باقر: المشكلة عالمية وما يحدث في الكويت تأثر نفسي بنوكنامن اقوى المؤسسات واقتصاد متين

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة مستثمر عنيد, بتاريخ ‏8 أكتوبر 2008.

  1. مستثمر عنيد

    مستثمر عنيد موقوف

    التسجيل:
    ‏4 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1,027
    عدد الإعجابات:
    0
    على هامش الاجتماع الطارئ للجنة السوق امس
    باقر: المشكلة عالمية وما يحدث في الكويت تأثر نفسي بنوكنا من اقوى المؤسسات... واقتصادنا متين


    0a1c92a3-b62e-4a69-a657-c3ccc3b4572a.png

    وزير التجارة محاطاً بوسائل الاعلام



    |كتب علاء السمان|

    أكد وزير التجارة والصناعة رئيس لجنة سوق الكويت للاوراق المالية احمد باقر ان اجتماع اللجنة شهدت توافقا في وجهات النظر ما بين ممثلي القطاع الخاص والقطاع العام حول تشخيص الاشكالية التي تعاني منها سوق الاوراق المالية وتشخيصها ، وكيفية معالجتها بكل الابعاد المحلية والاقليمية والعالمية.
    واضاف باقر على هامش الاجتماع الطارئ للجنة ان المشكلة عالمية وليست في الخليج او الكويت، والكويت جزء من العالم ما يجعل التفاعل النفسي هو السبب الرئيسي فيما يحدث في السوق حالياً ما اصاب المستثمرين بشيء من الخوف والهلع ،الا ان الامر سوف يعود الى التوازن مرة اخرى فور استعادة الثقة مرة اخرى.
    واكد باقر خلال تصريحاته للصحافيين امس ان الاقتصاد الكويتي القائم على النفط متين ومعدلات الانفاق تفوق اي معدلات سابقة حتى الآن ، منوها الى ان موقف البنوك المحلية جيد سواء من حيث الملاءة او على صعيد الادارة والكفاءة فهي من اقوى البنوك على مستوى العالم ، لافتا الى ان الدليل على ذلك يتمثل في مساعي عدد من المؤسسات العالمية للايداع في البنوك المحلية.مشيرا الى ان هذا لا يعني ان ما حدث ويحدث في السوق الكويتي دون اسباب او مشكلة فالمشكلة موجودة في السوق ولا نقلل منها او من آثارها.
    وعما يتردد حول عرض الهيئة العامة للاستثمار ودائع على البنوك المحلية كوسيلة لضخ السيولة قال باقر: «اسألوا الهيئة فهي الجهة المختصة في ذلك».
    وعن توجه بعض المحامين لرفع دعوى في شان إيقاف البورصة عن التداول بين ان حق التقاضي امر مكفول للجميع في الكويت ، وايقاف التداول له ضوابطه وله مبرراته في كل دولة على حدة، فيما اشار الى ان فريق العمل الحكومي سيعقد اجتماعاً الخميس المقبل لاستكمال الاجراءات التي اتخذ بعضها بشان مواجهة الوضع الحالي للسوق.
    وفي معرض رده على التباطؤ في اتخاذ قرارات انقاذية سريعة لايقاف النزيف الحالي الذي تشهده وتيرة التداول على غرار ما حدث في اميركا باقرارها لخطة التنمية بقيمة 700 مليار دولار قال باقر: «ان ما مرت به اميركا في ظل الانهيار الذي صاحب اداء اسواقها سببه الافلاس والاشكاليات المالية التي وقع فيها القطاع المالي والمؤسسات الكبرى التي تعاني من الافلاس، ولكن في الكويت نحن لا نعاني من مشاكل في القطاع المصرفي كي يكون هناك تحرك شبيه، فالبنوك المحلية من اقوى البنوك، ولازلنا نوضح ان المشكلة هي جزء من قضية عالمية القت بظلالها على اسواق المال في العالم كله».
    ولفت باقر الى ان فريق العمل الحكومي اثنى على تدخل الهيئة العامة للاستثمار من خلال زيادة حجم استثماراتها في البورصة واقتناص الفرص المتاحة من خلال الشراء القائم على نظرة فنية واسس وضوابط، حيث اوصى الفرق بضرورة ان يكون لشركات القطاع الخاص دوراً في شراء اسهمها عبر تعاملات السوق خاصة بعد ان تراجعت بهذا الشكل وسط توقعات بان تظهر الادوار اكثر مع عودة الثقة والتوازن الى وتيرة التداول خلال المرحلة المقبلة.
    وحول الامور الاخرى التي دار حولها اجتماع لجنة السوق اوضح باقر ان القطاعين الخاص والحكومي قد اجمعا على عدم وجود تلاعبات في السوق كما يتردد واذا حدث تلاعب فان نظام الحالي المعمول به يكشفها على الفور ومن ثم توقع العقوبة اللازمة.


    صحيفة الراي