والحل الدستوري لا يخيف إلا الضعفاء

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة فوريو, بتاريخ ‏19 نوفمبر 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. فوريو

    فوريو عضو نشط

    التسجيل:
    ‏8 يوليو 2008
    المشاركات:
    450
    عدد الإعجابات:
    24
    19/11/200

    أبورمية: الدستور خطأ أحمر لا نسمح بتجاوزه او القفز عليه والحل الدستوري لا يخيف إلا الضعفاء
    الروضان: كل واحد مسؤول عن نفسه وتصريحاته
    12:42:18 م 19/11/2008
    الآن - المحرر البرلماني



    حذر النائب د. ضيف الله بورمية من الحل الغير دستوري مؤكدا أن هذا الإجراء سيدخل البلاد في نفق مظلم لا نعرف له نهاية موضحا أن الحل الغير دستوري وتعليق الدستور 1962 أمر مرفوض شعبيا ولن يجلب إلى البلاد الاستقرار السياسي, بل سيؤدي إلى النتائج وخيمة لا نعرف مدى خطورتها.
    وأضاف أبورمية أن الدستور هو صمام الأمان للجميع ونزع هذا الصمام سيجعل الدولة في خطرا مؤكدا ان الدستور خطا احمر لا نسمح في تجاوزه او محاولة القفز عليه مرحبا في أي خطوة لا تخرج عن أطار الدستور بما فيها الحل والدعوى إلى الانتخابات بعد 60 يوم.
    وناشد بورمية النواب باستخدام أدواتهم الدستورية التي كفلها لهم الدستور دون تردد ومنها المساءلة السياسية وعدم التخوف من شبح الحل موضحا أن الحل الدستوري لا يخيف إلا الضعفاء مؤكدا ان الشعب الكويتي الذي أوصلهم للبرلمان قادر أن يوصلهم مرة أخرى أو يوصل من هو أفضل منهم موضحا أن حل المجلس أفضل من بقاءه مجلس خنوعا لا يستطيع ممارسة صلاحياته الرقابية والتشريعية.
    وقال بورمية ان الشعب الكويتي تزاحم على صناديق الاقتراع في شهر مايو الماضي ليس من اجل ان نصبح اداه في يد الحكومة بل من اجل الدفاع عن مكتسباته ومراقبة الحكومة في عملها ومحاسبتها, موضحا أن الكرسي الأخضر الذي يتخوف عليه البعض سوف نتركه يوما من الأيام اما بسبب موت او بسبب اعتزال أو بسبب عدم الحصول على ثقة الشعب مجددا, متسائلا اذن على ماذا هذا التخوف؟! مرحبا بالعودة إلى الشارع.
    وحول الاستجواب المقدم ضد رئيس مجلس الوزراء قال بورمية ان النواب مارسوا حقهم الدستوري ويجب على الحكومة وبعض النواب ان لا يتضايقوا من أي نائب يمارسه صلاحياته الدستورية موضحا ان من يعارض تقديم الاستجواب كأنه يعترض على مواد الدستور الذي بسببه حصل على عضوية مجلس الأمة موضحا ان الاستجواب حق مطلق كفله الدستور لكل نائب ونرفض التخلي عن هذا الحق الدستوري مهما كانت النتائج.

    ومن جهة أخرى اعتبر النائب روضان الروضان جميع الخيارات مفتوحة في ما خص تداعيات استجواب سمو رئيس مجلس الوزراء، مؤكدا قدرة صاحب السمو على معالجة مثل هذه الأمور.
    وأشار إلى ان المجلس في انتظار الساعات الأخيرة، متفائلا بأن الموضوع بيد رجل حكيم قادر على إدارة الأزمة.
    وحمل الروضان كل نائب يدعو إلى حل المجلس حلا غير دستوري وتعليق الدستور مسؤولية تصريحاته، مؤكدا ان رد فعل الناخبين حول تعليق الدستور وحل المجلس يؤكد ان الكل متمسك بالدستور.
    وقال 'كل واحد مسؤول عن نفسه وتصريحاته واعتقد أن رده فعل الناخبين حول تعليق الدستور وحل المجلس غير مقبولة والجميع متمسك بالدستور المتفق عليه من الشعب وأسرة آل الصباح'.
     
حالة الموضوع:
مغلق