من روائع الشعر الفصيح

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة Bo ayed, بتاريخ ‏30 ابريل 2009.

  1. Bo ayed

    Bo ayed عضو نشط

    التسجيل:
    ‏1 ابريل 2009
    المشاركات:
    851
    عدد الإعجابات:
    0
    [/FONT
    بسم الله الرحمن الرحيم
    فهذه مشاركة لاجمل ما قرأت من الشعر الفصيح وأرجوا أن تحوز على رضاكم واليكم القصائد

    نبدأ بعنترة:

    دَعني أَجِدُّ إلى العَلْيَاءِ في الطَّلبِ
    وأبلغُ الغاية َ القصوى منَ الرتبِ
    لعلَّ عبلة َ تضحى وهيَ راضية ٌ
    على سوادي وتمحوصورة َ الغضبِ
    إذا رَأتْ سائرَ الساداتِ سائرة ً
    تَزورُ شِعْري برُكْنِ البَيْتِ في رَجبِ
    يا عبْلَ قُومي انظُري فِعْلي وَلا تسَلي
    عني الحسودَ الذي ينبيكِ بالكذبِ
    إن أقبلتْ حدقُ الفرسانِ ترمقني
    وكلُّ مقدام حربٍ مالَ للهربِ
    فَما ترَكْتُ لهُمْ وجْهاً لِمُنْهَزمِ و
    لاّ طريقاً ينجيهم من العطبِ
    فبادري وانظري طعناً إذا نظرتْ
    عينُ الوليدِ إليه شابَ وهو صبيِ
    خُلِقْتُ للْحَرْبِ أحميها إذا بَردَتْ
    وأصطلي نارها في شدَّة اللهبِ
    بصَارِمٍ حَيثُما جرَّدْتُهُ سَجَدَتْ
    له جبابرة ُ الأعجامِ والعربِ
    وقدْ طَلَبْتُ منَ العَلْياءِ منزلة
    ً بصارمي لا بأُمِّي لا ولا بأَبي
    فمنْ أجابَ نجا ممَّا يحاذره
    ومَنْ أَبى طَعمَ الْحَربِ والحَرَبِ


    و يقول جرير بن عطية:


    أهَاج البَرْقُ لَيْلَة أذْرِعاتٍ،
    هوى ما تستطيعُ لهُ طلابا
    فكَلّفْتُ النّواعِجَ كُلّ يَوْمٍ
    مِنَ الجَوْزاءِ يَلتَهِبُ التِهابَا
    يُذيبُ غُرُورَهنّ، ولَوْ يُصلَّى
    حَديدُ الأقْولَينِ بهِ لَذابَا
    و نضاح المقذَّ ترى المطايا
    عَشِيّة َ خِمسِهِنّ لَهُ ذُنَابَى
    نَعَبْنَا بجانِبَيْهِ المَشْيَ نَعْباً،
    خَواضَعَ وَهوَ يَنسَلِبُ انسلابَا
    بَعَثتُ إلَيكُمُ السّفَراءَ تَتْرى
    َ فأمْسَى لا سَفِيرَ وَلا عِتَابَا
    وَقَدْ وَقَعتْ قَوَارِعُها بتَيْمٍ
    وَقد حَذّرْتُ لَوْ حَذرُوا العِقابَا
    فَما لاقَيْتُ مَعذِرَة ً لِتَيمٍ،
    و لا حلمَ ابنِ برزة َ مستثابا
    لقَدْ كانْ ابنُ بَرْزَة َ في تَميمٍ
    حقيقاً أنْ يجدعَ أو يعابا
    أتشتمنيِ وما علمتْ تميمٌ
    لتَيْمٍ غَيرَ حِلْفِهِمُ نِصابَا
    أتمدحُ مالكاً وتركتَ تيماً
    و قدْ كانوا همُ الغرضَ المصابا
    و إذا عدَّ الكرام وجدتَ تيماً
    نُخالَتَهُمْ، وَغٍيرَهُمُ اللُّبَابَا
    أبُوكَ التّيْمُ لَيسَ بخِنْدِفّي
    أرَابَ سَوَادُ لَونِكُمُ أرَابَا
    تَرَى لِلّؤمِ بَينَ سِبَالِ تَيْمٍ،
    و بينَ سوادِ أعينهمِ كتابا
    عرفنا العارَ من سبأٍ لتيمٍ
    وَفي صَنْعاءَ خَرزَهُمُ العِيَابَا
    فأنْتَ على يَجُودَة َ مُسْتَذَلّ
    و فيِ الحيَّ الذينَ علا لهابا
    ألمْ ترَ أنَّ زيدَ مناة َ قرمٌ
    قُرَاسِيَة ٌ نُذِلّ بهِ الصّعَابَا
    أتكفرُ منْ يجيركَ يا بن تيمٍ
    وَمَنْ تَرْعى بقَوْدهمُ السّحابَا
    وما تَيْمٌ إلى سَلَفَيْ نِزارٍ
    وما تَيْمٌ تَرَبّبَتِ الرِّبَابَا
    وَمَا تَيْمٌ لضَبّة َ غَيرُ عَبْدٍ،
    أطَاعَ القَوْدَ وَاتّبَعَ الجِنَابَا
    وَما تَدْري حُوَيْزَة ُ مَا المَعَالي
    و جاهمُ غيرَ أطرقهمُ العلابا
    وَيَومَ بَني رَبيَعة َ قَدْ لحِقْنَا
    وَذُدْنَا يَومَ ذي نَجَبٍ كِلابَا
    وَيَوْمَ الحَوْفَزانِ، فأينَ تَيْمٌ
    فتدعي يومَ ذلكَ أو تجابا
    وَبِسْطامٌ سما لَهُمُ فَلاقَى
    لُيُوثاً عِندَ أشْبُلِهَا غِضَابَا
    فما تيمٌ غداة َ الحنوِ فينا
    وَلا في الخَيْلِ يَوْمَ عَلَتْ إرَابَا
    سَمَوْنَا بالفَوارِسِ مُلجِميهَا
    مِنَ الغَوْرَينِ تَطّلِعُ النِّقَابَا
    دخلنَُ حصونَ مذحجَ معلمات
    و لمْ يتركنَ منْ صنعاءَ بابا
    لَعَلّ الخيَلَ تَذْعَرُ سَرْحَ تَيْمٍ
    و تعجلُ زبدَ أيسر أنْ يذاهبا


    ويقول المتنبي:

    ألقَلْبُ أعلَمُ يا عَذُولُ بدائِهِ
    وَأحَقُّ مِنْكَ بجَفْنِهِ وبِمَائِهِ
    فَوَمَنْ أُحِبُّ لأعْصِيَنّكَ في الهوَى
    قَسَماً بِهِ وَبحُسْنِهِ وَبَهَائِهِ
    أأُحِبّهُ وَأُحِبّ فيهِ مَلامَةً؟
    إنّ المَلامَةَ فيهِ من أعْدائِهِ
    عَجِبَ الوُشاةُ من اللُّحاةِ وَقوْلِهِمْ
    دَعْ ما نَراكَ ضَعُفْتَ عن إخفائِهِ
    ما الخِلُّ إلاّ مَنْ أوَدُّ بِقَلْبِهِ
    وَأرَى بطَرْفٍ لا يَرَى بسَوَائِهِ
    إنّ المُعِينَ عَلى الصّبَابَةِ بالأسَى
    أوْلى برَحْمَةِ رَبّهَا وَإخائِهِ
    مَهْلاً فإنّ العَذْلَ مِنْ أسْقَامِهِ
    وَتَرَفُّقاً فالسّمْعُ مِنْ أعْضائِهِ
    وَهَبِ المَلامَةَ في اللّذاذَةِ كالكَرَى
    مَطْرُودَةً بسُهادِهِ وَبُكَائِهِ
    لا تَعْذُلِ المُشْتَاقَ في أشْواقِهِ
    حتى يَكونَ حَشاكَ في أحْشائِهِ
    إنّ القَتيلَ مُضَرَّجاً بدُمُوعِهِ
    مِثْلُ القَتيلِ مُضَرَّجاً بدِمائِهِ
    وَالعِشْقُ كالمَعشُوقِ يَعذُبُ قُرْبُهُ
    للمُبْتَلَى وَيَنَالُ مِنْ حَوْبَائِهِ
    لَوْ قُلْتَ للدّنِفِ الحَزينِ فَدَيْتُهُ
    مِمّا بِهِ لأغَرْتَهُ بِفِدائِه
    وُقِيَ الأميرُ هَوَى العُيُونِ فإنّهُ
    مَا لا يَزُولُ ببَأسِهِ وسَخَائِهِ
    يَسْتَأسِرُ البَطَلَ الكَمِيَّ بنَظْرَةٍ
    وَيَحُولُ بَينَ فُؤادِهِ وَعَزائِهِ
    إنّي دَعَوْتُكَ للنّوائِبِ دَعْوَةً
    لم يُدْعَ سامِعُهَا إلى أكْفَائِهِ
    فأتَيْتَ مِنْ فَوْقِ الزّمانِ وَتَحْتِهِ
    مُتَصَلْصِلاً وَأمَامِهِ وَوَرائِهِ
    مَنْ للسّيُوفِ بأنْ يكونَ سَمِيَّهَا
    في أصْلِهِ وَفِرِنْدِهِ وَوَفَائِهِ
    طُبِعَ الحَديدُ فكانَ مِنْ أجْنَاسِهِ
    وَعَليٌّ المَطْبُوعُ مِنْ آبَائِهِ


    وللحديث بقية