سهم النور - لا يفوتكم

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة jarrah_aam, بتاريخ ‏18 ابريل 2009.

  1. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    سهم النور

    فكرة المشروع

    هو عبارة عن سهم وقفي قيمته 120 دولارا او مايعادلها من العملات المتداولة, تستثمر في مشاريع متنوعة وذات عوائد مجزية من خلال مصارف وشركات استثمار مرخصة ومتخصصة،
    تحافظ على قيمة السهم الوقفية وتحقق ريعاً مستمراً يخصص لطباعة وتوزيع مصحف عن كل سهم كل عام إلى يوم الحساب.









    روح جديدة للوقف في الإسلام

    مع بزوغ فجر الإسلام، وتدفق أول وقف بالخير مع قول الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام لأبي طلحة الأنصاري " حبّس الأصل وسبّل الثمرة " عند تصدقه بالبئر الأحب إليه من بين أملاكه.. خطت البشرية خطوتها الأولى في اتجاه تفعيل المشاريع الخيرية ووضعها في أسس وقنوات فعالة تؤمن لها الاستمرار والنمو...بهذه الخطوة البسيطة لكن المهمة في تاريخ البشرية.. نشأ مفهوم الوقف الإسلامي، وتتابع المسلمون في وقف الأراضي، البساتين، الدور، والغلات لأعمال البر، جيلاً بعد جيل، ليحفل المجتمع الإسلامي بالمؤسسات الخيرية التي تفرعت عروقاً حية تمدّ جسد الأمة الإسلامية بأسباب التنمية والازدهار، وتمنح الحضارة الإسلامية نزعتها الإنسانية المشرقة، التي لم تشهدها حضارة من قبل...
    ولقد تنوعت مؤسسات الوقف ووصلت بأشكالها الإنسانية إلى درجة تثير الدهشة...
    فمن المساجد التي كان الناس يتسابقون لإقامتها ابتغاء وجه الله، مثل الجامع الأموي الذي أنشأه الوليد بن عبد الملك في دمشق.
    ومن المدارس التي تقوم بالتعليم والسكن المجاني للطلاب.. مثل المدرسة النورية في دمشق والجامع الأزهر في القاهرة. ومن المستشفيات التي كانت أيضاً معاهد لدراسة وبحوث الطب، حتى قيل أن مستشفى ابن طولون بالقاهرة احتوت على أكثر من مائة ألف مجلد في سائر العلوم...
    ومن الخانات والفنادق، البيوت للفقراء. السقايات. بيوت ضيوف الرحمن في مكة المكرمة، الآبار في الفلوات، أمكنة المرابطة على الثغور، الخيول والسيوف والنبال، الطرقات والقناطر والجسور، المقابر والأكفان، مؤسسات تحسين أحوال المساجين، مؤسسات العناية بالمعاقين، مؤسسات تزويج الشباب والفتيات العزاب... وأشكال من الوقف وصلت في إنسانيتها إلى حد الطرافة مثل وقف صلاح الدين لميزابين في قلعة دمشق يسيل منهما السكر المذاب والحليب للأمهات، وأطفالهن...
    ومن يتصور وقف مرج أخضر لعلاج وإطعام وإقامة الحيوانات المريضة والعاجزة، أو أن يتصور وصول حدود الوقف إلى وقف الزبادي للأولاد الذين يكسرونها دون قصد وهم في طريق عودتهم من الشراء إلى البيت كي لايناهم العقاب...
    لكن.. مع التغيرات التي عاشها العالم الإسلامي تراجع الوقف، وضاع منه الكثير، وعانى دوره التنموي من التهميش.. فكان لزاماً على المهتمين بالتنمية في ظل النظم الإدارية والمالية الحديثة، وفي ظل تطور أساليب الاستثمار.. التفكير بأساليب جديدة تعيد الوقف إلى دوره الفعال في تنمية المجتمعات الإسلامية والارتقاء بها إلى ما أراد لها الله من تقدم وحياة كريمة..



    ماذا يقدم لك المشروع ؟

    1- تجدد به سنة الوقف التي شرعها النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.
    2- تنال أجرا مضاعفا من صدقة جارية, وثواب قراءة القرآن, وتعليم المسلمين وتعريف غير المسلمين بهذا الدين من خلال نشر المصف الشريف بلغات مختلفة.
    3- يكون لك اوقاف بعدد المصاحف التي تطبع بإسمك والتي لايعلم عددها الا الله.
    4- تبر والديك وأرحامك ومن تحب أن تهدي الأجر والثواب مدى الحياة.
    5- تكون جزءا من مشروع حضاري إسلامي عالمي يشترك فيه جمهور غفير من المسلمين.
    6- تسهم في سد حاجة الملايين من المحتاجين للمصحف الشريف.

    عداد الأجر

    عن ابن مسعود رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «مَنْ قَرَأَ حَرْفَاً مِنْ كِتَابِ الله فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا لاَ أَقُولُ آلم حَرْفٌ، وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْف ولامٌ حَرْفٌ وَميمٌ حَرْفٌ» رواه الترمذى وهو حديث صحيح.
    فإذا كان عدد أحرف القرآن الكريم 340.740 حرفاً تقريباً، فسوف تحصل على أجر عظيم عندما يختم القارئ مصحفك من سهم النور لمرة واحدة، فكل حرف بحسنة والحسنة بعشرة أمثالها وهذا يعني أنك ستحصل بإذن الله على 3.407.400 حسنة. هذا الأجر لختمة واحدة، فكيف إذا ختمه القارئ لمصحفك مرة كل شهر، ذلك يعني أنك ستنال 40.888.800 حسنة بإذن الله، وكيف إذا استمر هذا الأمر لمئة عام قادمة، إنها 4 مليارات من الحسنات، فكيف إذا قرأ مصحفك مدى الحياة ولأكثر من مرة في كل شهر؟ وكيف وأنت يطبع باسمك مصحفاً كل عام... والله ذو الفضل العظيم

    الباقات النورانية


    باقة مصحف كل عام: 120 دولار أمريكي

    أعظم هدية في الوجود تقدمها هي المصحف, لأنك حينئذٍ تهدي كلام الله وهدايته لخلقه, ولقارئ القرآن بكل حرف حسنة والحسنة بعشر اضعافها, والمُهدي شريك في الأجر, فكيف إذا تيسر لك أن تهدي مصحفاً كل عام؟ وكيف إذا استمر هذا الإهداء متكرراً في كل عام مدى الحياة؟ إن ذلك أشبه بالحلم, لكنه مع (مشروع سهم النور الوقفي) أصبح حقيقة, فالمشروع يتيح لكل مسلم التبرع بمبلغ 120 دولار لمرة واحده فقط, ويتولى المشروع بعد ذلك (بالنيابة عن المتبرع) استثمار المبلغ وتوظيف ريعه في طباعة مصحف واحد كل عام وإيصاله لمن يحتاجه في العالم.

    باقة مصحف كل شهر: 1440 دولار أمريكي

    (12 مصحفاً كل عام) تمضي الأيام ، ومع إطلالة كل شهر يطبع باسمك مصحف ويوقف مدى الحياة ، يقرؤه المسلمون في بقاع من الأرض تعرفها وقد لا تعرفها لكن أجرها وثوابها يأتيك ويكتب في صحائف أعمالك وترى هذه الجبال من الحسنات بين يديك يوم القيامة، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم
    باقة مصحف كل أسبوع: 6480 دولار أمريكي

    (54 مصحفاً كل عام)مع كل صلاة جمعة من كل أسبوع ، يطبع مصحف جديد ، 54 مصحفاً كل عام ، 54 قارئاً لمصاحفك تنال معهم الأجر والثواب ، والحسنة بعشر أمثالها ، باقة الأسابيع نهر جار من الحسنات لك ولمن تحب ولمن تعول.باقة مصحف كل يوم: 43,800 دولار أمريكي

    (365 مصحفاً كل عام)تشرق شمس الأيام ، ومع إشراقتها يوضع مصحف جديد في يد من يشتاق إليه ، يقرأونه أناء الليل وأطراف النهار ، يقرؤون و يدعون لمن كان سبباً في وصول المصحف الشريف إليهم ، 365 قارئاً تنال معهم الأجر والثواب، وفي كل عام تتضاعف الأعداد ، وتتضاعف الأجور ، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيمباقة مصحف كل أذان: 219,000 دولار أمريكي

    (1825 مصحفاً كل عام) مع كل أذان يرفع فيه ذكر الله ، يطبع عنك مصحفاً ، ففي عام واحد يمكنك أن توفر مصاحفاً تكفي لسد حاجة قرى مسلمة كثيرة في أرجاء الأرض، وخلال أعوام قليلة ينتفع آلاف المسلمين من المصحف الشريف الذي وفرته أنت لهم ، فكيف بهذا العمل وهو مستمر إلى يوم القيامة ؟ باقة مصحف كل ساعة: 1,051,200 دولار أمريكي

    (8760 مصحفاً كل عام) ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم (إن أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس و أحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم ... إلى آخر الحديث ) الله أكبر ، كيف بك وقد يسّر الله لك هذا الفضل في كل ساعة ، نعم كل ساعة وإلى قيام الساعة ، تطبع مصاحفك وتوزع على المحتاجين لها فتنفعهم بقراءتها وتسرّهم بالحصول عليها، وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم










    التبرع للمشروع

    يمكن التبرع لصالح مشروع سهم النور الوقفي من خلال الإيداع المباشر في الحساب الوقفي لمشروع سهم النور في ماليزيا:اسم المستفيدSahm Alnour Trust العنوانLevel 5 (J), Main Office Tower, Financial Park Complex, Jalan Merdeka, 87000 F.T. Labuan, Malaysia
    رقم حساب المستفيد 2-05-0027-53بنك المستفيد ISLAM MALAYSIA BERHAD - BIMB BANK اسم الفرع وعنوانهLABUAN OFFSHORE BRANCHالمدينةLABUANالدولةMALAYSIAسويفتBISLMYKA

    كما يمكن التبرع للمشروع من خلال ممثليه في الدول المختلفة على النحو التالي: المملكة العربية السعودية (مؤسسة مكة المكرمة الخيرية)

    هاتف مجاني: 8004300800
    الهاتف الموحد للرجال: 920000903
    الهاتف الموحد للنساء: 920000906 أرقام الحسابات البنكية مصرف الراجحي: 204608010006868
    البنك الأهلي التجاري: 26149511001007

    البحرين (جمعية الإصلاح لجنة الأعمال الخيرية)

    الهاتف / 0097317333090
    الجوال / 0097339650032


    الكويت (الامانة العامة للعمل الخيري)

    يمكن التبرع لصالح مشروع سهم النور الوقفي في دولة الكويت من خلال الممثل الرسمي والوحيد "لجنة السنابل الخيرية – جمعية الاصلاح الاجتماعي" بأحد الطرق التالية 1- التبرع المباشر على الحسابات المخصصة للمشروع من خلال الموقع الالكتروني http://www.khaironline.net
    2- الاتصال المباشر على مندوب الخير على هاتف 99322406 – 99322405 ليتم زيارتكم واستلام التبرع
    3- الاتصال على الادارة العامة على الاقام التالية 1888808 تحويلة 222 علما بأن قيمة كل سهم من اسهم النور الوقفية في الكويت 35 دينار

    اليمن (الجمعية الخيرية لتعليم القرآن الكريم)

    الهاتف / 009671374743
    الجوال / 00967711785289
    بلغ أصدقاءك
    شاركنا في الحملة





    الهيكل التنظيمى >> المجلس التأسيسى








    المجلس التأسيسي

    1 الدكتور/ عبد الله عمر نصيف (رئيس المجلس التأسيسي) 2 الشيخ/صالح بن عبد الرحمن الحصين (الرئيس العام لشئون الحرم المكي والحرم المدني) 3 الدكتور/ أحمد علي الإمام 4 معالي الدكتور/ محمد هداية نور واحد (رئيس مجلس الشورى الإندونيسي) 5 الشيخ/ حميد بن عبد الله بن حسين الأحمر (عضو مجلس النواب اليمني) 6 فضيلة الشيخ/ يوسف بن عبدالله القرضاوي (رئيس إتحاد علماء المسلمين ) 7 فضيلة العلامة الشيخ/ عبدالله بن بية (نائب رئيس إتحاد علماء المسلمين ووزير العدل في موريتانيا سابقا) 8 الشيخ/ حمزة بن حسين الفعر (خبير بمجمع الفقه الإسلامي وعضو اللجنة الشرعية لبنك الجزيرة) 9 فخامة المشير/ عبد الرحمن محمد سوار الذهب (الرئيس السوداني الأسبق ورئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية) 10 الدكتور/ سلمان بن فهد العودة (المشرف العام على مؤسسة الإسلام اليوم ) 11 الأستاذ/ نهاد عوض (رئيس مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية) 12 الدكتور/ خالد مذكور المذكور (رئيس اللجنة الإستشارية العليا للعمل على استكمال تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية بالكويت) 13 الدكتور/علي بن عمر بن أحمد بادحدح (الأمين العام للمشروع)








    http://www.sahmalnour.org
     
  2. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    نرجو المشاركة من الاخوة والاخوات