أرباح الشركات المالية تساعد على دفع الدولار15/4/09 من *********

الموضوع في 'تداول العملات' بواسطة Forexx, بتاريخ ‏16 ابريل 2009.

  1. Forexx

    Forexx عضو نشط

    التسجيل:
    ‏24 أغسطس 2008
    المشاركات:
    1,483
    عدد الإعجابات:
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    التحليل اليومي لسوق الفوركس و تجارة المعادن مقدمة من قبل اخصائيين ومحللين من شركة *********

    أرباح الشركات المالية تساعد على دفع الدولار

    يتطلع العديد من التجار إلى أرباح الشركات في وول ستريت قبل وضع أموالهم في سوق العملات. حيث تؤثر وول ستريت الآن على حركات العملة، وفي ظل الإعلان نتائج أرباح بعض أكبر الشركات المالية في العالم خلال الفصل الأول هذا الأسبوع، قد تجد العملات اتجاه يعتمد على هذه التقارير.

    التحليل الاقتصادي


    الدولار الأمريكي

    - التوترات في وول ستريت تؤثر على حركة العملات
    استمر الدولار الأمريكي في قوته في ظل الطلب في الفترة الأخيرة على العملات ذات المخاطر العالية. وقد ساعد الانخفاض في أسواق الأسهم على تقليل التجار من صفقاتهم للعملات ذات العوائد الأعلى والمخاطر الأعلى. وهناك العديد من التوترات في أسواق العملة بسبب موسم الإعلان عن الأرباح في وول ستريت. سيتم الإعلان هذا الأسبوع عن النتائج الفصلية لأرباح عدد من الشركات المالية، متضمنة البنوك الأمريكية "سيتي جروب" و"جي بي مورجان تشاس". تنتظر جميع الأسواق موسم أرباح الشركات الأمريكية للدخول في موجة سعرية كاملة. ويفكر بعض اللاعبين في السوق في أن هذه التقارير التي سيتم الإعلان عنها هذا الأسبوع سيظهر منها إشارات تدل على انتهاء الأزمة المالية مما يعني أن الدولار قد يبقى متفوق على العملات الأخرى قبل انتهاء التداول هذا الأسبوع. في الأسبوع الماضي، ارتفع الدولار أمام الين بمساعدة ارتفاع الأسهم الأمريكية الناتج عن الأرباح الايجابية التي جاء بها البنك الأمريكي "ويلز فارجو". وهناك توقعات بين المستثمرين بأنه إن أظهرت نتائج أرباح الشركات الأمريكية إشارات تدل على اندفاع الاقتصاد الأمريكي بعيدًا عن أسوأ تدهور اقتصادي، فمن المتوقع أن ترتفع معدلات الرغبة في المخاطر، مما يزيد من الضغط على الين ويقدم ارتفاع للدولار.

    اليورو

    - ارتداد العملة الأوروبية أمام الدولار
    في جلسة التداول الأوروبية يوم أمس، امتدت العملة الأوروبية في ارتفاعها أمام العملة الأمريكية بنسبة 1.4% إلى 1.3363. كما ارتفع الباوند بنسبة 1.3% إلى مستوى 1.4842. وأمام الين، انخفض اليورو أغلب الأسبوع قبل الإعلان عن مؤشر مبيعات الجملة الألمانية يوم الأربعاء، مما يدعم التفكير في احتمالية قطع أسعار الفائدة الأوروبية. من المتوقع انخفاض هذا المؤشر إلى 7.1% في مارس عن ما كان عليه في نفس الوقت من العام الماضي. قد تضعف العملة الأوروبية خلال الأيام القادمة وسط قلق بأن المسئولين في البنك المركزي الأوروبي سيشيرون إلى احتمالية استمرارهم في قطع أسعار الفائدة لدعم معدل النمو. وقد قال جون كلاود تريشيه محافظ البنك الأوروبي الأسبوع الماضي أن البنك المركزي الأوروبي يدرس طرق غير تقليدية لدعم الاقتصاد الأوروبي. وهناك وجهة نظر في السوق بأن حركة اليورو لا تزال منقادة بالتوقعات التي تدل على تدل على احتمالية قطع سعر الفائدة وتسهيل السياسة النقدية، ومن المحتمل بالتالي توقف ارتفاعات اليورو أمام الدولار في المستقبل القريب.

    الين

    - صفقات الشراء بالتجار لصالح التجار مرة أخرى
    بدأ الين الياباني في الارتفاع من أدنى مستوى خلال 5 أشهر أمام الدولار الأسبوع الماضي، بسبب المخاوف من أن يؤدي تمدد فترة الركود إلى اندفاع التجار تجاه الين. غالبًا ما يكون الين بمثابة ملاذ آمن في سوق العملات في ظل هذه الأوضاع. وقد يكون التجار متسرعين قليلاً في الاندفاع إلى العملات ذات العوائد الأعلى، حيث يستمر تدهور أسواق الأسهم العالمية خلال الشهر الماضي ونصف الشهر. وهناك دليل ضعيف للغاية باستمرار تدهور الاقتصاد. ويقدم هذا دعم مرة أخرى للين كعملة ملاذ آمن. وأصبحت العودة إلى صفقات الشراء بالاقتراض شائعة على نطاق واسع. فقد أصبحت سعر الفائدة اليابانية عند أدنى مستوياتها مرة أخرى، وهناك دول أخرى تقدم فائدة أعلى. وبسبب ضعف الين، عاد العديد من التجار إلى هذا النوع من الاستراتيجيات خلال الشهرين الماضيين. قد تكون هذه إشارة على أن الاقتصاد العالمي يعود إلى الدورة الاقتصادية السابقة.

    النفط

    -السوق في انتظار مخزونات النفط الخام اليوم
    لا تزال هذه السلعة ترتد عن الانخفاض الذي أصابها بنسبة 5% بعد أن قللت وكالة الطاقة الدولية من توقعاتها الخاصة بالطلب على النفط الخام خلال 2009. فقد تنبأت الوكالة بانخفاض في الطلب العالمي على النفط بنسبة 2.8%. ولم يتمكن النفط الخام بالتالي من الاستمرار في التداول فوق 51 دولار على الرغم من ارتفاعه بما يزيد عن 10% هذا العام. ويبدو أن التجار في انتظار إشارات بالتعافي الاقتصادي. ويقول العديد من المحللين بأن النفط قد وصل إلى القاع، على الرغم من انه لا يزال في طور التكوين. قد تكون القيمة العادلة للنفط الخام هي 45 دولار. يتوقع السوق الإعلان اليوم عن تقرير مخزونات النفط الخام الأمريكي من وكالة الطاقة الدولية، والذي من المتوقع ارتفاعه بمقدار 2 مليون برميل خلال هذا الأسبوع الماضي. وإن جاء بقراءة أعلى فقد تتراجع أسعار النفط إلى ما دون مستوى 50 دولار مرة أخرى.

    التحليل الفني


    اليورو/ دولار
    يستمر هذا الزوج في التداول داخل مدى محدد على الرسم البياني للأربع ساعات. ويتحرك كلاً من مؤشر القوة النسبية والاستوكاستك البطيء في منطقة محايدة. ويقع هذا الزوج في الوقت الحالي بالقرب من الحد السفلي من مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني للساعة، مما يدل على احتمالية أن يكون التصحيح الصعودي وشيك. عندما يتحقق الاختراق الصعودي، سيكون من المفضل الشراء مع نقاط وقف قريبة.

    الباوند/ دولار

    يبدو أن السعر يتحرك في منطقة ذروة الشراء وفقًا لمؤشر القوة النسبية على الرسم البياني اليومي، مما يدل على احتمالية أن يكون التصحيح الهبوطي وشيك. ويدعّم هذه الفكرة الاتجاه الهبوطي على مؤشر الزخم على الرسم البياني للأربع ساعات. عندما يتحقق الاختراق الهبوطي، سيكون من المفضل البيع مع نقاط وقف قريبة.

    الدولار/ ين

    تظهر إشارات متضاربة على الرسم البياني اليومي حيث يتحرك مؤشر القوة النسبية في منطقة محايدة. و على الرسم البياني للأربع ساعات، يتحرك مؤشر القوة النسبية في منطقة ذروة البيع مما يدل على أن التصحيح الصعودي قد يتحقق في المستقبل القريب. عندما يتحقق الاختراق الصعودي، سيكون من المفضل الشراء مع نقاط وقف قريبة.

    الدولار/ فرنك

    يتحرك هذا الزوج في مدى تداول محدد منذ فترة وحتى الآن بدون اتجاه واضح. يقدم الاستوكاستك البطيء إشارات متضاربة على الرسم البياني اليومي. ولا يوجد اتجاه واضح على جميع مؤشرات التذبذب على الرسم البياني للأربع ساعات. من المفضل اليوم انتظار إشارة أوضح على الرسم البياني للساعة.

    التوصية اليومية


    النفط الخام
    تنخفض أسعار النفط مرة أخرى، حيث يقع تداول البرميل الواحد الآن حول مستوى 49.26 دولار. وتعطي مؤشرات التذبذب على الرسم البياني للأربع ساعات إشارات صعودية، مما يدل على احتمالية الأسعار. قد تكون هذه فرصة لتجار الفوركس لدخول اتجاه قوي للغاية.