حقيقه ام خيال

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة raay, بتاريخ ‏4 أكتوبر 2008.

  1. raay

    raay عضو نشط

    التسجيل:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    1,261
    عدد الإعجابات:
    340

    هل هو تاثير اعلامي على الاسواق العالميه عامه والسوق الكويتي خاصه
    وماهو الهدف ! والى اين يريدوننا ان نذهب
    لحظه ودعونا نفكر للحظات !!!!!!!!!

    هل تداعيات تلك الشعارات الامريكيه وبعض الاوربيه والخليجيه من تردي الاوضاع وخسائر محتمله للشركات ان تنعدم الثقه بالشركات والبنوك

    دعونا نسال انفسنا عده اسئله ونبي الاقتصاديين المحنكين ان يردوا على هالاستفسارات

    خساير الشركات والبنوك لماذا اتت فجاه وبون مقدمات

    هل كنا نتوقع خساير شركات بهذه الطريقه ... اذن توقع الغير متوقع

    هل سنثق بالشركات الاستثماريه ايا كان موقعها عربيه كانت او اجنبيه الاسلاميه والغير

    هل سنثق بالشركات عموما ( هل نستطيع ان نطلب خدمات او اشتراكات مستقبليه مع الدفع المسبق ) والا ستاتينا الاجابه بان الشركه قد فلست وعليك اللجوء للقضاء للحصول على اموالك!
    يعني ماذا لو اشتريت تذكره وبرنامج سياحي لك وللعايله وبعدها تكتشف ان الشركه قد فلست :eek:

    هل سنثق في البنوك بايداع اموالنا وعدم الخوف على تلك الاموال من عزوف المقترضين من الدفع او خساير ماليه بمضاربات .. الخ

    هل نثق بحكوماتنا بعد تدهور الاستثمارات ... يعني من اين لهم ان يدفعو لنا اذا ما يملكون الاموال !!!!

    هل نجد انفسنا او الكثير منا بلا وظائف بالمستقبل القريب !!


    اخواني لحد يقول شنو هذا التشاؤم .. انا ليس بمتشائم ولكني اعتب على الصحافه المطبله للاحداث العالميه والمحليه واللي اعتقد انهم بالغو كثيرا ..
     
  2. raay

    raay عضو نشط

    التسجيل:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    1,261
    عدد الإعجابات:
    340
    اللاعبين للالعاب الفرديه بعضهم يطلب الهدوء التام لينجز عمله بالشكل المطلوب وهذا ليس معناه عدم مقدرته على اداء المطلوب ولكني يعني وبكل تاكيد ان هناك من يستطيع ان يؤثر على الاداء المتوازن


    دعوه للجميع بالتوكل على الله وان يدرس الامور دراسه متانيه ولا يلتفت للاخبار العامه
    انما اعرف شنهو سهمك وماهي اخباره وماهي نتايج اعمال شركتك
    واين انت من هدفك . واياك انعدام الثقه بالسوق
    وهذه نصيحه لوجه الله لان في النهايه من يربح هم اثنان
    الهوامير الكبار
    وبعدين اصحاب الامل ... هذا راس مالنا