من آداب البيع والشراء

الموضوع في 'اعلانات بيع وشراء متفرقة' بواسطة fathysasa6, بتاريخ ‏17 يوليو 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. fathysasa6

    fathysasa6 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏25 يونيو 2008
    المشاركات:
    100
    عدد الإعجابات:
    0
    :-من آداب البيع والشراء

    - أن لا يسم على سوم أخيه، كأن يعرض ثمنا على البائع ليفسخ البيع في فترة الاختيار، وهذا بخلاف المزايدات قبل استقرار الثمن ليتم الاختيار الحر ويتوفر الوقت له؛ قال صلى الله عليه وسلم ''لا يسم المسلم على سوم أخيه'' مسلم·
    يتراضيا بثمن ويقع الركون به فيجيء آخر فيدفع للمالك أكثر أو مثله
    - أن لا يبيع على بيع أخيه، كأن يعرض على المشتري في فترة الاختيار فسخ البيع مقابل بيعه ما هو أجود أو أرخص ليتم الاختيار الحر·
    قال صلى الله عليه وسلم: ''لا يبع بعضكم على بيع بعض'' مسلم·
    يتراضيا على ثمن سلعة فيقول آخر أنا أبيعك مثلها بأنقص من هذا الثمن
    - أن لا يروّج للسلعة بالكذب وبما ليس فيها وبالقسم بالله باطلا وبالتضليل والغش والغدر كأن يدعي كذبا أنه اشتراها بثمن معين أو دفع له ثمن معين·
    عن عبد الله بن أبي أوفى - رضي الله عنه- أن رجلا أقام سلعة في السوق فحلف بالله لقد أعطى فيها ما لم يعطَ ليوقع فيها رجلا من المسلمين، فنزل قوله تعالى: ''إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الآخرة ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم'' آل عمران/.77
    وقال صلى الله عليه وسلم: ''من حلف على يمين وهو فيها فاجر ليقطع بها مال امرئ مسلم لقي الله وهو عليه غضبان'' البخاري·
    - أن تكون مواصفات السلعة وثمنها معلومة لدى المتابعين·
    - وأن تبيَّن عيوب السلعة وثمنها ولا يحاول إخفاءها حتى تنتفي كل جهالة أو غموض أو غش في السلع وفي النقود، ويقدم المشتري على الشراء عن ثقة ويتجنب التخاصم·
    قال صلى الله عليه وسلم: ''البيّعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن صدق البيعان بورك لهما في بيعهما، وإن كتما وكذبا فعسى أن يربحا ربحا ويمحقا بركة بيعهما'' مسلم·
    وقال صلى الله عليه وسلم: ''من باع عيبا لم يبيّنه، لم يزل في مقت الله ولم تزل الملائكة تلعنه'' ابن ماجة·
    - على المشتري والبائع التحلي بالسماحة والرفق في المعاملة
    - على المشتري أن يكون جادًا في الشراء ، فلا يتعب البائع بهدف التسلية وقضاء الوقت .
    - لا تبع مالا تملك ولا تبع السلعة قبل حيازتها .
    - احذر من بخس الناس أشياءهم فهذا يؤذي البائع
    - احذر النجش وهو أن تزيد ثمن السلعة ولا تريد شراءها بهدف تربيح التاجر على حساب الزبون
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تناجشوا رواه البخاري ومسلم
    - لا تبع مسروقا أو مغتصبا فأنت بهذا مشترك في اثمها
    -إقالة النادم : أن تقبل إرجاع السلعة بعد بيعها لحاجة المشتري إلى المال أو اكتشافه أنه غير محتاج لها وندمه على الشراء فمن حسن المعاملة الشرعية أن يقبل التاجر السلعة من المشتري النادم وله من الله في هذا الفعل الأجر والمثوبة.
    عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : من أقال مسلما بيعته أقاله الله عثرته يوم القيامة. رواه أبو داود وابن ماجه وابن حبان



    فكل خير في اتباع من سلف
    وكل شر في ابتداع من خلف
     
  2. زايدي

    زايدي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏17 مارس 2008
    المشاركات:
    637
    عدد الإعجابات:
    0
    الله يجــــــــــــــــــــــــــزاك خــــــــــــــــــير

    وبارك الله فيك
     
  3. بور-صا

    بور-صا عضو نشط

    التسجيل:
    ‏8 يونيو 2007
    المشاركات:
    4,112
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    حَيْثٌ يَآِمُرُنِيْ آٍلْشُوُقْ
    جزاك الله خير
     
  4. bo hamd

    bo hamd عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 أغسطس 2007
    المشاركات:
    1,291
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    KUWAIT
    الله يجــــــــــــــــــــــــــزاك خــــــــــــــــــير

    وبارك الله فيك

    بوحمد
     
  5. Q8Scan

    Q8Scan عضو جديد

    التسجيل:
    ‏2 ابريل 2007
    المشاركات:
    76
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    kuwait
    جزاك الله الف خير

    تحياتي لك
     
حالة الموضوع:
مغلق