تراجع البورصات بعد خطاب جرينسبان

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏12 يناير 2002.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    واصلت البورصات الأمريكية تراجعها لليوم الخامس على التوالي في تعاملات الجمعة وسط شكوك المستثمرين بشان عودة الاقتصاد الأمريكي إلى حالته الطبيعية بعد أن أعلن رئيس البنك المركزي الأمريكي أنه مازالت هناك مخاطر تواجه الاقتصاد الأمريكي بالرغم من وجود علامات متفرقة تشير إلى قرب موعد انتعاشه

    أغلقت البورصات الأمريكية تعاملات الجمعة بانخفاض لليوم الخامس على التوالي وذلك بعد أن حطم ألان جرينسبان رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي – البنك المركزي الأمريكي- آمال المستثمرين في عودة الاقتصاد الأمريكي إلى حالته الطبيعية في أسرع وقت ممكن، حيث قال إن هناك خطر وشيك يحدق بالاقتصاد الأمريكي.

    وقد انخفض مؤشر داو جونز الصناعي لليوم الخامس على التوالي في تعاملات الجمعة حيث أغلق المؤشر تعاملاته بانخفاض 80.33 نقطة، أو ما يعادل 0.8 %، ليصل إلى 9987.53 نقطة لينخفض عن حاجز 10 آلاف نقطة الذي يمثل مستوى نفسيا هاما. وتعتبر هذه وهي المرة الأولى التي ينخفض فيها المؤشر عن هذا الرقم منذ العشرين من ديسمبر/ كانون أول الماضي. وكان المؤشر قد فقد 26 نقطة في تعاملات الخميس.

    كما أغلق مؤشر ناسداك المجمع تعاملات الجمعة بانخفاض 24.78 نقطة، أو ما يعادل أقل من 1.2 %، ليصل إلى 2022.46. وكان المؤشر قد أضاف نقطتين في تعاملات الخميس.

    وعلى مدار تعاملات هذا الأسبوع, فقد مؤشر داو جونز الصناعي نحو 2.6 % بينما انخفض مؤشر ناسداك المجمع 1.8 %.

    وقد أرجع هيو جونسن كبير مديري الاستثمار في فيرست ألباني الانخفاض الذي تعانيه السوق إلى عمليات جني الأرباح بعد الارتفاع الشديد الذي شهدته في الأشهر الأخيرة. وأضاف هيو أثناء حديثه عبر شبكة سي إن بي سي " أن تراجع السوق كان طبيعيا وكان للأخبار السيئة تأثيرها الواضح في هذا الانخفاض."

    الاقتصاد الأمريكي يواجه أخطار

    وفي الخطاب الذي ألقاه أمس الجمعة، قال ألان جرينسبان " إن هناك علامات متفرقة تشير إلى أن الركود الذي يعانيه الاقتصاد الأمريكي قد أوشك على الانتهاء، ولكنه حذر أيضا من أن الاقتصاد الأمريكي ما زال يواجه بعضا من الأخطار الهامة على المدى القريب."

    وقد ساعدت هذه الملاحظات على زيادة التوقعات بأن يقوم البنك المركزي الأمريكي بخفض أسعار الفائدة للمرة الثانية عشرة خلال اجتماع وضع السياسات القادم والمزمع انعقاده في التاسع والعشرين أو الثلاثين من شهر يناير/ كانون ثان الحالي.

    والجدير بالذكر أن مجلس الاحتياطي الفدرالي قام بخفض أسعار الفائدة 11 مرة منذ شهر يناير/ كانون ثان عام 2001 وذلك في إطار جهوده لمكافحة الركود الذي يعانيه الاقتصاد الأمريكي. ويتوقع المحللون الاقتصاديون الآن أن يقوم البنك المركزي الأمريكي بخفض معدلات الفائدة ربع بالمائة.


    محرّكات السوق

    وبالنسبة لمؤشر داو جونز، حققت أسعار أسهم بعض الشركات مثل شركة " فيليب موريس"للسجائر، و شركة "كوكاكولا" للمشروبات تقدما ملحوظا في تعاملات الجمعة. ولكن معظم الأسهم الأخرى أنهت تعاملات الأمس بخسائر بما في ذلك أسعار أسهم شركة
    "مايكروسوفت"، عملاقة صناعة البرمجيات، حيث انخفضت بنسبة 1 % بعد أن رفض القاضي الفدرالي التسوية المقترحة من جانب عملاقة صناعة البرمجيات حول قضية الاحتكار التي تم تقديمها ضد الشركة والتي كلفت الشركة ملايين الدولارات.

    وقد شهد سعر سهم محلات " كمارت"، لمبيعات التجزئة، انخفاضا في تعاملات الأمس بنسبة21.4 % بعد تقرير أصدرته الشركة جاء فيه أنها ستغلق عددا كبيرا من محلاتها التي تبلغ 2.100 محلا وذلك في إطار جهودها لإنعاش أعمالها.

    ومن جانبها أعلنت شركة " فورد" عملاقة صناعة السيارات خطة هائلة لإعادة هيكلة الشركة مما أدى إلى ارتفاع أسعار أسهم الشركة في تعاملات الجمعة حيث ارتفعت بنسبة 1.4 %.

    ومن بين الإجراءات الأخرى التي اتخذتها ثاني أكبر شركة في العالم في مجال صناعة السيارات لتحسين أرباحها بمقدار 9 مليارات دولار، قالت شركة فورد إنها ستقوم بخفض 35 ألف وظيفة من وظائفها في جميع أنحاء العالم من بينها 22 ألف وظيفة في أمريكا الشمالية وإغلاق خمسة مصانع من مصانعها بينما ستبلغ مصاريف إعادة هيكلة 4 مليارت دولار,ومن بين هذه الإجراءات أيضا تخفيض إنتاج الشركة في أمريكا الشمالية.

    وبالنسبة لوضع شركة " إنرون"‘ فقد تم إيقاف التعاملات المالية في أسهم الشركة ببورصة نيويورك. وقد اختارت الشركة المفلسة بنك " يو بي إس"، أكبر بنك في سويسرا، لتولي أعمالها التجارية الرئيسية في مجال الطاقة.

    وفي يوم الخميس، ذكر البيت الأبيض أن كينيث لاي رئيس شركة إنرون قد اتصل تليفونيا باثنين من مسئولي وزارة المالية الأمريكية في الخريف الماضي يطلب مساعدة مالية للخروج بالشركة من مأزقها المالي. كما قالت شركة " آرثر أندرسون" والتي تقوم بتصفية الحسابات المالية للشركة المفلسة إن عددا كبيرا وغير محدود من وثائق الشركة قد تم تدميره بينما بدأت وزارة العدل الأمريكية التحقيق الجنائي في ملف شركة إنرون أول أمس الأربعاء.


    وقالت شركة " رامباس" المتخصصة في مجال تطوير رقائق ذاكرة الكمبيوتر، في وقت متأخر من يوم الخميس إن صافي دخلها في الربع الأول من العام المالي الحالي قد انخفض عن مستواه قبل عام وعزت الشركة ذلك إلى الانخفاض الشديد في أسعار رقائق ذاكرة الكمبيوتر. ولكن الشركة قالت إن أرباحها مازالت تفوق التوقعات مما أدى إلى ارتفاع سعر سهم الشركة في تعاملات الجمعة بنسبة 4.7 %.

    ولكن أسعار أسهم شركة " كري" شهدت انخفاضا في تعاملات الأمس بنسبة 23 % بعد أن أعلنت الشركة أن أرباحها الفصلية جاءت مخيبة للآمال وسط ضعف الطلب على منتجات أشباه الموصلات.

    وارتفعت أسعار أسهم شركة "أيجين إنترناشيونال" في تعاملات الجمعة بنسبة 10.7 % بعد أن منحتها محكمة ولاية ميريلاند مبلغ 505 مليون دولارا تعويضا عن الأضرار التي لحقت بها خلال نزاعها القانوني مع شركة " روش هولدينج"السويسرية لصناعة الأدوية، حول ترخيص تكنولوجيا اختبار الدم.

    وانخفض أيضا سعر سهم شركة " فيديكس"، للبريد السريع، في تعاملات الجمعة بنسبة 4.9 % بعد أن خفضت مؤسسة "سالومون سميث بارني"، شركة السمسرة ببورصة نيويورك، من تصنيفها لسهم الشركة. كما انخفض أيضا سعر سهم شركة " ديندريون"، للأدوية، في تعاملات الأمس بنسبة 37.9 % بعد أن قالت الشركة إن العقار التجريبي الذي تنتجه الشركة لعلاج سرطان البروستاتا قد لا يحقق الهدف المرجو منه.

    تضّخم مخيب للآمال

    وقد أهملت بورصة نيويورك تقرير وزارة العمل الأمريكية الذي نشرته أمس الجمعة والذي أظهر أن مؤشر أسعار المنتجين اخفض بنسبة 0.7 % خلال شهر ديسمبر/ كانون أول بعد أن انخفض 0.6 % في الشهر السابق. وقد كان الانخفاض أكبر من توقعات خبراء الاقتصاد في وول ستريت .

    ومنذ الحادي والعشرين من شهر سبتمبر/ أيلول,ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 18 % بينما ارتفع مؤشر ناسداك المجمع، الذي يرتبط ارتفاعه بارتفاع أسعار أسهم قطاع التكنولوجيا حيث أنه غنى بأسهم شركات التكنولوجيا 42 %.

    وقال ألن أكيرمان خبير استراتيجية السوق في فانيستوك،" أننا تقدمنا كثيرا وبسرعة فائقة، إننا جميعا سعداء لرؤية أسواق المال في طريقها إلى الارتفاع ولكن الأرباح لا تدعم هذا الارتفاع الشديد في أسعار الأسهم
     
  2. عصام الملا

    عصام الملا عضو جديد

    التسجيل:
    ‏4 يناير 2002
    المشاركات:
    9
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    القاهره ، المقطم ، تليفون رقم : 2025081724
    هذا التعليق نموذج رائع للتحليل الأساسى

    اخى الأستاذ
    لعل ما تفضلت بكتابته عن تأثير الأعلانات الخاصه بغرينسبان يعتبر نموذجا لأول خطوات التحليل الأساسى ، فقد تكون الشركات ذات استقرار نسبى فى ارباحها ، ولكن الوضع العام لابد وأن يؤثر تأثيرا قاطعا على المبيعات والأرباح وبالتالى الأسعار المتوقعه للأسهم سواء فى الأجل القصير او الطويل.

    وفى هذا الصدد فاننى اذكر تأثير مقولة الرئيس بوش على الأسهم الأمريكيه عندما ذكر بأن الولايات المتحده ستشهد عجزا كبيرا نتيجه الحرب فى افغانستان ، وقد تأكد ذلك عندما ذكر بوش " اننى قد ذكرت منذ بدايه احداث سبتمبر انه لابد من تضحيات فى سبيل القضاء على الأرهاب لذا فاننى اذكر الشعب الأمريكى بأن الحرب ضد الأرهاب ستؤثر علينا جميعا "

    طبعا من الواضح اعتراف بوش بمشكلات اقتصاديه لم تكن موجوده من قبل ولنا ان نتوقع المزيد من التأثير على اقتصاديات الولايات المتحده وبالتالى التأثير السلبى على اسعار الأسهم .

    لذا ففى مثل هذه الأوقات لابد على المتابعين للسوق ان يتجهوا اتجاها قويا الى ادوات التحليل الأساسى فى ا لمقام الأول ثم بعد ذلك ادوات التحليل الفنى .

    وربما يعطينا هذا درسا قويا فى العوامل المؤثره على البورصات والتى لايمكن ان يتحكم فيها احد ، اعنى بذلك العوامل السياسيه ليست المحليه فقط ولكن العالميه ايضا .

    شكرا على تحليلك اخى الأستاذ