مسلسل الإفلاسات في أميركا يطال ثالث أكبر شركة تجزئة Kmart

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة المهندس, بتاريخ ‏23 يناير 2002.

  1. المهندس

    المهندس عضو جديد

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    40
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعوديه
    مسلسل الإفلاسات في أميركا يطال ثالث أكبر شركة تجزئة لندن: «الشرق الاوسط» و «نيويورك تايمز» في تطور يمكن ان يشكل حلقة جديدة في سلسلة الصدمات التي يعانيها الاقتصاد الاميركي منذ هجمات 11 سبتمبر (ايلول) الماضي، اعلنت شركة «كمارت» Kmart، ثالث اكبر شركة اميركية متخصصة بالبيع بالتجزئة بأسعار مخفضة، طلب الحماية القضائية لاشهار افلاسها مع 37 من الشركات التابعة لها. يأتي هذا اسابيع قليلة بعد فضيحة انهيار شركة «انرون» في اكبر عملية افلاس في تاريخ المؤسسات الاميركية التي لم تنته تداعياتها بعد، وفي خضم التخوف من استمرار الركود في الاقتصاد الاميركي نتيجة توقعات الاقتصاديين المتشائمة التي لا ترى امكانية لتجاوز النمو في الاقتصاد الاميركي لنسبة 2.8 في المائة. وسيكون اعلان افلاس «كمارت» اكبر عملية افلاس في سجل شركات البيع بالتجزئة، بعد ان كان اعلان افلاس شركة Federated Department Stores وشركتها الشقيقة Allied Stores في عام 1990 يحتل المرتبة الاولى. وقد رفض المتحدث باسم «كمارت» التعليق على خطط الشركة المستقبلية، غير ان اخرين افصحوا ان اجتماع مجلس الادارة ليلة امس كان لوضع اللمسات الاخيرة على مشروع تمويل بقيمة ملياري دولار يكفل للشركة امكانية متابعة العمل تحت حماية اشهار الافلاس. وقد اعلن لاحقاً ان الشركة نجحت فعلاً في الحصول على التمويل من «كريدي سويس فيرست يوسطن» و«جي بي مورغن» وغيرهما. وبالرغم من ان بيان الشركة المنشور على موقع الانترنت التابع لها قد اكد ان كل فروع الشركة مفتوحة للعمل كالمعتاد، فان محللين عديدين يرجحون ان اعلان الافلاس سيمكن «كمارت» من التخلص من عبء عقود الايجار لما يقارب 250 من فروعها البالغ عددها 2114 فرعا. ويبقى السؤال الملح بالنسبة للشركة هو ما اذا كانت اهم شركة موردة ـ مارثا ستيوارت ـ ستتابع تزويد كمارت بالمنتجات. وكانت شركة Fleming الموزعة للمواد الغذائية قد اعلنت وقف امداد كمارت بالمنتجات بعد ان تخلفت الاخيرة عن دفع المستحقات الاسبوعية. ويأتي هذا بعد ان خيبت مبيعات فترة الأعياد توقعات الشركة خاصة مع انخفاض المداخيل نتيجة سياسة التسعير المنخفض التي اتبعتها. ولعل السقوط المروع لشركة «انرون» في اكبر حالة افلاس في تاريخ المؤسسات قد ساهم في سقوط كمارت بنفس قدر مساهمة الموزعين الذي يرفضون امداد كمارت والمصرفيين المتعجرفين الذين اداروا ظهورهم لها. وقال مستشارون مقربون من كمارت ان الشركة تعتمد في عملها على سندات الكفالة التي تقدمها شركات التأمين لضمان استمرار التمويل في حال التخلف عن دفع المستحقات، وتدعم تعويضات العاملين، بالاضافة الى تغطية مسؤوليات الشركة القانونية المترتبة على بيع الشركة للسلاح والخمور. المشكلة تكمن في ان «انرون» كانت تعتمد على نفس النوع من سندات الكفالة وبعد ان ترك اعلان افلاسها مسؤولية التغطية لشركات التأمين قرر هؤلاء طلب ضمانات نقدية مقابل اصدار سندات كفالة. وادى هذا الى استنزاف معظم مداخيل كمارت في وقت جمع بين مطالبة الموزعين بحقوقهم وتردي اداء الشركة في فترة الاعياد مما دفع بالشركة الى طلب الحماية القضائية. ورغم نجاح كمارت في الحصول على اعتمادات بقيمة مليار دولار بعد موسم الاعياد فان الطلب على مدخراتها كان اكبر. http://www.asharqalawsat.com/default.htm

    --------------------------------------------------------------------------------