حجم الودائع لدى البنوك المحليه 11 مليار دينار

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة محمد2, بتاريخ ‏1 مايو 2004.

  1. محمد2

    محمد2 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 أغسطس 2002
    المشاركات:
    338
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الكويت - 30 - 4 (كونا) -- قال تقرير اقتصادي متخصص ان الغاء ضمان ودائع ‏
    ‏القطاع الخاص لدى البنوك المحلية قرار سليم من حيث التوقيت وذلك لارتفاع هامش ‏
    ‏الفائدة بين الدينار الكويتي والدولار الامريكي في اعلى مستوياتها. ‏
    ‏ واوضح تقرير "الشال" الاسبوعي الذي تلقت وكالة الانباء الكويتية (كونا) نسخة ‏
    ‏منه اليوم ان الغاء الضمان الذي بدأ تطبيقه منذ الاثنين الماضي ياتي والبنوك ‏
    ‏متخمة بالسيولة بالعملة المحلية واوضاع المالية العامة جيدة والوضع الامني رغم ‏
    ‏المتغيرات افضل مما كان عليه قبل سنة. ‏
    ‏ واشار التقرير الى ان الغاء الضمان مسألة وقت مع التزام الكويت بفتح اسواقها ‏
    ‏للمنافسة متوقعا ان لا تكون للقرار اي اثار سلبية. ‏
    ‏ وقال ان القرار سيصاحبه في وقت قصير بعض التحويل لبعض الودائع ما بين البنوك ‏
    ‏المحلية تبعا لتقويم اوضاعها من ناحية حجم المخاطر في تعاملاتها الاقتراضية ‏
    ‏وسيكون له مؤشرا ايجابيا يجعل البنوك اكثر حذرا في سياساتها الائتمانية. ‏
    ‏ وذكر ان حجم الودائع لدى البنوك المحلية بلغت نحو 11 مليار دينار كويتي منها ‏
    ‏نحو قرابة 668ر10 مليار دينار للقطاع الخاص مبينا ان حجم الودائع المتاثرة ‏
    ‏والمؤثرة في قرار رفع الضمان يبلغ حاليا 2ر6 مليار دينار كويتي. ‏
    ‏ وفي مجال سوق العقار المحلي قال تقرير الشال ان الربع الاول من العام الجاري ‏
    ‏كان امتدادا للنشاط المرتفع للعام الماضي اذ بلغت قيمة بيوع العقود الاجمالية نحو ‏
    ‏404 مليون دينار كويتي وقيمة بيوع الوكالات بلغت نحو 795 مليون دينار كويتي وهو ‏
    ‏اعلى بنحو 44 بالمائة عن الربع الاول من العام الماضي. ‏
    ‏ واضاف ان نصيب السكن الخاص من الاجمالي بلغ 7ر55 بالمائة والاستثماري نحو 6ر41 ‏
    ‏بالمائة والتجاري 7ر2 بالمائة. ‏
    ‏ واوضح ان استمرارية مستوى البيوع لباقي العام الجاري ستبلغ قيمة تداولات السوق ‏
    ‏نحو 3184 مليون دينار كويتي او نحو 11 بالمائة عن مستوى العام الماضي مما سيحقق ‏
    ‏رقم سيولة قياسي جديد. ‏
    ‏ وحول اداء البورصة خلال شهر ابريل افادالتقرير ان الاداء كان مختلطا مقارنة ‏
    ‏بالشهر الذي سبقه حيث ارتفعت مؤشرات كل من قيمة وكمية الاسهم المتداولة وعدد ‏
    ‏الصفقات بينما انخفض مؤشر الشال. ‏
    ‏ وقال ان مؤشر الشال بلغ في نهاية تداول قبل امس نحو 2ر364 نقطة منخفضا بنحو ‏
    ‏7ر4 نقطة مقارنة باقفال نهاية شهر مارس الماضي وبنخفاض بلغ قدره 11 نقطة عن نهاية ‏
    ‏العام الماضي. ‏
    ‏ وبين ان اداء السوق خلال الاشهر الاربعة الاولى من العام الحالي بلغ اجمالي ‏
    ‏قيمة الاسهم المتدولة نحو 5994 مليون دينار كويتي في حين بلغت قيمة التداول ‏
    ‏اليومي نحو 8ر76 مليون دينار كويتي وبارتفاع بلغ 5ر45 بالمائة لنفس الفترة من ‏
    ‏العام الماضي. (النهاية) ‏
    ‏‏ **
    ويقول البعض ما في سيوله................!!!!