قمة العشرين تقرر مايلي.....

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة المحسود, بتاريخ ‏4 ابريل 2009.

  1. المحسود

    المحسود موقوف

    التسجيل:
    ‏1 أغسطس 2004
    المشاركات:
    909
    عدد الإعجابات:
    0
    من أبرز قرارات وإجراءات قمة العشرين
    تخصيص 500 مليار دولار لتعزيز دور صندوق النقد الدولي وتمكينه من تقديم القروض للاقتصاديات المتعثرة
    رصد مبلغ 250 مليار دولار أمريكي لتمويل الخطوات والإجراءات التي من شأنها أت تعزز وتنشِّط حركة التجارة العالمية
    تقديم مبلغ 250 مليار أخرى لصندوق النقد الدولي كنوع تعزيبز حقوق السحب الخاصة (أو خدمة السحب على المكشوف) التي تمكن الدول من الاقتراض منها
    تخصيص مبلغ 100 مليار دولار لمساعدة بنوك التنمية في العالم للتمكن من تقديم القروض للدول الفقيرة
    إخضاع المرتبات والحوافز والزيادات التي يتقاضاها العاملون في القطاع المصرفي لإجراءات رقابة صارمة ولصيقة
    إنشاء مجلس عالمي للاستقرار المالي ليعمل مع صندوق النقد الدولي ويكون مسؤولا عن التأكد من سلامة العمليات المالية العابرة للحدود بين الدول ويقدم آلية إنذار مبكر للنظام المالي
    المزيد من عمليات التنظيم والرقابة على صناديق الاستثمار السيادية والوكالات التي تمنح الإئتمان
    الاتفاق على اعتماد نهج مشترك لتنظيف المصارف من الديون السامة أو المعدومة
    المصدر من bbc
     
  2. الوافي ابو محمد

    الوافي ابو محمد عضو مميز

    التسجيل:
    ‏1 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    6,146
    عدد الإعجابات:
    58
    مشكور علي النقل
     
  3. المحسود

    المحسود موقوف

    التسجيل:
    ‏1 أغسطس 2004
    المشاركات:
    909
    عدد الإعجابات:
    0
    لك الشكر الجزيل على المرور اخي العزيز

    الغاية من هذه المقالة او الموضوع ان الدول المتقدمة تصرف بقوة على اقتصادها وهذه مفخره للاقتصاد العالمي وهناك فقره تخص البونص او الارباح لكبار المدراء والرقابة الصارمه عليهم نتمنى هذا الفايرس يصيبنا انشالله وتكون لدينا رقابة قويه على اداء الشركات ومره ثانية احييك اخي العزيز على المرور وشكرا
     
  4. Bo ayed

    Bo ayed عضو نشط

    التسجيل:
    ‏1 ابريل 2009
    المشاركات:
    851
    عدد الإعجابات:
    0
    يعطيك العافية
     
  5. المحسود

    المحسود موقوف

    التسجيل:
    ‏1 أغسطس 2004
    المشاركات:
    909
    عدد الإعجابات:
    0
    الله يعافيك و جزاك الله خيرا على المرور
     
  6. المحسود

    المحسود موقوف

    التسجيل:
    ‏1 أغسطس 2004
    المشاركات:
    909
    عدد الإعجابات:
    0

    ارتفاع البطالة في امريكا الى 8.5%




    صندوق النقد: الازمة تطال الفقراء



    مجموعة ايه اي جي للتامين تسجل خسائر قياسية

    "اتش اس بي سي" يطرح أسهماً بقيمة 17.7 مليار دولار

    سوق الذهب في دبي تعاني من الركود

    البنوك الإسلامية "أكثر نجاحا" في الأزمة العالمية

    "إجماع" أوروبي على تجنب الحمائية الاقتصادية

    تريشيه: الاقتصاد الأوروبي سيشهد انتعاشا عام 2010

    انكماش حاد في الاقتصاد الامريكي

    مجموعة لويدز المصرفية تكشف عن خسارة هائلة

    مزيد من الدعم الحكومي الامريكي لمؤسسات مالية

    فروع جنرال موتورز في أوروبا "قد تنهار بسبب نفاد السيولة"

    هبوط حاد في أسواق الأسهم بسبب المخاوف من الأزمة المالية

    الاعلان عن اكبر خسارة في تاريخ البنوك البريطانية

    برنانكي: الركود قد يستمر الى عام 2010

    أوباما "عازم" على تجديد الولايات المتحدة



    هل تنقذ الصين العالم من ازمته المالية؟

    بالصور: افلاس دولة (ايسلندا نموذجا)



    للحصول على المقالات كاملة الدخول على الرابط التالي
    http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/in_depth/2008/credit_crunch/default.stm
     
  7. وين المليون

    وين المليون عضو جديد

    التسجيل:
    ‏3 يناير 2009
    المشاركات:
    770
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    مجهود تشكر عليه يا المحسود

    لفت انتباهي اخر سطر في الموضوع وهو :

    الاتفاق على اعتماد نهج مشترك لتنظيف المصارف من الديون السامة أو المعدومة

    هل المقصود من الكلام ان الشركات المتعثره سوف تستفيد من هذا القرار لان معظم الشركات لديها ديون خارجيه مثل الاستثمارات + الدار + جلوبل + الى اخ............

    او ان الشركات المدانه سوف تشطب من لائحة المساعدات الجديده واخذ الدين منها بالقوة في تحويلها للقضاء او اعدامها اي يعني إفلاسها ؟

    فارجو من الاخوة الافاضل ممن لديه الالمام بالموضوع توضيح الوضع لانه هام هام جدا"

    وطبعا" يا المحسود انت اولهم لان الامر عاجل جدا"

    وتقبلو تحياتي .
     
  8. المحسود

    المحسود موقوف

    التسجيل:
    ‏1 أغسطس 2004
    المشاركات:
    909
    عدد الإعجابات:
    0
    إن الأزمة المصرفية في أمريكا كبيرة وفقا لأي معايير تاريخية حديثة. ويشير حجم القروض المتعثرة وتقديرات الخسائر المحتملة- التي تقدر الآن عادة بأكثر من تريليوني دولار- أن كثيرا من أكبر البنوك في الدولة قد تكون غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها المالية. فميزانياتها مليئة بمليارات الدولارات من الأصول "السامة"- البقايا غير السائلة المعقدة وصعبة التسعير من أزمة القروض العقارية، وكذلك الأعداد المتزايدة من القروض غير السكنية التي بدأت تتحول إلى قروض سيئة بسبب فشل الاقتصاد. والأسوأ من ذلك هو أن ميزانيات البنوك ليست إلا عنصرا واحدا من الأزمة الائتمانية. فندرة الائتمان ناتجة في معظمها عن انهيار "التوريق"، أي ترزيم وبيع رزم من الديون من البطاقات الائتمانية إلى القروض العقارية.

    وسيتطلب إصلاح هذه الفوضى الشجاعة والقدرة على التصور وكثيرا من أموال دافعي الضرائب. ويزعم غيثنر أنه يعلم هذا، فقد صرّح في خطابه: "نعتقد أنه يجب أن تكون استجابة السياسة شاملة وقوية،" مضيفا أن "الإجراءات التدريجية تنطوي على مخاطر أكثر وتكلفة أكبر من الإجراءات القوية الحاسمة".


    إلا أن أفعاله لا تتطابق وكلماته. فقد كانت القائمة التي وضعها للأمور التي يجب فعلها غير كافية بصورة محبطة فيما يتعلق ببعض المشكلات الشائكة، مثل تأميم البنوك المعسرة والتعامل مع الأصول السامة والقروض العقارية الفاشلة. وقد وعد غيثنر بإخضاع البنوك الكبيرة "لاختبار الجهد" (لقياس كيفية أدائها عند تعرضها للضغوط) لمعرفة فيما إذا كان لديها رأسمال كاف وتقديم رأسمال "طارئ" إذا لم تكن كذلك. ولكنه لم يقدم تفاصيل كثيرة بشأن شروط منح الأموال العامة وفيما إذا كانت ستعني في النهاية تولي الحكومة زمام السيطرة. وكانت خطته لإنشاء "صندوق استثماري من القطاعين العام والخاص" لشراء الأصول السامة غامضة، كما كان تبريرها المنطقي مبالغا فيه - أي أن المساعدات من الحكومة على شكل تمويل رخيص ستؤدي إلى تنشيط السوق المحتضرة. فميزانيات البنوك مليئة بالأصول السامة بتصنيف الخردة لأنها غير مستعدة لبيعها بالأسعار التي حددتها صناديق التحوّط والمستثمرين من القطاع الخاص. وقد أدى هذا الغموض إلى عدم الاتساق. فكيف يمكن إخضاع البنوك لاختبار الجهد إذا لم يكن من المعروف كيف سيتم التعامل مع أصولها المتعثرة وسعر بيعها؟ ولكن كان هناك بعض الأفكار الجيدة على الرغم من هذه العيوب، مثل زيادة قدرة مجلس الاحتياطي الفيدرالي على تعزيز التوريق بواقع 200 مليار دولار، أي خمسة أضعاف. ولكن بالنسبة للمستثمرين المتوترين والسياسيين القلقين، الذين يتوقون للحصول على تفاصيل وأسعار، كانت "الخطة" خيبة أمل كبيرة.


    فقدان الشجاعة ونقص الثقة بالنفس


    ما مدى خطوة هذه النكسة؟ إن أحد التفسيرات هو أن فريق أوباما لم يتقن إدارة التوقعات- فقد وعد بوضع خطة ولكنه بدلا من ذلك ابتكر مفهوما فقط. وإذا كان الأمر كذلك، فهو خطأ كبير. فإدارة التوقعات جزء من بناء الثقة، وحين يكون كثير جدا من خطة الإنقاذ هذه شديد التعقيد، فليس من المبرر تدمير الجزء السهل منها.

    والأكثر إثارة للقلق هو احتمالية أن يكون غموض خطة غيثنر نابعا من عدم التيقن مما يجب فعله، والتردد في اتخاذ قرارات صعبة، والخجل من الطلب من الكونجرس ما يكفي من المال. وهذه احتمالية مخيفة. فربما يكون "المصرفيون المحتالون" مكروهين في كل مكان، ولكن لا شك أن الحاجة قائمة إلى المزيد من المال بتنظيف بنوك أمريكا وإدارة الإصلاح المالي الذي يحتاج إليه الاقتصاد. وهذا يعني إنشاء ما يشبه "البنك السيئ" للقروض السامة (مع التأميم المؤقت في عملية التنظيف هذه إذا لزم الأمر) وأيضا تقديم ضمانات لتغطية الخسائر الكارثية في البنوك "الجيدة" المتبقية. ويجب على فريق أوباما أن يدرك هذا، وإلا سيتم اعتباره، مثل من سبقه، جزءا من المشكلة، لا جزءا من الحل.

    و شكرا اخي العزيز على المرور و جزاك الله خير
     
  9. وين المليون

    وين المليون عضو جديد

    التسجيل:
    ‏3 يناير 2009
    المشاركات:
    770
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت

    حتى يطمئن الاخوه بعد الاتصالات مع اخوه اعزاء لهم خلفيه بسيطه واقول بسيطه لي الفقره الاخيره التي باللون الاحمر هو ان :
    الديون السامه او المعدومه لدى الشركات . انه سوف تقوم الحكومات التابعه لهذه الشركات بشراء الدين الخارجي وربم الداخلي وتقسيطه باقساط ميسره حتى يتمكنو من الخروج من الازمه .

    واذا كان التفسير غير صحيح ارجو التوضيح .
     
  10. وين المليون

    وين المليون عضو جديد

    التسجيل:
    ‏3 يناير 2009
    المشاركات:
    770
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    اسف با المحسود كنت اكتب ولم اشاهد مشاركتك وتقبل اعتذاري