيو 2004

    هو ايضا حاليا يشغل منصب رئيس لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة

    الرجل عايش ايام الكساد العظيم في الثلاثينات , ويقال انه كان في صغره يهوى الموسيقا الا انه بسبب او لاخر التحق بسلك الاقتصاد فاصبح من رواده وعلمائة الكبار


    اجريت له عدة مقابلات عبر وسائل الاعلام المختلفة , تناولت سيرته وبعض المواقف من حياته , كيف لا وهو رجل ذو سلطة كبيرة في وضع السياسة النقدية للولايات المتحدة بصفة خاصة وللعالم على وجة التبغية للاقتصاد الامريكي


    وللمطالعة والاستزادة يوجد وصلات في هذا الموقع عبارة عن المقابلات التي اجريت مع الاقتصادي العجوز جرينسبان , تناولة سيرته وشئ من اخبارة وقراراته


    http://beginnersinvest.about.com/cs/alangreenspan/

    وهذه صورته وهو في الاربعين تقريبا
     

    الملفات المرفقة:

    • greenspn.gif
      greenspn.gif
      حجم الملف:
      26.9 KB
      المشاهدات:
      125
  5. BlackMan

    BlackMan عضو جديد

    التسجيل:
    ‏31 ديسمبر 2003
    المشاركات:
    6
    عدد الإعجابات:
    0
    هذا الرجل اذا عطس ........العالم كله يصاب بالرشــــــح.......

    رجل مستحيل بالنسبه لامريكا ان تستغنى عنه
     
  6. salem

    salem عضو نشط

    التسجيل:
    ‏14 ابريل 2002
    المشاركات:
    198
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الامارات
    مشهدان فى حياة جريسبان

    تبدو المقارنة بين مشهدين فى غاية الاهمية على الثقل المحورى الذى يمثله ومازال الان جريسبان للاقتصاديين الامريكى والعالمى وانه بات بحق المايسترو الوحيد للاقتصاد العالمى وتوقيت المشهد الاول كان طوال شهرى ابريل ومايو من العام 2001 حينما كانت انظار العالم كله تتطلع الى تصريحات واجراءته لمعالجة حالة التباطؤ التى بدات تعكس نفسها على الاقتصاد الامريكى والتى تمثلت فى الخفض المتواصل لمعدل الفائدة لتنشيط الاقتصاد الامريكى بعد حالة الركود والقلق التى اعترت مساراته بعد رحيل كلنتون ومجىء الادارة الجمهورية الجديدة بزعامة جورج دبليو بوش باجندة جديدة اثارت القلق المستويين الاقتصادى والسياسى وتم بالفعل تخفيض معدل الفائدة بمعدل 5.%خمس مرات متتالية ليصل الى 4% فقط حتى منتصف شهر مايو وهو اجراء وفقا للعديد من التقويمات يكاد يكون غير مسبوق منذ عقد بالولايات المتحدة كما تم خفض معدل الخصم اكثر من مرة ليصل الى
    3.5% اما توقيت المشهد الثانى فكان فى نهاية العام 1992 حينما كانت انظار العالم ايضا تتجه نحو قصر حاكم ولاية اركنسو بمدينة ليتل روك. ففى تلك الايام الاولى من شهر ديسمبر كان الرئيس المنتخب الجديد بيل كلنتون يقوم بتشكيل اعضاء ادارتة الديمقراطية استعداد لاجراءات انتقال السلطة من الجمهوريين وتولى مقاليد الامور فى واشنطن بعد اسابيع غليلة وفى هذه الاثناء اعضاء الحزب الديمقراطى البارزين ياتون ويذهبون سعيا للحصول على منصب ما فى الادارة الجديدة والتى تقارب مناصبها معدل ستة الاف وظيفة ولكن فى الثالث من شهر ديسمبر اتى الى القصر شخص امضى معظم سنواتة حياته منتميا للحزب الجمهورى المنافس . انه الان جريسبان رئيس البنك الاحتياطى الفدرالى . وكان الرئيس الجديد يريد التقرب من تلك الشخصية القوية على راس البنك الفدرالى والذى كان له دور مؤثر وقوى فى تجواز ما بات يسمى فى الادبيات الاقتصادية يوم (الاثنين الاسود) والذى يحظى فى استقلالية فى ادارة اموره بعيد عن التغيير المتواصل فى كافة المؤسسات الامريكية بعد كل انتخابات كما بدا ايضا ان الان جريسبان نفسه كان مصرا على ان تربطة بالرئيس الجديد علاقة عمل جيدة. ولذلك سارع بالاستجابة لدعوة كلنتون للحظور الى ليتل روك لعقد لقاء .
    وقدم من واشنطن الى ليتل روك على متن رحلة تجارية استغرقت خمس ساعات ولم تكن هيئة الرجل تدعو للانشراح او حتى الاعتبار اليه من اول وهلة. نظرا لوجهه المتجهم دوما ونظراته السميكة والانحناءة البسيطة فى ظهره اذ يبدو بكافة المقاييس مجرد رجل عادى الهيئة والمظهر. ولكنه سرعان ما اخذ بشخصيته المؤثرة وحديثه الجاد وقدرته على تناول القضايا بعمق قوى ومقنع باهتمام الرئيس الجديد وكان جريسبان فى تللك الحظة يبلغ من العمر 66 امضى منها قرابة الخمس سنوات الاخيرة فى رئاسة بنك الاحتياطى الفدرالى بعد ان اختاره الرئيس الجمهورى السابق رونالد ريجان لهذا المنصب فى عام 1987 وقد اعاد الرئيس الجمهورى التالى جورج بوش الاب تعيينه عام 1991 رغم كثرة منازعاته وشجاره الدائم مع مستشاريه الاقتصاديين فى البيت الابيض. وقد كانت لدى جريسبان رغبة قوية فى هذا اللقاء للتحدث مع الرئيس كلنتون عن حالة الاقتصاد الامريكى الذى لايزال يعانى من الاثار طويلة المدى للتضخم الذى تجاوز حاجز 11.% فى اواخر عقد السبعينات واوائل عقد الثمانينات ما صاحبه من عجز متواصل بشكل مثير للقلق فى الموازنة الفدرالية ولايتى الرئيس ريجان بسبب الفجوة الهائلة بين نفقات الحكومة ودخلها من الاضرائب وكانت كافة المؤشرات تدل على ان الاقتصاد بدا يتحسن تدريجيا وينهض من حالة الكساد متوسطية الحدة الذى عانى منها فى اواخر عقد الثمانينات ولكنه فى ذلك الوقت مازال عرضة لخطر الانهيار الكبير مرة اخرى بعد ازمة اكتوبر 1987 اما روشته العلاج لدى جريسبان
    1 تخفيض معدل الفائدة على القروض طويلة الاجل لزيادة الانفاق الاستهلاكى للشرائح المختلفة للمجتمع الامريكى مما يسهم تلقائيا فى توسيع حدة الكساد وكانت النتيجة ان حقق الاقتصاد فى ولايتى كلنتون اطول فترة نمو وازدهار فى التاريخ الامريكى مع اقل معدل للبطالة منذ عقود طويلة دون حدوث انفلات فى معدل التضخم
    2سرعة انهاء العجز المزمن فى الموازنة الفدرالية