تقيم الاسهم وتحديد السعر العادل ...والمصداقية ...

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة حمدان, بتاريخ ‏9 أكتوبر 2008.

  1. حمدان

    حمدان عضو مميز

    التسجيل:
    ‏1 فبراير 2006
    المشاركات:
    6,558
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    kw
    محللون يشترطون عبر الوطن غياب نسب الملكية والمصالح لضمان الحياد التام
    تقييم الأسهم وتحديد السعر العادل: كيف نضمن المصداقية؟



    كتب تامر حماد:يرى محللون ان التقييمات الخاصة بالاسهم في سوق الكويت للاوراق المالية تلعب دورا محوريا في توضيح الرؤية الاستثمارية للعديد من المتعاملين بالبورصة خاصة تلك التي تعتمد على نتائج اعمال الشركات المقيدة واوضاعها المالية المستقبلية والحالية.

    واكدوا لــ »الوطن« على اهمية وجود تقييمات للعديد من الشركات غير انهم اجمعوا على ضرورة وجود تشريع يحكم تضارب تلك التقييمات كما في ذلك تشويش للعملاء والمستثمرين.

    واشاروا ان هذه التقييمات لها اهمية نظرا لعدة عوامل:


    وجود التقييمات المالية للشركات تفيد المستثمرين وتدعم قراراتهم الاستثمارية خاصة الذين لا يعتمدون على التحليلات الفنية.


    اهمية صدور التقييمات من شركات لا تمتلك حصصا في الشركة التي يتم تقييمها سواء من خلال صناديق او محافظ حتى تزداد مصداقيتها لدى المستثمرين حيث تعد تلك التقييمات مرشدا للمستثمرين العاملين في سوق الكويت للاوراق المالية.


    لابد ان يشمل التقييم اهداف الشركة التي يتم تقييمها لمدة عام على الاقل.


    في حال وجود فروق كبيرة بين التقييمات للشركة الواحدة فان ذلك يوجد نوعا من عدم المصداقية لدى المستثمرين بالسوق اما اذا كانت الفروق بسيطة او ان التقييمات نتائجها قريبة فان ذلك يعطي ثقة للمستثمرين فيما يتعلق بتلك الاسهم التي يتم تقييمها.


    اهمية معرفة المستثمرين والعاملين بالسوق للقيمة العادلة للسهم خصوصا في حال صدورها فمن جانب شركات تحظى بمصداقية عالية لدى المستثمرين والسوق ولها ثقل به التي تحتلها 3 او 4 شركات.


    في حال صدور التقييم للقيمة العادلة للسهم اعلى من سعره المتداول بالسوق فان ذلك يعتبر مشجعا ومحفزا للمستثمرين للدخول في السهم على عكس اصداره لقيمة عادلة بسعر اقل من المتداول في السوق حيث يدفع المستثمرين للخروج من السهم.


    التقييم رأي فني محايد يوضح حالة الشركة لحظة التقييم ويختلف بمجرد وجود اخبار جديدة عن نشاط الشركة او اتباعها لطرق جديدة في الادارة او الماليات كما يشمل توقعا لنشاط الشركة والتوسعات التي ستقوم بها في المستقبل.


    اهمية التقييم كأساس يعتمد عليه المستثمر في اختيار أسهمه حيث يتخذ قراره الاستثماري بناء على التقييم المالي في المرتبة الاولى ثم العوامل المساعدة له من تحليل فني وخلافه من اجل اخذ قرار اقتصادي اواستثماري سليم.


    لابد من الاخذ بالعناية المهنية الواجبة عند اصدار تقييمات لتبرير نتائج التقييم مع توضيح الاسس التي تم الاعتماد عليها للوصول لتلك النتائج.


    في حال توضيح التقييم ينتقل سهم الشركة من مستوى اعلى الى مستوى ادنى فانه يؤثر سلبا على اداء السهم الذي يبدأ بالهبوط على عكس الحال اذا اوضح الانتقال الى مرحلة اعلى حيث يصعد السهم متأثرا بتحسن الاداء حتى في التقييمات التي تصدر عن الدول لتقييم ادائها الاقتصادي.


    اذا جاءت النتائج مقاربة لسعر السهم المتداول بالسوق فان السهم يشهد استقرارا او يميل نحو الانخفاض اما اذا اظهر التقييم ارتفاع القيمة العادلة للسهم عن السعر المتداول بالسوق فانه يؤثر بالايجاب على حركة السهم حيث يتجه للارتفاع على عكس اذا كانت القيمة العادلة التي اوضحها التقييم اقل من السعر المتداول.

    وذكر المحللون ان هناك شركات تختص بتلك التقييمات كفاءتها ليست بالقدر المطلوب نتيجة محدودية عدد المحللين مشيرين الى ان هناك مشكلة اخرى تتعلق بتركيز التقييمات على عدد محدد من الاسهم او الشركات وعدم تناولها للشركات المتوسطة او الصغيرة.

    ولفتوا الى ان هذه التقييمات لها اهمية خاصة لذا لابد ان تصدرها الشركات من خلال ادارة البحوث التابعة لها ويقوم بها متخصصون في اساليب التحليل يجتهدون من اجل تحديد او وضع قيمة عادلة لسعر السهم وتوقعات له في المستقبل، مشيرين الى ان التقييمات تعد العامل الرئيسي والمحفز لعمليات البيع والشراء والمرشد للمستثمر في اداء السوق والمعين له في اتخاذ قراره الاستثماري حيث توضح مدى القوة والضعف والمخاطر الموجودة بالسهم وشدد المحللون على اهمية قراءة المستثمر للدراسات والتقييمات بشكل جيد وعدم الاقتصار على الاطلاع على النتائج النهائية فقط.



    تاريخ النشر 09/10/2008