حديث وزير التجاره يبشر بالخير

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة محمد2, بتاريخ ‏30 مارس 2004.

  1. محمد2

    محمد2 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 أغسطس 2002
    المشاركات:
    338
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    أستمعت إلى المقابله التلفزيوينيه مع وزير التجاره عبدالله الطويل

    كلامه ممتاز ويدل على أن الطويل يضع يده على سبب العله في

    الأقتصاد الكويتي وهو أصلا من القطاع الخاص ويعرف العوائق التي

    تثبط من عزيمة كل من يفكر في مشروع ما

    المهم أن نرى ترجمة لتلك الأقوال على أرض الواقع

    والنقطة التي ذكرها عن وجود طلبات بأموال ضخمه جدا لمستثمرين أجانب للدخول إلى البورصة الكويتيه كلام المفروض أن تكون له ردة فعل قوية في السوق

    لأنه المبالغ حسب تعبير الوزير " أتبقق العيون في الراس " أو هكذا سمعت سوف تجعل ألأسهم في العلالي

    والله يوفقك يا الطويل وقع لهم اليوم قبل باجر ...........تكفه
     
  2. مؤشراتي

    مؤشراتي عضو محترف

    التسجيل:
    ‏16 يناير 2004
    المشاركات:
    1,030
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    K U W A I T
    كلام الوزير يـجب أن يلقى صدى وتجاوب من الجميع .

    لكن : باعتـقادي ... تأثير كلام الوزير لن يظهر على المدى المنظور ... بل عـلى الـمدى القـادم !!

    هذا .. باعتقادي وأتمنى أن يكون ذلك الاعتقاد غير صحيح !
     
  3. boalons

    boalons عضو محترف

    التسجيل:
    ‏17 سبتمبر 2003
    المشاركات:
    4,058
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    KUWAIT
    اخوي محمد شوف هالتقرير

    كل شي له ايجابيات وعيوب

    _________________________


    ‏تقرير اقتصادي حول الاثار المترتبة بشان السماح للاجانب بتملك اسهم شركات كويتية

    الكويت - 27 - 3 (كونا) -- قال تقرير اقتصادي حديث ان اقرار السماح بتملك ‏
    ‏الاجانب اسهما في الشركات المساهمة الكويتية يعتبر خطوة جيدة تجاه تشجيع المستثمر ‏
    ‏الاجنبي للاستثمار في الكويت وسيكون خطوة فعالة في تنشيط الاقتصاد الكويتي.‏
    ‏ واكد تقرير لوزارة المالية صدر مؤخرا حول الاثار المترتبة على فرض القانون ‏
    ‏المتعلق بالسماح لغير الكويتيين بتملك اسهم في الشركات الكويتية تلقت وكالة ‏
    ‏الانباء الكويتية(كونا) نسخة منه اهمية اعادة الثقة الى سوق الكويت للاوراق ‏
    ‏المالية.‏
    ‏ واشار الى ان المستثمر الاجنبي لن يكون عنده ثقة في سوق لايثق فيه ‏
    ‏المتداولون الكويتيون انفسهم.‏
    ‏ وبين التقرير ان الحكومة لم تقم الى الان باية خطوة ايجابية لانعاش السوق ‏
    ‏ودعمه اضافة الى عدم وجود اي خطة او برنامج واضح لديها يتسم بالبعد الاقتصادي ‏
    ‏الذي يستطيع القطاع الخاص ان يعمل على اساسه دون خوف.‏
    ‏ وحول الاموال الاجنبية التي ستتدفق على بورصة الكويت اوضح التقرير ان اتحاد ‏
    ‏البورصات العربية قد حذر بان هذه التدفقات لها سلبيات عدة على الاقتصاديات ‏
    ‏الوطنية كما ان زيادة استثمارات الاجانب في البورصة دون ضوابط تمنع القدرة على ‏
    ‏الهرب بعد الاستفادة من عمليات المضاربة على الاسعار قد يؤدي الى حدوث انهيارات ‏
    ‏مالية شديدة.‏
    ‏ واضاف التقرير ان هذه الانهيارات ظهرت بوضوح خلال الازمات المالية التي عصفت ‏
    ‏بدول شرق اسيا وروسيا والبرازيل حيث ادى خروج الاموال المتمثلة في الاستثمارات ‏
    ‏المباشرة قصيرة الاجل الى حدوث الازمة وتفاقمها.‏
    ‏ وافاد ان من سلبيات التدفق الاستثماري الاجنبي تلك التي تتمركز بشكل اساسي في ‏
    ‏عدم استقرار الاسواق لاسيما الاسواق صغيرة الحجم باعتبار ان معظم المستثمرين ‏
    ‏الاجانب هم مستثمرون على الاجل القصير او مضاربون يسعون الى دخول الاسواق التي ‏
    ‏يسهل الخروج منها.‏
    ‏ واشار التقرير الى ان قانون السماح لغير الكويتيين بتملك الاسهم في الشركات ‏
    ‏المساهمة الكويتية يعمق مبدا الاستثمار الاجنبي داخل الكويت ويعطي بعد دولي لسوق ‏
    ‏الكويت للاوراق المالية. ‏
    ‏ وشدد التقرير على اهمية النظر الى سوق الكويت للاوراق المالية ومايعانيه من ‏
    ‏ازمات اثرت بشكل كبير على ادائه داعيا الى الاستفادة من تجارب بعض الدول العربية ‏
    ‏التي بادرت بفتح المجال امام الاستثمار الاجنبي مثل الاردن واصبحت نسبة ‏
    ‏الاستثمارات 42 في المائة من القيمة السوقية لبورصة عمان.