من تعمد على كذبًا فليتبوأ مقعده من النار

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة AboSaleh, بتاريخ ‏15 مايو 2004.

  1. AboSaleh

    AboSaleh عضو مميز

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    2,041
    عدد الإعجابات:
    9
    مكان الإقامة:
    الكويت
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخوتى و أخواتى فى الله السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    عن أنس قال (‏إنه ليمنعنى أن أحدثكم حديثًا كثيرًا أن النبى صلى الله عليه وسلم قال (من تعمد على كذبًا فليتبوأ مقعده من النار)‏ رواه البخارى ومسلم والنسائى

    فهذا الكلام ليس بالهين و لكنه النار, فيجب أن نتأكد من أى حديث نرسله الى أى شخص و الله يشهد أننا لسنا متعمدين, و يعلم صدق نوايانا, و هذا كان من جهلنا, و نعوذ بالله أن نَضل أو نُضل.

    و إذا كنا قد أرسلنا أى من هذة الأحاديث الى أى شخص يجب أن نرسل له نحذره فهذة أقل كفارة و إن شاء الله سنحاول أن نجمع الأحاديث الموضوعه المنتشرة على الأنترنت و المجموعات البريدية.

    الحديث الأول:

    تارك الصلاة يعاقبه الله خمس عشرة عقوبة 6 أثناء حياته و3 حين الموت و3 في القبر و3 يوم القيامة :

    العقوبات في الدنيا :
    1- يمحق الله البركة في عمره
    2- لا يستجيب الله لدعائه
    3- تذهب من وجهه علامات الصلاح
    4- تمقته جميع المخلوقات على الأرض
    5- لا يثيبه الله على عمله الصالح
    6- لن يشمله الله في دعاء المؤمنين

    العقوبات أثناء الموت :
    1- يموت ذليلاً
    2- يموت جوعاناً
    3- يموت عطشاناً ولو شرب جميع ماء البحر

    العقوبات في القبر :
    1- يضيق الله قبره حتى تختلف أضلاعه
    2- يوقد الله عليه ناراً ذات جمر
    3- يرسل الله إليه ثعباناً يقال له الشجاع الأقرع يضربه من الفجر للظهر لتركه صلاة الفجر ومن الظهر للعصر لتركه صلاة الظهر وهكذا ... وفي كل ضربة يدخله في عمق الأرض 70 ذراعاً .

    العقوبات يوم القيامة :
    1- يرسل الله إليه من يسحبه على وجهه
    2- ينظر الله إليه نظرة غضب يسقط معها لحم وجهه
    3- يحاسبه الله بصرامة ويقذف به في النار .


    حديث " من تهاون في الصلاة عاقبه الله بخمسة عشر عقوبة : ستة منها في الدنيا ، وثلاثة عند الموت ، وثلاثة في القبر ، وثلاثة عند خروجه من القبر ... " : حديث موضوع مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    قال عنه سماحة الشيخ ابن باز - رحمه الله - في مجلة " البحوث لإسلامية " ( 22 / 329 ) : أما الحديث الذي نسبه صاحب النشرة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في عقوبة تارك الصلاة وأنه يعاقب بخمس عشرة عقوبة الخ : فإنه من الأحاديث الباطلة المكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم كما بين ذلك الحفاظ من العلماء رحمهم الله كالحافظ الذهبي في " لسان الميزان " والحافظ ابن حجر وغيرهما .
    وكذلك أصدرت " اللجنة الدائمة " فتوى برقم 8689 ببطلان هذا الحديث كما في " فتاوى اللجنة " ( 4 / 468 ) ومما ورد في الفتوى مما يحسن ذكره قول اللجنة :

    ( ... وإن فيما جاء عن الله وعن رسوله في شأن الصلاة وعقوبة تاركها ما يكفي ويشفي ، قال تعالى : { إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً } النساء / 103 ، وقال تعالى عن أهل النار : { ما سلككم في سقر قالوا لم نك من المصلين ... } المدثر 42 – 43 ، فذكر من صفاتهم ترك الصلاة ... ، وقال صلى الله عليه وسلم : « العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر » رواه الترمذي ( 2621 ) والنسائي ( 431 ) ، وابن ماجه ( 1079 ) وصححه الألباني في صحيح الترمذي ( 2113 ) ، والآيات والأحاديث من ترك الصلاة أن النبي صلى الله عليه وسلم سماه كفراً.

    وقال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - : هذا الحديث موضوع مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحل لأحد نشره إلا مقروناً ببيان أنه موضوع حتى يكون الناس على بصيرة منه .
    " فتاوى الشيخ الصادرة من مركز الدعوة بعنيزة " ( 1 / 6 ) .

    نسأل الله تعالى أن يثيبك على حرصك على دعوة إخوانك ونصحهم إلا أنه ينبغي أن يتقرر عند كل راغب في بذل الخير للناس وترهيبهم من الشر أن ذلك لابد أن يكون بما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم وأن في الصحيح غنية وكفاية عن الضعيف .

    سألين الله أن يكلل مسعاك بالنجاح وأن يهدي من تدعوهم إلى سلوك طريق الاستقامة وجميع المسلمين .


    قال د. حسام الدين بن موسى عفانة -أستاذ الفقه وأصوله - جامعة القدس - بقوله :ـ

    هو حديث مكذوب على الرسول صلى الله عليه وسلم وهذا ظاهر من ركاكة ألفاظه وضعف سياقه وقد نص أهل الحديث على أنه مفترى على النبي صلى الله عليه وسلم وقد كذب هذا الحديث وركبه أحد الكذابين على رسول الله صلى الله عليه وسلم ويدعى محمد بن علي بن عباس البغدادي العطار . قـال الإمام الذهبي في ميـزان الاعتـدال :[ محمد بن علـي بن عباس الـعطار ركـب على أبي بكر بن زياد النيسابوري حديثا باطلاً في تارك الصلاة ] ميزان الاعتدال 3/ 653 .
    ونقل الحافظ ابن حجر كلام الإمام الذهبي وقال الحافظ :[ زعم المذكور أن ابن زياد أخذه عن الربيع عن الشافعي عن مالك عن سمي عن أبي صالح عن أبي هريرة وقال الحافظ بن حجر : وهو ظاهر البطلان من أحاديث الطرقية ]. لسان الميزان 5/334.
    ذكر الإمام بن عراق الحديث من ضمن الأحاديث المكذوبة على الرسول صلى الله عليه وسلم ونقل كلام الإمامين الذهبي وابن حجر ووافقهما على ذلك . تنزيه الشريعة 2/ 114.
    وبهذا يظهر أن الحديث مكذوب وباطل ولا يجوز نشره على الناس ولا تعليقه في المساجد ، لأن ذلك من الكذب على الرسول صلى الله عليه وسلم.
    و يجب التأكد من الأحاديث تمحيصها قبل نشرها حتى لا يدخل في دائرة الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم لأن الكذب عليه صلى الله عليه وسلم من الكبائر وقد ثبت في الحديث الصحيح قوله: ( من كذب عليَّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار ) . وإن في الأحاديث الثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم ما يغني عن أمثال هذه الأخبار المكذوبة .

    والله أعلم .

    --------------------------------------------------------------------------

    الحديث الثانى:

    ما صحة الحديث التالي: قال سبحانه وتعالى: ( يا ابن آدم جعلتك في بطن أمك .. وغشيت وجهك بغشاء .. لئلا تنفر من الرحم .. وجعلت وجهك إلى ظهر أمك لئلا تؤذيك رائحة الطعام .. وجعلت لك متكأ عن يمينك ومتكأ عن شمالك .. فأما الذي عن يمينك فالكبد .. وأما الذي عن شمالك فالطحال .. وعلمتك القيام والقعود في بطن أمك .. فهل يقدر على ذلك غيري ؟ فلما أن تمت مدَتك .. وأوحيت إلى الملك بالأرحام أن يخرجك ، فأخرجك على ريشة من جناحك .. لا لك سن تقطع ، ولا يد تبطش .. ولا قدم تسعى .. فأنبعث لك عرقين رقيقين في صدر أمك يجريان لبناً خالصاً .. حاراً في الشتاء . وبارداً في الصيف .. وألقيت محبتك في قلب أبويك .. فلا يشبعان حتى تشبع .. ولا يرقدان حتى ترقد .. فلما قويَ ظهرك واستد أزرك .. بارزتني بالمعاصي في خلواتك ،،ولم تستحي مني .. ومع هذا .. إن دعوتني أجبتك .. وإن سألتني أعطيتك .. وإن تبت إليَ قبلتك ))

    قال الشيخ حامد بن عبد الله العلي هذا الحديث لايصح ، لايُعرف له أصل ولا إسناد أصلا

    --------------------------------------------------------------------------

    الحديث الثالث:

    ما صحة الحديث التالي: عن علي بن أبي طالب قال: دخلت أنا و فاطمة عى رسول الله صلى الله عليه سلم فوجدته يبكي بكاء شديدا فقلت: فداك أبي و أمي يا رسول الله ما الذي ابكاك فقال صلى الله عليه و سلم يا علي: ليلة اسري بي الى السماء رأيت نساء من أمتي في عذاب شديد و اذكرت شأنهن لما رأيت من شدة عذابهن رأيت امرأة معلقة بشعرها يغلي دماغ رأسها و رأيت امرأة معلقة بلسانها و الحميم يصب في حلقها و رأيت امرأة معلقة بثديها و رأيت امرأة تأكل لحم جسدها و النار توقد من تحتها و رأيت امرأة قد شد رجلاها الى يدها و قد سلط عليها الحيات والعقارب و رأيت امرأة عمياء في تابوت من النار يخرج دماغ رأسها من فخذيها و بدنها يتقطع من الجذاع و البرص و رأيت امرأة معلقة برجليها في النار و رأيت امرأة تقطع لحم جسدها في مقدمها و موخرها بمقارض من نار و رأيت امرأة تحرق وجهها و يدها و هي تأكل أمعائها و رأيت امرأة رأسها رأس خنزير و بدنها بدن حمار و عليها ألف ألف لون من بدنها و رأيت امرأة على صورة الكلب و النار تدخل من دبرها و تخرج من فمها و الملائكة يضربون على رأسها و بدنها بمقاطع من النار فقالت فاطمة: حسبي و قرة عيني اخبرني ما كان عملهن و سيرهن حتى و ضع الله عليه هذا العذاب فقال صلى الله عليه و سلم: يا بنيتي أما المعلقة بشعرها فإنها كانت لا تغطي شعرها من الرجال أما المعلقة بلسانها كانت تؤذي زوجها أما المعلقة بثديها فإنها كانت تمتنع عن فراش زوجها أما المعلقة برجلها فانها كانت تخرج من بيتها بغير إذن زوجها أما التي تأكل لحم جسها فإنها كانت تزين بدنها للناس أما التي شد رجلاها إلى يدها و سلط عليها الحيات و العقارب فإنها كانت قليلة الوضوء قذرة اللعاب و كانت لا تغتسل من الجنابة و الحيض و لا تنظف و كانت تستهين بالصلاة أما العمياء و الصماء و الخرساء فإنها كانت تلد من الزنا فتعلقه بأعنق زوجها أما التي كانت تقرض لحمها بالمقارض فإنها كانت قوّادة أما التي رأسها رأس خنزير و بدنها بدن حمار فإنها كانت نمّامة كذابة أما التي على صورة الكلب و النار تدخل من دبرها و تخرج من فمها فإنها كانت معلية نواحة ثم قال صلى الله عليه و سلم: و يل لامرأة أغضبت زوجها و طوبى لامرأة رضى عنها زوجها ... صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم

    قال الشيخ حامد بن عبد الله العلي هذا الحديث لايصح ، لايُعرف له أصل ولا إسناد أصلا


    --------------------------------------------------------------------------

    الحديث الرابع:

    ما صحة هذا الحديث:
    روي عن علي رضي الله عنه ' بينما كان الرسول صلى الله عليه وسلم جالس بين الأنصار والمهاجرين أتى إليه جماعة من اليهود فقالوا له: يا محمد إنا نسألك عن كلمات أعطاهن الله تعالى لموسى بن عمران لا يعطيها إلا نبيا مرسلا أو ملكا مقربا فقال النبي صلى الله علية وسلم سلوا ، فقالوا يا محمد أخبرنا عن هذه الصلوات الخمس التي افترضها الله على أمتك ؟ فقال النبي أما صلاة الظهر إذا زالت الشمس يسبح كل شئ لربه
    وأما صلاة العصر فإنها الساعة التي أكل فيها آدم عليه السلام من الشجرة وأما صلاة المغرب فإنها الساعة التي تاب الله على آدم عليه السلام فيها فما من مؤمن يصلي هذه الصلاة محتسبا ثم يسأل الله تعالى شيئا إلا أعطاه إياه وأما صلاة العتمة فإنها الصلاة التي صلاها المرسلون قبلي وأما صلاة الفجر فإن الشمس إذا طلعت تطلع بين قرني الشيطان ويسجد لها كل كافر من دون الله قالوا له صدقت يا محمد فما ثواب من صلى؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم أما صلاة الظهر فإنها الساعة التي تسعر فيها جهنم فما من مؤمن يصلي هذه الصلاة إلا حرم الله تعالى عليه لفحات جهنم يوم القيامة وأما صلاة العصر فإنها الساعة التي أكل آدم علية السلام فيها من الشجرة فما مؤمن يصلي هذه الصلاة إلا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ثم تلا قوله تعالى { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى } وأما صلاة المغرب فإنها الساعة التي تاب الله فيها على آدم عليه السلام فما من مؤمن يصلي هذه الصلاة محتسبا ثم يسأل الله تعالى شيئا إلا أعطاه إياه وأما صلاة العتمة فإن القبر ظلمة ويوم القيامة ظلمة فما من مؤمن مشى في ظلمة الليل إلى صلاة العتمة إلا حرم الله عليه وقود النار ويعطي نورا يجوز به على الصراط وأما صلاة الفجر فما من مؤمن يصلي الفجر أربعين يوما في جماعة إلا أعطاه الله براءتين براءة من النار وبراءة النفاق قالوا صدقت يا محمد ."

    قال الشيخ حامد بن عبد الله العلي لم أجد لهذا الحديث أثرا في كتب السنة المشهورة بعد طول البحث والله أعلم ​
     
  2. AboSaleh

    AboSaleh عضو مميز

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    2,041
    عدد الإعجابات:
    9
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الحديث الخامس:

    ما صحة الحديث التالي: يقول الله عز وجل فى حديث قدسى شريف: يا عبادى إن كنتم تعتقدون أنى لا أراكم فذاك نقص فى إيمانكم وإن كنتم تعتقدون أنى أراكم فلم جعلتمونى أهون الناظرين إليكم؟

    قال الشيخ حامد بن عبد الله العلي الحديث لايصح؛ فهو حكمة قالها بعض الحكماء وليس حديثا، والله أعلم


    --------------------------------------------------------------------------

    الحديث السادس:

    الحديث الشريف الذي جمع فأوعى
    عن خالد بن الوليد رضي الله عنه قال: جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله: جئت أسألك عما يغنيني في الدنيا والآخرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سل عما بدالك:
    قال:أريد أن أكون أعلم الناس. فقال صلى الله عليه وسلم: اتق الله تكن أعلم الناس
    قال:أريد أن أكون أغنى الناس. فقال صلى الله عليه وسلم: كن قانعا تكن أغنى الناس
    قال:أحب أن أكون أعدل الناس.فقال صلى الله عليه وسلم: أحب للناس ما تحب لنفسك تكن أعدل الناس.
    قال:أحب أن أكون خير الناس.فقال صلى الله عليه وسلم: كن نافعا للناس تكن خير الناس.
    قال:أحب أن أكون أخص الناس إلى الله.فقال صلى الله عليه وسلم: أكثر ذكر الله تكن أخص الناس إلى الله .
    قال:أحب أن يكمل إيماني.فقال صلى الله عليه وسلم: حسن خلقك يكمل إيمانك
    قال: أحب أن أكون من المحسنين.فقال صلى الله عليه وسلم: أعبد الله كأنك تراه وإن لم تكن تراه فإنه يراك تكن من المحسنين.
    قال:أحب أن أكون من المطيعين.فقال صلى الله عليه وسلم: أد فرائض الله تكن من المطيعين.
    قال:أحب أن ألقى الله نقيا من الذنوب.فقال صلى الله عليه وسلم: اغتسل من الجنابة متطهرا تلقى الله نقيا من الذنوب.
    قال:أحب أن أحشر يوم القيامة في النور.فقال صلى الله عليه وسلم: لا تظلم أحدا تحشر يوم القيامة في النور.
    قال:أحب أن يرحمني ربي يوم القيامة. فقال صلى الله عليه وسلم: إرحم نفسك وارحم عباده يرحمك ربك يوم القيامة.
    قال:أحب أن تقل ذنوبي.فقال صلى الله عليه وسلم: أكثر من الاستغفار تقل ذنوبك.
    قال:أحب أن أكون أكرم الناس.فقال صلى الله عليه وسلم: لا تشكو من أمرك شيئا إلى الخلق تكن أكرم الناس.
    قال:أحب أن أكون أقوى الناس.فقال صلى الله عليه وسلم: توكل على الله تكن أقوى الناس.
    قال:أحب أن يوسع الله علي في الرزق.فقال صلى الله عليه وسلم: دم على الطهارة يوسع الله عليك في الرزق.
    قال:أحب أن أكون من أحباب الله ورسوله.فقال صلى الله عليه وسلم: أحب ما أحبه الله ورسوله تكن من أحبابهم.
    قال:أحب أن أكون آمنا من سخط الله يوم القيامة.قال صلى الله عليه وسلم: لا تغضب على أحد من خلق الله تكن آمنا من سخط الله يوم القيامة.
    قال:أحب أن تستجاب دعوتي.قال صلى الله عليه وسلم: اجتنب أكل الحرام تستجاب دعوتك.
    قال:أحب أن يسترني ربي يوم القيامة.قال صلى الله عليه وسلم: استر عيوب إخوانك يسترك الله يوم القيامة.
    قال:ما الذي ينجي من الذنوب؟ أو قال من الخطايا؟ قال صلى الله عليه وسلم: الدموع والخضوع والأمراض.
    قال: أي حسنة أعظم عند الله تعالى؟ قال صلى الله عليه وسلم: حسن الخلق والتواضع والصبر على البلاء.
    قال: أي سيئة أعظم عند الله تعالى؟ قال صلى الله عليه وسلم سوء الخلق والشح المطاع.
    قال: ما الذي يسكن غضب الرب في الدنيا والآخرة؟ قال صلى الله عليه وسلم: الصدقة الخفية وصلة الرحم.
    قال: ما الذي يطفئ نار جهنم يوم القيامة؟ قال صلى الله عليه وسلم: الصبر في الدنيا على البلاء والمصائب.ا.هـ

    الدكتور الشيخ يوسف عبد الله القرضاوي

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله (وبعد)
    فان الحديث المذكور مجهول النسب، لا خطام له ولا زمام،لم يبين لنا من ينشره على الناس: من أخرجه من أصحاب الكتب، وأين وجده هذا الذي يوزعه على الناس، وهذا لا يجوز.
    وإذا كان الناس في عصرنا لا يقبلون الأطعمة المستوردة إلا إذا عُرف منشؤها، وقدمت شهادة موثقة بذلك، فكذلك الأحاديث النبوية لا يقبل نشرها وتعميمها إلا إذا عرف من رواها من أئمة الحديث، وأنها مقبولة للرواية، بحيث تكون صحيحة أو حسنة، إذا كانت من أحاديث الأحكام، وأجاز بعضهم رواية الأحاديث الضعيفة في الترغيب والترهيب وفضائل الأعمال بشروط معروفة، وهي:
    1ـ أن يكون ضعفها خفيفا، فلا تكون شديدة الضعف.
    2ـ أن تندرج تحت أمر كلي ثابت بالقرآن وصحاح السنة.
    3ـ ألا يعتقد ثبوتها، بل يعتقد الاحتياط.
    وقد ضممنا إلى ذلك اعتبارات أخرى في كتابنا (كيف نتعامل مع السنة النبوية؟ )
    أما الحديث الموضوع (المكذوب على رسول الله) أو الحديث الذي لا أصل له، أي لا يعرف له سند، فلا يجوز روايته بحال إلا لبيان حاله، والتحذير منه.
    وقد ذكر العلامة ابن حجر الهيثمي في (فتاواه الحديثية) أنه لا يجوز للخطيب في الجمعة أن يروي حديثا لا يبين مخرجه ما لم يكن من العلماء الثقات الذين يعرفون الحديث ومصادره ودرجاته.ومن فعل ذلك من الخطباء يجب أن يعزر ويؤدب من أولي الأمر، أو يعزل عن الخطابة.
    وهذا الحديث يبدو فيه ما لحظه الأخ السائل من صنعة وافتعال، فالظاهر –والله أعلم- أنه من اختراع بعض الواعظين الجهال، الذين ركبوا هذه الأجوبة على تلك الأسئلة، وكثير منها مأخوذ من أحاديث ثابتة أو واردة، مثل قوله: قال: أريد أن أكون أغنى الناس! فقال: كن قانعا تكن أغنى الناس.
    فهذا مأخوذ من الحديث الذي رواه الترمذي عن أبي هريرة:"ارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس."
    ومثل ذلك قوله: أريد أن يكمل إيماني! فقال:"حسن خلقك يكمل إيمانك"
    فهو مأخوذ من حديث:"أكمل المؤمنين إيمانا: أحسنهم خلقا"
    ومثل ذلك قوله: أريد أن أكون من المحسنين! فقال: اعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك، تكن من المحسنين.
    فهو مأخوذ من الحديث الشهير حين سأله جبريل عن الإحسان. فقال: الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك.
    ومثل قوله: أحب أن أكون خير الناس فقال: كن نافعا للناس تكن خير الناس. فهو مأخوذ من حديث "خير الناس أنفعهم للناس"
    ومثل قوله: أحب أن يرحمني ربي يوم القيامة فقال:ارحم نفسك وارحم عباده يرحمك ربك يوم القيامة.
    فهو مأخوذ من حديث "الراحمون يرحمهم الرحمن. ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء"
    ومثل قوله: أحب أن تستجاب دعوتي. فقال: اجتنب الحرام تستجب دعوتك.
    فهو مأخوذ من حديث "أطب طعمتك تستجب دعوتك"
    ومثل قوله: أحب أن أكون أقوى الناس، فقال: توكل على الله تكن أقوى الناس.فهو مأخوذ من حديث "من أحب أن يكون أقوى الناس فليتوكل على الله" ومثل قوله: أي حسنة أعظم عند الله تعالى؟ فقال: حسن الخلق والتواضع والصبر على البلاء.
    فهو مقتبس من حديث "أثقل شيء في الميزان يوم القيامة خلق حسن" وقوله تعالى:{ إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب}
    ومثل قوله: أحب أن يسترني ربي يوم القيامة. فقال: استر عيوب إخوتك يسترك ربك يوم القيامة.
    فهو مأخوذ من حديث "من ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة"
    وبعض الأجوبة الأخرى في الحديث يمكن أن يلتمس لها أصل في السنة النبوية أو في القرآن الكريم، وبعضها قد يصعب التماس أصل له، مثل قوله: قال: أحب ألقى الله نقيًا من الذنوب! فقال: اغتسل من الجنابة متطهرا، تلق الله نقيا من الذنوب، إذ مجرد الاغتسال من الجنابة لا يجعل الإنسان نقيا من الذنوب، وقد رأينا الأبرار والفجار يشتركون في الاغتسال من الجنابة.
    ومثله قوله: قال: أحب أن يوسع الله علي في الرزق فقال: دم على الطهارة يوسع الله عليك في الرزق! فمجرد الطهارة ليست سببا كافيا لتوسعة الرزق.
    المهم أن هذا الحديث بهذه الصورة مصنوع مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يعرف له أصل أو رواية -فيما علمت– في أي كتاب من كتب الحديث.
    ولو أن صانعه جعله حوارا بين مريد وشيخه لكان في جملته مقبولا، ويكون من كلام البشر غير المعصومين، فيؤخذ منه ويترك.
    أما نسبته إلى الرسول الكريم فهو أمر منكر، ولا يجوز روايته ولا نشره وتوزيعه على الناس بأي حال من الأحوال، ويجب أن يعزر ويؤدب من يوزع مثل هذه الأوراق على الناس، فإنها بمثابة الأغذية الملوثة والفاسدة، إلا أن الأغذية تضر بالأجسام، وهذه تضر بالعقول والقلوب. ​
     
  3. AboSaleh

    AboSaleh عضو مميز

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    2,041
    عدد الإعجابات:
    9
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الحديث السابع:

    صحة حديث أبغض الحلال عند الله الطلاق

    الشيخ ابن عثيمين

    الحديث هذا ضعيف , لأنه لا يصح أن نقول حتى بالمعنى أبغض الحلال إلى الله .. لأن ماكان مبغوضا عند الله . فلا يمكن أن يكون حلالاً . لكن لا شك أن الله سبحانه وتعالى لا يحب من الرجل أن يطلق زوجته , ولهذا كان الأصل في الطلاق الكراهة , ويدل على أن الله لا يحب الطلاق لقوله تعالى في الذين يؤلون من نسائهم قال : ( للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر فإن فاءوا فإن الله غفور رحيم * وإن عزموا الطلاق فإن الله سميع عليم ) سورة البقرة : 226 - 227 .. ففي رجوعهم قال : ( فإن الله غفور رحيم ) يعني الله يغفر لهم ويرحمهم وفي عزمهم الطلاق قال : ( فإن الله سميع عليم ) وهذا يدل على أن الله لا يحب منهم أن يعزموا الطلاق . وكما نعلم جميعا ما في الطلاق من كسر قلب المرأة , وإذا كان هناك أولاد تشتت الأسرة . وتفويت المصالح بالنكاح , ولهذا كان الطلاق مكروهًا في الأصل


    --------------------------------------------------------------------------

    الحديث الثامن:

    صحة حديث شاورهن وخالفوهن

    الدكتور الشيخ يوسف عبد الله القرضاوي

    فمشورة المرأة مشروعة ، وثبتت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، والقول :"شاوروهن وخالفوهن "، ليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ،وهو مخالف لصريح القرآن الكريم .
    وبعد الاستشارة ينظر ، إن كان رأيها سديدا أخذ به ، وإلا ترك ، فرأيها مثل رأي الرجال.

    يقول الأستاذ الدكتور الشيخ يوسف القرضاوي :
    اخترع الناس مقولة:(شَاوِرُوهنَّ وخَالِفُوهُنَّ)! وما قال هذا سيدنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قطُّ؛ لأن الله ـ تعالىـ يقول في مُحْكَم كتابه: (عن تَراضٍ منهُما وتَشَاوُرٍ)، فكيف يأتي الحديث مُخالفًا للقرآن؟!
    ولقد شاور النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ زوجه "أم سَلَمة" في أمر من الأمور، بعد صلح الحُدَيْبِيَّة، بعد أن أمر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أصحابه أن يَحْلِقوا ويُقَصِّروا شُعورَهم ويَتَحَلَّلوا من إحرام العُمْرة؛ لِيَعُودوا بعد اتفاقية صُلْحِ الحُدَيْبِيَّة، ولكن الصحابة عَزَّ عليهم ـ وقد خرجوا بنِيَّة العمرة وبنية العبادة ـ أن يتحللوا ويعودوا دون أن يؤدوا النُّسُك.

    شقَّ على أنفسهم هذا الأمر، فبعدَ أن لم يَتَقَدَّم أحدٌ منهم لِيَتَحَلَّل من إحرامه ويقصَّ شعره أو يَحْلِقَه ويَخْلَع ملابس الإحرام.. دخل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ على "أم سلمة" يشكُو إليها ما صنع أصحابه ويقول: "هلكَ الناسُ"، أي: عَصَوْا أمر رسول الله.
    قالت "أم سلمة" وأشارت عليه: يا رسول الله، اخرج فلا تُكَلِّم أحدًا، واطلُبِ الحَلَّاق لِيُقَصَّر لك شعرك ويَحْلِقَه أمامهم، وتَحَلَّلْ من الإحرام أمامهم، ولا تَفْعَلْ غير ذلك، فخرج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ واستدعَى الحَلَّاق لِيُقَصَّر له شعره، وتَحَلَّل من إحرامه.

    وكأن الناس كانوا في نَوْم فاستيقظوا، وقالوا: كيف لم نفعل ما فعل رسول الله، ففعلوا.. وكان ذلك بفضل رأي "أم سلمة".

    فحديث (شَاوِرُوهنَّ وخَالِفُوهُنَّ) لا يصح، ضعفه السخاوي في المقاصد الحسنة، والشوكاني في الفوائد، وحكم عليه بعض العلماء بالوضع.


    --------------------------------------------------------------------------

    الحديث التاسع:

    صحة حديث صنفان من أمتي إذا صلحا صلح الناس ، الأمراء والعلماء

    يقول فضيلة الدكتور حسام الدين بن موسى عفانة - أستاذ الفقه وأصوله - جامعة القدس - فلسطين :ـ

    قال الشيخ المحدث ناصر الدين الألباني رحمه الله عن هذا الحديث :[ إنه موضوع ، أي مكـذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال أخرجه أبو نعيم في الحلية ( 4/ 96 ) وابن عبد البر في ( جامع بيان العلم ) 1/ 184. من طريق محمد بن زياد اليشكري عن ميمون بن مهران عن ابن عباس مرفوعاً وهذا سند موضوع محمد بن زياد هذا قال أحمد : ( كذاب أعور يضع الحديث ) وقال ابن معين والدارقطني ( كذاب ) وكذبه أبو زرعه و غيره . الحديث مما أورده السيوطي في الجامع خلافاً لشرطه : وأورده الغزالي في الأحياء ( 1/ 6 ) جازماً بنسبته إليه صلى الله عليه وسلم وقال مخرجه الحافظ العراقي بعد أن عزاه لابن عبد البر وأبي نعيم ( سنده ضعيف ) ولا منافاة بين قول الحافظ هذا وبين حكمنا عليه بالوضع إذ أن الموضوع من أنواع الحديث الضعيف كما هو مقرر في علم الأصول ] .
     
  4. AboSaleh

    AboSaleh عضو مميز

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    2,041
    عدد الإعجابات:
    9
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الحديث العاشر:

    صحة حديث "اعملْ لِدُنْياكَ كأنَّكَ تَعيشُ أبَدًا، واعملْ لآخِرَتِكَ كأنَّكَ تَموتُ غَدًا"

    اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا ،واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا ، ليس بحديث ،وإنما هو من كلام عوام الناس ،وله شواهد من بعض الأحاديث،ولكنها ضعيفة

    يقول الشيخ عبدالله الصديق الغماري المحدث المغربي رحمه الله :

    الحديث المذكور غير وارد، وأحسب أن العوامَّ أخَذوه من حديث: "اعمَلْ عمَلَ امرئٍ يَظُنُّ أن لن يَموتَ أبَدًا، واحْذَرْ حَذَرَ امْرِئٍ يَخشَى أن يَموتَ غَدًا".

    وهذا الحديث خرَّجه البيهقيُّ في السنن الكبرى من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص بإسنادٍ ضعيف جدًّا، ورَوى القُضاعيُّ في مسند الشهاب قال: أخبرنا الحسن بن محمد الأنباريِّ حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن المسور ثنا مقدام بن داود ثنا عليّ بن معبد ثنا عيسى بن واقد الحنفيُّ عن سليمان بن أرقمَ عن الزهريِّ عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "أصْلِحُوا دُنياكُمْ واعْمَلُوا لآخِرَتِكُمْ كأنَّكمْ تَموتُونَ غدًا". سليمان بن أرقم متروك ساقط. ورواه الديلميُّ في مسند الفردوس من حديث أنَس ـ رضي الله عنه ـ بإسناد فيه مجهول.

    وممَّا يَنخرِط في معنى الحديث ما رواه الخطيب في تاريخ بغداد قال: أخبرني محمود بن عمر العُكبريُّ أخبرنا أبو طالب عبد الله بن محمد بن عبد الله أنا عمِّي أبو العباس أحمد بن عبد الله ـ فيما أجازه لنا ـ أن أحمد بن عيسى المصريَّ حدَّثهم قال: ثنا نعيم بن سالم بن قنبر عن أنس بن مالك عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: "خيرُكم مَن لم يَترك آخِرَتَه لدُنياه، ولا دُنياه لآخرتِه، ولم يَكن كَلًّا على الناس". هذا حديث واهٍ جدًّا، في سنده كذَّاب، وهو يَغنَم بن سالم بن قنبر، ووَقع في تاريخ الخطيب نَعيم ، وكذا وقع للحافظ أبي الحسن بن القَطَّان السجلماسيّ فقال: لا يُعرف.
    وقال الحافظ: تَصحَّف عليه اسمه، وإلا فهو معروف مشهور بالضعف متروك الحديث، وأول اسمه ياء مثناة تحت.. إلخ ما تقدم.

    --------------------------------------------------------------------------

    الحديث الثانى عشر:

    صحة حديث "عبدي، أطِعْنِي أجْعَلْكَ رَبَّانِيًّا تقولُ للشيءِ: كُنْ. فيكونُ"

    بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ،وبعد:
    هذا الخبر من الموضوعات ،وكونه يشتمل على أن يقول المرء لشيء كن فيكون ،يؤكد وضعه ،فإن هذا الأمر خاص بالله تعالى .
    يقول الشيخ عبد الله الصديق الغماري من علماء الأزهر :

    هذا الحديث غير موجود في صحيح البخاريِّ ولا في بقية الكتب الستة، وإني لشديد العَجب ممَّن ادَّعَى أنه رآه في صحيح البخاريِّ؛ لأنه حديث موضوع لم يُخرِّجه أحدٌ من أئمة الحديث، وذكَره بعض الصوفية مُعلَّقًا بدون إسناد، وهو من الإسرائيليات التي أُدخلَتْ في حديث النبيِّ صلى الله عليه وسلم. هذا هو الفصل في الموضوع، فشُدَّ عليه بِكِلْتَا يَدَيْكَ أيُّها السائل. والله أعلم.

    --------------------------------------------------------------------------

    الحديث الثالث عشر:

    صحة حديث ( عند كل ختمة دعوة مستجابة ... ).

    الشيخ سليمان بن ناصر العلوان

    هذا الحديث موضوع رواه أبو نعيم في الحلية وغيره وفي إسناده يحي بن هاشم السمسار .

    قال عنه الإمام النسائي : متروك الحديث .

    وقال يحيى بن معين : كذاب .

    وقال ابن عدي : كان يضع الحديث ويسرقه .

    والدعاء عند ختم القرآن له حالتان :

    الأولى : في الصلاة فهذا بدعة فإن العبادات مبناها على الشرع والاتباع وليس لأحد أن يعبد الله إلا بما شرعه الله أو سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

    ودون ذلك ابتداع في الدين قال صلى الله عليه وسلم ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) . متفق عليه من حديث عائشة .

    وقد ذكر الشاطبي في كتابه الاعتصام وشيخ الإسلام في كتابه الاقتضاء قاعدة عظيمة المنفعة في التفريق بين البدعة وغيرها ، وهي أن ما وجد سببه وقام مقتضاه في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ؛ وعصر الصحابة ولم ينقل عنهم فعل ذلك مع عدم المانع من الفعل فإنه بدعة كالأذان للعيدين والاستسقاء ونحو ذلك .

    ودعاء الختمة في الصلاة من ذلك فقد كان الصحابة رضي الله عنهم يقومون في رمضان ليلاً طويلاً ويتكئون على العصي من طول القيام فهم في هذه الحالة يختمون القرآن أكثر من مرة ولم ينقل عن أحد منهم دعاء بعد الختمة .

    وقد قال الإمام مالك رحمه الله : ما سمعت أنه يدعو عند ختم القرآن وما هو من عمل الناس . ذكر ذلك عنه ابن الحاج في المدخل .

    الحالة الثانية : الدعاء عقيب الختمة في غير الصلاة وهذا منقول عن أنس بن مالك بسند صحيح .

    ومأثور عن جماعة من أهل العلم ولا أعلم في المرفوع شيئاً ثابتاً والله أعلم .
     
  5. AboSaleh

    AboSaleh عضو مميز

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    2,041
    عدد الإعجابات:
    9
    مكان الإقامة:
    الكويت
    ‏الحديث الرابع عشر:

    ما صحة هذا الحديث ( خذ من القرآن ما شئت لما شئت)

    الشيخ جاد الحق على جاد الحق رحمه الله

    الحديث الوارد فى السؤال (‏خذ من القرآن ما شئت لما شئت)‏ غير صحيح، إذ لم يرد فى أى كتاب من كتب السنة، ويصدق على من يقول به ويتحدث عنه ويعمل به قول الرسول صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخارى ومسلم والنسائى عن أنس قال (‏إنه ليمنعنى أن أحدثكم حديثًا كثيرًا أن النبى صلى الله عليه وسلم قال من تعمد على كذبًا فليتبوأ مقعده من النار)‏ كتاب عمدة القارى شرح صحيح البخارى ج -‏ ‏2 ص ‏152
    والله سبحانه وتعالى أعلم .


    --------------------------------------------------------------------------

    الحديث الخامس عشر:

    ما صحة هذا الحديث(من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر، لم يزدد من الله إلا بعداً)

    الشيخ ابن عثيمين

    لفظ: ((من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر ، فلا صلاة له)). قال الذهبي : قال ابن الجنيد: كذب وزور.
    قال الحافظ العراقي: حديث إسناده لين.
    قال الألباني : باطل لا يصح من قبل إسناده ولا من جهة متنه. "ميزان الاعتدال" (3/293) . "نخريج الإحياء" (1/143) . "السلسلة الضعيفة" (2 ، 985).


    --------------------------------------------------------------------------

    الحديث السادس عشر:

    ما صحة حديث رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر؟

    الدكتور الشيخ يوسف عبد الله القرضاوي

    بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    فهذا الحديث ليس بصحيح ولا حسن، من ناحية سنده، ولم يخرجه مخرج من أصحاب الكتب المعتمدة لدى المسلمين، فليس هو في أحد الصحيحين، ولا في أحد الكتب الستة، ولا في الموطأ، ولا في مسند أحمد على كثرة ما فيه.
    قال الحافظ بن حجر في (تسديد القوس في تخريج مسند الفردوس): هو مشهور على الألسنة، وهو من كلام إبراهيم بن عيلة. انتهى. وقال العجلوني في (كشف الخفا): الحديث في الإحياء، قال العراقي رواه البيهقي بسند ضعيف عن جابر، ورواه الخطيب في تاريخه عن جابر بلفظ: قدم النبي صلى الله عليه وسلم من غزاة، "فقال عليه الصلاة والسلام: قدمتم من خير مقدم، وقدمتم من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر، قالوا: وما الجهاد الأكبر؟ قال مجاهدة العبد هواه"والمشهور على الألسنة: رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الأكبر، دون باقيه، ففيه اقتصار. انتهى.


    أرسل هذة الرسالة الى كل من تعرف حتى لا تنتشر هذة الأحاديث


    تفضلو بزيارتنا

    www.aljalees.net

    ومع منتدياتنا تجد المتعة والفائدة

    www.aljalees.org


    منقول​
     
  6. AboSaleh

    AboSaleh عضو مميز

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    2,041
    عدد الإعجابات:
    9
    مكان الإقامة:
    الكويت
    للتذكير
     
  7. zoya_y

    zoya_y عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    9,261
    عدد الإعجابات:
    4
    مكان الإقامة:
    DREAM WORLD
    شكرا لك عالموضوع المفيد ويزاك الله خير



    وأبي أسال عن صحة حديث فضل للثمانين آية ؟؟
     
  8. كـــيـــــوت_25

    كـــيـــــوت_25 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏3 أغسطس 2006
    المشاركات:
    1,844
    عدد الإعجابات:
    0
    يزاك الله خير
     
  9. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    بارك الله فيك
     
  10. بوعبدالله

    بوعبدالله عضو نشط

    التسجيل:
    ‏10 يونيو 2004
    المشاركات:
    470
    عدد الإعجابات:
    4
    مكان الإقامة:
    دولة الكويت
    بارك الله فيك اخوي

    بالفعل الكثير من الاميلات تصلني فيها احاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم وعند التحري تكون مكذوبة ومنسوبه للمصطفى عليه الصلاة و السلام
     
  11. فوركسي

    فوركسي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 فبراير 2007
    المشاركات:
    736
    عدد الإعجابات:
    0
    جزاك الله خير