{أشعر بالألم عندما يكون المؤشر أحمر وبالسعادة عندما يصبح أخضر} الأمير لرؤساء التحرير:

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة vteam7, بتاريخ ‏26 يناير 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. vteam7

    vteam7 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏13 مايو 2007
    المشاركات:
    265
    عدد الإعجابات:
    596
    {أشعر بالألم عندما يكون المؤشر أحمر وبالسعادة عندما يصبح أخضر}
    الأمير لرؤساء التحرير: على السلطتين نسيان الماضي.. وحل المجلس في وقته

    • الامير لدى لقائه رؤساء التحرير
    • الامير لدى لقائه رؤساء التحرير
    كتب وليد النصف:
    أعرب سمو أمير البلاد عن أمله في أن تعمل السلطتان التشريعية والتنفيذية، لما فيه خير ومصلحة الكويت والمواطن الكويتي وقال سموه لدى لقائه رؤساء تحرير الصحف المحلية {إن الكويت والحمد لله، دولة غير مدينة ولدينا ميزانية وعوائد تكفي وتمشي أمورنا...}.

    العلاقة بين السلطتين
    وسئل سمو أمير البلاد عما إذا كان راضيا عن العلاقة بين الحكومة والمجلس فقال {أكون راضياً عندما تكون هناك إنجازات، وأشعر بالألم عندما يكون مؤشر السوق أحمر، وبالسعادة عندما يكون المؤشر أخضر}.

    البطالة
    وأكد سموه خلال اللقاء الذي حضره وزير الإعلام الشيخ صباح الخالد، انه لن يقبل بأن تكون هناك بطالة للمواطنين وخصوصا في القطاع الخاص، مشيراً إلى ان مجلس الوزراء يتولى هذه المسألة ولكل مشكلة حل والحل يأتي بهدوء ومن دون ضجيج.

    الحل
    ورداً على سؤال عما يشاع عن حل مرتقب لمجلس الأمة ضحك سموه وقال {نحن نعتز بالصحافة ولكن عليكم ألا تندفعوا كثيراً»، واستذكر سموه كيف ان الكويتيين عانوا الأمرين أثناء الغزو العراقي الغاشم، وكيف كنا نتمنى أن نعود إلى الديرة {ونقعد على الحصير ولا نحتاج إلى أي شيء آخر}.
    وقفة الأشقاء
    وأشاد سموه هنا بدور الأشقاء في المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية وكل الأصدقاء الذين وقفوا إلى جانب الكويت أثناء المحنة.
    وأضاف سموه: أثناء الغزو تم تأمين كل شيء والأميركيون توقعوا ان يتم إطفاء الآبار المشتعلة خلال ست سنوات، لكننا تمكنا، ولله الحمد، من إطفاء الآبار خلال ستة أشهر.

    نسيان الماضي
    وسُئل سمو الأمير عما إذا كانت العلاقة بين الحكومة والمجلس تتجه إلى تصادم، فقال سموه: {لماذا تفكرون بالحل - أي حل المجلس - لكل حادث حديث، وعلى السلطتين نسيان الماضي، وموضوع حل المجلس اتركوه لوقته».
    وشدد على ضرورة أن يترك اعضاء المجلس والحكومة خلافات الماضي خلف ظهورهم تماما كما فعل الزعماء العرب.

    القمة العربية
    واستعرض سمو الأمير لرؤساء التحرير خلفيات القمة الاقتصادية التي عقدت في الكويت أخيرا، وقال سموه: {مشاكلنا الداخلية أكبر من مشاكل كل الدول العربية وعلينا العمل جميعا لمصلحة الكويت}.

    التعاون
    وأوضح سموه ان المرحلة المقبلة تتطلب المزيد من التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، خصوصا في ظل الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد وتوحيد جميع الجهود اللازمة لمواجهة هذه الظروف، مؤكدا سموه في الوقت ذاته قدرة الاقتصاد الوطني على تجاوزها.

    غزة
    وأضاف سموه ان الهدف من الدعوة إلى القمة الاقتصادية كان بهدف جمع الأشقاء العرب، وإذا فرقتنا السياسة ربما المصالح والاقتصاد تجمعنا، ولكن للأسف الشديد قضية غزة التي يفترض ان تجمعنا جميعا كعرب فرقتنا، وأدت مواقف بعض الإخوة إلى تأجيج الوضع، ولكن مع كل ذلك فقد نجح المؤتمر وخرجت الكويت مرفوعة الراس، مشيرا سموه إلى خطاب الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي عكس روح التسامح والتكاتف. ‍

    لقاء المصالحة
    وعن خلفيات المصالحة التي حققها سموه خلال القمة قال: {بعد كلمة خادم الحرمين الشريفين دعوت قادة مصر، وسوريا وقطر والاردن والبحرين لتناول الغداء في مقر خادم الحرمين وقد تمكنت والحمد لله من لم شملهم}، واضاف سموه:{طلبت من القادة في بداية لقاء المصالحة نسيان الماضي وعدم التطرق اليه، وقد تجاوبوا مشكورين معي وخرجنا متفقين على بدء مرحلة جديدة}. وثمن سمو الامير دور وكلمة وخطاب الملك عبدالله بن عبدالعزيز.
    وأضاف سموه: لقد اردت ان يكون في لقاء المصالحة ثقلاً خليجياً بدعوة ملك البحرين.

    شروط للتبرع
    واكد سمو امير البلاد موقف الكويت الداعم للاشقاء الفلسطينيين وقال سموه: {سنعلن عن تبرعنا لغزة في اجتماع الدول المانحة، ولكن لدينا شروط لهذا التبرع اذ سنسلم التبرعات لصندوق التنمية الكويتي}.

    اختلافات
    وتحدث سمو الامير عن وجود بعض الاختلافات في صياغة البيان الختامي في القمة وخاصة المتعلق بغزة وقال سموه: {ان القادة العرب الذين اجتمعوا في قمة الدوحة قرروا الغاء المبادرة العربية للسلام، لكننا كنا متمسكين بهذه المبادرة لانها تخدم العرب}، واضاف سموه: {حاولنا ثني قطر وسوريا عن قرارهما بشأن المبادرة وكان جوابهما {لقد اتخذنا قرارنا}.

    تباين عربي
    وزاد سمو الامير مشيرا الى التباين العربي الذي ظهر في صياغة البيان الختامي قائلاً:{لقد اشترط البعض ان نخصهم بالشكر في حال تضمن البيان عبارة شكر لمصر، وقد آثرنا عدم ادراج المبادرة العربية ضمن البيان وشكرنا مصر لموقفها من غزة وكل الدول التي ساهمت}.
    وشدد سمو الامير على اهمية دعم قرارات وتوصيات قمة الكويت، وطالب وسائل الاعلام المحلية بالقيام بدورها.

    توصيات الدوحة
    واعتبر سموه انه من الصعب على من تبنوا توصيات قمة الدوحة التراجع عن مواقفهم بسبب الضغوط الشعبية التي قد يتعرضون لها.
    وقد عبر سموه عن اعتزازه واشادته بالدور الفاعل الذي قامت به وسائل الاعلام المحلية المسموعة والمقروءة والمرئية خلال تغطيتها لفعاليات مؤتمر القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية (قمة التضامن مع الشعب الفلسطيني في غزة) وما اتسمت به من موضوعية ومهنية عالية هي موضع التقدير.

    إنجازات مثمرة
    واشار سموه حفظه الله الى ما تم تحقيقه في القمة من انجازات مثمرة ستكون لها بصمة بارزة على صعيد العمل العربي المشترك، سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي، حيث سادت روح الاخاء ونبذ الخلافات بين الاشقاء والتأكيد على وحدة الصف،لاسيما فيما يتعلق بدعم ومساندة القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وما اتفق عليه من ضرورة تفعيل آليات التكامل الاقتصادي بين الدول العربية الشقيقة بما يكفل دعم مسيرة التنمية والدفع بها في كل القطاعات، مشيرا سموه الى ان اعلان دولة الكويت مبادرة تنموية يهدف الى توفير الموارد المتاحة لدعم القطاع الخاص برأسمال قدره مليارا دولار، ومساهمة دولة الكويت بمبلغ 500 مليون دولار لهذه المبادرة.

    لا سجين سياسيا في الكويت
    اعرب سمو امير البلاد عن اعتزازه بأن الكويت ليس لديها سجين سياسي واحد، وهذا يعكس هامش الحرية والديموقراطية التي تعيشها البلاد.

    1.20 دقيقة
    بدأ لقاء رؤساء تحرير الصحف المحلية مع سمو امير البلاد عند الساعة الواحدة وعشرين دقيقة.

    الحضور
    حضر اللقاء وزير الاعلام الشيخ صباح الخالد ونائب وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ علي الجراح ومدير مكتب سمو امير البلاد احمد الفهد ومدير عام وكالة الانباء الكويتية (كونا) مبارك الدعيج، وامين سر جمعية الصحافيين فيصل القناعي.

    شكر وتميز
    حرص سمو الأمير في بداية اللقاء على توجيه الشكر لوسائل الاعلام والصحافة المحلية على التغطية المميزة لفعاليات القمة العربية الاقتصادية.
     
حالة الموضوع:
مغلق