ما الذي يخاف منه سوق الاسهم ؟

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة شاغى, بتاريخ ‏2 يونيو 2004.

  1. شاغى

    شاغى عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 ابريل 2004
    المشاركات:
    31
    عدد الإعجابات:
    0
    في بدايه عام 2004 حذر المحللين الماليين من هبوط كبير للاسهم , تم وقتها تقديم نصيحه بالاستثمار في الاسهم الكبيره او الاسهم النظيفه . واللى ممكن تتحمل اي صدمه اتصير في سوق الاسهم .

    المحترفون وحدهم من اللتفت الى هذه النصيحه , وكان انهم نجوا من السقوط , لفت نظري في هذا المنتدي او غيره التساؤل الذي طرح من قبل الكثير من المتداولين ما الذي يحدث للاسهم ولماذا الهبوط , يومها فقط عرفت بان هذه النصيحه من المحللين الكبار كانت صحيحه , ولو التفت لها الكثيرون لما كان هناك هذا التساؤل .

    في الوقت الحالى راح انلاقى الاسهم متأثره بعاملين مهمين :-
    ارتفاع سعر النفط + موعد رفع الفائده

    ممكن لسوق الاسهم انه يستوعب رفع الفائده كما قيل من قبل المحللين الاقتصاديين ولكن ارتفاع سعر النفط هو العامل الذي لا يمكن السيطره عليه . غدا 3/6/2004 راح يجتمع مستهلكى النفط مع منتجى النفط من اجل ان تزيد الدول المنتجه حصتها من النفط و السعوديه هى اول دوله زادت حصتها الى 9 مليون برميل . وراح تضغط الدول المستهلكه على الدول المنتجه (الكثير منها يرفض رفع حصته) من اجل زياده حصته اليوميه .
    في حالة نجحت الدول المستهلكه على النفط راح ينخفض سعر النفط الى 30 دولار وممكن يوصل الى 28 دولار ....والنتيجه راح تكون ايجابيه على سوق الاسهم .
    امس وصل سعر البرميل 42 دولار و22 سنت
     
  2. ابوهاني

    ابوهاني عضو جديد

    التسجيل:
    ‏1 سبتمبر 2001
    المشاركات:
    691
    عدد الإعجابات:
    0
  3. النوووخذه

    النوووخذه إلغاء نهائي

    باختصار سبب انخفاض الاسواق وترددها في الوقت الحالي ترجع الي الآتي

    اولا : ارتفاع اسعار النفط... بشكل كبير.. رغم ان منظمه اوبك ومحللين اقتصاديين يروا ان هناك فائض في الانتاج الا ان المخاوف والاحداث الامنيه والعمليات الارهابيه والتي حدثت وتحدث في اكبر دولتين منتجتين في النفط وهما العراق والسعوديه سبب ضغط على المستهليكن ... فرغم ان العمليات الارهابيه في السعوديه لم توقف انتاج ولا حتى برميل نفط واحد الا ان الخوف من انقطاع امداد ات النفط قد ادى الى ارتفاع سعر البرميل الى 42 دولار تقريبا

    الثاني : الفائده وشبح التضحم... يبدو اننا في هذاالشهر مقبلين على اجتماع المجلس الاتحاد الفيدرالي لبحث مسأله رفع الفائده واحتمال كبير ان سيتم فيه رفع الفائده .


    الثالث : العمليات الارهابيه ... لوحظ في الآونه الاخيره زياده في العمليات الارهابيه وهو ما ادى بشكل غير مباشر من خلال رفع اسعار النفط ( طبعا هناك اثر فوري مباشر ولكنه مؤقت فقط لها ) وهناك تخوف من انتقال وعوده هذه العمليات الي دخل الدول الغربيه ولكن دائما المخاوف اللوجستيه هي فرصه للشراء مثلا خذ انفجارات مدريد وخذ تهديدات قطارات فرنسا وغيرها كها كانت فرصه للشراء حيث انخفضت الاسواق بشكل كبير لمده يوم او يومين فقط وبعدها عادت للارتفاع .

    باختصار هناك هنا مخاوف امنيه جيولوستيه ... وزياده انتاج اوبك قد لا يؤثر بشكل كبير... وطالما تواجدت تلك العوامل التي ادت الى انخفاض الاسواق وما زالت مستمره فان الاسواق لن تنتعش وارى انه ما قد يحث هو الآتي :

    اولا : تسليم السلطه في العراق للعراقيين في 30 /6 وخروج القوات الامريكيه من المواقع السكنيه الي قواعد خارج المدن وهو ما سيؤدي الي نوع من الاستقرار في العراق

    ثانيا : نجاح الممكله في الحد من العمليات الارهابيه .. واعتقد ان السلطات فقط بحاجه الى التقاط انفاسها لا اكثر .

    ثالثا : ارتفاع سعر الفائده في يونيو .. بمعدل نصف نقطه .. وهدوء شبح الفائده ولو مؤقتا ( لانه السؤال سيعاد للطرح مره اخرى وهو متى سيتم رفعها مره اخرى )

    ارى ان السوق سينخفض في يوينو ويوليو خاصه وفتره الصيف والركود الذي سيحدث في السوق

    مع ذلك وفقا لما اوردته سابقا اعتقد والله أعلم ان فتره الصيف هي الفتره المناسبه للشراء
    خصوصا والمخاوف اللوجستيه والتي تكون ذات اثر مؤقت محدود وزوالها وزوال شبح الفائده ... يعطي تركيز من المستثمرين على التقاير الاقتصاديه ... وعندها ستكون للاسواق عوده .