السوق بين مطرقة قطاع البنوك وسندان الأحداث السياسية ..

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة sahamcom, بتاريخ ‏31 مايو 2008.

  1. sahamcom

    sahamcom عضو جديد

    التسجيل:
    ‏16 فبراير 2008
    المشاركات:
    5
    عدد الإعجابات:
    0
    30 مايو , 2008
    مر السوق بحدثين مهمين الأول التراجعات التي مني بها قطاع البنوك بشكل عام والحدث الثاني سياسي والمتمثل في حالة الانتظار والترقب للتشكيل الحكومي وانتظار رئاسة المجلس …

    وفيما يتعلق في البنوك فباعتقادنا بأننا بدأنا نلمس تأثيرات القيود التي قام بوضعها البنك المركزي الكويتي والمتعلقة بالاقراض ، فتأثير هذا القرار على السوق وذلك من أكثر من جانب فلو نظرانا إلى الشركات لوجدنا بأن عدد كبير منها يعتمد على الاقتراض كوسلية للتوسع في عملياتها التشغيلية وفيما لو تم الحد من هذه التدافقات الناتجة عن القروض فإن ذلك سينعكس على النمو في ارباح هذه الشركات .. كما تستخدم تلك الأموال الناتجة عن الاقتراض في توجيهها إلى السوق بغرض الاستثمار والمضاربة وبالتالي نجد بأن حجم الاموال المتدفقة إلى السوق سيقل وبالتالي سيكون هناك حذر في استخدام الاموال المتاحة حالياً وهذا ما يفسر حالة الانتقائية الشديدة التي يمر بها السوق في الايام الماضية .


    ومن جهه أخرى فإن هذه القيود ستنعكس أيضاً على نمو ارباح البنوك وهو أمر قد لا يتضح حالياً ولكن على المدى الطويل ويصعب ايضاً معرفة حجم تأثير تلك القرارات على البنوك وبالتالي نحن أمام حالة من عدم الوضوح والضبابية بشأن مستقبل هذا القطاع وخصوصاً من حيث تقييم أسعار اسهم القطاع .. والذي يعد أحد أهم القطاعات في السوق وأكثرها تأثيراً .

    اما فيما يتعلق في الجانب السياسي يصعب الخوض فيه لما للعبة السياسية من حسابات خاصة وبالتالي يصعب علينا الحديث عنها واستقراء المستقبل في هذا الجانب لما لها من حسابات خاصة يصعب قياسها او تقديرها … لكن ما هو واضح هو أن الشارع كان في حالة انتظار للتشكيل الحكومي ولا يزال مترقب وحذر بشأن رئاسة المجلس وما ستسفر عنه من نتائج .

    تقريرنا السابق ..

    لقد حددنا في تقريرنا السابق مستوى دعم أساسي وهو عند مستوى 755 للمؤشر الوزني وبالفعل فقد وصل المؤشر إلى هذا المستوى مرات عديدة خلال الأسبوع الماضي وسرعان ما ارتد مرة أخرى او استقر ضمن نطاق حدود الدعم والمقاومة التي تم تحديدها والتي كانت ما بين 755 و 767 نقطة ..

    كما توقعنا في تقريرنا السابق أن يصل سهم بيت التمويل الكويتي إلى مستوى 2،740 وقد كان سعر السهم وقد اعداد التقرير 2,840 وبالفعل تراجع السهم واستقر أخيرا عند مستوى 2,720 وسرعان ما ارتد مرة أخرى إلى مستوى ليقفل نهاية الاسبوع عند مستوى 2,760 ..

    الأسبوع القادم ..

    من المتوقع ان يشهد السوق استقراراً أكثر من الأسابيع السابقة وذلك بسبب وصول مؤشر قطاع البنوك عند مستويات دعم أساسية بالاضافة أن اسعار اسهم القطاع بلغت تراجعات بنسب تصل إلى مابين 30 و 20 بالمائة وذلك من أعلى نقطة وصلت اليها تلك الاسهم وبالتالي من الفترض أن تشهد استقراراً عند تلك المستويات التي هي عليها في الوقت الحالي ولو لفترة مؤقتة .. مع اننا لا نعول على الارتفاعات تحققت الاسبوع الماضي اذ من المحتمل ان تكون مجرد اقفالات وبالتالي هذا الاستقرار آني ومن ثم قد يستكمل هذا القطاع مسيرة التراجع مرة أخرى وسيتضح ذلك من خلال تداولات الاسبوع القادم .

    ولكن بشكل عام فإننا من المتفائلين في المرحلة القادمة هناك اسهم عديدة لم تأخذ حاصلها في الارتفاع وذلك بسبب ضغط السوق عليها و الاوضاع العامة ولكن لم تشهد الشركات تغير سلبي خصوصا فيما يتعلق الاساسيات وهذا ما سيتعزز في نتائج الربع الثاني فهناك عدد لا بأس به من الشركات قد اعلنت عن نتائج ايجابية خلال الربع الاول والتي نتوقع بان تستمر على هذا المنوال بالنسبة لبقية السنة .. هذا بالاضافة إلى أن الشعور بالخوف من حدوث انهيار للسوق او حركة تصحيحية قوية بدأ يتضائل والخائفون قد خرجوا من مواقعهم الامر الذي سيعزز وجهة النظر الخاصة باستقرار السوق وبالتالي احتمالات العودة إلى الإرتفاع هي الأرجح .

    أخيراً نكرر ما اوصينا به في تقارير سابقة وهو الابتعاد عن متابعة السوق ومؤشر السوق والتركيز على ما يخصك من استثمارات في هذا السوق فإذا كان سهمك يتمتع بوضع مالي جيد وادارة ذات كفائة عالية والسعر الذي عليه السهم مغري وفي نطاق المستويات العادلة اذا بادر بالشراء ولا داعي للخوف ولا تدع الضوضاء الخارجية تأثر عليك.


    أعداد مدونة اموالك
    www.amwalic.com