فتوى تحريم الشيشه والدخان(السجائر) منقول

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة ورق خسران, بتاريخ ‏22 مايو 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ورق خسران

    ورق خسران عضو نشط

    التسجيل:
    ‏19 يناير 2008
    المشاركات:
    2,439
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت الحبيبه
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية تفتي بشأن التدخين بالتالي:


    "شرب الدخان حرام، والاتجار به حرام، لما فيه من الضرر وقد روي في الحديث "لا ضرر ولا ضرار"( ) لأنه من الخبائث، وقد قال تعالى في صفة النبي صلى الله عليه وسلم: ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث (الأعراف: 157) .. وبالله التوفيق".

    الرئيس: عبد العزيز بن باز
    نائب الرئيس: عبد الرزاق عفيفي
    العضو: عبد الله بن غديان
    العضو: عبد الله بن قعود
    ************************************************** ********************************

    "شرب الدخان محرم وكذلك الشيشة والدليل قوله تعالى ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما (النساء: 29). وقوله تعالى: ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة (البقرة: 195)، وقد ثبت في الطب أن تناول هذه الأشياء مضر، وإذا كان مضراً كان حراماً. ودليل آخر قوله تعالى: ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياماً (النساء: 5). فنهى عن إتيان السفهاء أموالنا لأنهم يبذرونها ولا ريب أن بذل الأموال في شراء الدخان والشيشة تبذير وإفساد لها فيكون منهياً عنه بدلالة هذه الآية.
    ومن السنة أن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن إضاعة المال، وبذل الأموال في هذه المشروبات (السجائر والشيشة) من إضاعة المال ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا ضرر ولا ضرار".

    الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين
    عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية
    ************************************************** ********************************

    وقد جاء في الفتوى الصادرة برقم 1407 وتاريخ 9/11/1396هـ، عن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالرياض:
    "لا تحل التجارة في الدخان والجراك وسائر المحرمات لأنه من الخبائث، ولما فيه من الضرر البدني والروحي والمالي، وإذا أراد الشخص ان يتصدق أو يحج أو ينفق في وجوه البر فينبغي أن يتحرى الطيب من ماله ليتصدق به أو يحج به أو ينفقه في وجوه البر لعموم قوله تعالى:يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ إِلاَّ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ (البقرة: 267)، وقوله صلى الله عليه وسلم: "إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً" الحديث. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم"( ).


    منقول من منتدي الحصن النفسي ويقال انه منقول من موقع عمرو خالد
     
  2. ورق خسران

    ورق خسران عضو نشط

    التسجيل:
    ‏19 يناير 2008
    المشاركات:
    2,439
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت الحبيبه
    هل التدخين حرام...؟؟

    بقلم : محمد بشير الوظائفي ( كاتب وإذاعي )

    تنتشر في بعض المقاهي بمختلف المدن أعداد من الشباب والشابات وهم يدخنون الشيشة ( النرجيلة ) بشكل مؤلم حيث آن تلك العادة تفشت بين صفوف أبنائنا وبناتنا صغار السن وهم لا يعرفون / أو يتغاضون عن أضرارها التي تفوق كثيرا أضرار السيجارة .



    وقد كانت الشيشة مقصورة على كبار السن وبشكل محدود جدا ، ثم أصبح استعمالها في المقاهي والمتنزهات والبيوت بين شبان وشابات في أعمار الزهور ، وتفنن صانعوها ، ومنتجو التبغ في تجميل أشكالها وألوانها وزخارفها ، وفي تصنيع التبغ بروائح وطعم مختلف أنواع الفواكه والزهور .. لكي تجذب أكبر عدد من أبنائنا وبناتنا ، قتلا للشباب وأجسامهم وأوقاتهم دونما رأفة أو رحمة أو حساب للتدمير الذي تسببه هذه الآفة الخطيرة .

    إن نظرة سريعة إلى الدراسات والإحصائيات التي قامت وتقوم بها هيئات صحية عالمية وإقليمية عن أخطار التدخين عموما – والشيشة بشكل خاص – توضح بشكل لا يقبل النقاش أو الشك أضرار هذا السلاح الفتاك ، نظرا لاحتفاظ مدخن الشيشة بكمية كبيرة من أول أكسيد الكربون السام أثناء عملية الاحتراق مع الفحم ، والذي ينتج عنه الدوران ( الدوخة ) و الصداع والخفقان والغثيان والسعال وغير ذلك لمدخن الشيشة .

    إننا نتطلع إلى تعاون كبير من أولياء الأمور والمدارس والجهات المختلفة الحريصة على بناء الشباب وتنشئتهم تنشئة سليمة صحيحة بحيث يركزون اهتمامهم على توجيه الشباب ونصحهم وبيان الأخطار الناجمة عن التدخين وغيره من العادات الضارة والخطيرة . إلا أن ما يجري من انتشار المقاهي بين المساكن وفي مختلف الشوارع الهامة ، ودفعها الشباب إلى تدخين الشيشة والسجائر ، كل ذلك يضاعف من الأخطار المحدقة بالشباب ، فمختلف الأمم والهيئات ما زالت تعاني من صرف بلايين الأموال من شركات تصنيع التبغ لأغراء وإغواء الشباب على التدخين ، بينما تبذل الجمعيات والجهات الصحية والتوعوية الجهود المضنية من خلال الندوات والملصقات والتوعية بواسطة وسائل الإعلام المختلفة لتحذير شبابنا من أخطار التدخين بأنواعه وأشكاله على صحة المدخنين وغير المدخنين وعلى البيئة !

    وقد جاء في أحدث التقارير الصادرة مؤخرا في جنيف عن بعض العلماء والمهتمين أن مدخنا يموت كل عشر ثوان في العالم نتيجة التدخين !؟ وأنه خلال الفترة ما بين عام 1950 وعام 2000 قضى التبغ على نحو (60) مليون شخص في الدول النامية فقط !! نصفهم في سن الشباب ! أما غير المدخنين الذين يتضررون جراء تدخين الآخرين ( التدخين السلبي ) فأليكم هذه الإحصائية :

    24% من النساء البالغات اللواتي يتعرضن لدخان أقاربهن في المنزل ،

    39% من النساء اللواتي يتعرضن لدخان زملاء العمل ،

    50% من النساء اللواتي يتعرضن للدخان في الأماكن العامة ...
    كل أولئك معرضات لخطر الإصابة بسرطان الرئة

    أما أطرف ما كتب حول الحرب الدائرة ما بين شركات تصنيع السجائر ، والجهات الحكومية في الولايات المتحدة الأمريكية ، فقد رفعت ولاية فرجينيا الغربية دعاوى ضد شركات التبغ لاستعادة أموال صرفت على الرعاية الصحية للمرضى المدخنين ، وهي ثالث ولاية تقوم بذلك بعد ولايتي فلوريدا ومسيسيبي .

    أما من جدة ، فقد أعلن عن فتوى صدرت عن فضيلة المرحوم الشيخ عبدالعزيز بن باز بتحريم التبغ حيث قال : ( أن التبغ بكل أنواعه محرم كالخمر لكونه خبيثا ويشتمل على أضرار كثيرة ولا يجوز بيعه ولا تدخينه ولا التجارة فيه) . وأضاف : ( إن الله سبحانه وتعالى قد أباح لعباده الطيبات من المطاعم والمشارب وحرم عليهم الخبائث ، أما التبغ فليس من الطيبات بل هو من الخبائث ).

    وأكد فضيلة المرحوم بن باز رحمه الله ( بأن كل من يدخن أو يتاجر بالتبغ عليه أن يبادر إلى التوبة والإنابة إلى الله سبحانه وتعالى والندم على ما مضى والعزم على أن لا يعود إلى ذلك). وقد نقلت هذه الفتوى جريدة القبس الكويتية بتاريخ 2/6 /1994 عن وكالة الأنباء الإسلامية التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي في جده .

    هذا ، ونرفق هنا نشرة صادرة عن مكتب منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق البحر الأبيض المتوسط في القاهرة تتضمن الحكم الشرعي في التدخين ، على لسان بعض العلماء المسلمين أثابهم الله .

    ولا يسعنا في هذا المقام إلا أن نشد على أيدي كافة العاملين في مجال مكافحة التدخين من جمعيات أهلية ولجان رسمية محلية وإقليمية وعالمية ، مقدرين لهم جهودهم ، في الوقت الذي نأمل فيه من الجهات المختصة إعطاء موضوع السماح بانتشار الشيشة وأماكن تشجيع الشباب على التدخين وإضاعة النفس والوقت والمال فيما يضرهم ، أن يعطوا هذا الموضوع جل اهتمامهم الذي يستحقه حفاظا على أبنائنا وبناتنا من معاول الهدم التي ترفعها وتشجعها شركات تصنيع التبغ بأنواعه سالكة في سبيل ذلك شتى الطرق متجاهلة بجشعها صحة الأفراد والبيئة ، وتصب غايتها فقط في الربح جراء تجارتها بأسلحة دمار الإنسان .

    ( الحكم الشرعي في التدخين )
    (من الهدي الصحي)
    *نشرة لمكتب منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق البحر المتوسط *

    أصبح واضحا جليا أن شرب الدخان وان اختلفت أنواعه وطرق استعماله ، تلحق بالإنسان ضررا بالغا ، أن آجلا أو عاجلا في نفسه وماله ، ويصيبه بأمراض كثيرة متنوعة ، وبالتالي يكون تعاطيه ممنوعا بمقتضى هذه النصوص ومن ثم فلا يجوز للمسلم استعماله بأي وجه من الوجوه ، وآيا كان نوعه حفاظا على الأنفس والأموال ، وحرصا على اجتناب الأضرار التي أوضح الطب حدوثها ، وإبقاء على كيان الأسر والمجتمعات بأنفاق الأموال فيما يعود بالفائدة على الإنسان في جسده ويعينه على الحياة سليما معافى ، يؤدي واجباته نحو الله ونحو أسرته . فالمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف . والله سبحانه وتعالى أعلم . ( الإمام الأكبر جاد الحق علي جاد الحق – شيخ الأزهر )

    الحكم الشرعي الذي تطمئن إليه النفس أن التدخين حرام . الدخان من الخبائث لمذاقه المر ، ورائحته الكريهة ، وأضراره البالغة ، وعواقبه الوخيمة ، ويكون حراما . والله سبحانه وتعالى أعلم . ( د. حامد جامع – امين الجامع الأزهر سابقا ).

    الآن وقد حسم أهل الذكر والاختصاص الطبي الأمر ، فأن حكم شرب الدخان بصفة عامة ، يدور بين الحرمة والكراهة التحريمية وينبني عليه حكم الاتجار فيه الذي يدور أيضا بين الحرمة والكراهة التحريمية بالنسبة لمن يريد البدء في هذا الاتجار لأنه حينئذ يتاجر في حرام ضار ، أو في مكروه كراهة تحريمية تقف على حدود الحرام . ( د. زكريا البري – أستاذ ورئيس قسم الشريعة الإسلامية بكلية الحقوق – جامعة القاهرة – عضو مجمع البحوث الإسلامية ولجنة الفتوى بالأزهر ).

    إن مكافحة أو مقاومة التدخين سواء أكان حراما أو مكروها أمر يقره الإسلام لأنه يجب للمسلم أن يكون قويا كاملا في كل نواحيه الصحية والفكرية والروحية والاقتصادية والسلوكية بوجه عام .( الشيخ عطية صقر – عضو لجنة الفتوى ومجمع البحوث الإسلامية بالأزهر ) .

    وحيث ثبت أن شرب الدخان وتعاطي السموم المخدرة بإجماع العقلاء ، والمختصين من الأطباء ، ضار بالنفس والعقل والمال ، ويؤدي إلى إتلافها أو الاعتداء عليها بتعطيلها وضعف إنتاجها كما وكيفا ، وجب الحكم بتحريم تناولها وتحديد عقوبة رادعة للجالبين لها والمتجرين فيها والمتعاطين لها ، كثر ما تعاطوه أو قل . ( الشيخ عبدالله المشد – عضو مجمع البحوث الإسلامية ورئيس لجنة الفتوى بالأزهر ) .

    شرب الدخان حرام ، وزرعه حرام ، والاتجار به حرام ، لما فيه من الضرر . وقد روي في الحديث : ( لا ضرر ولا ضرار) ، ولأنه من الخبائث. وقد قال الله تعالى في صفة النبي صلى الله عليه وسلم : ( ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ) . وبالله التوفيق .ٍ (اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية )
     
  3. ناصر الخالدى

    ناصر الخالدى عضو جديد

    التسجيل:
    ‏29 يونيو 2007
    المشاركات:
    1,413
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الله يجزاك الف خير انا كنت اشرب الشيشة18سنة وتعبت وبعدها حلفت انى ما اشربها والحمد لله لى سنة من تركت الشيشة وعسانى اصمل
     
حالة الموضوع:
مغلق