هذا وقته :(

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة خلطة الكذله, بتاريخ ‏6 أغسطس 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. خلطة الكذله

    خلطة الكذله عضو جديد

    التسجيل:
    ‏17 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    110
    عدد الإعجابات:
    0
    ما الذي يمنع «جنرالاً أو «معمماً» من اجتياحها ثانية؟

    هل يحتل العراق الكويت مُجدداً؟!



    الأربعاء, 6 - أغسطس - 2008



    كل شيء ممكن في العالم العربي، لأنه لا يوجد نظام إقليمي يحترمه الجميع، ولا اتفاقات ردع ملزمة، ولا جامعة تُحترَم كلمتها، كما ان في المنطقة أنظمة لا تستطيع ان تتنبأ بأفعالها، وبالتالي كل شيء ممكن، بما في ذلك ان يقوم جنرال أو معمم عراقي بدخول الكويت، كما دخلتها قوات صدام قبل 18 عاما، في مثل هذا الأسبوع من أغسطس. وربما كانت الكويت اليوم غير الكويت أمس، من حيث الحصانة الدولية، بعد ان وقَّعت «دزينة» اتفاقيات أمنية وعسكرية مع كبرى دول العالم، ما يجعلها محمية قانونيا، وعسى ألا يأتي اليوم الذي يحتاج فيه الأمر إلى إثبات. وبالنسبة إلى الفرد الكويتي فإن الحل ليس في العيش بحقيبة جاهزة للسفر، ولا شراء شقة في جبل لبنان، لأنه قد يستولي عليها اي مسلح في بلد لايزال منكوبا بالميليشيات، ولا أن يشتري بيتا في لندن الآمنة، لأن عقد الشراء لا يعطي حق الإقامة، الحل للإنسان الكويتي هو ان يدرس التجربة السويسرية، فسويسرا بلد ثري، محاصر بريا بين ألمانيا وإيطاليا والنمسا، بلا منفذ بحري، مساحته ضعف مساحة الكويت، وسكانه سبعة ملايين، والذي يحمي سويسرا أمران: احترام دول منطقتها رغبتها في الحياد. أما الأمر الآخر فهو أن مواطنها هو الذي يتعهد بحمايتها باستعداده المستمر، ما جعلها أكثر الدول منعة برغم صغر تجهيزات البلاد العسكرية.

    هل يقول لنا الكويتيون ما الذي فعلوه في مواجهة المخاوف المستقبلية، عدا توقيع بضع اتفاقيات قد لا تسمن ولا تُغني من جوع؟

    الحقيقة ان المواطن الكويتي لو شُرد الليلة من ارضه، لا قدر الله، فلن يجد مكانا او وظيفة او مساعدة، فالعالم مكتظ باللاجئين، والباحثين عن العون. إن رأسمال اي بلد في العالم ليس بتروله أو أمواله أو حتى جيشه، بل أولا أبناؤه.

    عبدالرحمن الراشد - بتصرف عن «الشرق الأوسط»
     
  2. سابر ألاغوار

    سابر ألاغوار عضو جديد

    التسجيل:
    ‏1 يناير 2008
    المشاركات:
    307
    عدد الإعجابات:
    0
    عبدالرحمن الراشد وااااضح انه يقصد السعودية والسعوديييين....واستعان بالتجربة الكويتية كتوريه
     
حالة الموضوع:
مغلق