من كنوز عشر ذي الحجة.

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة محب التوحيد, بتاريخ ‏27 نوفمبر 2008.

  1. محب التوحيد

    محب التوحيد عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 فبراير 2005
    المشاركات:
    1,933
    عدد الإعجابات:
    15


    من كنوز عشر ذي الحجة

    روى الامام البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله علي وسلم قال:(ما العمل في أيام أفضل من هذه العشر)..قالوا:ولا الجهاد؟قال:(ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء).

    وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(ما من أيام أعظم عند الله العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد).

    وكان سعيد بن جبير "إذا دخلت العشر اجتهد اجتهاداً حتى ما يكاد يقدر عليه
    وروي عنه أنه قال:"لاتطفئوا سرجكم ليالي العشر" كناية عن القراءة والقيام.

    قال ابن حجر:"والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة :لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه ، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج ولا يأتي ذلك في غيره".

    وسئل شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ عن عشر ذي الحجة والعشر الأواخر من رمضان ، أيهما أفضل؟
    فأجاب:أيام عشر ذي الحجة أفضل من أيام العشر من رمضان ، والليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة.
    فحريّ بنا أن نستقبل مواسم الخير عامة بالتوبة النصوح ، ذلك أنه ما حرم أحد خيراً إلا بسبب ذنوبه.


    *من الأعمال التي لا تغيب عن العاملين المسارعين للجنان:

    1/الإكثار من الأعمال الصالحة عموماً لقوله صلى الله عليه وسلم :( ما من أيام أعظم عند الله العمل فيهن من هذه الأيام العشر ).
    ومنها:قراءة القرآن ، كثرة الصدقة ، الإنفاق على المساكين ، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغيرها.

    2/الصلاة : يستحب التبكير إلى الفرائض والمسارعة إلى الصف الأول والإكثار من النوافل فإنها أفضل القربات.

    3/ الصيام : لدخوله في الأعمال الصالحة ، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم "يصوم تسع ذي الحجة ، ويوم عاشوراء ، وثلاثة أيام من كل شهر"

    4/أداء الحج والعمرة : لقوله صلى الله عليه وسلم (والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ).

    5/ التكبير والتهليل:لما ورد في حديث ابن عمر السابق (فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد).
    وقال الإمام البخاري رحمه الله :"كان ابن عمر وأبو هريرة يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهم ".

    فحريّ بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنة التي هجرت في هذه الأيام ألا وهي الجهر بالتكبير.


    والتكبير نوعان:

    ـ مطلق : وهو في جميع الأوقات من أول دخول شهر ذي الحجة إلى آخر أيام التشريق.
    ـ مقيد:ويكون في أدبار الصلوات المفروضة من صلاة صبح يوم عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق.

    تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ووفقنا لما يحبه ويرضاه
     
  2. NoOoOoR

    NoOoOoR عضو نشط

    التسجيل:
    ‏18 أغسطس 2008
    المشاركات:
    10,667
    عدد الإعجابات:
    9
    مكان الإقامة:
    الكــويـــت....:))
    جزاك الله خير
     
  3. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    بارك الله فييك
     
  4. yoyo1983

    yoyo1983 إلغاء نهائي

  5. M & M

    M & M عضو جديد

    التسجيل:
    ‏5 ابريل 2008
    المشاركات:
    444
    عدد الإعجابات:
    0
    جزاك الله خير
     
  6. bo hazm

    bo hazm عضو جديد

    التسجيل:
    ‏18 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    605
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    جعله اللة في ميزان حسناتك