المستثمرون حذرون

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏15 ديسمبر 2001.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    أغلقت المؤشرات الرئيسية في البورصة الأمريكية تعاملات الجمعة وقد حققت مكاسب بسيطة بعد التعرج الذي شهدته حركة التعاملات في وقت مبكر من تعاملات الأمس بينما تحاول بورصة نيويورك أن تستوعب بعض البيانات الاقتصادية وأخبار الأرباح التي أعلنت الجمعة.


    أغلق مؤشر داو جونز الصناعي تعاملات الجمعة بارتفاع 44.70 نقطة، أو ما يعادل 0.46 %، ليصل إلى 9,811.15 بعد أن خسر المؤشر 128 نقطة في تعاملات الخميس.


    كما أنهى مؤشر ناسداك المجمع تعاملات الجمعة بارتفاع 6.66 نقطة، أو ما يعادل أكثر من 0.34 %، ليصل إلى 1,953.17. وكان المؤشر قد أنهى تعاملات الخميس بانخفاض 65 نقطة.

    وعلى مدار هذا الأسبوع، انخفضت الأسهم المكونة لمؤشر داو جونز الصناعي نحو 2 % بينما فقد مؤشر ناسداك نحو 3%.


    وقبل بداية التعاملات، قالت وزارة العمل الأمريكية إن مؤشر أسعار المواد الاستهلاكية، الذي يعد المقياس الرئيسي للتضخم، قد بقى ثابتا في شهر نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، لكنه ارتفع بنسبة 0.4 % باستثناء تكاليف الغذاء والطاقة. وكان المؤشر قد انخفض 0.3 % في شهر أكتوبر/ تشرين أول الماضي.

    وقالت وزارة التجارة الأمريكية أيضا إن المخزون التجاري الأمريكي قد انخفض بسرعة قياسية في شهر أكتوبر/ تشرين أول الماضي، حيث انخفض بنسبة 1.4 %. وأعلن مجلس الاحتياطي الفدرالي إن الناتج الصناعي الأمريكي قد انكمش في شهر نوفمبر/ تشرين ثاني، حيث انخفض بنسبة 0.3 %، حيث انخفض للشهر على التوالي.

    وقد اقترنت هذه البيانات ببعض أخبار الشركات المحبطة مما أبقى البورصات في مدى تعاملات ضيق الجمعة.

    وقد أثارت بعض التقارير الاقتصادية المحبطة هذا الأسبوع بالإضافة إلى بعض توقعات الأرباح المتشائمة لعام 2002 المخاوف حول التوقيت الذي يعود فيه الاقتصاد الأمريكي إلى حالته الطبيعية.

    وقال تشيب هانلون، رئيس أنفاندس، للاستشارات الاستثمارية،
    " ما زال هناك نقاش كبيرا ومستمر حول المدى الذي سيسير فيه الاقتصاد، وهناك أيضا من يقولون أن الركود الاقتصادي ما زال مستمرا وأن الأرباح لم تعود إلى حالتها الطبيعية منذ فترة طويلة كما أن هناك آخرون يقولون أن تخفيض أسعار الفائدة أحد عشر مرة في عام واحد ينبغي أن يدفع الاقتصاد للأمام".

    محركات السوق

    وفي بورصة نيويورك، ارتفعت أسعار أسهم شركة " ماكدونالدز" بنسبة 5 % بعد أن قالت أكبر سلسلة في العالم لمطاعم الوجبات السريعة إن أرباحها تسير في الطريق الصحيح وسوف تعود إلى حالتها الطبيعية في عام 2002، ولكنها أضافت أن مبيعاتها ستنخفض خلال الربع الأخير من هذا العام.

    هذا وقد انخفضت أيضا أسعار أسهم شركات " جي. بي . مورجان تشيس" و" سيتيجروب" و" أمريكان إكسبريس".

    وبالنسبة لأسعار أسهم التكنولوجيا، فقد انخفض سعر سهم شركة "أوراكل"، بعض الشيء. كما أعلنت ثاني أكبر شركة لصناعة البرمجيات عن انخفاض أرباحها الفصلية مقارنة بأرباحها قبل عام، ولكنها قالت أيضا إن نمو أرباحها سيتحسن في النصف الأول من عام 2002.
    هذا وقد قال المدير التنفيذي للشركة " لاري إليسون" أن أرباح الربع الحالي تعد الأقل في عشر سنوات.

    وقد خفّضت شركة " بريستول مايرز سكويب" للأدوية من تقديراتها لأرباحها في عام 2002. وقالت الشركة إنها تتوقع انخفاض مبيعاتها خاصة بالنسبة للعقار الرئيسي الذي تنتجه الشركة. وقد انخفضت أسعار أسهم الشركة بنسبة 2 %.

    وفي يوم الأربعاء، قال المدعون من 29 ولاية أمريكية إن شركة
    " بريستول مايرز سكويب" للأدوية قد انتهكت قوانين مقاومة الاحتكار عن طريق عدم اتاحتها الفرصة للبدائل الرخيصة من عقار "باسبار" Buspar " للنزول في الأسواق. ويستخدم هذا الدواء في معالجة التوتر العصبي والقلق.

    وفي يوم الثلاثاء حذرت شركة " ميرك"، عملاقة صناعة الأدوية، من أن أرباحها خلال عام 2002 ستكون أقل بكثير من تقديرات بورصة نيويورك.
    كما انخفضت أسعار أسهم شركة " دانهار"، لصناعة الأدوات، بنسبة 5% بعد أن خفضت الشركة من توقعات أرباحها في العام المالي 2001 ــ 2002 وذلك بسبب الضعف الاقتصادي.

    وقالت الشركة أيضا أنها ستقوم بخفض 1.100 وظيفة أخرى من وظائفها خلال عام 2002.

    وقالت شركة " فيفيندي يونيفرسال إس إيه"، عملاقة وسائل الإعلام، إنها ستدفع مبلغا يقدر بحوالي 1.5 مليار دولار مقابل 10% كحصة للاكتتاب في شركة التليفزيون"إيكوستار كوميونيكاشنز".

    هذا وقد انخفضت أسعار أسهم شركة "فارماسيكليس" لصناعة الأدوية بنسبة 57 % بعد أن قالت الشركة إن عقار " زسسيترين"، الذي تنتجه الشركة، الذي يعتبر العقار الرئيسي في علاج السرطان قد أثبت عدم فعاليته في علاج أنواع معينة من مرض السرطان.

    كما انخفضت أيضا أسعار أسهم شركة "كالبين" لإنتاج موارد الطاقة، بنسبة 18 % بعد أن قالت شركة " موديز إنفيستورز سيرفسيس" إنها ربما تخفض تصنيف دينها إلى أدنى أو ما يعرف بمرتبة الـ " جانك ستيتس" وذلك بسبب المخاوف حول استقرار الوضع المالي للشركة.

    وتقوم شركة "أمجين"، كبرى شركات البيوتكنولوجيا في العالم، بعقد محادثات حول امتلاك شركة "إميونيكس" في صفقة تشمل أسهما ونقدا، هذه الصفقة ستصل على الأقل إلى18 مليار دولار وقد انخفضت أسعار أسهم الشركتين في تعاملات الجمعة.

    ومن ناحية أخرى قالت شركة "أدوبي"، لصناعة برمجيات النشر، في وقت متأخر من يوم الخميس إن صافي أرباحها خلال الربع الأخير من هذا العام قد انخفض أكثر من النصف، ولكن أسعار أسهم الشركة ارتفعت الجمعة بنسبة 4 %.