غلاء الاسعار

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة ولد البورصه, بتاريخ ‏5 أغسطس 2008.

  1. ولد البورصه

    ولد البورصه عضو نشط

    التسجيل:
    ‏5 يوليو 2006
    المشاركات:
    1,870
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    فى بيت ابوى
    أصبح غلاء الأسعار حقيقة واقعية وقضية عالمية شغلت الرأي العام، وأصبحت ورقة يتلاعب بها الكبار فيما بينهم، والضحية هم الصغار من الفقراء والمساكين والأيتام، وغلاء الأسعار نار لا يكتوي به إلا البسطاء الذين يسكنون بيوت الصفيح والطين والخيام، وينامون على الأرصفة، ويجاهد أحدهم يومه كله؛ ليحصل على رغيف خبز مع قلة مبالاة من أهل الثراء الفاحش والغنى الطاغي، ويظن من جمع القناطير المقنطرة وجمّد الرصيد الهائل في البنك أن لا مسؤولية عليه شرعية أو أدبية تجاه هؤلاء الفقراء المعوزين؛ لأنه قد أمّن مستقبله وخطط لحياته، ولكن (إِنَّ رَبَّكَ لَبالْمِرْصَادِ) فتجد العقوبات الإلهية والسياط الربّانيّة تتهاوى على رأس هذا البخيل الكنود الشحيح الذي منع زكاة ماله وحبس صدقته وبخل بمعروفه؛ فيُبتلى بخسارات مالية هائلة وبأمراض فتاكة مضنية، بل إن غالب التجار الكبار يصابون بالسكري والضغط والقلق، ورأينا منهم من يداوم على عقاقير مسكّنة؛ لأنه تحوّل عبداً للمال وخادماً للثروة، فكلما تعرض لنكسة مالية أنفق من صحته ودفع من راحته وأمنه الداخلي ضريبة لهذه المصائب المالية والكوارث الاقتصادية.

    وبالمقابل نجد الفقير غالباً يتناول رغيفه وينام نومةً هادئة، أما عبد الدنيا والدولار ففي قلبه نار من تذبذب الأسعار، وانخفاض الدولار، على مذهب (نار يا حبيـبي نار).



    نحتاج نحن الشعوب في ظل أزمة غلاء الأسعار إلى قرار سياسي يعادل الكفة بين أبناء الوطن الواحد، وينقذ أرواح الجائعين والمحرومين والمعدمين، ويُحدد دخلاً خاصاً للفقراء، لا مجرد زيادة في الرواتب؛ لأن المستفيدين من الرواتب فئة قليلة وفيهم الغني، ولكن قطاعاً هائلاً من المواطنين ليس لهم دخل من دولهم، فلا رواتب ولا مخصصات ولا هبات ولا هدايا ولا إكراميات ولا منح ولا شرهات، بل تأخذ الدول منهم ضرائب وفواتير، فمنهم من يبيع بقرته؛ ليسدد أجور الكهرباء والهاتف، ومنهم من يقترض ليشتري طعاماً لأطفاله.



    وقد اشتكى هؤلاء الفقراء وبكوا وصاحوا وناحوا ولكن هيهات لا مجيب، والواجب علينا جميعاً، صنّاع قرار وأغنياء وعلماء ورجال إعلام، أن نهب هبة رجل واحد لإنقاذ هؤلاء المنكوبين في بلادنا حتى ولو وصل الأمر إلى يوم إعلامي مفتوح لجمع التبرعات كما فعلنا مع البوسنة والهرسك والشيشان.. و(الأقربون أولى بالمعروف).



    ففي عام الرمادة زمن المجاعة في عهد عمر بن الخطاب، فاروق الإسلام رضي الله عنه، رفض أن تميل الكفة لصالح الأغنياء، فأصدر قراراً سياسياً من على المنبر وأقسم فيه أن لا يأكل أحدٌ سمناً ولا سميناً حتى يتساوى الناس، وقام بعملية إغاثة وإنقاذ واستنفار، وأمر الفقراء من شتى الأقاليم أن يرتحلوا إليه في ضواحي المدينة، وحمل الطعام على رأسه، ودخل الخيام يوزعه على الفقراء والمساكين بنفسه، وأرسل إلى عمرو بن العاص والي مصر من قِبَله يستحثه في إغاثة المسلمين، فأرسل له قافلة، كان أولها في المدينة وآخرها في مصر، حتى رفع الله الضائقة عن الأمة.



    ماذا ننتظر ساسة وأغنياء وعلماء ونحن نرى فقراءنا وأيتامنا في حالٍ مزرية لا يقرّها شرع ولا عقل؟ وإذا لم نبدأ بسد الخلل الداخلي والعوز الاجتماعي والحاجة الوطنية فلن ينتظر منا مواقف عالمية مشرفة.



    سارعوا سارعوا يا صنّاع القرار، ويا أهل الدرهم والدينار، ويا كانزي اليورو والدولار، بإغاثة الفقراء من أهل الدار، وأهل الجوار، قبل أن يغضب العزيز الجبار، ويسخط الواحد القهار.


    الدكتور
    عائض القرنى
     
  2. zoya_y

    zoya_y عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    9,261
    عدد الإعجابات:
    4
    مكان الإقامة:
    DREAM WORLD
    الله يفرجها على كل محتاج وفقير يارب
    شاكرة لك اوخيي :)
     
  3. alfanare

    alfanare عضو جديد

    التسجيل:
    ‏4 مارس 2008
    المشاركات:
    319
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الرياض
    بكاء بحرقة.png
     
  4. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    بارك الله فيييك
     
  5. مضارب عقاري

    مضارب عقاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏10 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    1,898
    عدد الإعجابات:
    1
    اللهم ارفع عنا الغلاء والبلاء