ضعف اليورو والجنيه بسبب التوقعات بقطع سعر الفائدة 02/12/08 من *********

الموضوع في 'تداول العملات' بواسطة Forexx, بتاريخ ‏2 ديسمبر 2008.

  1. Forexx

    Forexx عضو نشط

    التسجيل:
    ‏24 أغسطس 2008
    المشاركات:
    1,483
    عدد الإعجابات:
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    التحليل اليومي لسوق الفوركس و المعادن مقدمة من قبل اخصائيين ومحللين من شركة *********


    العناوين الرئيسية:

    ضعف في كل من اليورو والجنيه الإسترليني بسبب التوقعات بقطع سعر الفائدة في منطقة اليورو

    تقدّم الدولار مقابل اليورو والجنيه الإسترليني بسبب التخمين بأن البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا المركزي سيخفّضان تكاليف الإقتراض هذا الإسبوع ردّا على توسع الكساد في منطقة اليورو. ولقد سقطت نسبة التضّخم في أوروبا إلى 2.0 % في نوفمبر من 3.2 % في أكتوبر، وهذا سيعطي مجال أكبر لصنّاع سياسة البنك المركزي الأوروبي لقطع تكاليف الإقتراض عندما يجتمعون هذا الخميس.

    التحليل الاقتصادي

    الدولار الامريكي USD

    - ارتفاع الدولار على إثر التخمين بقطع أسعار الفائدة للبنك الأوروبي المركزي
    ارتفع الدولار يوم الإثنين بعد أن قال رئيس المجلس الإحتياطي الفدرالي بن بيرنانكي بأن الولايات المتّحدة أفضل حاليا في معالجة الأخطار الشاملة. ويتداول الدولار حول 1.2610 مقابل اليورو ، مقارنة بمستوى 1.2641 قبل ملاحظات بيرنانكي . وقال بيرنانكي أيضا بأنّ البنك الإحتياطي الفدرالي كان يأخذ بالحسبان تخفيض أكثر للفائدة من هدفه الحالي 1.00 %؛ على أية حال، إقترح البنك الإحتياطي الفدرالي أيضا قد يستعمل مقاييس أخرى إضافة إلى تخفيضات سعر الفائدة لتحفيز النمو الإقتصادي. كما تقدّم الدولار مقابل اليورو أيضا على التخمين بأن البنك المركزي الأوروبي سيخفّض تكاليف الإقتراض هذا الإسبوع ردّا على توسع الكساد في منطقة اليورو. كما سقطت نسبة التضّخم في أوروبا إلى 2 % في نوفمبر من 3.2 % في أكتوبر، مما أعطى مجال أكبر لصنّاع سياسة البنك المركزي الأوروبي لقطع تكاليف الإقتراض عندما يتقابلون في الرابع من ديسمبر، طبقا للإقتصاديين.وأمام الين ، انخفض الدولار إلى 94.61. ويتوقّع المحلّلين بأنّ العملة الأمريكية قد تهبط أكثر أمام الين ، حيث أظهرت التقارير الأمريكية بأنّ مستوى التصنيع تقلّص هذا الإسبوع وأن أرباب الأعمال خفّضوا العمالة بأكثر عدد منذ 2001 حيث أن الكساد في الولايات المتّحدة يواصل عمقه . بالإضافة، فإن قوائم الرواتب الأمريكية من غير القطاع الزراعي إنكمشت بحوالي 320,000 عامل في نوفمبر بعد الهبوط بحوالي 240,000 الشهر السابق. وتظهر تقارير الحكومة الأمريكية بأنّ الإقتصاد الأكبر في العالم تقلّص بسرعة 0.5 % في الربع الثالث وأن إنفاق المستهلكين سقط حوالي 3.7 %، الأكثر منذ 1980.وهبط الدولار مقابل العملة اليابانية أيضا بسبب التخمين بأن الكساد في الإقتصاد العالمي وهبوط سوق الأسهم المالية سيدفعان المستثمرين اليابانيين لعودة اموالهم المستثمرة خارج اليابان إلى موطنهم . فعندما يكون المناخ الإقتصادي سيئ يميل المستثمرون اليابانيون إلى إعادة رؤوس أموالهم إلى الوطن أثناء فترات معدلات كره الخطر. لذا، على الرغم من الحقيقة بأنّ الإقتصاد الياباني يتوجّه إلى الكساد أيضا، فإن الدولار من المحتمل أن يواصل ضعفه أمام الينّ وقد ينزل إلى مستويات متدنية حتى 90.00 بنهاية 2008.

    اليورو EUR

    - عملة منطقة يورو تهبط مع تصاعد المخاوف الإقتصادية العالمية
    مدّد اليورو هبوطه أمام الدولار والين. فسقطت العملة الأوروبية إلى أدنى مستوى عند 117.46 مقابل الين في الأمس. كما انخفض اليورو أيضا أمام الدولار بسبب القلق بأن تعميق الكساد الإقتصادي في منطقة اليورو قاد المستثمرين للجوء لأوراق النقد الحكومية؛ نقص تقريبا 0.7 % إلى 1.2608 لكل يورو . أما مقابل الين فقد جاء الهبوط نتيجة التخمين بان الهبوط في مستوى التصنيع والأسهم العالمية سيدفعان المستثمرين لشراء العملة اليابانية على حساب الأصول ذات العوائد العالية . البيانات السيّئة التي جاءت من منطقة اليورو، وأيضا الإقتصاد البريطاني، أزال أيّ شكّ بين المستثمرين بأن كلا من البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا المركزي سيقطعان أسعار فائدتهم يوم الخميس. لكن النقاش الوحيد الآن هو على حجم التخفيضات؛ الإقتصاديين يوافقون بأنّ هناك عموما خطر أعظم بان البنوك المركزية ممكن أن تخفض بنسبة أكبر من 50 نقطة كما كان متوقعا سابقا . والمحلّلون لا يرون هناك نمو للإقتصاد ثانية حتى الربع الثالث من السنة القادمة. ويخمّن الإقتصاديين بأنّ صنّاع السياسة الأوروبيين سيخفضون أسعار الفائدة هذا الإسبوع إلى 2.75 % في منطقة اليورو و2.00 % في المملكة المتّحدة ، هذه التخفيضات للفائدة من البنوك المركزية على أمل إستئصال التباطأ الإقتصادي والذي سيضمن بقاء الدولار والينّ أفضل العملات من حيث الأداء في الشهور القادمة.

    الين الياباني JPY

    - الين يستفيد من التوقعات بقيام بنوك مركزية بتخفيض أسعار الفائدة
    العملة اليابانية تواصل البقاء قوية نسبيا بين العملات الرئيسية، والتي لها علاقة كبيرة بمعدلات الخطر في السوق . فقد واصل الين ارتفاعه لأعلى رقم لمدة شهر واحد مقابل الدولار ، حيث دفعت أسعار الأسهم الهابطة المستثمرين لعكس صفقات الشراء بالاقتراض . وهذا أدّى إلى أن يكون الين الأفضل بين عملات البلدان التي ستقوم بنوكها المركزية بقطع أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا الاسبوع، ومن ضمنهم اليورو ، الجنيه الإسترليني، والإسترالي والنيوزيلندي.و في تجارة نيويورك المتأخّرة، ارتفع الين 2.4 % مقابل الدولار إلى 93.18 و3.0 % مقابل اليورو إلى 117.59.ويستفيد الين من هبوط سوق الأسهم المالية مؤخرا أيضا. وإذا واصلت الأسهم العادية والأصول الخطرة الأخرى الهبوط، يصرّح المحلّلين بأنّ الينّ يمكن أن يأخذ مستويات عالية بسهولة في أواخر شهر ديسمبر وبعد ذلك سيستمر بكسب القوّة مبكرا خلال 2009. وبينما يواصل الإقتصاد العالمي التباطأ، فإن بنك إنجلترا المركزي ، والبنك المركزي الأوروبي ، وبنك إحتياط أستراليا وبنك إحتياط نيوزيلندا جميعا يتوقع أن يخفضوا أسعار الفائدة على الأقل بنصف نقطة بالمائة، مما سيقلّل فائدة عملاتهم على الينّ ذو العائد الضعيف جدا. اليابان عندها سعر فائدة قياسي 0.30 %، مقارنة بحوالي 5.25 % في أستراليا، 6.50 % في نيوزيلندا و3.00 % في المملكة المتّحدة ، لذا فإن الكساد عالمي قد يجعل الإستثمار في الأصول الخطرة ذات العوائد العالية أعلى للمستثمرين اليابانيين وسيشجّع المستثمرين المحليين لإعادة أرباحهم الاجنبية ، وهذا سيدفع الين للاعلى أكثر .

    النفط الخام Crude Oil

    - أسعار النفط الخامّ تنخفض لتأجيل أوبك قرارها لقطع الإنتاج
    انخفضت أسعار النفط الخامّ لتحت 49.00$ للبرميل أمس بعد أن أخرّت منظمة الأقطار المصدرة للنفط (أوبك) قرارهم حول التخفيضات الجديدة للانتاج حتى وقت لاحق من هذا الشهر. الأسعار الخامّ هبطت منذ يوليو ، حيث خفّضت الإزمة الإقتصادية الطلب في الولايات المتّحدة. وبعد إجتماعهم الأسبوع الماضي، وافقت منظمة الأقطار المصدرة للنفط على خفض الانتاج بحوالي 2 مليون برميل في اليوم عن الانتاج في سبتمبر. أسعار النفط الخامّ هبطت 67 % منذ وصولها إلى المستويات القياسية عند 147.27$ للبرميل في يوليو ، حيث أن الولايات المتّحدة، وأوروبا واليابان واجهت إنحسارات آنية؛ الحدث الذي لم يرى منذ الحرب العالمية الثانية.على ما يبدو ليس هناك الشئ الكثير الذي قد تفعله منظمة الأقطار المصدرة للنفط لإيقاف السقوط الحرّ في أسعار النفط، حيث أن الضعف في قطاع الصناعة يتنبّأ بركود آخر على الطلب للنفط الخامّ. وقال أمين عام منظمة الأقطار المصدرة للنفط السيد عبدالله البدري بأنّ المجموعة ستخفّض إنتاج نفط عندما تجتمع في وهران، الجزائر، هذا الشهر في 17 ديسمبر.ويقول المحلّلون بأنّ هذا التأجيل من قبل صنّاع سياسة منظمة الأقطار المصدرة للنفط لتخفيض الانتاج ، إندمج مع وجهة النظر الإقتصادية السلبية، وهذا قد يرسل أسعار النفط الخامّ للأسفل أكثر حتى 40$ للبرميل عند نهاية هذه السنة

    التحليل الفني

    اليورو/الدولار الامريكي EUR/USD
    التواجد ضمن القناة الهابطة العريضة على الرسم البياني للاربع ساعات يستمرّ،حيث لا يوجد اختراق هامّ . الانحدار السلبي لمؤشر ستوكاستك البطئ على الرسم البياني اليومي يشير إلى إستمرار الزخم التنازلي ضمن القناة. البيع مع نقاط وقف صغيرة تبدو إستراتيجية جيدة اليوم..

    الجنيه الاسترليني/ دولار امريكي GBP/USD
    يستمرّ الإتجاه التنازلي بقوة ، حيث يعوم الزوج الآن حول 1.4900. مؤشر ستوكاستك البطئ على الرسوم البيانية الساعية يشير إلى أنّ هناك ما زال مجال أكبر للانخفاض . سعر الهدف القادم قد يكون 1.4800. البيع مع نقاط وقف صغيرة يبدو إختيار صحيح اليوم.

    الدولار الامريكي/الين الياباني USD/JPY
    تشكل العلم الهابط على الرسم البياني للاربع ساعات ما زال سليم ، حيث لم يحصل أي اختراقات رئيسية . الزخم ما زال متوقع للاسفل كما هو واضح على مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني اليومي . التجّار يجب أن ينتظروا اختراق إضافي لمستوى 92.80 للتأكد من التحرّك الحادّ القادم للأسفل .

    الدولار الامريكي/الفرنك السويسري USD/CHF
    هذا الزوج في وسط القناة الصاعدة الضيقة ، وهذا الزوج يعوم الآن في منتصفها. وتظهر الرسوم البيانية الساعية إشارات مختلطة حيث يعوم مؤشر القوة النسبية في المنطقة المحايدة. على أية حال، مؤشر ستوكاستك البطئ على الرسم البياني اليومي يظهر تماما زخم صاعد قوي، ويؤكّد مؤشر القوة النسبية بأنّ الإتّجاه في الحقيقة للأعلى . كلّ الإشارات تقول بأنّ هناك مجال أكبر للصعود والإستراتيجية المفضّلة اليوم ستكون الشراء على الإنخفاضات.

    التوصية اليومية

    النفط الخام Crude Oil
    هذه السلعة غرقت بهبوط حاد خلال اليوم الماضي وهذا التصحيح التنازلي من المحتمل أن يستمر في المستقبل القريب. كلّ الرسوم البيانية ما زالت تزوّدنا بإشارة معتدلة بالانخفاض ؛ على أية حال، قد يكون هناك تصحيحات قصيرة الأمد أثناء هذا الترند الهابط . لذا، التجّار يمكن أن يجنوا الأرباح بالبيع على المستويات العالية وأخذ الفائدة من هذا الإتجاه الهابط